اسمي فاتن سني 29 سنه متجوزه من 3 سنين جوزي شغال في منصب مهم و عايشين في القاهره اول الجواز كانت حياتنا الجنسيه كويسه و تمام بس من فتره طويله بسبب انشغال جوزي حسين في الشغل نسي تماما حقوقي الزوجيه و مبقناش بنتقابل في السرير غير مره كل شهر دا لو عرف يظبطها انا ماسكه منصب مهم في البلد في القاهره و لبسي محتشم و بسبب ظروفنا مخلفناش لحد دلوقتي رغم ان كل الاطباء قالو ان مفيش سبب يمنع الحمل جارتي عندها ابن اسمو رافت عندو 18 سنه بعتبرو زي ابني بيقعد معايا كتير علشان ازكرلو و منها يسليني و يعوض عياب زوجي القصه بتبدا في يوم رافت كان سهران عندي و قاعدين نتكلم و حسيت انو بيفتح موضيع غريبه
رافت: ازاي واحده زيك و بجسمك دا قادره تقعد الفتره دي من غير جوزها و بتصبري نفسك ازاي
جراءه رافت كانت غريبه
انا: ازاي تتكلم في حاجه زي دي يا رافت
رافت : مالك بس ما احنا صحاب و بنتكلم في كل حاجه عادي انتي شكلك مكسوفه الفلك سيجاره علشان تفكي
انا: تلف ايه متجيب سجاره من العلبه علطول
رافت: انا قصدي سيجاره حشيش من درج جوزك
انا: انت عرفت منين ان درج جوزي فيه البتاع دا
رافت: و انتي في الحمام الفضول خدني ابعبص في حاجاتكو الخاصه
انا: ايه البجاحه دي ياض انا معرفش اصلا ايه البتاع دا بشوفو علطول بس عمري ما جربتو
رافت: يعني مفيش مره في سهره حمرا من بيتعكوا جربتي تعلي دماغك دا بيعمل شغل عالي في السرير
انا: و انت عرفت منين يا ابو شخه
رافت: تعالي بس نجرب و شوفي ابو شخه هيعمل ايه في دماغك
انا : ماشي انا نفسي اجرب اصلا بس مش عايزه قلت حيا
رافت : هبص بادب هههههههه
و فعلا لف رافت سجيارتين و كانت ليله غريبه
رافت: عارفه يا ابله فاتن انا نفسي في ايه
انا : ايه يا سي رافت
رافت :نفسي ترقصي ليا ب قميص النوم الاحمر القصير اللي في درج دولابك
انا : هارك اسود انت كمان بتفتش في قمصان نومي انسا يا حلو انا بشوف الحاجات دي في الافلام اخرتها مش حلوه
رافت : يا ابله بلاش بقي تفصلي الدماغ الحلوه دي و انا يعني اروح لمين دلوقتي يرقصلي
انا: روح ل سمر يا روح امك
رافت: سمر يا ريت كانت موجوده كان زمنها دلوقتي بتمص زبري
انا : ولا يا قليل الخشا ايه اللي بتقولو دا
رافت : مش عارف يا ابله البتاع اللي اسمو الحشيش دا بيعمل حاجات غريبه
انا: انت فعلا عملت مع البت سمر حاجه
رافت : حاجات يا ابله سمر لبوه في السرير و بتعمل كل حاجه علشان تمتعني
انا: طب و انت بتعرف تمتعها
رافت : عايز اقولك ان الاااااه مش بتفارق بقها طول منا ركبها زي الفرسه و كسها بيورم من كتر النيك احنا ساعات بتقعد مع بعض ب ال8 ساعات
انا: احييه عليك و علي كلامك يا وله ايه اللي بتقولو دا
رافت : تحبي اوريكي
انا : بصيت ل رافت و بعدها بصيت في الارض كان عمري ما فكرت في حاجه زي دي بس حرمان جوزي و الدقيقه اللي بيدهاني كل شهر مره و بدون احساس كانت السبب في اني فكرت اشوف حاجه جديده مع رافت و اني اسخن علي كلامو
رافت قرب مني و نفسو السخن لسع رقبتي
رافت: روحتي فين فكرتي و انا ركبك زي البت سمر
انا : اه
رافت: طيب ما احنا فيها تعالي هنا و شدني رافت اقعد علي حجرو و مسك شفايفي و كانت اول مره يحصل تجاوز كده في حياتي اللي عشتها كلها محترمه بس المره دي حسيت اني مش انا انا واحده مومس عايزه اطلع من هدومي تجاوبت مع رافت و مسكت راسو قربتها لصدري و هو شد البدي و مكانش في برا كنت متعوده اقعد معاه براحتي علشان كنت بشوفو زي ابني و هو مسك الحلمه عض و شد و لحس فرتكها و انا الاه بقت طالعه مني مسمعه الشارع كلو دا حرماان سنين و مره واحده لقيتو مسك شعري و لفو علي ايدو و شدو مره واحده انا اتوجعت و فصلت من محنتي و شدني قعدني علي الارض و هو قاعد علي الكنبه زبرو بقي قدام وشي شاور عليه و قالي طالعي سيدك يا لبوه
انا: انا مش بحب الكلام دا خدني بالرومانسه يا رافت
رافت: و انا هتجوزك يا روح امك انا سيدك و تاج راسك يا شرموطه
الكلمه نزلت عليا زي الصاعقه و برقت ليه و جيت اقوم لقيتو شد شعري جامد و نزل عليا قلم فوقني من كل اللي في دماغي
رافت: بتبرقي ليا يا بنت المرا يا كسها انا هنيك ديك امك لحد ما تجبي دم و شد شعري جامد و انا الكلمه هقولها مره و التانيه بكف علي وشك يا مرا طلعيه
انا سمعت كلامو من كتر الخوف و انو مش في وعيه و ممكن يعمل فضيحه
انا: حاضر يا سي رافت هعملك اللي عايزو بس اهدي و وطي صوتك مش عايزين فضايح
رافت: فضايح و انتي وش كسوف يا متناكه و قام مطلع تليفونه و فاتح الكمرا و مثبته علي جنب و انا سمعت كلامو علي اساس ان عمري ما هيضرني و ليله و تعدي
طلعت زبرو و كان كبير اوووي اضعاف حجم جوزي
انا برقت و طلعت لساني و انا مش عارفه اعمل ايه لاني فعلا عمري ما عملتها قبل كده كمت بقرف
رافت : افتحي بقك يا لبوه
انا: طب من غير شتايم علشان بتفصلني
رافت : انا اعمل اللي عايزه انتي بتاعتي يا بت و من هنا و رايح لازم تاخدي ازني قبل ما اي زبر يدخل كسك انا
انا : باستغراب اذنك
رافت: جوزي قبل مت يعشرك تكلمني الاول و لو قولتلك لا مليمسكيش
انا: حاضر يا سيدي
رافت بصلي جامد ف فتحت بقي زي ما قلي و راح حطو كلو مره واحده وصل لحد زوري و انا برجع لورا راح جايبني من شعري و زانق زبو جوا بقي و شعر العانه سادد مناخري و مش عارفه اخد نفسي اخبط عليه جامد و هو ولا هنا و راح مطلعو انا شهقت جامد
رافت : لو سنانك لمست زبري هخلعهاك و جاي بيحطو تاني بسرعه ف ردت فعل عصب ب عني سناني لمستو انا خفت رافت برقلي و نزل علي ب قلم علم علي خدي الخمس صوابع
انا : ايه يا عم الغباوه دي دا غصب ب عني
رافت: بعلمك يا شرموطه علشان تبقي خبره بعد كده و شد سيجاره من العلبه و ولعها و هو قاعد زي الملك و انا راكعه بين ريجله مزلوله و دموعي علي خدي و هو اه يا لبوه شفايفك تجنن و يسحب نفس سيجاره و ينفخ في وشي كان قاصد يزلني بناظراته و انا من كتر الاندماج نسيت ان تليفونه بيصور كله دا و هو بيخلص السيجاره كان حاشر زبره في بقي جامد و جاب شلال لبن في بقي و انا من الارف مقدردش ابلعو ف سال من بقي علي شفايفي و نزل علي رقبتي لقيتو بمسك التليفون و بيقربو مني و بيصور لبنو اللي مغرقني و صدري اللي طالع كلو برا و بيقولي كل يوم من دا يا شرموطه انزلك بكره تبقي قاعده ملط علشان هركبك بكره بعد ما ابلعلك نص احمر علشان اسد معاكي يا لبوه و اكيفك و انا بصه في الارض و مش عارفه ايه اللي وقعت نفسي في دا

تاني يوم بعد ما جوزي نزل الشغل علطول لقيت رافت بعتلي رساله
انا جايلك عايزك في موضوع ضروري نيك
انا فهمت انو عايز يكمل اللي عملنا امبارح و فكرت اديلو وش خشب و اني انهارده فايقه مش مسطوله و كده بس افتكرت اني اتمعت و كمان الفديو لازم اسيسه علشان دا عيل و ممكن يودنا في داهيه
الباب خبط ف علطول لاقتيني بقلع كل هدومي ملط و ماشيه علي الباب و بفتح لقيت رافت عنيه لمعت اول ما شفني بس راح المعان علطول و بص في الارض و قالي مش دا الموضوع يا شرموطه انتي علطول هايجه كده في مصيبه تانيه ولازم نفكر سوا علشان الدنيا متخربش علينا
انا لبست الروب علي اللحم و قعدت جنبو و انا بملمه و بسمعو
رافت: امبارح بعد الليله الغريبه دي و اللي حصل مقدرتش اروح البيت علشان كنت مسطول اوووي فنزلت قعدت مع الواد سمير البواب هو صاحبي و بقعد معاه في الاوده علطول نشرب حجرين
سمير دا بواب صعيدي طول بعرض الاوده بتاعتو في مدخل العماره قاعد فيها علطول بالشيشه المعسل و لو تعدي من قدمها تشم ريحه الحشيش جوزي كذا مره يهزقوا و يضربوا علشان ريحه الحشيش بس هو كيف عندو ميقدرش يبطلوا و كذا مره يحاول يمشيه من العماره بس السكان بتحبه
المهم بصيت ل رافت و انا خايفه من كلامو اللي جاي
رافت: انا كنت مسطول و مش عارف بقول ايه اصلا ولا فاكر هو اللي حاكلي انهارده الصبح
امبارح بليل بعد ما رافت خلص معايا و نزل لسمير
رافت: ايه يا زميلي قاعد زي قرد قطع كده ليه
سمير: رافت بيه هار ابيض دي الاوده نورت
رافت: بيه ايه يا سمير خلص يا عم و اعملي حجر علشان انا عامل واحد نااار و عايز ابرد جسمي
سمير: انت عم تقول ايه يا بيه انا مراقب المدخل من صباحيه ربنا لحد دخل ولا حد خرج
رافت : وادخل و اخرج ليه يا زميلي انا عاملو في العماره هنا
سمير : يا ليله طين ان عملت زني محارم يا بيه
رافت : اسكت يا طحش محارم ايه دي فاتن اللي في خامس عليه جسم ناار
سمير: بطل نخع يا بيه ست فاتن محترمه و مش وش الكلام دا
رافت : اعملي حجر عداله و انا اخليك تشوف بيعينك
سمير : اذا كان فيها شوف احلي حجر لعنيل العماره كلها
رافت : بعد ما شربت الحجر و خلاص بسقط و عنيي ملاينه نوم طلعت موبيلي و فرجتو الفديو
و نمت
الحيوان نقل الفديو عندو و بعتهلو الصبح و بيقولي انا لو مدقتش انهارده هيعمل جروب لكل سكان العماره و يشوفو انك احلي ست بتمص في مدينه نصر كلها
انا خدت الصدمه و قعدت الطم و اضرب فيه بالقلام و اقلو مش عامل فيها دكر خلصنا بقي من المصيبه دي انت اكيد مش هتبعني انا مش هعمل حاجه مع المعفن دا لا يا رافت علي جستي لقيت رافت ساكت و باصص في الارض و بيقولو مفيش حل تاني انا مكنتش في وعي و هو ماسكنا من ايدنا اللي بتوجعنا ابوس ايدك هي مره و هتعدي لو سبنا هيفضحنا دا غبي و يعملها و جوزك هيطلقك و تتفضحي و اكيد هيقتلني هنروح في داهيه كلنا اعقلي و فكري هتلاقي اسلم حل
انا: انت شايف كده يا معرص طول ما معاه الفديو هيبتزنا
رافت: بص في الارض و قالي هي مره و هتعدي و اكيد هنلاقي حل للفديو دا
انا: و انا المفروض اعمل ايه دلوقتي
رافت : هو مستني مني تليفون علشان يطلع اكلمو دلوقتي ولا عايزه تجهزي
انا: اجهز لمين دا معفن و شكلها ليله سودا و مش معديه دا لو طلع هنا هيفضح اللي جابونا
رافت: هاكد عليه و عندي فكره كدا هسيب موبيلي هنا يصور علشان نبقا ماسكين عليه فديو نخوفو بيه بجوزك لو عايز يفضحنا
انا: تصوير تاني بلاش مش نقاصين فضايح و حد تاني يشوف
رافت : متخافيش المره دي برقبتي
انا: ماشي يا حليتها كلموا و افتح السبيكر
رافت: كلموا
سمير: ها يا عنتيل العماره المرا جهازه
رافت : اه انا ظبط كل حاجه اطلع و خلي بالك حد يشوفك و انت طالع
سمير: قول للشرموطه دي تلبس اكتر قميص سافل عندها و تفوق كده علشان انا بطول مش زيك يا حليتها بجيب في 3 دقايق
رافت : اخلص يلا و اطلع و قولها اللي انت عايزو
سمير: طب لو انت عندها غور في داهيه انا اطلع و هي لوحدها
انا: صرخت بصوت عالي علشان يعرف اني مش هرجع في كلامي لا رافت هيفضل هنا
سمير : شخره طويله انتي مره بجحه عايزه يتفرج عليكي و انا ركبك و زبري داخل و خارج فيكي يا بنت المتناكه الحريم اللي زيك يتناكو بس و هما ساكتين و لو سمعت حس امك تاني هديكي بالجزمه انا طالع اهينك يا مره انزل ياض من عندك لو طلعت ولقيتك فوق هنيكك معاها و مش بهزر وقفل السكه في وشنا
رافت: بص في الارض و جاي يمشي مسكت في دارعو و قربت منو و بقولو انا خايفه قالي انتي هتعملي فيها بنت بنوت هي نيكه و هتعدي اجمدي بقي و سيبني انزل بدل ما يفضحنا ونزل رافت جري و انا قاعده قلبي هرب مني من كتر الخوف شويه و الباب خبط انا اتنفضت من الخضه مع اني عارفه انو جاي خفت افتح اعصابي و مفاصلي مش عايزه تتحرك خايفه من اللي جاي
الباب بقي بيرزع و صوت عالي افتحي يا ست فاتن جبتلك الاكل هيبرد
روحت ناحيه الباب و جسمي كله بيترعش عارفه اني لما افتح الباب هيتهك عرضي و شرف جوزي هيبقي في الوحل حاولت ابقي جامده شويه و انا بفتح الباب فتحت الباب فتحه صغيره و ملامحي جامده سمير زق الباب و دخل و رجعت لورا من الزقه و قفل الباب برجله و رزعني قلم و هو بيقول
سمير: انا اقف علي الباب كل دا يا بنت المرا
انا : حطه ايدي علي خدي من الوجع و عنيا ملاينه دموع علي حالي اللي وصلت ليا لما البواب المعفن دا يمد ايدو عليا و يدخل شقتي بكل بجاحه و لسه اللي هيعملوا فيا كمان
سمير قلع الجلابيه و رماها علي الارض و بيقولي انا عايزك حلوه معايا كده و انزل من عندك متكيف علشان اكيفك و انسكي حرمانك هتعملي فيها شريفه هطلع ديك امك و هفقلق نصين و بردو هتكيف مهو محدش يشوف المهلابيه دي و مش يتكيف انا مش عارف جوزك دا خول و قاطع بيتاعو ولا ايه انتي لو مارتي مش راح اقومك من فرشتي ابدا و اقعد انيك فيكي ليل و نهار بس ملحوقه مش انتي مراتو بس انا هنيك فيكي ليل و نهار بردو هاهاع و انا كنت لسه لابسه الروب اللي علي الحم اللي قابلت بيه رافت لخمتي نستني البس حاجه تحتيه
قام سمير شايلني علي كتفو و مخبط علي طيزي جامد حته لحمه انما ايه عايز جزار زيه علشان يقطع منها و دخل علي غرفه نومي و اول ما شاف السرير راح رميني عليه جامد
انا: اهدي يا سمير هتاخد اللي انت عايزه بس براحه
سمير: براحه دي يا مره لما تكوني مع الخول جوزك ولا الواد رافت المتني انما انا صعيدي يعني بالجامد و راح ماسك شعري و شدني منو و انا نمت علي بطني و راسي بقت عند زبرو
سمير: متلخصي يا لبوه و انا هطلع زبري بنفسي خليكي حلوه كده و اشتغلي معايا
انا: مديت ايدي نزلت الكلسون و الكلوت مره واحده و اللي شفتو خلني شهقت غضب ب عني منظر رهيب زبر اول مره اشوف زيو ولا حتي في افلام السكس عريض اووووي و طويل اووووي سمير لما شاف ردت فعلي ضحك و قالي انتي واخده علي الاحجام الصغيره بكره لما تاخدي عليه مش هطلعيه من كسك و بكره ليه ما دلوقتي احسن و قام ماسكه زي الخرطوم و ضربني بيه علي وشي و بيقولي انا شفتك في الفديو بتمصي علي قدك بس الواد رافت علمك شوي يلا وريني بقي علام الواد رافت فلح فيكي ولا اوريكي علامي انا خفت من كلامو و قمت فتحه بقي و مدخله الراس بس بقي واجعني و مبقتش قادره افتح بوقي علشان اخده جواه و سناني الملعونه خبط فيه راح نازل عليا بقلم جامد و قالي لسه بدري عليكي في المص يا لبوه و راح لفني و عامل وضع الدوجي و قالي فقلسي يا بت زي الكلاب ما انتي كلبه و اخرك تتناكي في الشارع وراح محسس علي خرم طيزي انا صوت لما فهمت ان في دماغو يدخلو في طيزي و قلتلو ابوس ايديك بلاش هنا راح ماسك شعري و شدو لورا لحد ما وشي بقي في وشو و راح عاضض شفايفي و قالي انتي هتبوسي مستعجله ليه وبرده هدخلو في كل خرم فيكي يا شرموطه و بيضغط بس طبعا خرمي صغير اووووي علي زبرو راح رامني علي السرير و مشي من الاوده انا خدت نفسي و قلبي اللي كان وقف رجع ينبض تاني مفيش شويه ولقيتو جايب ازاه زيت من المطبخ و جاي عليا و صوت علي فلئيسي يا بت المره و انا من الخوف سمعت كلامو راح دالق الزيت عليا و ضربني جامد علي فلقه طيزي و راح بالل زبرو و مدخلو مره واحده مع الزيت دخل جامد و انا حسيت بعمود نار داخل جوايا و صريخ جامد ام ماسك شعري و كل دا كان اللي دخل من زبرو بعد الراس بشويه و لسه اكتر من نص زبرو برا و بدا يضعط من غير رحمه و بيقلي لسه بدري علي الصريخ دا امال هتعملي ايه لما ادقك بزبري كلو و بدا يضعط بالباقي اللي مفيش ست طبيعيه تستحمل الزبر دا انا حسيت انو وصل لصدري و مكمل هيطلع من بقي و هو ولا هنا مكمل ضعط و شادد شعري عليه جامد
و قام مخرجو مره واحده حسيت بتيار الهوا داخل معدتي
لف و قالي افتحي بقك انا اصلا مكنتش في الدنيا كنت غايبه عن الوعي سامعه اه بس مش عارفه احرك اي حته في جسمي راح رازعني قلم عنيا زغللت من قوته لسه بقولو بلاش كده وحياتي هعمل اللي انت عايزه بس براححح راح حاشر زبرو في بقي طبعا انا اتقرفت خصوصا انو لسه مطلعو من طيزي و ريحتو مجاري اصلا سمير اصلا طول اليوم عرقان و بيسلك مجاري و مش بيستحما ولا مهتم بنضافتوا خالص و دا كان باين من شعر العانه اللي كان زي الغابه لما حشر زبو جامد و دخل بلعومي وصلت منخري لحد شعر عانته شميت ريحه قبر و بان علي وشي القرف قالي انا كنت بحلم باليوم اللي اعشرك فيه يا مره دلوقتي بعشرك علي سرير العرص جوزك كمان انا لازم اخلي اليوم دا ذكري للسرير دا و قام واخد رجلي علي كتفه و مدخل زبرو جامد في كسي و انا اصوت و هو بيقولي يلا علي صوتك كمان خلي الشارع كلو يعرف اني بنيك مرات العرص اللي كان عامل فيها دكر و بيهزقني في الشارع و هو لما افتكر افتري بتاع جوزي عليه بقي يفتري عليا اكتر و دخل زبرو اكتر و انا خلاص الكحل دا من كتر الدموع و الرياله علي بقي من كتر المص و صوتي راح من كتر الصويت لحد ما حس انو خلاص هيجبهم راح حاشر العامود بتاعو اكتر لحد ما وصل للقولون و ساعتها بجد كان وجع رهيب اقعت افلفلص تحت منو بس هو كتفني جامد و شخر بصوت عالي و انا خلاص الوجع هيموتني و جابهم في القولون حسيت بحرقان رهيب حولت اقوم من تحتيه بس كان زي العجل رامي كل تقلو عليا و فضلت مستنيه لحد ما فاق كنت خايفه اعمل اي حركه تفوقه يتغابي عليه و لما فاق راح ساحبه مره واحده مني شهقت جامد و لما طلعو راح خابط بيه علي كسي زي ما يكون منفضه و راح ماسك وشي و بيقولي الحسي يا بت
انا كنت خالص بموت رحت زقتو و انا بقول ابو الغشم يا فلاح انت اوعي كده وبعدي من جنبو عايزه اروح الحمام راح مدني بعبوص و شالني بصباعو و بيقول ايه يا مره متكيفتيش يا بت العابط ولا ايه لو لسه فيكي حيل انا جاي مني دور كمان اهم حاجه الجمل ميقمش محتاج انا سعاتها اعصابي باظت لما شفت زبرو بدا يقف تاني لاني كنت خلاص رحت نزلت علي رجلو قعدت ابوس فيها و اقولو ارحمني هبقا خدامه تحت رجلك بس بلاش دلوقتي طب اخد نفسي انا كده هموت بجد اوحمني ارجوك و بعد كده هعملك كل اللي انت عايزه مص و هتشقلب علي زبرك بس ابوس ايدك بلاش دلوقتي و هو قعد يضحك و قام مطبب عليا و قالي روحي هاتي طشط مياه و اغسلي رجلي يا شرموطتي و من هنا و رايح لما ارنلك بس حتي لو في حضن جوزك تجيلي رحت بصت في الارض و قلت اللي تامر بيه يا سي سمير رح مطبب علي كتفي و قام مقلعني الروب و قرص بزي جامد و قالي هاتي المياه يا لبوه يلا و فعلا قعدت تحت رجلو و هو ولع سيجاره و فضل يفعص في جسمي لحد ما عمل واحد تاني اغشم من اللي قبلو و سابني و نزل و انا جثه هامده قبل ما ينزل كلم رافت و قالو ولا تعالي شوف البت علشان تعابنه و روق الدنيا وريا و حميها علشان جوزها ميشكش في حاجه

بعد اسبوعين و سمير اتعود خلاص علي نهش جسمي كلمني مره بليل و جوزي كان في البيت صاحي انا لما كان بيكلمي كنت بكره حياتي هو غشيم اوووي مش بيمتعني حتي بيموتني و كنت حاسه ان نهايتي هتكون تحت منو المهم كلمني مره و قالي مليش فيه المتناكه لازم تحضر حالا علشان في حوار الكلام دا كان الساعه 1 بليل قولت لجوزي ان جارتنا اتخنقت مع جوزها و وصيت الواد رافت يخلع سلك التليفون علشان لو اتصل و لو طلع يقولو انهم نامو في الاوده سوا و ان ابوه مش موجود كان ساعات دا بيحصل فعلا مع جارتي المهم نزلت ل سمير ب الروب و تحت منو ليجن و بودي رقبتو مفتحوه دخلت علي سمير لقيت في حد معاه ف جيت اخرك لقيتو بيقول تعالي المعلم دقدق مش غريب دا عشرت عمري
انا: في ايه يا سمير هي هبت منك جايبني ل رجاله
سمير : وانا معرص زي الرجاله اللي تعرفيهم يا مرا دا صاحبي خد واجبو و مشي اهو تعالي اقعدي بقي بدل ما روق عليكي قدامى و انتي عارفه ان ايدي سابقه ليساني و قام ماسك فخدي و شادني عليه قعدت علي حجرو و كل دا و المعلم دقدق ماسك الشيشه و مش بينطق جيت في ودن سمير
انا : ايه العباره طيب من غير لف ولا دوران
سمير: بصوت عالي جرا ايه يا بت اللدادته المعلم دقدق دا عين اعيان الجياره و من الاخر كده دا اللي بيروق عليا في الحشيش ينفع يجبيلي الحشيش و ميخدش الواجب عندي
دقدق: متقومي يا عروسه تعملي دور شاي
انا: الفار بدا يلعب في عبي و فكرت اني ممكن يتعمل عليا حفله و اني كده كده هرضي فبلاش يبقي بالغصب بس بردو بلاش اسلم علي طول علشان لو اللي في دماغي غلط ملبسش في الحيطه
دقدق: يا عم سمير هي العروسه مش بتسمع ولا انت اللي معاك الزمبلك بتعها
سمير : بيضحك راح مقومني من علي حجرو و عدل زوبرو و راح ضربني علي طيزي جامد و بيقول احلي كبايه شاي للمعلم دقدق يا بت جري يلا
ف انا هزيت كتفي و ماشيه راح المعلم دقدق رازعني بالشلوط و بيقول هو مش قالك جري يا كس امك متسمعي كلام سيدك يا بت انا جريت من الخوف و الدموع مليت عيني و فضلت واقفه لحد ما شاي غلي و صبتو و راجعه بيه ف سمعتهم بس دي كميه كبيره المره دي يا سمير
سمير: يا معلم بقولك جوزها ظابط و هي هتعدينا من كل الحورات جربني و مش هتخسر
دقدق: و انا اسلم رقبتي لمره بردو ياض يا سمير
سمير : مره ايه يا معلم دي جمل و بعدين نفوذ يا معلم اسمع مني و مش هتخسر
دقدق: انت ماسك عليها حاجه
سمير: اه فديو واد متني في العماره بيدقها في
دقدق: نيك نيك في كسها يعني
سمير: لا كانت بتمص بس مليان اهانه و مسح بيها البلاط
دقدق: فرجني ياض
سمير بيطلع التليفون و بيشغل الفديو و بياندي عليا فين الشاي يا بت يا فاتن
جسمي اترعش و عرفو اني واقفه ورا الجدار ف دخلت بالشاي و سمعت صوت الفديو و رافت بيقولي هعلمك المص
دقدق: رمي التليفون و بصلي و قال انتي مش متجوزه يا بت المره لو جوزك مش مكفيكي ما تسيبه يا مومس بدل ما انتي جايبه شرفه التراب
انا :بصيت ل سمير و قلتلو ما تشوف يا عم ضيوفك ولا انت جايني تهزقني في بيتك
سمير: راح جايبني من شعري لا يا روح امك مش جايبك اهزقك جايبك انيكك و قولت بلاش انكحك قدام الراجل بس انتي مره بنت وسخه و تستهلي اللي هيحصل فيكي يا شرموطه و بيرفع ايده علشان يضربني كالعاده و بسح دموع راح المعلم دقدق ماسك ايده و قالو هي مره شرموطه صحيح بس الضرب في الميت حرام البت ميته في جلدها ياض انت بتعذبها ولا بتطفي سجاير في جسمها يا غشيم اقلعي يا بت ورني الواد دا عمل فيكي ايه انا بصيت ل سمير و قلت ارجوك يا سمير بلاش تبعني انا بعملك كل اللي عايزه ليه كده راح شدلي الروب و قالي لما المعلم يقول كلمه تتسمع يا لبوه و راح قعد بعيد و بصلي سعتها عرفت انو خلاص سلمني تسليم اهالي للمعلم دقدق فبرقت جامد و قولت بصوت عالي لو انتو فاكرين اني لقمه طريه و حدفوني لبعض تبقو غلطنين انا اصوت و الم عليكو الناس
راح المعلم دقدق رازع باب الاوده برجله و ماسك شعري و مخرجني ادام العماره و راح مدني بالقلم يلا يا مومس فرجني الصويت رحت نزلت علي ايد المعلم دقدق و قدت ابوسها
انا: تعالي ندخل الاوده يا معلم ابوس ايدك بلاش فضايح هعملك كل اللي انت عايزه ابوس ايدك يا معلم راح ماسك شعري و موقفني و لففني و بشلوط مدلخني الاوده علي ضحك سمير
سمير: يا فاجر قلبك جايبك علشان محدش يعرفك هنا
دقدق: انا فاجر في اي حته وياض بصلي و بزعيق اقلعي يا بت ورني الواد دا عمل في جسمك ايه
انا منهاره من العياط وبدات اقلع هدومي حته حته بتقع علي الارض لحد ما بيقت ملط و ايد علي صدري و التانيه علي كسي
سمير: شيلي ايدك يا فاتن خلي المعلم يعرف يعاين
دقدق: شيلي ايدك يا بت المرا ولا اتني لازم تتهاني
انا حطيت ايدي جمبي و فضلت وقفه
دقدق: لفي يا عروسه
انا لفيت و وقفت
دقدق: لفي متقفيش غير لما اقولك
فضلت الف و سمير بيضحك و بيناول الشيشه لدقدق
دقدق: تعرفي تغيري الحجر يا فاتن
سمير : دي لهلوبه يا معلم
دقدق: انا عايز اسمعها منها ياض متبقاش قواد تنح بقي
سمير : ردي علي المعلم يا حلوه
انا : اعمل اي حاجه ترضيك يا معلم
دقدق : شاطره يا فاتن تعالي غيري الحجر يا حبيبتي
انا بقف و رايحه ناحيه الشيشه شلوط من المعلم في بطني
دقدق: تيجي زي الكلب علي ايدك و رجلك يا كلبه
انا ماسكه بطني و سمعت الكلام و رايحه زي الكلبه راح سمير ظرفني بعبوص خلني اتنطرت الفحم وقع علي المعلم دقدق عمل خرم في الجلابيه
المعلم دقدق: شخر و نازل عليا بالشلايط و الاقلام و واح ماسك حلمه صدري كان هيقطعها و هو بيقول انتي مره بنت وسخه يا سمير البت دي تجلي اسبوع تمسح شقتي و تغسل هدمتي و تروق فرشتي و لو ملقتهاش قدام البيت من بكره انسا كلامنا و امحسه باستيكه سلام يا لبوه
سمير فضل ماسك دماغه و انا انرميت علي رجله باخد نفسي انا كنت افكره اني هتناك من اتنين و قلبي كان خلاص هيقف المهم سمير بيقولي هنعمل ايه في المصيبه دي
انا: اتصرف يا سمير انا بعملك اللي انت عايزه و لما تكلمني ولو فين بسيب اللي في ايدي و بجيلك و هفضل علي كده و اعملك كل اللي يمتعك يا سيدي بس بلاش ترمني الرميه دي ابوس ايدك سمير بصلي و انا كنت ملط راح مطلع زبرو و قالي مصلي في و انا هفكر
فضلت الحس في زبرو لانو كبير اووي و صعب يدخل في بقي رغم اني حاولت كتير بس كنت بتعب ف انا اعصابي كانت سايبه من اللي حصل ف قولت الحسو لايقتو مسك راسي من ورا و قالي م تمصي عدل بكس امك و بيحشر اكتر انا خلاص نفسي بيروح و حاسه اني هموت في واحده من دول لقتوا وقف و هو حشروا جوا و بيقول لقيتها اتخض مره واحده و انا برزع علي فخدو اني مش قادره اخد نفسي راح مطلعوا و انا اترميت علي ارض بطلع في الروح و هو ولا سال فيا قالي
سمير: بكره يا لبوه تفهمي جوزك انك عندك شغل في اي محافظه اسبوع و تجهزي شويه لبس مدلع علشان خاطر المعلم دقدق يدلع انا بكح و انا بفوق
انا: لا طبعا مش هينفع و لسه بكمل راح مطلع تليفونه و فاتح الواتس علي رقم جوزي و محمل الفديو و بيقولي انا اصلا زهقت منك ف لو مفيش منك مصلحه اعمل ارسال و ننهي الحوار دا بص علي رقم لقيتو مسجلو الخول جوز الشرموطه ف صعبت عليا نفسي و مسكت رجلو و بقلو بلاش ابوس رجلك هعملك اي حاجه بس بلاش الموضوع دا راح ماسك شعري و جررني لحد باب الاوده و مطلعني ملط بره الباب بقيت واقفه في مدخل العماره ملط
سمير : الساعه 2 الضهر لو شنطك مش معاكي و واقفه عند الخرابه اللي في ضهر العماره اعتبري الفديو علي تليفون جوزك يلا من هنا يا لبوه
انا: طب هات هدومي طيب مش هينفع اطلع كده راح تافف عليا و قال لا يا كس امك انا قولت ينفع غوري يلا قبل ما حد يشوفك و راح لففني و رازعني بعبوص خلاني انطرت راح قافل الباب و سمعت صوت كركره الشيشه قعدت علي السلم الطم انا هتفضح كده لقيت حد بيصفر علي السلم ببص لقيت استاذ علاء اللي في التاني راجل في الثلاثين شكلو من اللي بتحرشوا في الاتبوسات او في الشارع شبه حمدي الوزير قعد يصفر ويقولي تعالي يا لبوه انا هتسرك تعالي و بصوت مخيف و بيطلع لسانو و لعابو سايل عليه و عمال يلعب في زبو ملفتش قدامي حل تاني جريت علي شقتو و خدتو و دخلنا جوا و هو عمال يتلزق فيا و انا ملط قداموا و ايده عماله تلعب في جسمي ايد علي صدري و ايد علي كسي و انا بدور علي موبيلو و لقيتو فعلا علي كنبه ف زقيتى و رحت علي الكنبه مسكت التليفون و كلمت رافت و قلتلو هات عبايه من عند امك و انزلي عند علاء اللي في التاني بسرعه رد قالي بتعملي ايه عند علاء دلوقتي
انا: مش وقتو يا زفت اخلص بسرعه
لقيت علاء نط علي التليفون و بيقول ل رافت علي مهلك ياض علي ما اخلص مع البوه دي رافت عمال يزعق في التليفون و علاء رمي الموبيل بعيد من غير ما يقفل الخط ف كان رافت سامع كل حاجه
علاء: سايبه الكس دا البوابين ما احنا اولي بيه بردو و هنبهدلك في الشارع كده و قام مطلع حته جلده من البطلون زبرو صغير اوووي و قعد يحك فيا و انا سايبه نفسي علشان اصلا اعصابي سايبه و مفرهده لقيتو مكملش 3 ثواني و جابهم و نام علي الارض و هو بيهنج سمعت صوت ضحك رافت في التليفون و بيقول عامل دكر و علي مهلك دا مكملتش الشخره كنت انت جبتهم هههههههه انا مسكت التليفون مش وقت ظرف امك هات اللي قولتلك عليه و اخلص
رافت: انتي بتنقي رجاله خرا انتي كمان كسك نقح عليكي كنتي جيتلي
انا : بصوت عالي يا بن الوسخه انت السبب في اللي انا في دا
رافت : اهدي طيب هجيب الحاجه و اجي اريحك
مفيش ثواني و كان الباب بيخبط ببص علي علاء لقيتو بيشخر قمت اتسحب مش عايزه يفوق عليا تاني فتحت الباب و جايه اخد العبايه من رافت رجع ايدو متخليكي كده شويه معايه نبسط بعد انا لسه مدقتش كسك من ساعت ما سمير ركبك و انتي منفضلي خالص
انا: مش وقته يا رافت لو الحيوان دا فاق هتبقي مصيبه تعالي نطلع عندك دلوقتي و هعملك اللي انت عايزه
رافت : لا امي و ابوي صاحين هنا هنبقا براحتنا اكتر و بعدين انتي خايفه من ايه مهو خد اللي عايزه ولو فاق اخره 3 ثواني و هيخلص علطول مفيش منو قلق يلا بقي بلاش تضيع وقت و راح ناطط علياو انا ازق فيه و هو لما صدق شاف جسمي كان اول مره يشوفني ملط و يمسكني و نزل علي الحلمه لحس و عض و
انا: اه اه مش قادره يا رافت بحد تعبانه كفايه بقي و احاول الزق فيه و هو ماسك فيا جامد و زبو عامل يخبط فيا من الشورت الخفيف اللي هو لابسه و راح مطلعو و انا دايخه و مش حاسه و تافف في ايده و فارك زبو و تافف علي كسي و مشبط مره واحده انا صوت و بقلو مش كده يا غشيم رح لاحس وشي لحد شعري و بيقولي امال ازاي يا شرموطه يا لبوه العماره انا بسمع الكلام بتصدم بس مش قادره امنع اللي بيحصل حتي دموعي جفت و مش راضيه تنزل و في وسط رزع رافت و الاه اللي بتطلع مني ببص بطرف عيني علي علاء ملقيتهوش مكانو قلبي انخلع من مكانو لما لقيتوا واقف في ركن الشقه و ماسك الموبيل في ايد و الايد تانيه بتفرك في زبو و بيصورني صرخت جامد الحق يا رافت علاء بيصورنا
رافت: بيزوووم جامد و بيلزق فيا جامد وماسكني من رقبتي خنقني علشان يطلع في الفديو عنتيل و فاشخني و قام مطلع زبرو و هو لسه بينزل لبن و نطر علي كل جسمي غرقوا و بص ل علاء و قالو ليه يا عم علاء مهي بتعمل اللي عايزينو من غير تصوير و فضايح
علاء: بس يلا يا متني دا علشان لو فكرت تقول ان زبي صغير ولا حاجه زي الشرموطه طلقتي ما عملت هفضح امها بالفديو دا
انا: و انا هقول ايه بس يا علاء هفضح نفسي يعني
علاء : ماسكني من شعري و موقفني قدامو و قالي ايوه انا عايزك تفضحي نفسك عايزك تنزلي الشارع و تقولي علاء جامد فشخ و فشخلي كسي و ورمهولي و هتكلمي الشرموطه اللي خلعتني و تقوليها ان زبر سيدك علاء ممتعك
انا: فهمت علطول ان علاء عندو نقص و هيطلعوا عليا و هيوريني ايام سودا بس قولت لازم اسياسه علشان الفضايح
طبعا يا سي علاء ان زبرك دا كنز و انا عبده زبرك معرفش الكلام دا كان بيطلع مني ازاي حتي رافت كان واقف مستغرب و قال دا الظاهر زبرو صغير بس يحير ف علاء قالو يلا يا متني انت مش خلصت روح ذاكر كلمتنين يا علق انطر من هنا خرج رافت و سابني مع علاء و انا بحاول اظبط العبايه عليا علشان اخرج لقيتو بيقولي علي فين يا قمر
علاء : تعالي هنا يا بنت الشرموطه العبي في زبي لحد ما اروح في النوم
انا: من عنيا يا سي علاء بس بلاش زعلك وحش انا اهم حاجه رضاك عليا
علاء: ضحك شكلك فاهمه دورك كويس و هترحيني
انا: انت تامر امر يا سي علاء و انا عليا انفذ من جوايا بحاول اخلص معاه علشان اخرج بس و اشوف هعمل ايه
فضلت العب في حته الجلده لحد ما نطر في بقي و بلعتهم قدامو و زقني و اتقلب نام و انا حتطت العبايه عليا و طالعه السلم لقيت سمير شافني و انا خارجه من الشقه و قالي بصوت عالي كيفيك يا مره ولا باسك و حطك جمب الحيط و ضحك بصوت عالي ف انا جريت بسرعه لحد يشوفنا و دخلت شقتي و لبن رافت في كسي و مغرق جسمي و لبن علاء ملي بقي و بطني دخلت تحت الدش علطول و لما خلصت كان جوزي صحي و بيلبس و نازل شغلو ف بقولو بجس نبض كده متجي نعزل من هنا الجيران صدعوني يا حبيبي و كل شويه في مشاكل انا فعلا مكنتش عايزه اخونه ولا اعمل فيه كده كل من سيجاره الحشيش هي اللي وصلتني للي انا فيه دا
رد عليا رد صاعق
جوزي : انا صاحي مش فايق لدلعك دا اتخمدي بقي
انا : بكل غل و كاني بطلع عاليه كل اللي شوفته في يومي مش كفايه مستحمله حرمانك ليا من حقوقي و كمان طريقتك الصعبه دي انا مراتك مش مسجونه عندك علشان تعملني كده
جوزي : هووف خلاص يا حبيبي منزعليش شوفي مكان مناسب و يلا ننقل من بكره
انا فرحت من الكلام دا و حسيت اد ايه انا مقصره في حق جوزي و اني ممكن اكون ظالمه و لازم احط حد لكل اللي بيحصل دا و باسني في راسي و نزل و انا كل الخناقه دي كنت ملط قدامو و مفكرش حتي يتحرش بيا ف لبست بجامه و نمت زي القتيله بعد يوم منهك جدا شفت في الذل الوان

صحيت تاني يوم علي ايد زي المرزبه بتخبط عليا كل دا نوم يا بنت المبقعه قومي هنتاخر علي الميعاد ببص ادامي لقيت سمير استغربت قام قالي عملت نسخه علي مفتاحك علي اجيبك في اي وقت بصيت علي الساعه لقتيها 2 وربع انكمشت في السرير من الخوف و بقلو علشان خطري بلاش مشوار انهارده دا و انا اعملك اللي انت عايزه هعيش خدامه تحت رجلك بس بلاش تضيعني كده لقيت سمير بلع ريقو
سمير: انت فاكره انو بخطري ارفع قرون يعني دا المعلم دقدق لو عايز يجبيك و انتي في حضن حضره الظابط هيعملها دا تقيل اووي في الاجرام علي فكره دا ظابط جيش تقيل و شغال في المخدرات بيضع وقتو ولما طلبك في دي جميله لو معملتهاش يبقي اتعلم عليا يرضيكي بقي يتعلم عليا و قام شادد شعري منزلني من علي السرير شوفتي بقي حرق كس امك و الوقت بيضيع مننا يلا علشان الراجل مستني تحت
انا : طب طيب براحه
راح شايني زي الطفل و قالي دقيقه تكوني متشطفه علشان ميقولش علينا مش مهتمين بيه يلا يا بت
انا دخلت الحمام و فتحت المياه و قعدت اعيط سمعت زعيق من برا لو جيتلك هندمك علي ضياع الوقت دا
غسلت وشي بسرعه و اسناني و طلعت لقيتو منزل هدومي الداخليه كلها و قمصان النوم علي الارض و عمال ينقي منهم مفيش 5 دقايق كنا علي السلم و انا لابسه جيبه و قميص و في ايدي شنطه مليانه قمصان نوم و بدل رقص و هدوم كلها دلع كنت جايبها لجوزي بس يمكن ملبستش منهم حاجه كلهم جداد فضلنا مشين لحد موصلنا الخرابه لقيت عيل واقف ساند علي الحيطه و في ايدو سيجاره كليوبترا و لابس لبس مقطع و شكلو مكنانيكي مليان شحم
سمير : اذيك يا بوله و ازي امك
بوله: يسطا احسن من امك مين اللي معاك دي امك و قام قافش بزي
انا رجعت ولورا و مخضوضه سمير خدني في حضنو و ضحك براحه عليها لسه ورور
بوله: سحب شخره و الورور دي راحه ل دقدق تلف سجاير متنشفي يا بت دا انتي راحه للي مش بيرحم و قام حادفها بالعبايه و قالها يلا يا مرا خشي الخرابه البسي دي
انا: منا لابسه اهوو و لو علي العبايه هلبسها علي الهدوم
بوله: لا يا كس امك اوامر المعلم العبايه علي الحم يلا مش عايزين مناهده بوقلك يا يسطا البت شكها عود و المعلم طماع بياكل لوحده متاخد عشره جنيه و اركب لا من شاف ولا من دري و انت اولي بالعشره جنيه
انا صعقت لما عرفت اني بتباع و بالسعر دا
سمير: لو ليك شوق و زبك ناقح عليك هات خمسين جندي و دقك براحتك و علي فكره شغاله في العنف مش بتقول لا
بوله: احا يسطا خمسين كتير و بصلي متخلصي يا بن المرا انتي لسه ملبستيش و قام ضربني بالقفا جسمي اتكهرب و بدائت اقلع الجيبه و اول ما وراكي بانت الواد بحلق فيهم و قلعت القميص و البرا و لسه بلبس العبايه لقيتو بيقول اقلعي الكلوت يا لبوه هتحمرقي بصت بقرف و كملت لبس العبايه لقيتو كلني بالقلم ورا القفا و ماسك صدري من الحلمه و قرص جامد و بيقولي مش سامعه ولا اطرشتي يا بت الوسخه صوت عياطي طلع مع ضحك سمير و هو بيقولو هتوصلها للمعلم متعلمه كده ينفع
بوله: اقعد انت دا شغلي و انا اعرف اتعامل مع الاشكال بنت المرا دي و قام شخر و قالي عجبتك الخرابه ولا ايه هنبات هنا عملت براسي حاضر و مسكت الاندر و بسحب بداء وشو يتغير و اول مره اشوفو بيضحك
بوله: احااا يسطا انا اول مره اشوف كس وردي اجربوا يسطا و قام ماسك في كسي هنا سمير مد ايدو و شد ايد بوله و قالو ولا هي تكيه ما قلت اللي عندي و هنا بوله حط ايدو في جيبو و طلع اربعين جنيه و قالو كل اللي معايا مش خساره في الاموره دي
سمير : ماشي ياض يبقلي عشره جنيه و بصلي و قالي تاخديه منو اوعي يضحك عليكي و انا واقفه مصدومه من اللي وصلت ليه و بوله بينهش في لحمي و مدخل تلات صوابع جوا كسي و نازل فيه دعك لحد ما كسي بدا يستجيب و ينزل سوايل بوله انا نكحت نسوان كتير بس اول مره يقع تحت زبي ابو كس وردي دا… بت .. يا بت
راح لسعني قلم و قالي لما اكلمك تردي انا مش بنيك خشبه خدت القلم و فضلت مبلمه و حطه ايدي علي خدي
بوله: بت
انا : عايز ايه
بوله: انتي كسك حلوه اووي انزلي اشفطي زبري في بقك علشان يبقي مزفلط في الوردي دا
انا: حاضر نزلت علي ركبي و بصا لزبو و بفتح بقي لقيتو مسك شعري و حشرو جامد زبرو مكنش صغير بس كان عامل زي الموزه من كتر ضرب العشرات حشر زبو كلو و عامل يخبط في راسي اكتر لحد ما دخل البيضان و انا عامل اخبط علي فخدو علشان يسبني اتنفس بس ولا هو هنا ريحه المكان كانت صعبه زقني في وسط الزباله و نام عليا و هوب ضرب بزبو جامد طلعت صرخه راح ناطط علي بقي بشافيفو لحد ما هديت راح سابني
بوله: هنا لو حد سمعك هيشركني في اللحمه و الخرابه مليانه ضباع بنهش بس ف هدي حسك و اتناكي في صمت انتي مش بنت بنوت يا مرا و رجع تاني يرزع و انا عماله اخربش في ضهره و اقلو بصوت واطي اهدي طيب بشويش انا مش هطير بالهداوه و هو شغال خبط و رزع و مره واحده سمعت صوت طرقعه و الواد بوله اتنفض من عليا ببص ليقت دلفه واقفه و معاه حوالي 15 راجل انا اغمي عليا علطول فقت علي تلطيش علي وشي و صوت اجش فوقي يا بت المتناكه فوقي يا مراا يا نجسه
بداءت عنيا تفتح و ذهلت من المنظر
بوله مربوط في شجره عريان ملط و جسمه كله معلم احمر من الضرب و انا مرميا علي الارض تحت كرسي انتريه في وسط ساحه شكلها مقلب زباله و حسيت بالهوا بيخبط في جسمي بدات افوق و بصيت علي جسمي لاقتو من غير هدوم و نادي الصوت الاجش الحرمه فاقت يا معلم لقيت ستاره بتفتح في جردل شكلها لقضاء الحاجه و المعلم تخين فشخ و بيلم زبرو جوا البنطلون الواسع و بيشد حبل و يربط البنطلون و هو معدي من قدام بوله راح رازعه كف طرقع و صويت بوله بدء يرج المكان
المعلم: جايب حريم الخرابه ياض يا فسل
بوله لسه بيقول يا معلم كف المعلم كان سابق كلامو و قال شد بلاستر يا حليتها مسمعش صوتك
قعد المعلم علي الكرسي و انا نص نايمه علي الارض تحت رجلين المعلم ايد مغطيه صدري و التانيه معطيه كسي
المعلم قعد و شد لي الشيشه و شد نفسين من الحجر وسط صمت شديد و مره واحده راح شدد شعري و نازل عليا بقلم يسور صوت صفير في ودني و شايفه شفايف المعلم بتتحرك بس مش سامعه حاجه و ايدي مغطيه وشي لحسن يضرب تاني لقيتو بيرفعني من شعري و بيقعدني علي رجلو و طراااااخ علي طيزي صوت صريخي ملا المكان مع ضحك بعض الشباب اللي كانوا واقفين يتفرجوا اول لما سمعي رجع و صوت الصفير خف لقيت المعلم بيقول في ودني الواد العرسه دا كان هيوصلك لحد ولا جايبك ينيكك في الخرابه مع شكلك مش وش خربات حته لحمه نظيفه صحيح عملت براسي اه من غير ما انطق راح المعلم مدخل اول عقله من صباعو اللي كان كبير اووي اصل المعلم علي كف اد رجل الفيل
و مع اول عقله من صباع المعلم انطقي يا وسخه كان هيوصل لمين و راح ظارف صباعين جوا خرم طيزي انا انتطرت و بصوت عالي المعلم دقدق هوديني للمعلم دقدق
مره واحده الصمت رجع تاني و الضحك اللي كان مالي المكان خلص و نظرات النهش لجسمي بقت في الارض لقيت المعلم خرج ايدو براحه من خرمي و نده علي واد من رجلته عيل صغير بتاع 15 سنه واد يا رفعت تاخد المره دي و تطلع بيها علي المعلم دقدق و تقلو المعلم مجدي لقي حته اللحمه دي مداسه في الشارع لفها لفه هدايه و لما عرف انها تخصك مرضيش ياكل منها علشان الاصول هتعرف ياض تقول و توصل ولما هتطلع خروف زي الطحش دا اللي طمع في حاجه معلموا
رفعت: منتا قولت يا ريس خروف لو عايزني اربطو و اوصل مع الطلبيه عني يا معلم
المعلم مجدي فك بوله بنفسو و شاور للرجاله كتفو و رفعت مسكني من شعري و خلني امص زبر بوله لحد ما وقف و انا مش فاهمه حاجه و لما زبرو بقا واقف حديد طلع المعلم سكينه موز و طااخ و نافوره دم طرطشت عليا و انا اترعبت و عرفت اني رميت نفسي في وسط ناس متعرفش الرحمه
المعلم مجدي: كده خلاص ياض بقيت زيك زي اللي كنت بتنكها في الخرابه بكس علشان زبرك مشاك غلط ومع صريخ بوله واحد دخل حقنه مخدره و راح في النوم و شالوه بصلي المعلم مجدي: انتي حظك انك بتاعت الكبير كان زمان الرجاله بتدوق بس دقدق كريم بردو هيخلص معاكي و ترجعلي نصحيه مني دلعيه علشان دا زعلو وحش و راح قاعد علي الكرسي و شاور عشان يخدوني يجهزوني لقيت رفعت شدني من ايدي
رفعت: يلا يا شرموطه الخربات وريا يا مرا
انا بصيت في الارض و من كتر الخوف و الرعب من اللي حصل قدامي سبت نفسي خالص لقتو لف طوق كلاب علي رقبتي و شدني منو و قالي العبايه اللي كانت جمبك وقت النيك دي تخصك ولا تخص المعلم دقدق اصل التفاصيل بتفرق لو كانت ليكي نجيب احسن منها يا مقيحه
بصيت ليه بكل ذل و انا برد بصوت واطي دي تخص المعلم دقدق
رفعت: الراجل دا ذقوا عالي بردو البلدي يوكل مع ان يمشي عليكي البطلون الجينز المحزق و البدي اللي فوق الصره عليكي هيبقي فشيخ احنا نجهزك من كلو يا عروسه و ظبط شنطتي و لبسني العبايه و سحبني وراه زي الكلبه لحد مطلعنا من المنطقه قلي قومي علي حيلك الميكروباص جاي اهووو لف الطرحه علشان الطوق مبيمنش وسط الناس وصل الميكروباص دخلنا حاره و قبل اخر الحاره لمحت المعلم دقدق قاعد علي كرسي بلاستيك و قدامو الشيشه و طرابزه معدن بتاعت القهوه البلدي عليها كبايه شاي و واقف وراه حلاق بيحلق ليه في نص الحاره جنب مدخل بيت من دورين رفعت طلع الحبل بتاع الطوق و ربطني في شجره و راح للمعلم و اول ما قرب نزل علي ركبو و باس ايد المعلم و انا بشوف المنظر و قلبي بيدق جامد خايفه من اللي هيحصل المعلم نده علي واحد جاب كرسي لرفعت و قاعد مع المعلم يتكلمو و بيشاور عليا انا بصيت في الارض اول ما عين المعلم لمحتني لقتوا قال بصوت عالي عفارم عليك يا مجدي قوم ياض يا رفعت خد واجبك مع الرجاله رفعت: تشكر يا معلم خيرك سابق انا هطير بقي لحسن المعلم يستعوقني
المعلم بالسلامه ياض
مشي رفعت و سابني مربوطه من الطوق في الشجره و لابسه عبايه ضيقه مفيش تحتها اي لبس المعلم بصوت عالي شراره
شراره: تامر امر يا معلم
المعلم: شايفه الكلبه اللي مربوطه في الشجره هناك دي
شراره : اوامرك يا معلم
المعلم: بصوت عالي سمع كل المنطقه دي مره لبوه بتخون جوزها مع البواب و لما فكرت اخدها اتوبها و اكيفها و اخلصها من الذل البواب ليها كنت هعيشها هنا ملكه اتناكت من الواد بوله في الخرابه يا نجسه و خليت المعلم مجدي ليه جميله عندي انا ممكن اخليكى مبوله الحاره كل واحد يجي يفضي لبنو في كسك ولا طيزك ولا حتي بوقك بس انا مش هعمل كده هديكي فرصه تانيه
انا روحي رجعتلي بعد ما كان قلبي وقف و اعصابي سابت
فكها ياض يا شراره و هاتها من غير طوق و شيل منها الشنطه دي ست بردو عيب
عمل شراره المطلوب و قربت علي المعلم افتكرت رفعت لما قرب منو رحت نازله علي ركبي و بوست ايدو
انا : تسلم يا معلم انت رديت ليا روحي
المعلم : هتدخلي البيت دا مش هتخرجي منو يا لبوه مش هتشوفي الشارع تاني هتدفني فيه
انا : اللي تشوفو يا معلم
المعلم: بلي الشيشه فتح العبايه بص علي كسي و قال متشوف كده ياض يا لمعي لو في شعر ولا حاجه نعملها فتله
لمعي الحلاق عنيه لمعت و جاي يقرب و يمسك كسي رح المعلم لطشه قفا
المعلم : قلت شوف بعينك مش امسك بايديك يا علق
لمعي : دا بيبرق يا معلم مش محتاج حاجه الف هنا ليك يا معلم
المعلم: خشي يا مرا علي الحمام هتلاقي طشت في غيارات تخديها فومين و تنشريها علي ما لمعي يخلص حلاقه زبري علشان يليق بالكس دا و قام خابطني علي طيزي يلا بت علي الحمام
و انا داخله سمعت الحوار دا
لمعي : انا اول مره اشوف الكس الوردي يا معلم ابوس ايدك اجربوا
المعلم : كح
لمعي : طبعا يا معلم بعد ما تاخد كيفك و متعتك و تشبع خالص
المعلم: هشوف يا لمعي خلاص كلت ودني
وقام المعلم انا سمعتو جاي جريت بقيت واقفه في نص البيت مش عارفه الشقه فين ولا اروح في و صوت رجلين المعلم بيقرب روحت جريت عليه و دخلت في حضنو يا معلم
المعلم: مالك يا بت
انا : اصلك دخلتني و مقلتش في الحمام
المعلم : اهو و راح فاتح باب ريحته قبر حمام بلدي و بدش و خرطوم مرمي في الطشت و صبونه صن لايت
قعدت علي الارض راح المعلم لفف شنبو و بصلي و قالي انتي مش عارفه قعدت طشت الغسيل يا مره
انا: عارفها عارفها يا معلم
المعلم : طب يلا ورني شطارتك
انا غيرت قعدتي و قعدت قعدت نانسي عجرم في الكليب اخصماك اه
المعلم : قومي يا بت البسي جلابيه بيتي قصيره علشان تعرفي تغسيلي العبايات مش بتاعت غسيل يا بت الذوات و سبني في البيت و خرج بفتح الشنطه لقيه بدله رقص تنفع للي هو عايزه لبستها و قعدت علي الطشت لقيت عيل داخل عليا الحمام في ايدو موبيل و بيصور و بيقولي يلا يا فاتن خلصي علشان المعلم جاي يدقك و يهري كسك نيك يا شرموطه و طلع يجري
خلصت غسيل و وقفت كنت رحلي نملت من القعده ف سندت علي الحيطه لمحت الواد اللي كان بيصورني بيقلي ايه يا لبوه عطلانه في ايه
انا : فين المنشر
الواد: في طيزك يا مرا و ضحك خلص ضحك و قالي اخر الطرقه دي هتلاقي بلكونه انشري فيها
مشيت و بفتح البلكونه لقيت المعلم واقف و لمعي قدامو علي ركبو و ماسك الموس و بيحلق للمعلم انا شوفت المنظر اتخضيت مش من لمعي و كده من منظر زبر المعلم اد زبر سمير خمس مرات لمعي و المعلم ضحكوا من رده فعلي و انا بصيت في الارض علطول
لمعي : دي شهقت من منظرو يا معلم امال هتعمل ايه لما يلعب جواها
المعلم: خليك في حالك ياض و انجز علشان العروسه استوت و عايزه اطلع اقطفها
انا: انا خلصت يا معلم اللي امرت بيه عايز مني حاجه تاني يا سيدالمعلمين
المعلم: كبايه شاي و خليكي واقفه جنب السرير ملط و علقي كل قمصان نومك علشان انقي منها يا لبوتي اللي هيشهد علي صراخك يا موزه
لمعي : انا خلصت يا معلم
المعلم رفع الكلسون و نزل الجلابيه و لف سمعت صوته رجليه علي باب البيت و انا بقول لنفسي اجمدي انتي عدتي بالاصعب من دا لا انا عمري ما شفت زبر كدا دا هيموتني اكيد يا موصيبتي صوت المعلم قرب
انا قلعت بدله الرقص رمتها بعيد و بدائت اطلع قمصان النوم و دخل المعلم الاوده زي الغندفر و انا ركبي بتخبط في بعضها خايفه منو اووووي و من اللي هيحصل فيا المعلم: فين الشاي يا بت
حالا يا معلم جريت علي المطبخ جري صبت الشاي و انا شايله الشاي و راجعه شفت كذا شباك مفتوح و ناس واقفه بتتفرج و سمعت عيال بتقول المعلم دقدق هينيك دلوقتي دي البت هتتفشخ بس دي بت جامده و جسمها كرباج و هتسحمل دقو يابا مفيش مره تستحمل نكحه المعلم دقدق قد نيك عشر رجاله مين تستحمل تتعشر من عشر رجاله في نفس الوقت
فاتن قلبها و قع في رحليها فكرت تهرب و تنقذ نفسها بس لقيت انها مش هتعرف تطلع من الحاره و كده هتذود عذابها مسكت الشاي و دخلت مستسلمه للي هيحصل فيها
المعلم: اقعد عند رجلي
انا: تامر يا سيدي
المعلم قلع و زبو كان واصل بعد ركبو و هو نايم
انا: شايل كل دا ازاي يا معلم
المعلم : ما انتي جايه تشلي معايا يا لبوه
انا: يلهوي مستحملش انا كل دا .. انا قولت ادلع عليه يمكن يخودني بالحنيه
المعلم : حطي التعبان في بوقك يا بت
بقرب من زبو و كلي خوف من المعركه اللي هتحصل
مكنش عنيف خالص لحست التعبان من اوله لحد البيضان و ريالتي كانت نازله عليه بمص بكل طاقتي علشان ميزعلش مني و يضربني بقيت خايفه اضرب خايفه اغلط اقل غلطه دا ممكن يدفني هنا و محدش هيعرف عني حاجه الوضع كان خطير و الادرنالين نفر في كل جسمي ف كنت بتشقلب في السرير علشان امتعوا و عمالنا كل اوضاع المص بس كل ما كسي يقرب منو يضرب بكف ايدو عليه و كفه كان كف فلاح ناشف صوت الاه يطلع مني زبو يقف اكتر اخاف انا اكتر لحد ما التعبان اللي كان نايم نفر الدم فيه و وقف زي العامود قعدت قدامو دا فعلا لو دخل في كسي هيطلع من بقي
انا: انتي اكيد مش هندخل كلو يا سيد المعلمين
المعلم: لا هعملك دسكونت يا كسم امك انتي جايه تفاصلي هنا يا مومس الشوارع يا متناكه الخربات و نبره صوته اتغيرت و قالي مسمعش حس ديك امك علشان الصويت بيعصبني و هتموتي من النيك و ادني حذرتك اهو و راح حاطط راس زبو كانت اكبر من كره التنس و انا كنت متوصيه بها في المص فكانت لزجه جدا و راح فاشخ رجلي و بدا الادخال و انا ماسكه الملايه في بقي و وشي كله عرق و رياله من المص و عنيا مبرقه من الرعب اول ما حسيت بالراس بتدخل الاه طلعت مني غصب بعني راح رازعني قلم بكف ايدو كله علي وشي و راح قافش ف بزازي وعصارهم و هو بشخر و بيقولي هتموتي يا بت اللبوه انا خايف عليك مسمعش حس مع شخره تانيه تعلن دخول الراس كلها في حضن كسي نفسي رجعلي تاني و هو بيدخل بقيت عضوه الجبار و انا نفسي طالع نازل و هووف هووف هووف علي مهلك عليا يا سيدي علي مهلك علي كسي دا مش حملك يا تاج راسي كنت فاكره ان الكلام دا هيحنن قلبو عليا بس نسيت ان الناس دي معندهاش قلب فضل تاتا تاتا معايا لحد ما اطمنت انو مش هياذيني و مره واحده المفاجاه انو زاام جامد وهو بيدخل زبرو لحد البيضان اللي كانت اد بيضه النعام انا صوتي جاب اخر الشارع ااااااااااه يا معلم دا افترا لقيتو شاليني بزبرو بس من غير ما يمسكني بقيت نايمه علي زبرو منظر غريب عمري ماتخيلت ان في زبر بالعصب دا و مع صراخي و صويتي سمعت صوت زي ما يكون تشجيع جاي من برا البيت
الصوت: يا سيد المعلمين يا نايك .. فلقت ديك ابوها نصين .. يا دباح الشراميط … و الفاظ بذيئه تثني علي الجبار اللي فاشيخني نصين و الزبر اللي حسيت بيه واصل لحد زروي و انا من كتر الوجع اغمي عليا و هو مكمل ولا سال فيا فوقت بس علي ضرب شويه اقلام و زبرو واقف قدام وشي و هو بيقول
المعلم : منا مش هجيب لبني و انتي نايمه يا مرا قومي فوقي كدا يا لبوه علشان تبقي في استقبال لبني يا مومس يا نجسه و بفوق و الدنيا مزغلله قدامي مره واحده لقيت الدنيا بتبيض ادامي دا لبن المعلم دقدق دا رشاش حمم منويه جسمي كله غرق بالبن و عيني خلاص مش شايفه حاجه غير اللبن بمسح عيني بايدي رح شادد شعري راسي اترفعت لفوق لقيت زبرو لسه بينطر راح حشرو و هو بيقولي ابلعي يا مره اروقي ريقك و دلعي نفسك بلعت زي ما قلي بعد ما خلص دهرو و خلص عليا انا كمان سابني قاعده علي ركبي و غرقانه في لبنو فضلت كده جسمي رافض يسمع كلامي و يتحرك بيقولي خلاص انا خلصت عدي خمس دقايق و انا ثابته زي التمثال و دموعي اختلطت باللبن بتاع المعلم دقدق دموع علي حالي اللي وصلت ليه بعد ما كنت مديره بنك و بيت مرموق و الناس كلها بتحترمني بيقت بضرب من ناس كانت تقف لما تشوفني معديه قدامهم دلوقتي مش بس بيضربوني و يذلوني دوول كمان عشروني و انا دلوقتي قاعده علي ركبي في بيت جوا حاره في منطقه شعبيه غرقانه لبن راجل غريب عني معرفش عنو حاجه غير انو تاجر مخدرات نام معايا و عشرني و فشخ كل خرم فيا و انا مش في وعي و كمان فرج الناس عليا يلهوي الناس بتتفرج عليا في المنظر دا حاولت استر عورتي ب ايدي ايدي رفضت تتحرك من مكانها في وسط بحر الافكار دي كلها فوقتني ايد المعلم و هي بتجرني من شعري و انا بزحف علي الارض لحد ما رمني في الحمام المعفن و فتح عليا المياه و هو بيقول الظاهر انك خدتي علي الوساخه هنا اخلص معاكي يا لبوه تجري تنضفي نفسك و تجي تقعدي تحت رجلي نضيفه يا مرا كان بيتكلم و هو واقف بيتبول و بعد ما خلص مسح زبرو في صدري و خرج و انا قعدت الطم و الرعب دب في قلبي و الوجع في كل حته في جسمي هو عمل فيا ايه و انا مش في وعي حطت ايدي علي فتحت طيزي علشان عضلاتها كانت وجاعني اوووي لقيت ايدي كلها بتدخل احا دا شرمني قعدت اعيط جامد و الطم و خايفه من اللي جاي سمعت صوت المعلم من برا بينادي بت يا فاتن ولعي حته فحم و تعالي مصي زبي بسرعه يا بت قمت جري من الرعب عملت اللي قال عليه دخلت بالشيشه الاوده لقيته حاطط قميص نوم طويل بالروب بتاعه علي السرير وبيقولي البسي دا سمعت الكلام علطول سمعت الكلام علطول و عملت اللي قالي عليه و حطت الشيشه قدامو و قعد يشد نفس في التاني و قام نافخ انا موت في جلدي فكرت انو هيقوم ينكني تاني بس قال الجو هنا زامت اوووي هاتي يا بت الشيشه و تعالي برا في الهوا انا بصت لو باستغراب و قولت حالا يا معلم هغير هدومي و احصلك يا سيد المعلمين راح رازعني بعبوص و هو بيضحك لا تعالي كده خلي الرجاله تنضف عينها و الستات يعرفوا انهم زباله جمبك يا مز الزمان و قام مزغزني في وسطي و انا مصدومه مش عارفه هطلع ازاي بقميص نوم في وسط حاره مليانه ناس في منطقه شعبيه بس بردو منا لو معملتش اللي اتقالي هزعل جامد زعق المعلم يلا يا بت جسمي اتنفض و قولت حالا يا معلم انت تامر امر
المعلم: اطلعي زبطي القعده علي ما اشخ و اجي
انا شيلت الشيشه و صنيه الشاي و طلعت الشارع و هموت في جلدي اول ما خطيت عتبه باب البيت سمعت صفير و تسقيف و صوت عالي دي لسه عايشه يا جدعااان دي مره عتاقي صحيح ايوه يا عروسه ليلتك حمرا و اول ما حطيت الحاجه و بقف لقيت بعبوص من المعلم و راح لفف شنبو و غامزلي
انا: بصوت عالي تسلم ايدك يا سيد المعلمين بقيت بستغراب كلامي و افعالي بس لازم اندمج علشان ينبسط مني بدل ما يزعل و يزعلني
ضحك المعلم و طبب عليا و اقلي اقعده يا بت عجبتني بقعد علي كرسي و قبل ما اقعد راح شايطو وقع علي الارض راح ساحبني من شعري و قالي مكانك هنا يا بت و انا مفيش مرا مومس تقعد مع المعلم دقدق راس براس انتي اقل مني يا بت بعيتي نفسك و جسمك و كرامتك يبقي مكانك عند زبري علشان تمتعيه و تكيفيه يلا يا لبوه و راح مخبط علي راسي صعبت عليا نفسي اووي ولسه عيني هدمع لقيتو مسك وشي و بيقول انا المرا النكديه ارميها لكلاب الشوارع ينهشوا فيها احسن ما تقرفنا بنكدها عينك هتنزل دمعه واحده هشوفي الويل
خفت من كلامو في مثلت اني بضحك و قالي شاطره يلا يا روح امك شوفي شغلك انا استغربت و بقولو تامرني ب لسه مكملتش و نزل عليا بقلم غل و هو بيقول انا مش بطيق الغباوه شغلك تدلعي زبري مشفش بقك فاضي علطول نازل مص في زبري بقولو في الشارع يا معلم راح واخد راسي لحد زبو خرجت حته منو راح بسرعه حشرو في بقي و قالي شوفتي محدش شاف زوبري اهووو بس لو طلع من بقك و حد شافو بموتك يا مرا
كملت مص من غير ما يطلع من بقي و هو نازل شد في الشيشه و تفعيص في بزازي و انا مش شايفه حاجه غير شعر العانه بتاع الزبر اللي في بقي و مره واحده لقيت المعلم بيخبط علي راسي براحه و لقيتو بيقوم ف بعد ما كنت قاعده علي طيزي و نايمه بين رجلو رحت قاعده علي ركبي و علشان زبرو مش يبان رحت فاتحه بقي علي الاخر و دخل لحد البلعوم بس موقفش دا بيكمل بدات احس بزبرو واصل للمعده و انا بكح و وشي احمر و خلاص هموت راح منزل الجلابيه عليا طلعت اخد نفسي لقيتو بيمسك دماغي و عايز يرجعها تاني لقيت صوتي طالع واطي اخد نفسي بس يا معلم هموت راح ماسك دماغي بقوه اكتر و مرجعها تاني و سمعت صوت الشخص اللي جالو و سعاتها قام يسلم عليه
توحه: براحه علي البت يا معلم بدل متحصل اللي فاتو
المعلم : عايزه ايه يا توحه بتنبشي في ايه لسه مخدش كيفي منها
توحه: مهو كيفك مش هيخلص غير و البت بتخلص يا معلم و انا مستخسرها في الموت
المعلم: دي مره زانيه و نجسه مش خساره ولا حاجه خليها تموت و زبري في بقها ولا في كسها دي نجت باعجوبه انهارده لولا ان اغمي عليها كان صويتها هيجني اكتر
توحه: هيج ايه يا معلم دا انت فشخت اللي جابوها دي مش هتعرف تاخد زبر تاني غير بعد شهر علي الاقل
المعلم : بت بتحرقي كتير معايا ليه انتي عارفه نظامي لما اخلص الاول بعدين اشبعي بيها
توحه: طيب سبهالي يا معلم و البديل عندي حرمه فرعه ولا غاده عبدالرازق و دلوعه و نخشه اللي تحت زبك دي شكلها خاام و هتغلبك
المعلم و انا عامله اعافر تحت جلابيته راح ماسك راسي و زاققها جامد و مخرج زبو انا مدرتش بنفسي غير بيغمي عليا و بروح في دنيا تانيه صحيت و لبن المعلم مغرقني بس المره دي حاسه بيه مالي بقي و معدتي اترميت علي ارض و الروب اترفع و بانت فخادي قدام توحه اللي وطت طمني عليا و المعلم قلها متخفيش عليها ياختي ليه فيها الروح
توحه: انت بتعرف منين يا راجل تظبط الموضوع دا و لما انت دكتور كده اللي قطعوا النفس منك دول وصلو لكده ليه
المعلم: علشان شراميط مفيش فيهم رجا انما دي بتعمل كده خوف و غباء هي عايزه تدمر حياتها انا بعزك يا بت يا توحه بس اللبوه دي مش هتفارق فرشتي غير بعد اسبوع بالميت و خلص الكلام واد يا شراره لافيني جردل المياه
هوب دلق المعلم الجردل و انا فوقت و انا بشهق و باخد نفسي و توحه بطبب عليا و بتقولي معلش يختي استحملي اهي ايام و تعدي و قامت مطلعه من صدرها ورقه مكتوب فيها ارقام وحطها في صدري عاطول بصيت للمعلم و للورقه اللي ضحك و قالي خديها يا بت دا انتي رزقك واسع دخلتي دماغ توحه حته واحده
توحه: مهي اللي تستحملك يا راجل كل دا و لسه فيها الروح و انت كمان مقفل دماغك علي اسبوع يبقي لو نجيت من زبك بعد الاسبوع تبقي متخصش حد غيري و هعتبر دا وعد للحبيبتك توحه
المعلم: بالسلامه يا قلبي دلوقتي علشان ناقح عليا
توحه: يخيبك راجل دا لبنك لسه منشفش من علي البنيه
المعلم: متيلا يا مره جايه تلتي و عايزه اللي يعجن معاكي
مشيت توحه اخر امل ليا اني اخلص من جحيم المعلم دقدق و زبرو الجبار ورجعت الدنيا اسودت من تاني وانا بتجر من رجلي و بدخل للبيت والمعلم بيقفل علينا الباب و صوت صريخ و صويت و توسلي للمعلم انو يرحمني رجع ملا البيت من تاني

في ليله و احنا قاعدين و طبعا كنت نايمه عند رجل المعلم بعد ما شقني و فلقني نصين روحت غسلت جسمي بسرعه زي ما عودني و رجعت علشان العب في زبرو بس لقين خط ابيض زي ما يكون دقيق و المعلم في ايدو ورقه ب 200 جنيه و بيقولي تعالي بقي علشان هطلعك السحاب يا فتون
انا: احم لا يا معلم بلاش انا في الحاجات دي انا محلتيش غير صحتي علشان اعرف اسد معاك
المعلم: يا بت الخط دا هيطلعك فوق السحاب و هديكي طاقه كمان امال فكرك انا بعمل كل دا ازاي
انا: وغلوتي يا معلم كلو الا دا
المعلم : غلاوه ايه يا مرا يا رخيصه الكلام اللي اقولو يتسمع مش عايز مناهده يلا شدي نزلت علي زبو و حطيت ورقه الفلوس في منخري و شديت الخط كلو
المعلم: ايوه كده شاطره الحسي بقي اللي اتبقي بلسانك
نفذت اللي المعلم قالو
و يوم ورا يوم والمعلم بيورني كل انواع العذاب و كان بيتمتع اوي ينكني جامد و انا بكلم جوزي في التليفون لما يطمن عليا و بيبقي عايز يطلع مني الاه غصب بعني و دي حاجه سهله اووي عليه و لما جوزي كان يسالني ايه الصوت دا كنت بقولو دا انت واحشني اوووي و هموت و اترمي في حضنك يوم يعدي وراه يوم و انا بحسب الثواني علشان اخلص من الجحيم دا المعلم كان بينام و هو سايب زبرو جوايا يوم في كسي و يوم في طيزي و لازم اول لما اصحي اخده في بوقي كان بيعمل 5 الي 9 مرات في اليوم و فضلت اصبر نفسي لحد ما جه بعد 7 ايام يقولي روحي هاتي علبه معسل من الولا حمو بتاع القهوه اللي في وش البيت
انا كنت علطول ملط في البيت طول 7 ايام ملمس جسمي القماش فاتعودت علي كده و خارجه راح المعلم جابني من شعري و رزعني قلم يا بنت كوم الزواني البسي انتي طالعه تجبي معسل مش طالعه تتناكي وقفت ادام شنطه الهدوم اللي كلها قمصان نوم محتاره البس انهي واحد يستر اكتر لحد ما لمحت الجينز و البدي الكات
بعد لما لبستهم كان شكلي يهيج الحجر الجينز ماسك اوووي و البدي صدري نافر منو و هنط خلاص طلعت من البيت و الشمس لما جات في وشي عيني غمضت 7 ايام مش بشوف الشمس ولا الشارع مش بشوف غير زبر المعلم دقدق
وصلت لحد القهوه و ناديت علي حمو
حمو: مين القمر اللي بينادي عليا امري يا ست البنات و عينو هتاكلني
انا : المعلم دقدق بعتني علشان اجيب باكو معسل
حمو: انت كنت انده بس و انا اجيبلك لبن…. العصفور
انا: بخضه وحياه اغلي حاجه عندك يسطا ادني الطلب و خليني امشي
حمو: طب تعالي خدي الباكو اللي يعجبك
دخلت ورا النصبه و لسه بواطي اخده راح مساكني من وسطي و مقرب مني و انا بردد المعلم بيقولك اوعي تلمسني و بكررها راح مدني بالاقلام علي وشي و نبره صوته بقت حاده
حمو: انتي هنا في قهوتي يا مرا انا المعلم هنا يا كس امك شدني من شعري و انا مش عارفه انطق بكلمه من كتر العنف و مدخل زبو و انا راكعه قدامه و سلمت علطول منا عارفه اخرت العنف خلاص هتشم و هضرب و هتذل و هتناك في الاخر طب ما نخلص علطول سبت نفسي و هو بعد ما ناك بقي قلبني و خليني واقفه و نزل البنطلون و تني وسطي لحد ما راسي وصلت للارض و دخل زبو جوا كسي اللي كان خلاص اتشرم فبقي هو عمال طالع داخل و انا زي الخشبه مش طالع مني صوت راح بكف ايدو نازل علي طيزي و بيقولي انتي مبتقوليش اه ليه و انا مش جامد ولا ايه و يزود السرعه اكتر و لحد ما جاب اخره كل اللي طلع مني هممه و قبل ما يجبهوه علطول واحد دخل علينا انا راسي كانت في الارض ف مكنتش شايفه مين الشخص و لا هو هشوفني من بعيد لان جسمي كلو تحت النصبه بس باين علي الولا حمو انه بيهد في جدار
الشخص: مالك ياض يا حمو رايح جاي في مكانك كده ليه معاك حته لحمه و بتعض لوحده يا علق يا ولا يا حمو و راح مقرب علي النصبه لمحني بصوت عالي حاجه المعلم دقدق يا فاجر دا مش هيحلك
حمو كان مكمل نيك و هو بيرد
حمو: ياا عممم هووو بعااتها علششششان تممممص زبررري و تكيييفني و اناا ححححححح اه اه اه جبتهههها بالطررريقه خخخخخخخخخخ
شخر حمو و جاب دهرو كله لاخر نقطه جوا كسي
جيت افرد وسطي الشخص اللي مش شايفه سبتني علي وضعي بكف ايدو علي ضهري
الشخص: زي ما انتي يا مره هنط اركب يا حمو
حمو : روح علي بيتك يا هيثم و انا هلبسهلك قميص علي زوقك و اودهلك لحد سريرك دا مكان اكل عيش مش للنجاسه و راح ظرفني بعبوص و قالي قومي يا نجسه و فضل حاشر صباعو و مشيني قدامو لحد ما وصل لفرشه و جانبها دلاب حديد صغير فتحو و طلع منو لانجري اسود قصير يدوب مغطي الهانش و كلم هيثم في الموبيل بعد ما صورني كذا صوره و بعتهالو
حمو: بص يا صاحبي البت كلبه سرير ولو ضربتها عادي ذلتها عادي و مفتوحه كس و طيز و انت شوفت الرشاقه
البت مش هطلعها باقل من خمسائه جنيه
انا سامعه صوت هيثم لانو فتح الاسبيكر علشان يوريني اد ايه انا ريخصه
هيثم: انت بتشوقني ياض يا حمو و ترفع السعر دي طالعه من تحت دقدق يعني خرمها واسع و صحتها خريانه مش هتتشقلب
حمو: بص يا زميلي علشان منحكيش في المحكي 250 ليا و 250 مرضايه عم دقدق علشان الطلعه من ورا ضهره و البت كيفتك ابقي راضيها مش عايز بلاش و مش هنحكي في المحكي
هيثم: ماشي يا حمو ابعتها بس متسلنيش في حاجه هعمل معاها اللي علي كيفي دوول خمسه ياض
حمو: مسك بزي و قرص جامد طلعت منو ااااه و ضحك و هو بيقول البت جايه و معاها هديه مني قرص احمر علشان تدلع نفسك و قفل معاه و ضربني علي طيزي و قالي يلا يا لبوه عايزه تكيفي الزبون و ترفعي راسي لو قام من فوق منك مش متكيف ايامك هنا هتبقي سوده
انا: انت بتقول ايه انا مش شرموطه يا عم انت انا الظروف اللي جابتني هنا و مليش في الكلام دا ارحمني بقي و مشني ابوس ايدك
حمو: انتي هتعمليهم عليا يابت الزانيه اش حال الحاره كلها شايفكي و المعلم بيورم كسك ايه كاتب عليكي عرفي
انا: لا يا عم مش كاتب عليا انا ست خاينه و المعلم ادبني و خلاص توبت انا عايزه المعلم و صرخت بصوت عالي يا معلم دقدق و جريت بسرعه علي بيتو قام حمو مساكني من شعري
حمو: مره زيك لما ترفع صوتها تتعلق علشان تبقي عبره مش ناقص غير بنت الزانيه كمان تعمل فيها شريفه يا بت انتي كلبه ازبار و هتتطلعي الشغلانه علشان مقطعش من لحمك كل دا وانا واقف بلانجري الاسود في نص الحاره اللي كلها خلاص شافت جسمي و الظاهر ان كلهم هيدقوا لحمي و وسخوا شرفي حمو ماسكني من شعري في وسط الحاره ونازل عليا بالاقلام و الشلاليط في نص الحاره في دكر اتكلم ولا حاش عني و عماله اصرخ يا معلم دقدق الحقني وعيني علي البيت مستنيه النجده من اكتر واحد واجعني و ذلني لحد ما شباك البيت فتح و ظهر المعلم و كان في واحده ست في حضنو و بيقول مالك يا متناكه عامله دوشه ليه
انا بلمت شويه كده و بحاول اجري عليه بس حمو شددني من شعري صرخ فيا المعلم
المعلم: شوفي شغلك يا مره بلا قلبت دماغ بدل منزلك ادمملك دماغك و شغال بوس في رقبه البت اللي في حضنو و قفل الشباك هنا انا وقعت في الارض لاني خلاص فهمت اني هبقي شرموطه رسمي مومس و ليا سعر في سوق النخاسه سحبني حمو من شعري علي الارض مسح بيا الشارع الستات بقت ترمي زبالتها عليا و اللي تقول فاكره نفسها عشيقه المعلم اللبوه دي و ترد عليها واحده تانيه عشيقه ايه دي خدامه زبو يا وليه و ضحك من نسوان الشارع و دموعي مغرقه الاسفلت لمحت ست توحه بتقول خسرتك في البهدله بكسك الوردي دا يا بت بس انتي اللي روحتي ل حمو اللي هيرخص لحمك و هيبعيك لشمامين الشوراع كان نفسي تبقي معايا مع الناس العليوي بصتها بصت طيب الحقيني و عنيا ملينا دموع ردت زي ماتكون فهمتني
مينفعش دا قبض تمنك خلاص يا بت دا انتي هتبقي اوسخ من مجاري المنطقه و ضحكت و مشيت اختفت من قدامي و حمو مكمل جر فيا لحد ما وقف قدام بيت و قالي هي ساعه واحده بس و تنزلي اكتر من ساعه هزعلك لو طول عن ساعه سيبه و انزلي انا مستني هنا و طلع سيجاره ولعها و انا قاعده عند رجلو مش بتحرك
حمو: هتقومي ولا اشيلك يا عروسه يلا يا بت الدكر اللي هيعشرك مستنيكي اقومي يا لبوه قومت من نفسي و نفضت جسمي من تراب الشارع و بداءت اجر رجلي و ادخل البيت و قابلني هيثم كان عضل من بتوع الجيم فضل ينكح فيا ساعه كامله عمل كل الاوضاع و حط زبرو في كل اخرام جسمي ساعه كامله بيمتع في نفسو بس بفلوسو و بعد ما خلص عليا و كان قطع هدومي رملي الفلوس اللي اتفق عليه مع حمو و هو بيلبس البوكسر و انا بستر نفسي من اللي اتبقي من الانجري و بقوم راح قالي المره دي متكيفتش اوووي شدي حيلك المره الجايه علشان ادلعك و راح ضربني علي طيزي و زقني من الشقه بقيت واقفه علي السلم و جسمي بيبوظ من الانجري نزلت وانا بجر رجلي لقيت حمو مستني و بيشرب سيجاره ابتسم اول ما شافني و قالي دا شكلو كيفك اووي انا نصيت في الارض و ووشي احمر راح حمو شادد الانجري من عليا و رمي علي الارض و قالي وش كسوف اوي يا بت .. وطي هاتي هدمك ولا عاجبك وقفتك في الشارع ملط و انا بوطي و لسه بمسك الانجري و خرم طيزي بان قدام حمو راح حاشر زبرو في طيزي علي الناشف انا طلعت منو الاه بصوت عالي راح كاتم بوقي و مكمل نيك بغشم جامد و عامل يرزع انا شيلت ايدو و بقول لا بلاش في الشارع يا سي حمو ابووس ايدك تعالي نروح و هعملك كل اللي انت عايزو راح مكمل حمو اجمد و بيقولي انت متناكه شوارع بيت ايه يا بت انتي ارخص من انك تتناكي علي فرشه يا لبوه و قام شادد شعري جامد و ضربني في ركبي من ورا علشان اعمل وضع الدوجي و شاد شعري جامد و مكمل نيك و هو بيقولي هو دا تمامك يا بت تتناكي زي الكلاب يا مره يا مومس و كان بينيك بغل جامد و مش فارق معاه اي حاجه غير انو يمتع زبرو و يدخلو جامد لحد البيضان انا مقدرتش استحمل الضغط علي ركبي و اتعورت فوقعت نمت خالص علي الارض وهو مكمل دق فيا لحد مجاب لبنو جوا طيزي و قالي اللبن اهوو يا متناكه مغرق طيزك مجاش منو علي كسك علشان مترجعيش يا مره شايله عيل و تقولي دا منك و قام غارف طيزي بعبوص جامد و قالي مفيش نسوان بتحمل من الطيز يا لبوه و ضحك و رفع البنطلون و سبني عريانه في الشارع و غارقانه لبن و جمبي حته قماش مش هتتسر لحمي و دموعي كلعاده مبلله خدودي و جسمي مليان خربيش و حالتي صعبه اووي رحت في حاله اغماء من التعب صحيت في سرير هلكان في اوده متكسره و رجل عجوز نايم فوقي عمال يكارك في كسي و ريحته الوحشه هي اللي فوقتي اول ما فوقت مكنتش عارفه اتحرك كنت شايفه بس زي اللي متخدره شويه شويه بدءت استعيد وعي و قمت زقه الراجل من عليا بس ضعفي خله ياخد بالو اني فوقت راح ماسك ايدا الاتنين مكتفهم بايد واحده فوق دماغي و مكمل نيك براحه و هو ساكت خالص و باصص في عيني لحد ما خلص قام من عليا و لبس سروال و قالي
راجح: انا عمك راجح يا بت زبال المنطقه شوفتك في حته مقطوعه قطعه النفس بس لسه فيكي نبض صعبتي عليا جبتك هنا بس لما شوفت جسمك ملط و مخصوص كسك الوردي دا مقدرش امسك نفسي ف فكيت لبني سامحني يا بنتي علي عموم هنا في هدمه و شويه اكل ليكي علشان تصلبي طولك
انا: مش عارفه اشكرك ولا ادعي عليك بقي تعمل خير و تقوم تستحل لحمي
راجح: جرا ايه يا بت هتعملي شريفه بقولك جايبك ملط يعني كنتي بتتناكي و مش من واحد دا اتني معمول عليكي حفله و قميص النوم اللي كان جمبك بيقول انك شرموطه نايمه ملط في الشارع يا كس امك يعني انا اولي من كلاب الشارع اللي كانت ركباكي لما جبتك
انا اتفزعت من الكلمه
راجح: مالك مخضوضه ليه فاكره الكلاب مش بتعرف تنيك بني ادمين مش عندهم زبر و انتي عندك كس يا مره ركب زبرو في كسك دا انا حتي اتفاجت علشان كده صورت بتليفوني اللي حصل و فتح الفديو و فرجني و انا بحاول اكدي اللي شايفه و بضرب نفسي بالاقلام و علشان افوق من الكابوس ايوه انا حاسه اني نايمه و اني في كابوس و اقرص نفسي جامد علشان افوق بس مش بفوق صورتي في الموبيل نايمه ملط علي بطني في الشارع و رجلي مفشوخه راجح مسك ايدي و قالي اهدي بقي علشان اللي جاي يشيب هاهاهتها
بصيت في الموبيل و انا مذهوله و انا شايفه 3 كلاب بيقربوا مني واحد من عند رجلي و واحد من عند راسي و التالت من عند صدري ايه دا دوول كلاب بجد كلاب من اللي بهوهو انا خفت الكلاب بتقرب و انا حضنت ركبي بايدي و انا بتفرج علي الموبيل و خايفه من اللي هيحصل الكلام بتقرب الكلب اللي عند طيزي هنسميه ريك و اللي عند صدري هنسميه ماكس و التالت هنسميه شمشون علشان دا اللي هيبهدلني
ريك قرب من طيزي و عمال يشم فيها و طلع لسانو و قعد يلحس و ماكس كمان عمال يلحس في ضهري شمشون بقي نازل لحس في راسي و شمشمه لحد ما بدء يزوووم جامد علي ريك و ماكس و صوت هوهوته علي جامد بقيت الكلاب خافت و رجعت لورا كل دا كان بيصورو عم راجح و هو بيتفرج عاي كلاب الشارع و هي بتنهش لحمي و دا مش تعبير مجازي شمشون عمال يلف حولين جسمي و انا نايمه مش حاسه باي حاجه الكاميرا لفت معاه جابت منظر صناديق الزباله و الشارع الفاضي من البني ادمين و ماليان كلاب كان في حوالي 5 كلاب تانيه واقفه بعيد محدش قرب منهم دلوقتي شمشون قاعد يشمم في جسمي و بيهز ديله فرحان بالفريسه بتاعته اللي هياكله لوحده شم ضهر كف ايدي و عض فيه ملقاش اي حركه مني نزل لحس لحد طيزي و انا غايبه عن الوعي بعد ما لحس و دخل منخيره جوا ظيزي و الكاميرا عامله زووم علي راسو و هي مدفوسه في طيزي نزل بالزووم علي زبرو و هو بيقف و بيكبر ايه دا شمشون عندو زبر كبير طلع شمشون بجسمو لحد ما زبرو بقي عند طيزي و عمال يحاول يدخلو بس مش عارف عمال يخبط في طيزي الكاميرا عامله زووم علي زبرو و هو بيخبط في طيزي بيحاول يدخله لحد ما نجح و دخل راح زايم جامد و عامل صوت الديب اووووووه و عضض في كتفي و شغال نيك فيا بسرعه و عم راجح قاعد جمبي بيتفرج و بدء زبو يقف و هو بيتفرج معايا علي كلب بينكني و بعد دقيقه كان شمشون بلزق جامد فيا و شكلو جاب لبنو جوا طيزي و صوت ضحك عم راجح في ودني زي ما كان بيضحك و هو بيصورني و صوت ضحكه طالع من الكاميرا جه شمشمون يطلع زبو معرفش كان بياخد جسمي معاه عم راجح في ودني دا لزق علشان كده مرضتش انيكك في طيزك مش انا بشيل زباله الناس وقرفهم بس قرفت انيك علي طيز غرقانه لبن كلب و ضحك و انا جسمي بداء يترعش اذا كان الزبال قرف مني انا اعمل ايه حاولت ابعد الموبيل راح ضاحك و قالي دا لسه التقيل جاي قولت ابعد مش قادره اشوف القرف دا انا مكنتش في وعي ابعد الزفت دا عني راح رازعني قفا و قالي اتفرجي يا لبوه انا هدخل انقذك دلوقتي علشان تشوفي جمايلي عليكي يا مره و رجعت اتفرج تاني و شمشون و هو مش عارف يطلع زبو من جوايا يبعد جسمي يبعد معاه بدءت بقيت الكلاب تقرب و تعض في جسمي علشان شمشون يعرف يخلع زبرو من جوا احشائي لحد ما اتقلبت علي ضهري و سعتها فك زبرو مني و جري بعيد و بدء ماكس و ريك يعضو في بزازي و جسمي يتهز من فتك كلاب الشارع بيه لحد ما شوفت دم بيسيل و من صدري سعتها شوفت الكاميرا بتتحط علي الارض و عم راجح ظهر في الصوره بعصايه يهش في الكلاب و الكلاب بتزووم عليه مهي عايزه حته اللحمه اللي لسه هتهك عرضها و دخل عم راجح شالني من علي الارض و راح خد التليفون و قفل الكاميرا و انا مش مصدقه اللي حصل و مصدومه و مش عارفه انطق
راجح: شوفتي بقي انا انقذتك ازاي مستخسره فيا ادوق ليه يعني الكلب احسن مني احا بقي
انا: انا عايزه امشي من هنا و صدقني انا مش هعملك حاجه بس مشيني من هنا
راجح: واكلني بالقلم متمشي يا مره وانا رابطك ولا ماسك فيكي دا انا خدت كيفي و مش هخاف من لبوه زيك يلا يا بنت الاحبه غوري من هنا و شدني من شعري و انا ملط و بيخرجني من العشه و صوت الحلل اللي بخبط فيها و تقع ملا الاوده مسكت ايدو جامد و بقولو ابوس ايدك متخرجنيش كده ابوووس ايدك استر نفسي الاول ابوووس ايدك
سابني عم راجح و قالي مدام انتي علقه كده عامله فيها بتاعه و سيبني امشي و التيت و الشريط خدي يا لبوه جلابيه اهي غوري يلا من هنا
انا: اخر طلب بس اعمل تليفون من عندك علشان اعرف اروح علشان خدو كل حاجتي ا
المعلم دقدق لما طلعت من عندو سبت موبيلي و شنطه فلوسي و هدومي زي ما انتو عارفين طلعت بلبس اللي عليا علي اساس هجيب المعسل و ارجع بس اترمرمط المهم
راجح: هتكلمي مين يا مره
انا: واحد جاري يجي ياخدني
راجح: اللي بيسرحك متقولي هكلم المعرص بتاعي
انا: بصيت في الارض انا مش من اياهم
راجح: ضحك انتي اوسخ منهم يا مره انتي محصلتيش مومس علي اقل بتتناك من رجاله مش كلاب الشارع
انا: طيب ابوس اديك خليني اتكلم غي التليفون
راجح: و دا حسابو ايه طيب بيتكلم و هو بيلعب في بتاعو
انا: لما يجي هديك اللي انت عايزو
راجح: انا مكنش قصدي فلوس بس ميضرش
انا: بصيت في الارض ما انت خدت اللي انت عايزو
راجح: ما انتي مكنيش في وعيك عايز اشوف بقي وانتي فايقه هتدلعيني ازاي
انا: حاضر هعملك اللي انت عايزه بس امشي من هنا
راجح قولي الرقم
انا: قولتلو الرقم ولما التليفون رن بمد ايدي راح لطيشيني قلم حطيت ايدي علي خدي و بقولو ليه كده قالي هو كده يا مومس لما اشوف مين اللي هيرد انتي اسمك ايه صحيح دا ركبتك و جبتهم في كسك و معرفتش اسمك يا متناكه
انا: اسمي فاتن
راجح: دا اسم الشغل طبعا اسمك الحقيقي ايه يا مره
انا: صدقني دا اسمي الحقيقي و انا مش شغاله اللي في دماغك دا واحد ابن حرام ضحك عليا
رافت كان رد علي التليفون و شكلو كان لسه صاحي و قال الوو
راجح: الوو يا معرص
رافت: انت مين يا ابن المتناكه
راجح: انا معايا حاجه تخصك يا كس امك و لو غلط تاني مش هتشوف المتناكه اللي بتعرص عليها
رافت: انت بتقول ايه انت لو مقولتش انت عايز ايه هقفل السكه
راجح: المره الشرموطه اللي اسمها فاتن عندي تحضر حالا و معاك 1000 جنيه علشان تستلمها
رافت : فاتن عندك طب قولي العنوان
راجح: شبرا عزبه ابو دندوون عند مقلب الزباله
رافت : مسافه السكه و هكون عندك
راجح: لا يا حليتها عطل نفسك شويه علي ما المره تتمتع ب زبي علشان عاجبها و مش قادره تسيبو مش كده يا بت و راح شادد شعري انا صرخت و بقولو تعالي بسرعه يا رافت
رافت كلني قلم و جابني من شعري قعدني بين رجلي و طلع زبو حشرو في بقي و زعق فيا يا كس امك مش هتمشي من هنا غير لما اتكيف و اشبع منك مصي يا مره
كمل كلامو مع رافت بص ياض جيت مجتش المره دي مش هتقوم من تحت زبي غير لما زبي يقول انا اكتفيت
راجح كان راجل كبير عند فوق الستين سنه و زبو كان حجمو متوسط بس ريحته كانت قبر لما حطو في بقي كنت هجيب اللي في بطني بس اصلا مكانش في حاجه في بطني ولاد الحرام بقلهم يومين شغالين بيك فيا مخدش فرصه حته اكل كان بيك لحد ما يغمي عليا افوق و انا بتناك كمل عم راجح مشوار الذل و خبط زبو في بوقي و يدخلو لحد ما يخبط في زوري و بيضانو توصل للثه و انا كنت خالص اتعود ان شفايفي اول ما تلمس زبر سناني تتفتح علي اخرها علشان معورش و اتعذب من الدكر اللي بينكني حاكم انا كل اللي وقعت تحت ايدو كان بيضربني و يذلني و يكسر نفسي و يمتع نفسو و يسبني محرومه مكسوره مذلوله و دا اللي حصل مع راجح فضل يفشخ و ينيك بقي لحد ما وشي ازرق و خلاص بطلع في الروح راح شايلني و لفني و عمل وضع 69 و حسيت بلسانو علي كسي بيشفط شفايف كسي و بيعض فيهم و انا راسي اترمت علي زبرو و منخري بقت عند خرم طيزو و الريحه اللي شمتها فوقتني ريحه قذره جدا لما حس بيا فوقت مسك راسي بكف ايدو و زقها علي زبو من غير كلام كملت مث و حاولت ابسطه علشان مش يستخدم العنف معايا ف تفت علي زبو و نزلت مص فيه حاولت علي اد ما قدرت امصو بكل طاقتي و ريالتي بقت نازله علي بيضانو و حاولت اتقلم علي الريحه القبر اللي داخله من منخري واصله لحد مخي و في وسط الاندماج اللي انا فيه اتفتح باب العشه و دخل شخص بزعيق
جعفر: انا لما سمعت اهات الحريم دي مصدقتيش نفسي قولت عم راجح هيجيب نسوان من غير يلاغيني لا ميعملهاش علشان صحته حتي بس ايه الحته دي يا عمنا اللي ياكل لوحده يزور و قام ضارب بكف ايدي علي طيزي وش عم راجح دخل في كسي من شده الضربه انا من الخضه كنت وقفت مص و جسمي اتخشب بس اتخضيت لما لقيت عم راجح مكمل ولا كان فيه حد موجود و مش بس كده دا بيشاور بايده تعالي تعالي
لقيت جعفر بيمسك شعري و بيلف وشي ناحيته و بيقول ايه القمر دا اتلميتي ازاي علي عم راجح المعفن
دا من الصدمه مش بنطق راح ماسك راسي بكف ايده و مرجعها علي زب عم راجح و بيقولي كملي كملي مش وقت كلام صحيح و زق راسي لحد ما دخل زب عم راجح للاخر و قام زانق راسي شويه و قام مخرجه كرر الحركه دي كذا مره و بعدين سبني شهقت و انا باخد نفسي و عيني بدءت تترغغ بالدموع و هي شايفه بيقلع هدمو علشان يشارك عم راجح في لحمي
جعفر: بتعيطي ليه يا بت انتي جايه غصب منا شايفك وانتي واخده زب العجوز و مدلعاه ودا عجوز ميكيفش بس دا لسه شباب و قام مخرج زبو عريض و طويل و قالي دا لسه شباب و يكيف كان عم راجح قام من تحتي و خلني في وضع الدوجي و بدء يدخل في كسي و وشي عند زبر جعفر و هو كان قلع ملط و حاطط ايدو علي وسطو و باصصلي و انا جسمي بيترج من دق عم راجح فيا دقيقتين و قام جعفر ماسك شعري و رافع راسي ابصلو و تف في وشي
جعفر: ايه يا مره هناخد صوره الزب قدامك ما تمصي يا لبوه ولا عايزه حد يقولك تعملي ايه انتي ايه يا بت جديده في الكار ولا عايزه فلوس اكتر لا يا روح امك انا و راجح بنفر واحد دا قطع النفس اصلا ميغركيش شويه التخبيط دوول انتي بس علشان حته نظيفه و جديده علي العشه ف زبو ضرب فيه الدم انما مش بيكمل احاا
وقام بصص لعم راجح و قالو مالك يا جدع شادد حيلك علي البت ليه
راجح: ولا انت جاي ترغي و تصدعنا متخلص و اعكم زبرك في بقها و سيبني اركز
جعفر: من غير ولا حرف زياده راح لفف شعري بكف ايدو لحد ما شدو علي الاخر و حط ايدو التانيه علي راسي و بقي متحكم في وشي و قربو من زبرو انا كنت قافله لقيت عم راجح بيخبطني سبانك علي طيزي و يقولي اخلصي يا شرموطه الراجل في بيتي و هياخد واجبو و فضل جعفر مثبت وشي قدام زبو و ماسك جامد ومدخلش زبو بالعافيه لا مثبتوا قدام بقي و ساكت و عم راجح اللي بيتكلم و يقولي يلا يا اموره علشان المعرص بتاعك زمنو جاي يلا علشان نسيبك تروحي معاه و نازل سبانكات في طيزي لحد ما احمرت و راح فجاه ماسك وسطي و ضاغط عليه و مدخل زبرو جااااامد و سابو جوا و انا حسيت بلبن سخن مولع بيلسع رحمي فتحت بقي و قلت اااااه هنا كان زبر جعفر كلووو في بقي لحد ما وصل للبلعوم و ثبت علي كده و الوضع كان كلاتي زبر راجح كلو في كسي و كسي بنقط لبن و راجح ماسك طيازي فعصهم بايدو و زبر جعفر كلوو في بقي و جعفر ايد لفه شعري عليها و التانيه ماسكه راسه و مثبته علشان معرفش ارجع لورا و انا بعافر علشان اقوم من وسطهم و سمعت صوت رافت علي باب العشه
رافت: بتعملوا فيها ايه يا ولاد الكلب