كانت ممارسة نيك محارم مع ابنة خالتي تجربة ساخنة نارية جدا فهي جميلة و لها اجمل طيز يمكن ان يشتهيه الرجل فهي حين تمشي يكون طيزها يتموج و يرتعد  و انا دائما احلم ان انيكها و لكن لم تاتي اللحظة المناسبة . في تلك الليلة كنت مقيما في بيتهم و كنت في غرفة لوحدي  و لا اعرف كيف جائني احساس قوي بالرغبة في النيك و احسست ان ابنة خالتي ستكون اقرب لي من اي وقت مضى و لذلك قررت ان اذهب الى غرفتها لاتلصص عليها عساني اجدها عارية و على الاقل احلب زبي على جسمها المثير وطيزها ان لم اقدر على ان انيكه . و حين وصلت الى غرفتها شعرت ان هناك شيء ما و اقتربت بخفة كبيرة و دون ان اصدر اي صوت و نظرت الى الداخل لاتفاجئ حين رايتها تتحدث مع رجل غريب في الويب كام و كان يظهر لها زبه و هي تلعب بكسها و في قمة شهوتها و قررت ممارسة نيك محارم معها لاني لن اجد فرصة افضل من تلك و زبي اصبح كانه بندقية جاهزة لاطلاق كل حممها من شدة الشهوة  والتهابها في كل انحاء جسدي و انا رايتها بوضعية مثيرة و تدل على انها في مقة التهابها الجنسي
في تلك اللحظة احسست ان زبي سيمزق ملابسي من الهيجان و الشهوة  و انا اريد ممارسة النيك و الجنس مع ابن خالتي و لم اصدق ما كنت اسمع فهي فاتنة  و انا  لم اصدق اني اسمع ابنة خالتي تقول مثل ذلك الكلام ففتحت الباب و قررت ان افاجئها حتى اضعها في الامر الواقع و اقتربت منها بلا شعور و سمعتها تقول اريد ان ارى زبك يقذف اريد رؤية حليبه و هي تلاعب كسها  اه اه اريد ممارسة النيك اه اه كسي مشتعل . و كانت في الاول تلعب بكسها و لكنها سخنت فتحت ازرار قميصها و بدات تخرج تخرج اثداءها و رايتها بالستيان لم ادخلت يدها تحت ملابسها و كشفت عن حلمتها الوردية المثيرة جدا و هنا اقتربت منها اكثر ثم بدات احك زبي على طيزها و انا من خلفها و حين استدارت تفاجئت بوجودي خلفها و قامت بسرعة و اخفت بزازها و راحت تلبس ثيابها و قطعت الخط . كنت لحظتها هائج جدا و اريد ممارسة النيك و ادخل زبي في ذلك الكس مع ذلك الجمال فاقتربت منها و قلت لها لا تخافي لقد سمعت كل شيئ لكن اعدك ان يبقى الامر سر بيننا ثم نظرت اليها بمحنة كبيرة و اخرجت لساني و طلبت منها ان تقبلني من الفم
و بسرعة اقتربت منها اكثر و حاولت تقبيلها من شفتيها و انا هائج و ساخن جدا و لكنها دفعتني و رفضت و هنا اخبرتها اني رايت صدرها و سمعتها تحكي انها تحب الزب و رايت كيف كانت تهيج مهبلها و بظرها بقوة  و كانت ابنة خالتي فعلا تبحث عن زب و ممارسة النيك بحرارة كبيرة و اخرجت زبي امامها حتى اختبر مدى لهفتها الى الزب و حتى ان زبي كان كالمدفع . و حين اخرجت زبي هجمت عليه كما يهجم النسر على فريسته و في الوقت الذي  كنت افتح الازرار كي اخرج زبي ظلت تنظر اليه بترقب الى اخرجته منتصب و مرتفع الى صدري تقريبا من شدة  الشهوة  ثم اقتربت مرة اخرى منها و امسكتها من ذراعها و وضعت فمي على فمها و بدات اقبلها من شفتيها  . و حين قبلتها من فمها احسست بان قلبها ينبض مثلما كان قلبي ينبض من الشهوة في لحظة ساخنة مع ابنة خالتي و اعدت اخراج ثدييها  كي اراهما و نزعت الستيان بسرعة و كانت تملك ثديين جميلتين كانهما تفاحتين  و رضعت حلماتها و هي تتاوه ثم طرحتها على سرير و رفعت لها رجليها و فتحتهما و بدات الحس كسها و انا ذائب في ممارسة النيك مع بنت خالتي الجميلة الساخنة

و بقيت الحس بظر كسها بلساني و هي تتغنج اه اه اه و حين سخنت ابنة خالتي  طلبت مني نيك محارم لان كسها لم يعد يتحمل اكثر و هي هائجة و ادخلت زبي بقوة في كسها  الذي كان صغيرا و ضيقا و ساخنا جدا جعلني ارتعد بسرعة من الشهوة و المتعة .  و ما اسخن كس ابنة خالتي وكان يجعل زبي يتحرك بلا ارادة مني  و انا ذائب تماما في ممارسة النيك التي جاءت بطريقة جد سريعة و مفاجاة و لم اشعر كيف باغتني زبي بتلك السرعة و اخرجته لاراه يخرج حليبه بقوة في فخذ ابنة خالتي التي امتعني باجمل نيكة في حياتي و تركت زبي يقذف كم تقذف البندقية طلقاتها الساخنة  و انا ائن من اللذة اه اه اح اح