بداية السنة الدراسية دخلت علينا الفصل مدرسة لغة انجليزية وسالت عن رقم الفصل قلنا الرقم
حيث توزعت من قبل الادارة وكان مقرر عليها تدريس الفصل ده وكنت انا في هذا الفصل وعرفت نفسها وقالت اسمي ابلة نجلاء
وكانت الابلة ترتدي ملابس مثيرة وضيقة فأحيانا ترتدي جيبة بفتحة خلفية بطول الركبة ومن فوق ترتدي بلوزة وتحتها بدي
وكان البدي ضيق ومبين نهود الابلة
وكنت دائم التفكير بمفاتن الابلة ولا استطيع النوم والمذاكرة وكنت تمام في المادة وكانت الابلة تضربني بدلع
وفي اوقاتكنا نتبادل نظرات الاعجاب وكانت الابلة تطلب الواجبات وكنت اؤديها وفي احد المرات طلبت من ابي ان ااخذ درس انجليزي عند ابلة نجلاء وقال لي ليه مفي اساتذه شطار كتير تاخد عند الابلة ليه؟
قلتله انا متفاهم مع الابلة اكتر من اي استاذ وكمان دي ابلتي بتدرسلي في الفصل قالي انا موافق
علي الفور في اليوم التالي قابلت الابلة وقالتلي انا مبديش دروس اتحيلت عليها وقلتلها انا كلمت ابويا وموافق
ترددت في التفكير وبعد ذلك وافقت فورا
قالتلي انا معنديش مكان
قلتلها انا عندي ……لينا شقة مفروشة محدش قاعد فيها تحت البيت وكمان انا هاخد لوحدي محدش من زميلي هياخد معايا
استغربت وقلتلي ماشي وبعدين سالتني بكام في الشهر قلت الي يعجبك انا عايز اراضيكي يا ابلة
المهم اتفقنا علي الفلوس وبعد يومين رحت الدرس مع الابلة واستمر الحال علي كده اسبوعين وكان زمن الدرس ساعة
وفي احد الايام كنت سارح مشغول بمفاتن الابلة وكنت انظر لنهودها وحجرها حيث كانت طويلة وتتمتع بقوام ممتلئ ونهودها كبار وكانت بيضاء وقد لاحظت الابلة ذلك وقالت بتبص علي ايه قلتلها علي الخلاوة الي قدامي دي
بصراحة يأبلة انا تعبان مش قادر اركز قالت فتح تعالي جنبي هنا واسمعني كويس بدات بالشرح ولكني لم التفت لشيئ
تحسست يدها قاومت في البداية واستمرت في الشرح لكني لم اتجاوب معها استمررت في تحسس اليد وملامسة الساقين بقدمي وملامسة الساعدين والذراع استجابت الابلة ولم تقاوم هنا ادركت ان الحظة قد حانت للعمل تركنا المكتب وزهبنا الي السرير في الحجرة المجاورة واجلستها جانبي وتحسست يدها وساقيها مرة اخري
وبعدها مدت يدها وقالت لي شم شميت يدها وساعديها وكتفها لغاية موصلت رقبتها مصمصت الرقبة والشفايف وكانت الابلة تتاوه وتتنهد وبينما انا امصمص الشفايف اقلعتها البلوزةوالبدي والستيان وتحسست الصدر ورضعت الحلمات وكانت مثيرة وكان لونها بني فاتح وقتها شعرت لوكنت *** ارضع وقدنعكت نهودها بلساني ونزلت بلساني الي البطن واستمريت حتي وصلت الي البظر لمست البظر بلساني وكانت الابلة تتاوه من الشهوة وادخلت لساني بين الاشفار وشفطت فتحة المهبل هنا صرخت الابلة وقالتلي خلص مش قادرة اه اه اه بسرعة
امسكت ساقيها ورفعتهم علي كتفي وادخلت الزب في المهبل وكان كسها كبير فهي متزوجة وزوجها سايبها عايشة لوحديها ومسافر الخليج المهم لبست كوندوم وفضلت انيكها ووصلتها للرعشة 6مرات ولكن كنت بعد كده نكتها بالوضع العادي حيث نمت فوقها ولمست صدري بصدرها
كم كان هذا لذيذ وشعرت بالدفئ وحنان لم اشعر به من صغري ولما خلصنا افرغت المني الي كان محتجز في الكوندوم علي صدرها ودلكت بيهم نفسها هكذا كنا كل يوم ويوم نعمل كده بعد المدرسة في وقت الذروة قبل انتهاء والداي من العمل واستمرينا علي هذا القاء لمدة 6اشهر حيث انتقلت الابلة الي ادارة تعليمية اخري وكانت هذه هي اجمل لحظات العمر فلو تزوجت لم تعوضني زوجتي عن هذه المتعة