احلا افلام وقصص سكس جامده نيك طول اليوم
في الفترة الأخيرة كنت بعاني من إكتئاب شديد جدًا وبعد ما روحت لدكتور ومشيت على علاج
وزني زاد بشكل ملحوظ بسبب مضادات الإكتئاب إللي كنت باخدها
مريم مراتي كان عيد ميلادها الـ 21 قرب فا اقترحت عليا إننا نسافر نقضي الصيف في أي مكان في بحر
منه نغير جو عشاني ونحتفل بعيد ميلادها
بعد ما رفضت في البداية إني اروح بحر بشكل جسمي وصدري كده
وبعد ما هي أقنعتني زي ما بتقنعني دايمًا بكل حاجه
وافقت ..
خدت عربيتي وركبنا وقررنا نطلع على شرم الشيخ
وطبعًا الطريق طويل وكله كماين
فأنا عمال احكيلها عن بطولاتي الوهمية بقى وبسلي الطريق وكده وبنفخ في نفسي قدامها
لحد ما وقفنا عند لجنة
فتشوا العربية وبعدين نزلونا نتفشتخ احنا كمان فا لقيت الظابط بيبص على مراتي كده من فوق لتحت
وبعدين قالي استنى عندك
راح داخل الأوضة إللي بيبقى فيها الضباط دول وجه قالي:
– الباشا عايزكم جوه .. تفتيش ذاتي
= ليه هو في حاجه غلط؟؟
– اخلصصصص خش للباشا جوه
دخلت طبعا وانا قلقان وماسك ايد مريم وماشيين متوترين شوية
أول لما دخلت لقيت الضابط بشوش جدا ومبتسم قالنا:
– ايه مالكم متوترين ليه؟ إنتوا عارفين الطريق ده بالذات الأمن مشدد عليه .. قريبين من سيبنا بقى
ابتسمت ابتسامه صفرا وبقوله:
– آه آه طبعًا .. ربنا يحفظ مصر
راح باصصلي وقالي:
– القمر دي مراتك؟
قولتله:
– آه يا فندم
راح مقرب عليها كده ومسك ايدها ومن غير ما يبصلي قالي:
– تسمحلي افتشها
= اتفضل يا فندم
راح ممشي ايده على جسمها ولاففها مقربها عليه مسك صدرها جامد هي بصيتلي كده وضيقت عينيها باستغراب
طبعًا انا وهي حاسيين إن في حاجه مش مظبوطه بس خايفين
راح لاففها بقى وشها نحيتي وضهرها ليه
وفجأة لقيتها بتتحرك نحيتي وبتقول آه أي بصوت واطي وده لان الضابط بعبصها
روحت قايل للضابط:
– مايصحش كده ساعتك دي مراتي
= يعني ايه مرااااتك يا كسمك … ماشفش شغلي
انا اترعبت من التحول إللي حصله، قولتله:
– لا طبعًا يا فندم مقولتش كده بس اقصد مفيش ست يعني تعمل التفتيش ده بدال ساعتك
= ست ايه يا ابن المتناكة هو أنا مش عاجبك ولا ايه
– مقصدش بســـ
لسه هكمل راح ضاربني بالقلم وقالي:
– انا هعرفك دلوقتي ترد عليا ازاي.. يا ياااااااااااااااااااااااسر هاتلي كل العساكر إللي برا
راح باصص لمريم وقالها:
– اقلعي كل هدومك يا بنت الشرموطة .. عايزك ملط قدامي
هنا بقى بدأت عينيا تدمع وبقوله تاني:
– يا باشا أبوس رجلك مايصحش كده
= تاني هتقولي ميصحش؟ ياااااااااااااااااسر قلعلي الخول ده كمان
قلعوني هدومي راح باصص عليا باستهزاء كده على زبي الصغير وعلى صدري الكبير بأثر مضادات الإكتئاب
راح قالي:
– ايه يلا الصدر ده إنت بترضع!! ده صدرك اكبر من صدر مراتك يا بنت المتناكة
راح باصص للعساكر وقالهم:
– إنتوا تعبتوا النهارده وقررت اكافئكم المره اللبوة العريانة قدامكم دي ملككم لمدة ربع ساعة هتعدي على كل واحد فيكوا يبعبصها ويقفش صدرها لمدة دقيقة واحدة إنتوا 15 واحد إللي هتاخد في إيده أكتر من دقيقة هكدره ربع ساعة وتكونوا مخلصين
وبقى كل واحد ياخد مريم يقفشلها ويبعبصها وإللي يمص صدرها شوية وييجي إللي بعده يقعدها على رجله ويهريها بوس
وهي كل شوية تبصلي وانا ابصلها بقلة حيلة انا ومراتي واقفين عريانين في كمين على طريق شرم الشيخ ومراتي بتنهش لحمها قدامي من اكتر من 15 شخص وانا واقف بزازي مدلدله قدامي ومش قادر اعمل حاجه
بعد الربع ساعة ما خلصت وبعد ما كل عسكري قضى دقيقة في نهش لحم مراتي
راح الضابط الكبير إللي أمرهم بـ ده
راح قالي:
– وطي يا ابن المتناكة هات كلوت مراتك ده يلزمني
راح باصصلي كده باستهزاء تاني
وقالي:
– وسنتيان مراتك ده كمان خده اللبسه انت استر نفسك بدال ما انت عره كده
بابصله وانا بعيط بقوله:
– طيب ومراتي يا باشا
= إنتوا رايحين مصيف مليان شباب .. خلي العيال تتمتع باللبوة دي
راح ماسك موبايلاتنا ورانن على نفسه
راح شادد مريم من حلمة بزها وقالها:
– لما انزل القاهرة .. هعدي عليكي وانيكك قدام جوزك
راح لاففها وضاربها على فردة طيزها اليمين وقالها:
– يلا يا لبوة اللبسي فستانك ده على اللحم وخدي جوزك الخول ده وامشوا
وإحنا خارجين
انا باصص في الأرض مش قادر ارفع راسي من الكسوف قدام مريم راحت هي ضاحكة وقالتلي:
– شيء غريب اوووي اكون انا ماشية من غير سوتياني وجوزي إللي لابسه 
بصيت لها بعتاب كده على كلامها:
– قالتي خلاص فك بقى أكن ده كله محصلش وبعدين يعني دي مش أول مره … احححح ميدو انا حاسة إني مش لابسة حاجه خالص الهوا بيضرب في كسي وبزازي .. حاسس إنت بقى بالخنقة إللي بتخنقها بسبب السوتيان؟؟ عشان تبقى توافق بعد كده إني ملبسهوش أهوه أنا ملبستوش وإنت إللي لبسته ورجلك فوق رقبتك 

وفضلت تضحك وبعدين ركبنا العربية وكملنا الطريق ..