احلا افلام وقصص سكس جامده نيك طول اليوم موقع
انا محمد 18 سنه ، كلية حاسبات و معلومات ، طولي 185 سم ، وزني 75 كيلو ، جسمي عادي بس متقسم من لعب الكورة و السباحه ، شكلي حلو يعني انا ابيضاني ، شعري بنس ، عيني خضرا ، شكلي يوحي ان انا مليش اي علاقه بالجنس او السكس ، زبي طوله 17 سنتي ، لونه احمر .
بنت عمتي اسمها الاء ، عندها 21 سنه ، مخطوبه ، طولها 170 ، بشرتها بيضاء محمره صافيه ، شعرها بني غامق ، عينيها عسلي ، جسمها متناسق يعني ، صدر قد الرمان ، كيرفي و لما بتلبس عباية سودا كله بيتجنن عليها ، طيزها دي اللي حوار ، متوسطه بس طرية اوي ، بتترقص منها و هي ماشيه بطريقه بنت متناكه تهيج الحجر ، خطيبها عادي يعني شكله مقبول بس بيلعب كمال اجسام و محترم يعني منقدرش نقول عليه اي حاجه .

مكنش ليا اي علاقه بيها غير ازيك و اخبارك و خلاص ، بس كنت كل ما اشوفها زبي بيقف بطريقه غبيه و مبعرفش اداريه ، مش عارف هي كانت بتاخد بالها ولا لا بصراحه ، بس هي لبسها كله عبايات و احيانا بتبقي بنطلونات ضيقه لما بتروح الجامعه بس .
من فتره كدا لقيتها بتتصل بيا تقولي ان في حد بيضايقها عالفيسبوك و كدا و مش عارفه تعمل معاه اي وانه بيهددها انه يسرق الاكونت بتاعها ، و انه هيئذيها لو مسمعتش كلامه و كل طلباته تتنفذ ، سألتها هو عايز منك ايه ، قعدت تتوه في الكلام و تقولي انا عايزه أءمن الاكونت و خلاص ، قولتلها طيب اجيلك و لا تديني الباسورد و الإيميل ، قالتلي لأ تعالي انت اعمله من هنا ، عرفت انها عايزه تخبي حاجه ، بعدها بساعه روحتلها ، كانت الساعه حوالي 3 العصر ، فتحت عمتي الباب و رحبت بيا و قعدت تقولي مبتسألش ليه و الكلام ده ، اتحججت بالدراسه و المذاكره و عملتلي قهوة ، بعدها سألتها ع الاء قالتلي مستنياك من بدري عشان الفيسبوك بتاعها مش عارفه عايزه تعمل في ايه كدا و انا مش فاهمه حاجه ، جت الاء لابسه عبايه لونها كحلي هتتفرتك من علي طيازها بنت الوسخه ، و مش لابسه برا و حلمات بزازها باينه ، و الكلوت متحدد علي طيازها من فوق العبايه ، و مش لابسه طرحها و شكلها ابن متناكه يهيج ، جابت اللاب توب و قعدت جنبي و وريتي اكونت الواد ده ، دخلت عالشات افهم هو عايز اي لقيتها بتاخد اللاب و عايزه تمسح الشات ، قولتلها ليه قالتلي اصله عايز حاجات خولنه زيه ، استغربت من طريقه كلامها دي بس انا عارف انها جريئه ، اخذت اللاب من ايديها و قولت هشوف يعني هشوف ، لقيت الشات كله عباره عن انه عمال يبعت صور لزبه و شوية كلام تهديد و بيطلب منها تكلمه فيديو او تبعت ليه صورها عريانه ، قولتلها معملتيش بلوك ليه و لا انتي عاجبك المنظر ؟
قالتلي اصل انا خوفت منه و قعدت تتحجج حجج فارغه ، قولتلها تمام ، هاتي تليفونك ، راحت جابت الموبايل ، دخلت عالماسينجر ، ببص لقيته اونلاين ، رحت متصل عليه راح رادد من اول رنه ، اخدت التليفون ورحت البلكونه ، لقيت صوت عيل صغير و قعدت اخوفه و اهدده راح قعد يتأسف و قال هيقفل الاكونت كله بس ماعملوش حاجه ، قفل الاكونت فعلا و قبل ما يقفله دخل يتأسفلها عاللي حصل ، شكرتني و قامت تعملي شاي ، ف بدخل عالهيستوري بتاع المتصفح لقيتها فاتحه موقع بورن هب يجي 300 مره ، قولت احا ده انتي هايجه نيك و انا هايج نييييك ، لازم انيكك يعني هنيكك ، جت بالشاي شربته و قومت مشيت ، قالتلي اه تلاقيك عايز تشرب سيجاره بس مكسوف ، قولتلها اكيد يعني بس انتي عارفه عشان امك و كدا مينفعش ، قالتلي طيب تمام ابقي عدي علينا كدا كل فتره ، قولتلها تمام هيحصل ، نزلت الشارع بفكر اعمل اي عشان اوصل لكسها ، ولعت سيجاره و قعدت ع قهوة قريبه ، رحت فاتح الواتس و بعتلها رساله ، قولتلها بطلي فرجه عالبورنو عشان هتتعبي اوي ، قالتلي انت ازاي تقولي كدا و هقول لماما و الكلام ده ، قولتلها هتقوليلها اي ، هتقوليلها محمد قفشني بتفرج ع سكس ؟
قالتلي طيب هبطل ملكش دعوه انا حره ، قولتلها هسألك سؤال ، قالتلي اسأل ، قولتلها انتي بتحسي بإيه و انتي بتتفرجي قالتلي عادي بتسلي ، قولتلها احا بتتسلي ب 300 فيديو ، هنهنزر ! ، قالتلي ملكش دعوه و متكلمنيش تاني ، قولتلها براحتك انا عايز مصلحتك .
روحت البيت و نمت و صحيت ، لقيت 3 مسيدجات منها و قالتلي متزعلش مني بس انت دخلت في حاجات متخصكش ، ولما تفتح رن عليا عشان عايزاك ، حسيت ان الزهر بدأ يلعب معايا ، قومت اكلت و استحميت و نزلت الشارع و اتصلت بيها ، بكلمها لقيت صوتها مش مظبوط كأنها بتنهج ، قولتلها مش قولتلك هتتعبي ، قالتلي و انت مالك يبني ، انت هتلاقيك هاري نفسك ، قولتلها طالما احنا هاريين نفسنا طب ما يلا بينا سوا بدل الهبل ده ، راحت ضاحكه باستهزاء ، قالتلي يبني انت عبيط انا خطيبي يعمل منك 4 بس انا اللي مش عايزه قولتلها تمام خليه ينفعك بقي و رحت قافل السكه ، بعدها بشوية رنت عليا بتقولي انت بتتقمص ليه انت اللي قليل الادب ، قولتلها طب ما انتي عاجبك قلة الادب ، قالتلي مين قالك ، قولتلها زي ما بقولك انتي بتحبي كدا ، قالتلي طب عدي علينا عشان عايزاك في موضوع ، رحتلها بس قعدنا في اوضتها عادي و كانت لابسه نفي العبايه بنت الفاجره ، قعدتني و سألتني انت عايز اي ؟ ، قولتلها عايزه الصراحه ولا لا ، قالتلي الصراحه يلا قول ، قولتلها عايزك ، قالتلي بس انا اكبر منك ب 3 سنين ، قولتلها عايزك بس مش هتجوزك يعني ، قالتلي انت عايز تنيك بس ولا اي ، قولتلها اه ههريكي نيك لو عايزه ، قالتلي انا عارفه انك جامد ، طول عمرك زبك بيقف لما بتشوفني انا باخد بالي ، استغربت من صراحتها ، رحت حاطط ايدي علي فخدتها راحت قالتلي لأ ده هيبقي بمزاجي ي عسل ، قولتلها احا ، انا ماشي سلام ، رحت واخد بعضي و مروح و كنت زهقان منها اوي ، لقيتها بعتالي رساله بتقولي متزعليش ي بيضه انا اصلا عايزاك بس مش هينفع عشان مفيش مكان نجرب حتي ، قولتلها ملكيش دعوه وافقي يس و سيبي الباقي عليا ، لقيتها بتتصل ، رديت قالتلي انت عايز تعمل اي بالظبط ، قولتلها عايز انيكك من كل حته فيكي و اهريكي لحد ما جلدك يحمر ، قالتلي انت سادي ولا اي ، قولتلها مش للدرجادي يعني ، عملنا سكس فون انا و هي و قالتلي انا موافقه ، قولتلها تمام انا لما الاقي فرصه اننا نعمل كدا في اي وقت هكلمك ، قعدنا يجي اسبوع بنعمل سكس فون بليل بس و انا ابعت صور لزبي و هي تبعت صور لبزازها بس ، البت عليها بزاز بنت متناكه جاحده ، البز قد الرمانه و حلمات وردي متوسطه كسم الجمال يعني ، قولتلها عايز اشوف كسك قالتلي لأ ، ده هيبقي عالواقع مش هنا ، فرحت نيييك ، ف فيوم لقيت امي و ابويا هيسافرو هما و اختي الصغيره القاهرة عشان اختي رايحه لدكتور هناك عشان حب الشباب و هيطلعوا من البيت 5 الفجر و مش هيرجعوا قبل المغرب ، رحت رانن عليها قايلها ، قالتلي طيب تمام اجيلك امتي ، قولتلها الساعه 7 الصبح كأنك رايحه الجامعه مش عايزين نضيع وقت ، قالتلي تمام سيبني بقي اجهز نفسي ، قولتلها هتعملي اي قالتلي ولا حاجه ، قولتلها مش هتعملي سويت يعني ؟ ، قالتلي يبني انا مبيطلعش شعر في جسمي اصلا ، قولتلها ازاي ده ، قالتلي ان في بنات كدا عادي ، انا هيجت اوي لما سمعت الكلام ده ، قالتلي هقوم اشوف هلبس اي و الكلام ده ، قوتلها اسود ، عايز برا و كلوت اسود ، قالتلي اشمعنا يعني ، قولتلها كدا انا بحب اللون ده عليكي ، قالتلي طيب اقفل بقي عشان توفر جهدك لبكره قولتلها متقلقيش انا هفشخك قالتلي حساك هتبقي زي اختي ، استفزتني بنت الوسخه ، قولتلها تمام هتشوفي ي لبوه ، قفلت معاها و قومت حلقت شعر زبي و بضاني ، و نزلت جبت كواندوم من صيديلة شغال فيها واحد صحبي ، و رجعت البيت نمت و صحيت عالساعه 6 لقيتها مشيوا ، كلمتهم قولتلهم اني هنزل الجامعه ، قالولي ان الدكتور لسه هيجي الساعه 1 الضهر ، كلمت الاء قالتلي انها لسه صاحيه و هتلبس و تيجي ، قالتلي اجبلك فطار ؟ ، قولتلها لا تعالي و هنعمل كل حاجه ، نص ساعه ولقيت الباب بيخبط ، لقيتها واقفه ببنطلون هيتفرتك من عليها و بلوزه لونها كحلي غامق جامده و لابسه طرحه لونها نبيتي ، رحت شاددها مدخلها و قفلت الباب و رحت زانقها في الجدار ، قعدت ابوس فيها و هي بتتمنع براحه ، طلعت بتعرف تبوس حلو فششخ ، لقيتها بتاخد لساني تمصه بحرفنه ، وانا رحت عاضض شفتها اللي تحت ، راحت فلتت مني و جريت علي اوضتي ، رحت داخل عليها لقيتها بتضحك ، و بتقولي ابوس ايدك استني حتي اققلع هدومي ، رحت مقرب منها براحه و اخدت بوسه لطيفه من رقبتها و رحت عاملها لاڤ بايت ، راحت زقاني و قامت جايه علي بوقي حرفيا كانت بتاكله مش بتبوس ، سيبتها تعمل كل اللي هيا عايزاه و بقيت بخلعها هدومها و هي بتبوسني ، خلعتها الطرحه و البلوزه و سيبتها بالبنطلون ، لقيتها لابسه برا اسود شكلها جامد علي بزازها اوي ، رحت زاققها عالسرير و مقلعها البرا ، شوفت بزين حاجه بنت متناكه ، البز طري بس ماسك نفسه و لونه ابيض محمر و حلمات وردي واقفه ، انا كنت لابس شورت و تيشيرت متجسمين عليا ، فزبي كان راشق في بطنها ، فليقتها بتقولي اي الحديده اللي في بطني دي ، قولتلها ده زبي اللي بتقولي مش هيكيفك ي روح امك ، قالتلي احا ده عامل زي الخنجر في بطني قولتلها ده انتي هيطلع ديك اهلك النهارده ، رحت قالع التيشيرت وواخدها لي حضني بس كنت ببوسها بوس رومانسي هادي و هي بتلعب في شعري ، قولتلها اققلعي البنطلون ، قالتلي وانت اققلع الشورت و خليك بالبوكسر ، قلعت الشورت و هي قلعت البنطلون و فضلت بالكلوت ، بحط ايدي ع كسها لقيته مبلول بلل خفيف و هي مسكت بتاعي من عالبوسكر تلعب فيه ، كل ده و احنا بنبوس بعض ، حطيت ايدي ع كسها جامد و قعدت العب فيه بصوابعي ، لقيتها بتبوس بعنف و بتلعب في زبي بعنف ابن متناكه رحت مقلعها الكلوت و قلعت البوسكر و سيبت بوقها و اخدت كسها قعدت الحس فيه بغباء ، لقيتها بدأت تصوت صويت عالي اوي ، رحت حاطط ايدي في بؤها عشان تمصها ، كسها كان لونه وردي و مفيهوش شعرايه و شفراته ناعمه اوي ، نزلت ع فخادها لحس لحد ما وصلت لسمانه رجلها الجامده ، قعدت امصها و هي ماسكه راسي بتلعب في شعري ، رحت طالع بقي لبطنها اكلت سرتها اكل ، و طلعت لبزازها تاني مص و عض ، و اخدتها في حضني و هي ماسكه زبي كأنها بتضربلي عشره ، راحت نازله بدماغها علي صدري بتمصه و تلحسه و نزلت ع بطني و الحته اللي فوق زبي هريتها مص و لحس ، و راحت نازله علي فخادي تلحسها و تيجي عند الحته اللي تحت بضاني دي تلحسها كانت بتقتلني هيجان الحته دي ، و اخدت بضاني تلحسهم بطريقه خلتي هموت من كتر السخونه ، و بعدين راحت طالعه علي شفايفي من غير نا تمص زبي ، قعدت تبوس و تعض شفايفي ، و بعدين راحت نازله لزبي تمصه و انا ماسكها من شعرها ، كانت بتمص حلو اووووووي ، بتلعب في راسه بلسانها بطريقه لذيذه فشششششخ ، حسيت اني هجيبهم ، رحت ساحبها من وشها علي بوقي و قعدت ابوسها شوية و هي بتلعب في لساني و ماسكه زبي بتضربلي عشره ، غصب عني جبتهم في ايديها راحت واحده لبني و راحت واكلاه ، استغربت ، راحت قالتلي طعمه حلو اي ي حبيبي ، رحت نازل علي كسها الحسه تاني بس للمرادي كان بعنف في وضع 69 ، و هي بتمص زبي راح واقف جوه بقها تاني ، مره واحده لقيتها بتتشنج و قفلت ع زبي ببوقها و راحت جايبه اول مره رحت واكل كسها كله ببوقي ، رحت قايم عدلها و هي بتنهج و عماله تقولي انت مفتري يخربيتك اول مره احس الاحساس ده ، كسيييي ناار ، رحت عادلها و رافع رجليها علي كتفي و قعدت افرش كسها و هي بتخربش ضهري و بتشد الملايه و عماله تتأوه اااااه كسيييي بيحرقنييي ، زبك حلو اوووي ، دخله ابوس ايدك دخله ، قولتلها انتي مفتوحه قالتلي ايوة مفتوححححححه ، دخله بقي همووووت ، رحت راشقه مره واحده جوه كسها ، راحت شاهقه كأنها بتطلع في الروح و ايديها سابت من علي ضهري ، رحت سايبه جوه مبحركوش لحد ما تتعود عليه شوية ، بدأت احركه جوه براحه ، راحت شداني عليها تبوسني من شفايفي اوي ، و هي بتقولي في ودني نيكني ، نيكني اوي ي محمد زبك حلو اوووووي ااااه اااااه دخله جامد اوي ، بدأت اسرع في الدخول و الطلوع و بزازها بتترج قدامي ، و هي بقي اااه اااه اااه اااه جااامد نيكني جامد افشخ كسي عايزه يفضل يتناك منك اوووي ، نيكني ي دكري نيكني اوي ، بحب زبك مووووت ، اوعي توقف اوعي ، هقتلك لو وقفت نيك ، نيييك ، نييييك ، و رحت واخد شفايفها و طالع من بوقها صوت همهمه و بتتوجع ، رحت عادلها و مقعدها ع زبي و انا علي ضهري ووشهل ليا و ايدي علي بزازها ، و هي طالعه نازله طالعه نازله ، و تقولي اااه بحبك يدكري بحبك زبك حديده ناشفه اوي عايزه اتناك منك طول العمر ، قعدت تترقص ع زبي و هي بتتناك و بتصوت بغباء ، حسيت اني هجيبهم رحت قايلها هجيبهم اجيبهم فين قالتلي علي بزازي يلا بسرعه رحت مطلعه و يدوب لمسته رحت جايبه علي بزازها غرقتهم لبن و هي قعدت تمص فيه عشان تنضفه ، اخدتها في حضني ، راحت قالتلي حرام عليك انا جبتهم 3 مرات ، قولتلها بس انا محسيتش قالتلي اومال كنت بصوت ليه ، ده انت زبك فشخ كسي نييك ، قعدت تبوسني و انا بلعب في بزازنا و فاشخ كسها لعب اوي ، راح زبي بدأ يوقف جامد ، قولتلها المرادي دور طيزك ، قالتلي احا دي عمر ما حد لمسها قولتلها انا هفرتكها دلوقت ، حسيت انها خايف رحت جبب الكاندوم من الدرج ، جبت علبة فازلين و حطيتها جنبي بوستها في بوقها شوية و رحت ساحب دماغها عشان تمص زبي راحت مصيته حلو اووي و انا كنت بموت لما بتلحس بضاني ، رحت قايم عادلها في وضع الكلبه و رحت حاطط لساني علي خرم طيزها بلعب فيه ، راحت هي مخضوضه من الحركه دي اوي ، قولتلها متقلقيش و سيبي نفسك و انا همتعك ، راحت هازه دماغها وبس ، قعدت العب في خرم طيزها و انزل بلساني ع كسها ، ورحت لابس الكاندوم و حاطط عليه فازلين و حطيت فازلين ع خرمها و دخلت صباع دخلةبصعوبه قعدت اوسع و دخلت التاني راحت قايله بلاش بيوجع اوي عشان خاطري بلاش قولتلها اهدي بس و انا هخليكي مبسوطه ، دخل صوباعين و خرمها اتعود بقي رحت عايص خرمها فازلين اكتر و بدأت ادخل بتاعي و هي عماله تصرخ ، دخلت الراس بصعوبه اوي و هي بتدمع من الوجع ، قعدت ادخل حته ب حته لحدما تتعود عليه لحد ما دخل نصه بالعافيه و هي عماله تصوت ، قعدت انيكها بنصه لحد ما دخل كله و ثبته جوه و قعدت العب في كسها عشان تنسي الوجع ، قلعت الكاندوم عشان تحس بزبي و هو رايح جي في خرمها ، قعدت انيك براحه عشان متتعورش ، قولتها اطلعه قالتليةلا سيبه انا حاسه احساس غريب بس حلو ، بدأت اسرع واحده واحده لحد ما خلاص بقي خرمها واسع و ياخد زبي و بدأت انيك جامد ، خرمها كان ضيق و لذيذ اوي ، بدأت ارزع و طيزها بتتهز زي الجيلي ، وهي عماله بقي اااه طيززززي بتحرقني ااااه حرام عليك انت مفتررري ، انت مش راحم حاجه زبك قسمني نصين ، كمل اوعي تطلعه ، ارزع ارزع كمان ، اااااه بحبك اوي ي محمد نيك لبوتك لولا نيييييك ، كل ده وانا بلعب في كسها جامد ، لقيتها راحت جيباهم في ايدي رحت حاطط ايدي في بؤقها راحت لحستها و نضفتها كلها ، رحت مسرع النيك و بضربها علي طيازها لحد ما احمرت و مع كل ضربه بتطلع اااه تهيجني اكتر ، حسيت اني هيجب رحت مسرع جامد و رحت جايبهم جو طيزها و من كتر ضيق خرمها حسيت زبي زي المدفع ، و هي ااااه سخنين اوي ، زبك زي الفرن بيحرقني اووي بس جميل احساس حلو اوووووي ، استغربت ازاي اللبن عدي من الكاندوم كدا ، لقيت نفسي كنت قلعت الكاندوم اصلا ، قولت احا ده انتي بنت متناكه بتخليني مش في وعيي ، بعدها اخدتها عالحمام نستحمي سوا و عملنا نيكه سريعه تحت المايه و فطرنا و نزلت روحت و انا نمت لحد العصر من التعب و بقيت بنيكها كل ما يجي فرصه ، و حكيتلي ان اللي فتحها هو خطيبها بس زبه مش كبير و مش مكيفها و انه بيجيب بسرعه بس جسمه هو اللي حلو و ناشف ، هبقي اكملكم القصه و ازاي جابت صاحبتها و عملنا حفلة نيك ، لو لقيت تفاعل معا القصه دي