احلا افلام وقصص سكس جامده نيك طول اليوم موقع

 وقفنا الجزء اللي فات لما ماما وافقت الحس بزازها وهاجت وزبرب جاب لبنه على كسها وقامت جري على اوضتها وقعدت تعيط.


دخلت وراها الاوضة لقيتها بتحاول تغطي نفسها و بتعيط قعدت جنبها على السرير وحطيت ايدي على كتفها وبوستها من خدها قلتلها شكرا حبيبتي انتي بجد ريحتيني وانا تحت أمرك في اي حاجة تطلبيها، كل ده وهي بتعيط، أخدتها في حضني وبوستها من راسها و سندت بضهري على ضهر السرير وخلتها تنام على صدري، قلتلها انتي ليه بتعيطي دلوقتي؟؟ مسحت دموعها و قالت اللي بنعمله ده غلط، وانا مكانش لازم اوافقك، قلتلها طب ممكن اسألك سؤال؟ قالت إسأل، قلتلها انتي بتعيطي عشان اللي عملناه غلط؟ ولا عشان تجاوبتي معايا و كنتي مبسوطة واحنا مع بعض؟ هزت راسها بالموافقة وهي بتدمع تاني و حطت ايديها على وشها، قلتلها انا عارف يا حبيبتي ان فيه مشاكل بينك وبين بابا بسبب الموضوع ده وسمعتكوا من كام يوم وعرفت ان بقالك سنين متلمستيش وعارف انك ليكي احتياجات زي مانا كمان ليا احتياجات وكنت ممكن افكر اعمل كده مع حد تاني بس انا عارف الست قد ايه بتكون محتاجة لحضن راجل وان شهوة الست اكتر بمراحل من الراجل وبقالي فترة نفسي اساعدك واشوفك مبسوطة بأي شكل، وعشان كده كنت شايل الغطا من على عيني وانا معاكي وكنت مبسوط انك اخيرا بتخرجي طاقتك المكبوتة حتى لو مجهودي معاكي كان قليل و ميوصلكيش للنشوة اللي تستاهليها،
ماما بصتلي نظرة تعجب وفرحة في نفس الوقت في وسط ما عينيها فيها بقايا دموع، مسحت عينيها قالتلي وهي باصة في الارض موصلتش ازاي انا مقدرتش اسيطر على نفسي و بهدلت الدنيا، قلتلها معلش ممكن اسألك شوية تفاصيل عشان اعرف بس حاجة؟ قالتي اسأل، قلتلها انتي وبابا لما بتبقوا مع بعض بتعملوا ايه؟ بصتلي كده بصه كلها حزن، قلتلها اسف، لما كنتوا بتعملوا كانت ايه الخطوات؟ قالت عادي زي اي حد، أنا: أيوة اللي هو ازاي؟، ماما: يعني بينام فوقيا و بيعمل، طبعا انا على وشي دهشه، أنا بس كده؟ مفيش مداعبة مفيش بوس مفيش لحس مفيش تحسيس ولا لعب؟ ماما: لا هو كده بس، أنا: ليكي حق يحصل اللي حصل وانتي معايا، ماما: بتبتسم وتبص في الارض، أنا: أيوة كده روق يا نونو الدنيا مش مستاهلة وبوستها من دقنها من الجنب كده قريب من رقبتها بوسة خفيفة وعارف مفعولها، ماما خااام ومشافتش أي نوع من الإثارة الجنسية، غمضت عينيها وانا ببوسها قلتلها انا بحبك ومستعد ارضيكي بأي شكل زي ما ساعدتيني النهاردة، كل ده وانا بوشوشها ونفسي عند رقبتها وماما بتروح، قالتلي شكرا يا حبيبي بس احنا قلنا مرة وخلاص عملناها، قلتلها انا خلاص مش عاوز حاجة تاني من الدنيا طالما شفتك مبسوطة، طب أقولك سر؟ ماما بفضول شديد: قول، انا: انتي صدرك احلى من صدر يارا مراتي، ماما بنظرة سخرية: لااا بتهزر، قلتلها بجد مش هزار، انا اللي وصلني للهيجان اللي كنت فيه ده بسبب بزازك مش شايفة كنت باكل والحس فيهم ازاي؟ ماما: ولد عيب اللي بتقوله ده، أنا: اصلك فاكراني بهزر، ماما: طيب خلاص مصدقاك، أنا: ممكن سؤال تاني؟ ماما: إسأل يا حبيبي، أنا: هو بابا عمره ما لحسك من تحت؟ وبشاور على كسها، قالت لا، قلتلها بضحك: انتي متجوزاه ازاي الراجل ده؟ قالت روح قوله ياخويا، قلتلها طيب انتي كنتي بتمصيله؟ قالت امص ايه بالظبط؟ قلتلها بتاعه، قالت لا طبعا ايه القرف ده؟ احنا الاتنين نقرف نعمل اللي بتقوله ده، قلتلها انا كده فهمت، قالت يا سلام انت عاوز تفهمني انك بتعمل كده مع يارا، قلتلها طبعا واكتر كمان، قالت مبتقرفش؟ قلتلها ماما لحس الكس لبعض الرجالة ممكن يكون مقرف اوي مش ممتع ليهم بس انا لما بلحس كس يارا واشوف في عينيها الهيجان ببقي مبسوط اكتر و هي لما تبقى مبسوطة بيرجع عليا بالنفع لإنها بتبسطني، المفروض انتي وبابا كمان تعملوا كده، ماما: ابوك!!، بس يا حبيبي شكلي كنت بكلم نفسي، أنا: طيب ادخلي خدي شاور كده فوقي ولما تخرجي هوريكي حاجة، وحضنتها وبوستها كذا بوسة خفيفة من رقبتها وخدها طرف شفايفها، في الوقت ده راهنت نفسي ان ماما عندها فضول تعرف لحس الكس ممكن يعمل فيها ايه، دخلت تستحمى بصيت عليها من خرم الباب قعدت في البانيو سرحانة شوية وايديها على كسها و باصة للسقف، شوية جابت موس حلاقة وبدأت تحلق كسها و خلصت و حطت كريم عليه و كملت حموم، شوية وطلعت لابسة قميص نوم شفاف ومبين بزازها اكتر من اللي قبله و تحته جي سترينج من اللي مفتوح من عند الكس ومربوط بفيونكة، قالتلي كنت عاوز تقول ايه؟ قلتلها تعالى بس في اوضتك هحكيلك موضوع طويل و سريرك مريح نقعد فيه احسن، قعدت جنبي نفس القعدة اللي كنا قاعدينها قبل ما تقوم قلتلها انتي تدخلي الحمام تحلوي وتطلعي كده احلى؟ ضحكت وبصت في الارض، بوستها من آخر خدها ناحية رقبتها ولسه بتكلم لقيت التليفون بيرن، بابا طلع عنده حالة وفاه و مسافر البلد وهيبات 3 ايام للعزاء، قلت لنفسي جتلك الفرصة يا واد، قالتلي عاوز تقول ايه؟ قلتلها عاوز ارد الجميل، قالتلي جميل ايه؟ قلتلها اللي عملتيه معايا، قالت وازاي ترده، قلتلها همتعك زي ما متعتيني، قالت ازاي لفيت ايدي تحت باطها وهي في حضني بقا بزها في كف ايدي و وشوشتها وانا لازق مناخيري وشفايفي عند رقبتها وقلت بصوت واطي هلحسلك كسك و بدأت ابوس رقبتها وايدي بتقفش في بزها وايدي التانية على فخدها وبحسس على جسمها، بدأت تتأوه بصوت واطي شويه ولفت وشها ناحيتي وبدأنا نبوس بعض ونقطع شفايف بعض و نلحس في لسان بعض، بدأت احسس على فخدها ببدل عليهم و بدات ابعدهم عن بعض واقرب ايدي من كسها، بس مش خايف انا وماما بنبوس بعض من غير ما تغطي عينيها وكسها في ايدي، الچي سترينج بدأ يتبل دخلت صوابعي تحته وماما بدأت تتلوي وصوتها يعلى، سحبت راسي وحسيتها اتفصلت شوية قلتلها استني انا لسه هبدأ، شديتها في نص السرير و حطيت مخده تحت طيزها ونزلت اشم كسها وابوسه فوق الكلوت بوسات خفيفة وبعدين بدأت اكله وادخل لساني تحت الكلوت ماما فشخت رجلها على الاخر وكأنها بتقولي انا ملكك اعمل فيا اللي انت عاوزه، نزلت ببقي فكيت الچي سترينج وبدأت الحس، ماما بقت في عالم تاني قعدت الحس بنهم زي الجعان اللي مأكلش بقاله اسبوع لساني بقا يعدي على كسها طالع نازل وادخله جوا كسها وارجع الحس بظرها تترعش و تقفل رجلها عليا اسيبها ترتاح شوية الاقيها تمسكني من شعري وتشدني اكتر على كسها، عرفت قد ايه ماما ممحونة وعاوزة اللي يطفي شهوتها، سبت كسها وطلعت الحس بطنها ومكمل لحس لحد ما وصلت لبزازها، قعدت اقفش في بزازها وطلعت بز منهم قعدت الحس بزها يا دوب طرف الحلمة كان طالع، قميص النوم كان ضيق من بزازها عشان يبانو اكبر، نمت فوقيها وبقيت بقفش في بزازها وفاشخ شفايفها بوس ولحس في لسانها، وهى متجاوبة معايا، في الوقت ده كنت في قمة هيجاني، رفعت وسطي وقلعت البوكسر ونزلت بزبري على كسها، ماما اتخخضت وفتحت عينها بعد ما كانت غرقانة في بحر الشهوة، حطت ايديها على بقي وقالت لا كفاية كده قوم من عليا، قلتلها متخافيش قربنا نخلص، قالت لا انت قلعت قوم من عليا ومش هتعمل حاجة تاني، قلتلها متخافيش هحكة من برة بس مش هدخله، أنا بقولها كده وكنت اصلا نازل بزبري على كسها بحركه وزبري واصل لصرتها ونصه وبيضاني هما اللي على كساه فإطمنت وكملنا، حركة زبري على كس ماما المبلول مع صوت محنتها وتعبيرات وشها خلتني مولع بقيت بتحرك اسرع وماما هاجت اكتر وبتترعش اكتر، من كتر رعشتها رفعت رجلها في الهوا ولفتهم حوالين وسطي وانا ماسكها من بزازها وعيني قدام عينها وبناكل لسان بعض وعينينا كلها هيجان، في الوقت ده رفعت رجلها خلت كسها قدام راس زبري، وبقى بيحك في زنبورها، شوية وبقت تترعش مستحملتش وبتنزل رجلها كان زبري غاص في اعماق كسها، شهقت شهقة كبيرة وهي متشنجة وانا هجت اكتر وبقيت برزع في كس ماما وهي بتصوت وبتقولي لا بلاش كده طلعه وهي في نفس الوقت مكتفاني حاضناني بايديها ورجليها، عرفت انها مش عاوزاني اوقف ولا اطلع زبري من كسها، لما لقيتها ماسكاني اوي قربت من ودنها قلتلها بحبك، حضنتني اكتر بقيت بنيك فيها كأني عاوز اجيب كل نقطة لبن جواها و وصلت لقمة هيجاني وصوتها بيعلى اكتر واكتر وبقى صوت اهات ولا اجدعها شرموطة، صوتها هيجني خلاني جبت كمية لبس مش طبيعية جوا كسها الدافي، نزلت اخر نقطة جواها لدرجة مكناش قادرين نقوم ونمنا في حضن بعض وانا زبري في كسها.