ينيك حماته الشرموطه الممحونه السكرانه …………………………….. …………………………….. ……………………… , انا اسمي شريف وعمرى 35 سنه وزوجتي عمرها 31 وحماتى متزوجه من بكير وعمرها حوالي 48 سنه , لكن جسمها زي ما تكون بنت 24 وبصراحة جسمها احلي واسخن من جسم بنتها ( زوجتي ) وكانت ارملة من خمس سنين تقريبا . وكان باين عليها الحركة والنشاط والهياصه والمياعه والغنوجه زي ماتكون بنت 25 سنة فعلا . وكانت بطبيعة لباسهم ان يلبسو سبور . حفر وحتت من جسمهم باين . يعني عادي
وساعات كنت بشك فيها . وكانت بتسهر برا كتير وتقول انها كانت عند اقرباءها . لكن ماشفت شي منها ولا خطر ببالي ان انيكها بيوم من الايام . رعم ان جسمها كان مثير جدا جدا . وكنت بشعر فيها انها دايما بتتقرب مني . الا اني كتت اقول عادي لاني صهرها .
وفي يوم من الايام وانا بسوق العربية وراجع بالليل من المكتب بتاعي واذا لمحتها بسيارة خاصة بيجو لون عسلي . قاعدة جنب السائق وبتضحك وتتغنج متل الشراميط . اما انصدمت من هالمنظر . لكن قلت اراقبهم . المهم مشيت وراهم بعربيتي من غير ماياخدوا بالهم . لغاية ماوصلها الافندي لغاية بعيد عن شارع بتاع حماتي . ولما وقف مالت هي على الراجل وباسو بعض من الشفايف . وهي بتنزل من الباب وقفت قريب منها عشان تعرف اني شفتها وماتنكرش . وبعدها مشيت بسرعة مذهلة . وطبعا هي جمدت في مكانها . وبعد مامشيت بدقايق قليله اتصلت حماتي بيه عدة مرات بدون ماارد . وكنت ناوي اقلب الدنيا فوق راسها وراس بنتها . وبعدين اتصلت من رقم بالكشك . رديت ولما عرفت انها هي سكرت تاني .
بعتتلي مسج من تلفونها بتقلي ماجد ابوس ايدك تعال لعندي عالبيت عشان اشرحلك ونتفاهم . ورجعت واتصلت تاني . رديت وقلتلها لابقى تتصلي لعندي خالص ويكون بعلمك انا كنت ماشي وراكم من المنطقة **** وشفت كل حاجة كنتي بتعمليها جوا السيارة .
رجعت تترجاني ان بس تعال عشان نتفاهم . هون الشيطان بلش شغلو وصارت تخيلات جسم حماتي لاول مرة تجيني بشهوة . وصرت اتخيل كل حته بجسمها . فخادها . بزازها . طيزها . ضهرها . رقبتها . كل حته . قولتلها انا جاي .
ولما وصلت دخلت وانا عامل نفسي معصب لكن بداخلي صرت اتامل كل حته بجسمها . وصارت تشرحلي عن الوحدة وكونها ارمله وانا بشر واحاسيس . وو وو وو .
قولتلها طب خلاص ماشي مش حتكلم لاي شخص . بس بشرط . قالت انا جاهزة لاي شي تطلبو . قولتلها باعتبار ان جسمك حلو اوي وكل حته بجسمك مثير . حابب انبسط معك واتمتع بجسمك .
قالت ايوة لكن …… قلتلها مابدهاش لكن انا نفسي فيكي دلوقت وعاوز ننبسط سوا وانا عارف كمان ان نظراتك لي من زمان بشهوة . قالت ده صحيح . لكن ماعملت معك شي لانك صهري .
قلتلها يلا قومي يابطه واعمليلنا كاس بسيط عشان نعرف ننبسط على رواء . وقبل ماتحكي رفعت التلفون وحكيت مع مراتي وقلتلها اني حتأخر اليوم شوي .
وقمت ولفيت حماتي من وسطها وبستها من بين النهدين وقلتلها النهار حبسطك كعربون بيننا . لكن من بكرا رح اقضي يومي كله عندها . وفركت بزها عالخفيف وبستها من رقبتها . وهي واقفه بدون اي حركة وكأنها مو مصدقة طلبي .
راحت داخل المطبخ وجابت الويسكي من البراد وحطت في كاس واحد . وقالت انها شربانه اليوم كفايتها . قولتلها ماشي ياقمر . وقعدنا جنب بعض عالكنبه وبلشت اشرب وافرك بزازها . شوي وبلشت افرك فخادها ونزلت على كسها . وبكدة بلشت الحرارة ترتفع عند حماتي وبلشت الخجل يزول شوي شوي مع الشهوة . ونزلت وبلشت الحس كسها وافرك بزازها وهي صارت تتلوى وتنمحن وتتاوه وترتخي . وصارت تضغط راسي على كسها من شدة الهياج . بعدين مابقى فيها تتحمل . قلعت البلوزه والفيزون الرقيق يلي لما بتلبسهم بتطلع زي سمية الخشاب . وصارت تقلي . ماجد خلص ااااااه ااااوووو ااااه اااي الحس كمان وبقيت الحس كسها حوالي ربع ساعه وهي تقلي خلاص مابقى فيني . ابوس ايدك قوم دخلو شوي . قولتلها مش حعمل حاجة الا بعد ماتقولي كلشي بالتفصيل ان اعمل ايه .
ومن شدة هياجها عصبت وقالت قوم بقى ودخل ايرك بكسي ابوس ايدك . كسي ولع نار .
ساعتها قمت وصرت انيك فيها . وكانت احلى جسم انيكو بحياتي . ويومها نكتها مرتين . مرة من كسها ومرة من كسها وكملت رضاعة لغاية مافضيتو بين بزازها .
ومن يومها بقت زوج التنتين مراتي وحماتي .
وكل ما اكون مشتهي اروح اقعد مع حماتي ساعتين وانيكها مرتين او تلاته وارجع عالبيت تاني . واحيانا لما تكون هي مشتهية تتصل فيني وتقلي تعال حبيبي ماجد اشتقتلك .
واحيانا لما بتكون زايرة عندنا . بنيكها بعد ماتنام مراتي . لان مراتي بتنام بكير . ونومها تقيل شوي . وهاد من حسن حظي انا ومرتي الجديدة ( حماتي )
وصرت حافظ العلامات بجسم حماتي الممحونه اكتر من حفظي لجسم مراتي .
فعلا بصراحه بتمتع مع حماتي وبنبسط معاها اكتر من مراتي . وصرت اتمنى تنام زوجتي عشان انيك حماتى واتمتع فيها .
وتطورت الامور بيننا وصار عادى وطبيعي اللحس والرضاعه والمص ونيك الكس والطيز واحلي نياكه .