الظروف بتخدم ساعات احسن من ترتيبنا لبعض الامور فى الحياه
حصلت قصتي في ايام الشتاء القارص حيث كنت ازور جدتي لكنني لم اجدها في البيت وكان تعيش معها زوجة خالي الارملة فهي جميلة جدا صاحبة حسد جميل وهي مليانة شوي وبزازها كباااار وطيزها منتفخة قليلا وشفتها كبيرة المهم جلست معها وتحدثنا لساعة ونص وبعد ذلك استئذنت للرحيل لكنها رفضت ذلك وقالت لي انها تريد من يزيل وحدتها لانها تجلس دائما لوحدها بالمنزل فقبلت وبعد ذلك طلبت مني ان انام عندها وقالت انها سوف تتصل بوالدتي واتصلت بعد ذلك وقلبت والدتي المهم جلسسنا على التلفاز نررد في المحطات الفضائية وبعد ذلك رأينا فلم اجنبي شاب يقوم بتقبيل فتاة هي لم تقم بتغيير المحطة بل استمرت بالنظر اليها حتى انتهاء المشهد وبعد ذلك بدء زبي في الاثارة هي كانت لابسة قميص نوم مفتوح شوي وتقريبا رجليها مبينات بعد ذلك اغلقت التلفاز وقالت انها تريد ان تكلمني بموضوع مهم
فقلت لها تفضلي فسألتني هل لديك علاقات مع فتيات احرجتني بسؤالها كثيرا فقلت لها لا وقالت لي شو ناقصك كل اشي عندك لية ما بتتعرف على بنات قلتلها ما في عندي طريقة حكتلي ولا مرة نمت مع بنت وجاوبتها لا
بعد ذلك رفعت راسها للاعلى قليلا وبدات بالتفكير لم اعلم بماذا تفكر
وبعد لحظات اقتربت مني وسئلتي انتا بتمارس العادة السرية فاجبتها نعم قالت لما لا تمارسها امامي ترددت كثيرا لم اكن اعلم ماذا افعل لكنني اتخذتها فرصة مع العلم ان عمرها يقارب الاربعين وهي ليست صغيرة ولكنني رفضت فقالت يلا ليش عامل حالك خجلان ورجينا زبك قلتلها بشرط اشوف كسك اول وافقت وخلعت كل ملابسها ثم رمت بنفسها علي وبدئت تقبلني من فمي وثم قبلتها وبشراهة وبعد ذلك انزلت يدي على صدرها وبدأت امص في بزازها وهي في قمة الشهوة والاثارة وبعد ذلك انزلت يديها الى بنطالي وامسكت زبي وبدأت تلعقة بشدة حتى انا لم اتحمل الاثارة ثم طلبت مني ان امص كسها فوافقت وبدأت بمصة بطريقة مميزة حتى انها طلبت مني ان استمر بفعل فكان كسها ابيض كالحرير ونظيف كالثلج وطعمة لذيذ ورائع لم اذق طعما مثلة في حياتي وبعد نص ساعة من المداعبات طلبت مني ان اضع زبي والذي احسست انة سوف ينفجر في كسها وطلبت ان ادخلة بلطف لانها لم تمارس الجنس منذ مدة طويلة وفعلا ادخلتة بطلت حتى اخره وبعد ذلك بدأت اقذف بشدة حتى بدأت تصرخ بصوت ناعم وخفيف وكلمات سمعت صوتها زادتنا اثارة وقذفت بسرعة اقوى وبهد ذلك اخبرتها ان المني سوف ينزل فقالت لي على صدري وقذفتة على صدرها لكنني لم اتخيل انني سوف اقذف هذة الكمية الكبيرة وبعد ذلك ذهبنا واغتسلنا وثم جلسنا مع بعض وبدأت تخبرني بمعلومات عن الجنس ثم طلبت مني ان انيكها من طيزها لانها لم تفعل ذلك وان وجودنا لوحدنا طوال الليل هو الفرصة لذلك وفعلا لم اقصر ذهبت لاحضار بعض الزيت وبدأت ادخلة بلطف وهي تصرخ بصوت خفيف وتئن من الالم حتى ادخلت نصفة وبدأت تطلب مني ان اخرجة من طيزها لكنني رفضت ذلك فقلت لها انة لم يبقى الكثير فوافقت حتى ادخلتة كلة وبدأت اقذف حتى نال مني التعب ثم جلسنا لوقت قصير لنرتاح وبعد ذلك امسكت زبي وحكتلي انتا مش قليل يا صغنون ابو زب حلو وكبير وبدأت تمص زبي حتى قذفت حممي على وجهها وذهبنا واغتلسلنا ثم عدنا للنوم وطوال اليل لم انام دقيقة وانا افكر بالذي حصل كنت اظن ان الذي يحصل هو حلم او ماذا لكنة كان واقع وفي الصباح ايقظتها وذهبت لاعداد الفطور اكلنا معا وذهبنا الى الحمام وحممتني كطفل صغير ومسكت زبي وبدأت تلعقة حتى قذف ثم نظفت نفسها وذهبت للعمل وطلبت مني ان انتظرها وسئلتها متي ستعود جدتي فقالت جدتك لن تعود قبل اسبوع ومضى الوقت حتى عادت من العمل من اول ما خلت البيت خلعت جميع ملابسها وضلت بالصدرية والكلسون الاحمر وانا بس شفتها هيك بدأت ادلك زبي وهي تغنج وتتققه بصورة مجنونة ثم ذهب الها واخبرتها يلا نروح حكتلي تعبانة بدي ارتاح فواقت وذهبنا الى الغرفة وجلسنا هناك وانا اقوم بالعب بكسها الحريري الناعم فقالت لي بكفي يا روحي بتعرف خلال نص ساعة جبت عشرين ظهر وانا ضحكت فادخلت زبي في كسها وشهقت شهقة قوية لم تفعلها ليلة المبارحة لم اعلم لماذا لكن كسها كان مبلولا ودخل زبي بسرعة وبدأت بالقذف وبعد ان اتى موعد اخراج المني انزلتة في سرتها فحملتة باصعابها وبدات تدخلة في فمها وانا في غاية السعادة ونحن نمارس الجنس عندما تخرج جدتي عند اولادها لمدة اسبوع كل شهر ونحن سعداء جدا ونعيش حياة جميلة