دخل الى العائله من اوسع الابواب كنت في سن السابعه وكان عمره الخامسه والعشرون عندما جاء لخطبة اختي تم العرس وتزوجا

كبيرت وتفتحت عيناي عليه عشقته حتى الجنون جاءت نتائج الثانويه العامه ذهبت معه الى المدرسه لكي احضر علاماتي وكنت سعيده جدا لا لاني نجحت في الثانويه ولكن لاني خرجت معه لوحدنا وجلست بجانبه في السياره كأي اثنان عاشقان
قال لي ماهي الهديه التي تريدها الاموره هذه الكلامات حركت مشاعري قالت لا اريد شيء سوا ان نخرج لوحدنا في رحله
استغرب الطلب وقال قصدك انا وانت واختك(اي زوجته)
قلت لا انا وانت لوحدنا فقط
قال كيف ولكن اختك سوف تغضب اهلك سوف يشكون بي
قلت لا عليك انا سوف اتدبر الامر وان اختي سوف تلد بعد عدة اسابيع وستكون فرصه
عدت البيت وانتهت الحفله وجلست اخطط لذاك اليوم وجاء اليوم المنتظر قلت لامي انا سوف اقوم بخدمة نوال في فترت ولادتها وبعد الحاح عليها وافقت
في بيت اختي كنا انا وهي لوحدنا فلبست البجامه الضيقه يكاد صدري يخرج منها وبعد العصر جاء مهند الى البيت دق الجرس فتحت الباب وابتسمت له كاي زوجه تبتسم لزوجها فقال مهند الاموره عندنا
قلت سوف اقضي عندكم فتره طويله
فدخل غير ملابسه وخرج الى الحمام وحملة المنشفه ونتظرت خارج الحمام فخرج ناولته المنشفه وقلت اليوم سوف تقدم لي هدية النجاح
فقال كيف
قلت نخرج في المساء
قال اذا وافقت نوال
قلت لا عليك اتركها علي
قدمت له الاكل والشاي وقد قمت فتح سحاب البيجامه لنصف صدري حتى اريه صدري وعندما انحنيت في الاكل ظهر صدري له وهو نظر اليه وتمعن به فقال كبرتي يا منال
ضحكت ضحكه مغريه
قال ناوليني ماء
وعت وانحنيت امامه وهذه المره كانت طيزي بتجاهه
فقال حرام انا ما بستحمل اشوف هيك منظروضحك وضحكت
وفي المساء قلت لنوال سوف اذهب مع مهند نشتري بعض الاغراض فوافقت وخرجت معه ولبسة تنوره قصيره فوق الركبه وبدي ضيق وشفاف يظهر الستيانه منه ولبستو فوقها العباءه امام نوال وركبنا السياره وقمت بخلع العباءه فندهش مهند مما راءه فقال اين تريد ملاكي ان تذهي
قلت اي مكان لا يرانا احد به نكون لوحدنا وناخذ راحتنا
قال على ماذا تنوين
قلت اريد ان استريح واريحك
قال فهمت
اجرى مكالمه مع شخص وقال بعد نصف ساعه المكان سوف يكون جاهز
لم اتمالك اعصابي وقمت واخذت منه الشفه
ذهبنا الى السوبر ماركت فقال اشتري كل شيء نفسك به وبعدها ذهب مهند الى مكتب هندسي ودخلت معه فاخذ من هناك مفتاح الشقه ودخلنا الشقه ولم اتمالك اعصابي حتى هجمت عليه وهو الاخر هجما على ككلب المسعور وبدأ يمصمص شفايفي ومن ثم صدري واستمر على صدري اكثر من نصف ساعه حتى انني لم استطع ان اتحرك ونزل الى كسي وبدأ يلحس به حتى ارتعشت وبدأ صوتي يعلو ثم قلبني على بطني وبدأ يلحس في خرم طيزي وقال سوف ادخله فيها قلت ليس قبل ان امصه وستدرت وبدأت امصه حتى جاء لبنه في فمي واجلسني في حظنه فوق زبه فقال سوف اخترق هذه الطيز فضحكت وعاده يلعب على خرم طيزي في فمه واصابعه فقام وبدأ يدخله وانا اتالم يدخله ويخرجه حتى ادخله كاملا وانا اتاوه من شدة الالم وشدة اللذه حتى جاء لبن زبه في طيزي وستمرينا على هذه الحاله حتى انقضت فترت ولادة نوال!!!!!!!!!!!!