احلا افلام وقصص سكس جامده نيك طول اليوم موقع سكساوى sakasawa.com

 تزوجت اللبنانية سعاد من السيد هادي الذي يعمل في الكويت واقامت سعاد في شقتها

في منطقة الاشرفية وكان هادي يسافر باستمرار للكويت لانهاء اعماله وكانت
عائلته تقيم في منطقة عين المريسة وكان والد هادي واسمه غسان رجلا في السادسة
والستين من العمر ورغم كبر سنه فما زال رجلا مستهترا يرتاد الى البارات ويحتسي
الخمرة ويعاشر العاهرات وكان يسبب الكثير من المشاكل لاولاده الذين كثيرا
ما كانوا يجلبونه من مخافر الشرطة لسلوكه الفاضح الذي كان يمارسه في الشوارع
ليلا حيث القي القبض عليه مرة وهو يعاشر فتاة ليل في السيارة على شط البحر
في منطقة المعاملتين وايضا القي القبض عليه وهو يقود السيارة وهو في خالة
السكر وبرفقة عاهرة روسية تعمل كراقصة في احدى الفنادق في منطقة جونية ورغم
ذلك كان اولاده يدفعون المبالغ للافراج عنه. . . وكان غسان يزور ابنه هادي
ويطلب من زوجته ان تحضر له المازة والشرب وكانت سعاد تقيم له الطاولة وبموافقة
ابنه هادي لكي لا يسهر خارجا ويسبب المشاكل. . . وتدور الاشهر ويسافر هادي
الى الكويت ولكن غسان لم ينقطع عن زيارة سعاد وراح يتقرب منها اكثر واكثر
ولكن سعاد بدلا ان تصده فاصبحت تنظر لعمها اي والد زوجها نظرات مليئة بالشهوة
فكان غسان رجلا كبيرا وذو شعر ابيض خفيف يخالطه السواد وذو شوارب شبيهة بشوارب
الممثل رشدي اباظة وجسمه ممتلئ وعلى صدره شعرات بيضاء تعطيه وهرة ووقار وكان
غسان عندما يزور ابنه هادي يتعرى من ثيابه ويرتدي شورته القصير جدا وتظهر
افخاذه ويجلس عالكنبة بوضعية مثيرة مكوما على نفسه وبيده الكاس ويحتسي الويسكي
وهو يشاهد بعض افلام البورنو الكلاسيكية للممثل جون هولميس وايضا افلام الممثل
الاباحي الشهير رون جيريمي
واصبحت سعاد تميل لغسان رغم علمها بانه والد زوجها ولكنه بدأ يملك فكرها وتفكر
به في الليل وخاصة ان زوجها كان مسافرا ولا يمتعها سريريا وراحت تفكر بوالد
زوجها وقررت ان تشاركه اللذة التي اصبحت تتملك جسمها وفي احد الايام جاء
غسان للاطمئنان على سعاد وعند وجوده قالت سعاد شو يا عمي ما اشتقت للشرب
ومشاهدة الافلام.؟؟ . وفورا اجاب غسان ااااه كم اشتهي كاس ويسكي
وفورا قامت سعاد وجلبت قنينة الويسكي وصبت لعمها الويسكي وتناول غسان الكاس
وراح يشرب واصبحت تصب له الويسكي اكثر واكثر حتى ذهب غسان بنشوة السكر وتعرى
من ثيابه واستلقى عالكنبة بكيلوته الابيض المثير ولم تتحمل سعاد نفسها وقامت
وخلعت قميص نومها واصبحت بالشلحة فقط وجلست بين رجليي عمها والد زوجها ونزلت
براسها واضعة اياه بين رجليي غسان وراحت تلحس القضيب من وراء الكيلوت وثم
مدت يديها وراحت تفركها على صدر غسان وتلعب بشعرات صدره وهي تلعب بلسانها
على القضيب وما زال وراء الكيلوت وغسان يضحك ويقول لقد هيجتك اليس كذلك.؟؟
. وراحت سعاد تفرك ببزازها على اير غسان وتعصر بزازها على القضيب الذي انتصب
بشدة وثم بسرعة امسكت سعاد كيلوت عمها وبدأت تسحبه وغسان يرفع طيزه عن الكنبة
لكي يسهل نزول الكيلوت وهكذا تعرى غسان تماما وثم انتصبت سعاد عالكنبة ورفعت
الشلحة عنها واصبحت عارية تماما وبزازها انتصبت وتدورت بشكل مثير وراحت سعاد
تنظر لجسد غسان وتفرك بيديها على بطنها وترفعهما صعودا نحو بزازها وتبرمهما
بلذة وثم اقتربت اكثر وفرشخت فوق فخاذ غسان ونزلت برقة على اير غسان الذي
انتصب واقفا منتظرا كس سعاد لكي يخترقه ونزلت سعاد عليه وامسكت القضيب بيدها
وادخلته بكسها وثم نزلت عليه وهي تدخله اكثر واكثر وراحت تتأوه فقضيب غسان
كان ثخينا وذلك يدل على نضجه وكبر سنه ثم رفع غسان رجليه واصبحت طيز سعاد
بين فخذيه وايره بكس سعاد ومد يديه وامسك بطيز سعاد وراح يبرمها ويضربها
بضربات خفيفة لكي تتهيج سعاد بين احضانه وراحت سعاد تصرخ وتتأوه من شدة الشهوة
وبزازها تضرب على صدر غسان وكفيه يهزان طيزها وكان يضربهما ضربا خفيفا وقضيبه
يتصلب بكسها وثم راح غسان باصبعه يحرك فتحة طيزها الضيقة ويبرمها بحركات
سريعة وجنونية وسعاد مستمتعة اشد الاستمتاع ثم رفعت بزازها وشد غسان رجليه
اكثر حتى اصبح بزاز سعاد مواجهة لوجه غسان وراحت سعاد تهز بزازها فوق وجه
غسان وراح غسان يمصهما مصا لذيذا ويطبق شفتيه عحلماتها المتوردة ويديه لا
يتركان طيزها وثم اصبح غسان يرفع يديه على خاصرتيها طلوعا ونزولا برقة واحيانا
بسرعة وسعاد لا تتمالك نفسها فقضيبه اصبح يشتد داخل كسها واشفارها تطبق عليه
بشهوة بالغة وسعاد اخذتها النشوة وهي فوق جسم غسان وثم مد غسان رجليه وانتصبت
سعاد بجسمها وراحت تبرم بكسها وما زال القضيب بكسها وطيزها تحك بافخاذ غسان
وبيضاته تتماوج بين فتحتي كسها وهي تبرم بحركات دائرية واسندت كفيها على
صدر غسان ومد غسان يديه وامسك بزازها وراح يعصرهما بشدة بالغة وبسرعة جنوتية
راح غسان يضرب ايره بشدة بكسها الى ان اصبح جاهزا للقذف وثم رفع غسان سعاد
بيديه للاعلى واخرج قضيبه الذي راح يقذف بشدة حول كس سعاد وتبلل بالسائل
الابيض وراحت سعاد بيديها تمرمغ السائل على كسها من الخارج وامسكت بقضيب
غسان الذي اصبح لزحا وسهلا لفركه طلوعا ونزولا وقامت سعاد بحركات متثاقلة
وذهبت صوب الحمام واما غسان فقد تمدد عالكنبة واشعل سيجارة
وتمر الاشهر وسعاد ما زالت تتمتع بين احضان والد زوجها وتمر الايام ويطلب
هادي من سعاد ان تلحقه الى الكويت وتسافر سعاد الى الكويت وبعد ايام قليلة
تكتشف انها حامل وما زالت لا تدري من هو والد ابنها هل هو زوجها او والده
الذي مارس معها الجنس بشغف ولكن تشاء الصدف ان يتوفى غسان بحادث سير مروع
وما زالت سعاد تعيش مع زوجها في الكويت مع ابنها الذي انجبته من غسان وما
زال هادي يعتقد انه ابنه واما سعاد فلقد بدأت تقيم علاقة جديدة مع الرجل