sakasawa.com

 رجعت هيام مع صديقها اللي كانت معه، وقبل أن تصل المدينة بعتت رسالة قالت لي فيها ( أنا قربت أوصل نحنا على الطريق وصديقي راح يوصلني على البيت عم فكر أعزمه يشرب قهوة حتى يعرف البيت شو رأيك ؟ ) أجبتها ( أوكي أنا ما راح كون بالبيت عندي شغل وبرجع بعد الظهر كل شي موجود بالبيت ) بعد عدة دقائق قالت لي ( أوكي حياتي على كلا راح يشرب قهوة ويمشي لأني تعبانة وبدي نام بس ترجع بعد الظهر منحكي – باي ).


خطر على بالي وأنا أخرج من البيت أنها لن تتركه يخرج من البيت قبل أن ينيكها. ثم فكرت أنها انتاكت بالأمس ما يكفي وربما هي تريده أن يتعود أن يأتي الى البيت فقط. بعدها قلت سواء إنتاكت اليوم أو في وقت لاحق أنا أساسا أخبرتها أن تأخذ راحتها ولا تتردد بإستقباله هو وغيره في البيت لأني كنت أسعى لرؤيتها وهي تنتاك أمامي، كنت أنتظر تلك اللحظة التي أشاهدها مع شخص في السرير وأكون موجوداً على الأقل أراقب ردة فعلها وكيف تتصرف وكيف تنتاك مع غيري وماذا تفعل والطريقة التي تفضلها وهي تنتاك مع غيري.

كنت في الباص وأتخيل كيف تنتاك هيام مع غيري وماذا فعلت في النادي الذي ذهبت إليه مع صديقها وصديقه وزوجته. لم تخبرني هيام ماذا حصل، كنت أنتظر أن تروي لي حين أصل للبيت ماذا حصل معها، لكني في نفس الوقت كنت أتخيل ما كنت أتمناه ربما أنها انتاكت من كثر وأنها شربت المني لأكثر من شخص، المني الذي تحب أن تشربه حتى آخر نقطة. أخذتني التخيلات بعيدا ونسيت أن أنزل في المحطة التي كان علي أن أنزل بها وبقيت شاردا في تخيلاتي حتى آخر محطة ثم أدركت وعدت في الباص الآخر لأنزل قرب الجامعة وأدخل وأنسى هيام وما حصل وما سيحصل بسبب الدروس والتركيز.

قبل أن أخرج من الجامعة كتبت لهيام أني سأعود بعد قليل الى البيت وسألتها إن كانت حضرت الغذاء أجابتني ( لا كنت نايمة ما قدرت حضر شي حبيبي جيب معك بيتزا إذا قدرت ) قلت ( نعم ) اتصلت بمحل البيتزا وطلبت منه إثتنتان على العنوان وطلبت منه توصيلهما بعد ساعة واحدة لأني خارج البيت.

وصلت الى البيت فتحت كانت هيام تشاهد التلفاز قامت وقبلتني وقلت لها شو صار معك خبريني، قالت ونحن نأكل حياتي أدخل اغتسل وننتظر البيتزا وبينما هي تقول لي هذا دق الجرس ووصلت البيتزا تركتها تفتح الباب ودخلت الى الحمام لأغتسل.

بدأت هيام تروي لي ما حصل في الطريق أولاً وهي ذاهبة مع صديقها.

وصل لعندي الساعة خمسة بعد الظهر وبعد هيك رحنا، على الطريق، قالي خلينا ناكل هون بالمدينة لأن هناك ما في أكل وإذا بتحبي منقعد بمطعم على الطريق، قلت له متل ما بدك ما بتفرق معي. قال إذا في مكان جيد بالمدينة منمرق عليه وبعد هيك منمشي لأن الأكل على الطريق مش كثير طيب. المهم أكلنا وطلب مني آكل كثير وأشبع لأن السهرة طويلة والمكان هونيك ما في كثير أكل. أكلنا ونحنا بالمطعم اتصل بصديقه وقاله إنو رايح على النادي وأنا معه ولما سأله عني قاله اتعرفت عليها من أسبوع وكثير طيبة ولذيذة وشاطرة كثير بالسكس وشهوانية إذا حابب تروح معنا انت ومرتك ما في مشكل. فقال له صديقه أوكي إذا أمرق على بيتنا ونروح كلنا معك بالسيارة. بعد ما طلعنا خبرني عن صديقه وإنه زوجته كمان بتحب السكس كثير وإنه ناكها كذا مرة مع رفيقه وكمان ثلاث مرات أجت على بيته وناكها هناك مع رفيقه اللي ناكني معه وكمان مرة ناكوها أربعة مع بعض عنده بالبيت وإنه عمرها ثلاثين وكثير سكسية وبتموت بالنياكة وما بتشبع أبداً.

وصلنا الى بيت جوليان ومونيكا ( الأسماء وهمية ) وكانوا ينتظروننا. قالت مونيكا أدخلا فالوقت لا زال باكراً إذا وصلنا الى هناك في الحادية عشرة ليلاً نكون وصلنا في أول السهرة. فقلت لها أن النادي يفتح باكراً وأنا أخبرت زوجي أنه يغلق في الثانية صباحا! فقالت لا هذا النادي يفتح في العاشرة ويغلق في الرابعة لأنه خارج المدينة. دخلنا حضرت مونيكا القهوة وتعرفت عليّ وأثنت على جسمي وجمالي وأحبت شعري، وأنا رأيت إمرأة جميلة جدا كل شي فيها يأخذ الذي يراها للسكس والنيك كل شي فيها طولها جسمها صدرها طيزها سيقانها كل شي كل شي. قال جوليان بما أني عربية فأكيد أعرف الرقص الشرقي. فقلت نعم لكني لست محترفة إنما أعرف أرقص كثيراً. فقال لي لا بد أن ترقصي لي يوما ما. وعدته أني سأفعل هذا لكن ليس اليوم لأن أمامنا ساعة هنا ثم سنذهب. لكني وعدته أن نقيم سهرة عند ( فيليب ) نكون فيها جميعها ويومها سأرقص له فقال أوكي إتفقنا. شربنا القهوة وتحدثنا وسألوني عن لبنان وإن كنت مرتاحة في فرنسا وعنك ( عن زوجي ) وأخبرتهم بشكل شفاف كل ما يجب أن يعرفونه. قبل أن نمشي الى النادي قالت لي مونيكا إن كنت حضرت نفسي وأحضرت ملابسا إضافية كي ألبسها هناك، فقلت لها نعم معي حقيبتي الصغيرة. ثم ركبنا جميعا في السيارة وأكملنا الطريق.

وصلنا الى النادي العاشرة والنصف، لم يكن هناك الكثير من الناس قد وصلوا، وحين سألت النادل لماذا لا يوجد الكثير من الناس قال لي أن الناس تبدأ بالوصول في الحدية عشرة وحتى منتصف الليل وأن النادي هنا لأنه ليست في المدينة يفتح للرابعة صباحا ثم أعطاني مفتاح الخزانة الخاصة بي وأشار لي بيده الى الطريق. دخلت مونيكا معي وقالت لي أنه إن كنت أريد أن أبقى بملابسي قبل أن يأتي الناس فهذا ممكن لأنها ستفعل ذلك ( في منتصف الليل عادة أدخل لأغير ملابسي ) وافقتها ثم وضعنا حقائبنا كل في خزانتها وأخذتني مونيكا لتعرفني على الغرف الخاصة بالنياكة إن كنت أريد ذلك وكي أختار الغرفة التي أريدها ( لا يهم من يكون بداخلها إن كنتي تريدين تدخلين ومن يكون ينيكك وإن كان معه واحد أو كانت واحده ومعها أكثر من واحد تشاركيهم لا تقلقي كل شيء هنا مرتب لذلك. ثم مررنا من جانب ثلاث غرف أيضاً وكبائناً أخرى كل واحدة تختص بوضعية معينة. وصلنا الى الصالة التي كانت فيها الموسيقى الهادئة وبدأنا بالشرب والأحاديث وكانت الصالة تمتليء بشكل بطيء حتى إمتلأت بعد ساعة واحدة وأغلق الباب الخارجي وأعلن النادل أن السهرة بدأت وأنه سيغير الموسيقى ويخفض الأضواء.

أشارت لي مونيكا أن نذهب لتغيير ملابسنا لأن النساء بدأن بذلك والرجال أيضاً كانت الصالة تمتليء بأناس عراة وآخرون لم يخلعوا ملابسهم بعد. ذهبنا وخلعت بنطلوني وقميصي والبادي الذي تحته وبقيت بالسوتيان والكيلوت وخرجت وجدت مونيكا قد بقيت في الكيلوت ونزعت السوتيان وقالت لي أنها ترتاح هكذا ونبهتني أن أنتبه الى السوتيان حين أخلعها وأن لا أنساها. فقلت لها لا تقلقي لن أضيعها. ونحن خارجتان نحو الصالة أحسست وأنا أمشي بأحدهم يضع يده على طيزي التفت للخلف وإذا به جوليان عارياً وفيليب كذلك وقال لي جوليان تعالي لندخل الى إحدى الغرف أريدك أن تمصي لي أيري. فقال لي فيليب إن أردت لا تترددي هنا كل شيء إنت تقررينه قلت لجوليان بعد قليل. أكملنا الطريق نحو الصالة وي****ول النيك بدأ بقوة مونيكا تركتني وذهبت الي شخص تعرفه قبلها وجلست بجانبه ومعه إمرأة أخرى بدأت مونيكا بتقبيلها قبلات ساخنة واللعب بصدرها ثم نزلت تمص أير الشاب والمرأة الأخرى تضع في كسها زبراً بلاستيكياً كبير جدا وطويلاً كانت تدخل رأسه فقط وكنت الى جانب جوليان يشاهد زوجته وهي تنتاك مع غيره دقائق بعد هذا المشهد دخلت الى حيث توجد الغرف وتبعني جوليان أما فيليب فم أعد أراه بين النساء والرجال العراة وكل ينيك بالتي بجانبه. أخذني جوليان الى غرفة فيها سرير صغير وثقب بجدارها عليه لاصق سميك يسهل الإنزلاق وبدأ يمصمص ويلحس في جسدي وصدري بعد أن فك سوتيانتي وبعد أقل من خمس دقائق وجدت نفسي بلا كيلوت أيضا وجالسة على أير جوليان أتحرك ببطء وسألته إن كان لا يمانع أن ينيك فيليب مونيكا وهو صديقه فقال لي أنه أساسا تعرف على جوليان في النادي وأن علاقتهما فقط في النيك ولا شيء آخر. أخبرني أنه إشتهاني منذ رآني قبل ساعات لكنه إنتظر كي يصل الي هنا كي ينيكني وأشاد بكسي وأنه ضيق قليلا وهذا جميل لأنه يعصر أيره أثناء الدخول والخروج من كسي ثم قال لي إن كان أحد معنا هل تمانعين فقلت لا لكن عليه أن يعجبني أولاً. فقال أوكي.

بقيت نصف ساعة مع جوليان وقبل أن يأتي قال لي إن كنت أحب أن أبلع المني فقلت له أني في النيك أفعل كل شيء ولا محرمات عندي. فقال لي أنه يحب أن يكون أول مني أبلعه هو المني سيخرج من أيره وفعلت. ثم ذهبت لأغسل فمي وبعد إنتهائي من المغسلة مسكني أحد الأشخاص من يدي وسحبني كنت في غاية الهياج ومستعدة أن أنتاك من أي شخص. المشهد التي كنت أراه ساعتها كان يكفي لكي يجعل هياجي يصل الى الذروة. لم أخطط من كم شخص سأنتاك ليلتها قلت لنفسي بعد أن إنتهيت مع جوليان لا يهم من وكيف المهم أن أنتاك الليلة هي ليلتي وعلي أن أصل للماكسيموم.

مشيت مع ذلك الرجل الذي سحبني وبعد عدة خطوات أدخلني الى غرفة ودار نحوي وبدأ بتقبيلي فورا دون أن يقول أية كلمة. أخذني فجأة ولم يعرفني بنفسه وما هو إسمه وأنا أيضا دخلت معه في هذه اللعبة حيث أن الأسماء غير ضرورية، ماذا سأفعل بإسمه المهم أن يبسطني وينيكني كما أريد. كان يقبلني بحرارة وشهوة ومع ذلك لم يكن أيره منتصبا بما يكفي كان رخواً ومتهدلاً وبعد عدة دقائق من القبلات النارية واللعب بصدري وقرصه لحلماتي وتأوهاتي كان كسي ينز مياهه بغزارة ثم مسكني من رأسي وأنزلني وأعطاني أيره لأمصه، مسكته وهو مرتخٍ وبدأت ألحس به ثم أدخلته في فمي وبلعته بالكامل وصرت ألعب به بلساني وهو داخل فمي لكنه لم ينتصب نظرت إليه الى فوق فقال لي إستمري لأنه لا ينتصب سريعاً لأني آخذ دواء لذلك فاستمريت بلعقه وتقريبا بعد ربع ساعة من المص واللحس بدأ أيره ينتفخ في فمي ويكبر. حين بدأت بمصه كان متوسطاً ومرتخياً لكن عرضه كان كبيراً، كان قطره كبيراً جدا ولم أجرب أيرا مثله من قبل. كنت أشاهد هكذا أير في أفلام السكس، رغم قصره لكنه تخين وعريض جدا لكنه حين بدأ بالإنتصاب بدأ يطول ويكبر حتى بدأ يغلق فمي بالكامل وهو يمسك رأسي ويشد عليه الى جهته كي يدخل أكثر بقيت أكثر من أربعين دقيقة وأنا أمص أيره حتى إنتهيت بالكامل كنت أريده أن يدخل بكسي أو بطيزي المهم أن يدخل أن يبدأ هو بالحركة وأرتاح وأستسلم له، كنت بدأت أرتخي وجسدي ينمل وأريد أن أنتاك تركت أيره ونمت على ظهري وجائني من الخلف نيمني على جنبي ورفع رجلي وبدأ بإدخال أيره في كسي لكن من الخلف وكنت أتوجع وأتأوه وهو يدخل ويخرج بقوة ويدكُ أيره داخل كسي ويوجعني لكني كنت في غاية الشهوة ولم أكن ألتفت للوجع الذي كان يغرقني في نشوة الشهوة العالية كنت أشعر أن كل مسامات جسدي تشتعل شهوة. ثم إقترب من أذني وقال لي بلغة فرنسية خافتة هل يمكنني مشاركتك مع شخص آخر؟ قلت له نعم. فقال دقائق وأعود. بقيت مسطحة على جنبي وكنت أسمع صراخ إمرأة في غرفة مجاورة وهي تقول للذي معها ( نيكني ….. أنا عاهرتك ) وبعد أقل من دقيقتين جاء ومعه رجل آخر أجلسني على طرف السرير وبدأت أمص لهما معا ثم قلبني ورفعني وأدخل أيره في كسي مرة ثانية وبدأ يدخله بقسوة وبقوة وصرت أصرخ من الوجع لم أصرخ مرة من الوجع هكذا وكان رفيقه يرضع في صدري ثم صعد الى السرير وأعطاني أيره في فمي وهكذا كنت أصرخ وأمص وكانت الدموع تفر من عيناي من كثر الوجع والشهرة وقبل أن يأتي مسكني من صدري بشكل عنيف وبصق على وجهي ثم قال لي سأخرج إفتحي فمك قربت وجهي من أيره وبدك يفركه بيده حتى كب على وجهي وفي داخل فمي ودون أن أمسح نيمني رفيقه على بطني ورفع طيزي وأدخله في كسي كان ينيكني ويضربني على فلقتا طيزي اللتان كانتا أمامه تماماً ثم أخرج أيره وأبقاني كمان أنا وبدأ يخبط بيده على كسي ثم يفركه بيده بقوة بقوة ثم يخبط بقوة ويفركه كنت أشعر أن روحي تخرج من كسي ثم أدخل أيره مرة جديده في كسي حتى كب داخل الواقي وأنا كنت قد أتيت أكثر من عشرين مرة كانت مياهي تغرقني وعرقي يغرقني حتى شعري أصبح مبلولا كما لو أني كنت أستحم. أخرج قضيبه ثم نزع الواقي وقال لي أن أفتح فمي وقلبه في فمي وعصر كل ما في داخله داخل فمي كانت كمية كبيرة وكان منيه مالحاً جداً جدا لم أذق مثيلاً له من قبل. تركاني وذهبا وبقيت مسطحة لدقائق ثم خرجت ودخلت الى الغرفة التي كنت فيها مع جوليان أخذت السوتيان والكيلوت وذهب لأستحم وأنا في الطريق الى الحمامات رأيت مونيكا وهي تمص أير شخص أسود فقلت لها إني سأستحم لأبرد جسدي وأرتاح قليلا ثم أعود الى هنا.

أخذت دوش ماء فاتر ولففت منشفة على طيزي وكسي وبقي صدري حرا طليقاً وذهبت الى الصالة لآخذ شراباً وأنعش جسدي قليلاً قبل أن يصطادني أو أصطاد أحد في الصالة وأدخل معه الى الغرف. كانت الساعة إقتربت من الواحدة والنصف فجراً، كانت الصالة هادئة فمعظم الأشخاص كانوا قد فعلوا مثلي وجاؤوا ليرتاحوا قليلاً ثم يعاودوا حفلات النيك والمجون، لم أعش هذه التجربة أبدا في حياتي. كانت النساء تنتاك مع أي شخص والرجال ينيكون من يريدون، يتركون لأيورهم اللعب بأكساس النساء الموجودات بحرية مطلقة ودون حدود ودون شيء يذكر سوى الإستعداد للنيك. النيك الذي يفترض المشاعر هنا لا يفترض سوى الشهوة وأيضاً الرجال هنا جميعهم يأتون بعد أن أخذوا أدوية ومقويات كبيرة. كان فيليب قد قال لي أنه يشتري دواء غالياً حتى يتأخر بالوصول وأيضا حتى يأتي أكثر من ثلاث مرات في الليلة الواحدة.

في الصالة وجدت جوليان فذهبت لأجلس قربه باسني من فمي وطلب لي مشروب كوكتيل منعش مع الفودكا، قال لي الفودكا قوية لكنها في هذا الكوكتيل خفيفة وتعطي طاقة. أعطاني النادل الكوكتيل واقترب مني وهمس في أذني إن كنتي تريدين مقويات ومحفزات جنسية يمكنني أن أصنع لك كوكتيلاً يجعلت تتحولين الى إمرأة من لهب لا يشبعك كل هؤلاء الرجال. قلت له هل فيها مخدرات؟ قال لا إنها من المشروبات وفيها أعشاب تقوي الإثارة عند المرأة. سألت جوليان فقال لي إن كنت بحاجة خذيها مونيكا عادة ما تأخذها أكثر من مرة في الليلة الواحدة. شاورت للنادل أن يقرب أذنه من فمي وقلت له: بعد أن أنتهي من هذاالكوكتيل إعمل لي واحد من كوكتيلك لأني بدي أنتاك أكثر من أي وحدة الليلة. قالي أوكي وغاب في طلبات غيري. رفع جوليان المنشفة عن كسي وأدخل يده بين فخذاي وحين لمس كسي قال لي إنه ناشف وعاد كما لو أني لم أنتك من قبل هذه الليلة، هذا شيء مثير سأعيد الكرة معك مرة جديدة لكني قلت له لا إكتفيت بك الليلة أريد غيرك أن يبدأ إن كنت تريد معه أو من بعده إلحقني حين أدخل. فقال هل وجدتي أحد قالت لا لم أجد وربما يجدني هو الآن أنا هنا أرتاح قليلاً.

لم يطل بقائي في الصالة كثيراً قبل أن يأتي رجل في الأربعين ويرفع لي كأسه ويبعد جوليان نفسه ويجلسه مكانه. كانت آخر شفة في كأسي الثاني الذي نصحني به النادل وجوليان. لم يكن الرجل الذي جلس مكان جوليان من الذين يثيرونني في الحياة اليومية خارج هذا المكان كان نحيفا جداً وطوله معقولا يلبس كلسونا مخططاً كالحمار الوحشي ولا يدل حجم أيره داخل الكلسون أنه كبير فقد كان نائما نومة أهل الكهف وكان لون بشرته حنطيا غامقاً. قال لي فيما بعد أنه من البربر الجزائريين. بعد أن وضعت كأسي الفارغة شرب ما تبقى من كأسه وترك الكرسي وقال لي إتبعيني. مشيت معه وفي الطريق الى الغرف قال لي أنه ليس وحده ومعه أصدقاءه وأنه يأتي الى هنا مرتين أو ثلاثة في الموسم لأنه يعمل غرسوناً في مطعم في المدينة القريبة وعمله في الليل ولا يمكن المجيء مراراً إلا حين يأخذ عطلة وهذا صعب وقليل. قلت له أني لبنانية وأعيش هنا منذ فترة قصيرة مع زوجي فقال لي زوجك هنا قلت له كلا ليس هنا وهذه أول مرة لي هنا. فقال لي إنه مطلق منذ مدة طويلة لأنه لم يتفق مع زوجته. لم يقل لي إسمه ولم أسأله أنا ولم أقل له أسمي ولم يسألني هو، في هذا المكان المهم هو النيك فقط ولا يهم أن نعرف الذي معنا من هو. مررنا من بداية الصالة تقريبا حيث كنت أجلس على طرف البار وحتى نهايتها حيث الكوريدور نحو الغرف والحمامات، سألني ماذا تحبين؟ قلت له كل شيء. حتى ما أكثر من شخص؟ قلت لا يهم كم العدد المهم الفرح. صمت ودخلنا في الكوريدور وهو يمسك يدي ويبعصها بإصبعه الأوسط وصلنا الى الغرف وجميعها مشغولة قال لي في تلك الغرفة إثنان من أصدقائي مع إمرأة جزائرية أيضا هل تمانعين أن نذهب وحين تفرغ غرفة نبقى وحدنا قلت له لا يهم هيا بنا.

في منتصف الطريق مشى خلفي ومسك صدري من الخلف وبدأ يعض برقبتي وشحمة أذني وهمس أنه جاب ظهره مرتان الليلة وأن الثالثة ستكون معي وأن لا أقلق فقد شرب خمس سجائر حشيش ولذلك يتأخر كثيراً. هززت رأسي وأنا أمد يدي الى أيره الذي بدأ يشتد ويقوى. كنا واقفان في منتصف الطريق ونتقدم ببطء نحو الغرفة وحين وصلنا وقفنا على الباب المفتوح أساسا ( لا يوجد أبواب للغرف ) أنزل يده من صدري ناحية كسي وأزاح المنشفة كلياً عني طيزي وكسي وبدأ يفرك ببضري وباليد الأخرى بحلمتي اليسرى قبل أن ينتبه أحد أصدقائه في الداخل أننا نقف على الباب ترك رفيقه مع المرأة تمص له واقترب مني وضع إصبعه في فمي مصصته ثم تراجع للخلف ووضعه في كس المرأة التي معهم وعاد لي ووضعه في فمي وأعدت مصه كان ماؤها صافيا زلالاً وطيبا مسكني من يدي الإثنتين وشدني نحوه وقبلني قبلة كبيرة ثم مسكني كما فعل جوليان في أول السهرة من رأسي وقال لي ( لاش مون بيت ) أي مصي أيري بالفرنسية، نزلت على ركبتي وبدأت بالمص ثم أقعدني على السرير وبدأت أمص له وللرجل الجزائري الذي كنت معه. كنت مع المرأة وهم ثلاثة رجال وبدأت النياكة، بعد قليل ترك صديقهم المرأة التي كانت معنا تخرج وبقيت معهم كانوا فحول من نوع جديد لم يتركوا مكانا في جسدي إلا وناكوه وكان صديقهم الثالث يحب الضرب والعنف فتكلم مع الذي جاء معي وقال له هل تعرفها من قبل فقال لا هذه أول مرة فقال له هل أمارس معها كما أحب فقال له إسألها. قال لي بفرنسية ركيكة هل تمانعين أن أستخدم العنف. قلت لا لكن ليس كثيراً لأني متعبة قليلاً فقال حاضر.

بدؤوا تقريبا الساعة الواحدة وخمس وأربعين دقيقة ولم ينتهوا قبل الساعة الرابعة تقريبا إلا عشرة دقائق قبل أن يبدأ المكان بالإغلاق، كانوا يضربوني على وجهي وكسي ويبصقون على وجهي وكسي وأدخلوا أيراً بلاستيكياً في خرم طيزي من الخلف وكانوا يخرجونه ويضعونه في فمي ثم يبصقون على وجهي وفي فمي. وكان أحدهم يريد أن يريح نفسه في فمي لكني قلت له لا ليس هذه المرة. لم أنتبه الى حجم أيورهم كما هي العادة، غالباً أحب الأير الطويل لكن ليس العريض كثيراً، لكني معهم وبسبب ممارساتهم الشاذة التي أوصلتني الى أقاصي شهوتي لم ألتفت الى أحجامهم، حتى الأول الذي كان معي لم انتبه الى حجم أيره لقد تنابوا عليّ الثلاثة ولم يتوقفوا لحظة واحدة قبل أن يفرغوا كل شيء مع بعضهم. بقيت ساعتان وأنا أنتاك منهم الثلاثة قبل أن يفرغوا ما في أيروهم في فمي ثلاثتهم ولم يقبل الثالث أن أخرج المني من فمي ومسكني من حنكي ورفعه للأعلى كي أبلعهم جميعاً كنت أشعر أن منيهم يتجول في كل أنحاء جسدي.

كنت أستمع الى هيام وأنا مندهش وهي تروي لي كيف انتاكت طوال الليل من رجال لا تعرفهم. ورغم الوصف هنا، حيث أنقل ما قالته، كانت تصف ما جرى معها في ذلك النادي بطريقة وحشية لم أستمع لمثيل لها من قبل. وهي لم تتوقف هنا. بعدما أخبرتني بكل هذا مالت برأسها وبدأت تلعق أيري الذي كانت منتفخاً يكاد ينتفجر ولم ترفع رأسها قبل أن تشفط نعم تشفط كل ما بداخلي من مني وبلعتهم كلهم دون أن تضيع ولو قطرة واحدة.