مدام سهير الفرسة تبحث عن زبر يركبها ويطفئ نارها قصص نيك

انا محمد من اسكندريه وهذه حكايه مررت بها مع معلمتي الهايجة وانا طالب بالثانوية كانت تدرس الرياضيات مدرسه جميلة جدا وكنت معجب بها وبجسمها لان ملابسها كانت دائما مثيرة ولاحظت انها دائما تتقرب منى وفى يوم نادتنى وقالتلى أنت ولد ممتاز في الرياضيات لكن انا عاوزاك تجيب الدرجات النهائيه وعلشان كدة حديلك درس بدون اى مقابل وذلك حتى لااثقل على اهلك وحكيت لامى قالتلى كلها خير روحلها يابنى وحددت معها الموعد وذهبت وكان اول يوم لابسه جيب قصير وتى شيرت وبزازها كانت باينة لانها بدون سوتيان وفخدها الابيض كان امامى وكنت كتير اتمنى اشوف اى حتة منها ولاحظت انها حينما بدات الشرح جلست جنبى ومسكت ايدى وهى بتشرح وكنت مكسوف فحاولت ابعد ايدى لكن مسكتها وقالتلى انا عاوزة اشرح وانا ماسكة ايدك علشان تفهم وبعد شويه نزلت ايدى تحت علفخدها وحطيتها على لحمها الناعم ونتيجة للمسات فخدها زبرى وقف ولاحظت انها شالت ايدى وهى مسكاها من على فخدها وحطيتها على فخدى انا وكل شويه تقرب اكتر من زبرى لحد مالمسته بايدها وهى ماسكى ايدى وبدات تحركها على زبرى وتقولى ركز قولتلها مش قادر وسابت ايدى ومسكت زبرى وقالتلى ان معرفتش حقرصك من هنا وفضلت مسكاه وهو زى الحديد وكنت كل متسالنى وانا اسكت تضغط بايدها على زبرى ولما خلاص كنت حنزل لبنى في البنطلون سحبت ايدها وقولتلها كفاية كدة النهاردة معادنا الاسبوع القادم قالتلى حتصبر لا تعالى بكرة بس ياريت تلبس بنطلون واسع انا كنت يومها لابس بنطلون جينز وتانى يوم وفى الموعد المحدد رحت ولبست بنطلون واسع من غير ملابس داخليه وكنت اتمنى تكرار ماحدث بالامس وحينما طرقت على الباب فتحت وكانت لابسه قميص اسود قصير جدا جدا وشفاف وبحملات رفيعة جدا وبدون سوتيان وقالتلى مستعد لدرس انهاردة كويس لبست بنطلون واسع وجلست ووضعت ايدها على زبرى لقيتنى من غير ملابس داخليه قالتلى ايه الجمال ده جنغير انهاردة طريقة الشرح شوف انا لابسه ازاى ايه رايك تقلع البنطلون ونقعد نشرح قولتلها بس انا مش لابس حاجة قالتلى عادى وبدات تفك الحزام وانا مستسلم وقلعت البنطلون وزبرى واقف قعدت ومسكت زبرى قالتلى ده كبير زى بتاع الكبار قلتلها ايه ده قالتلى زبرك وكمان طلعلك شعر على زبرك شوف انا كل محتجاوب حديك بوسه من شفايفك وكنت اتمنى طول عمرى كدة وفى اول سؤال بدون اجابه قالتلى لا غلط بس لو كنت جاوبت صح كنت حبوسك كدة وبدات في مص شفايفى وايدها على زبرى وقالتلى انا عاوزة استحمى ممكن تنتظر لحد ماستحمى وانا حسيب الباب علشان متخفش ودخلت وانا نظرى عليها وهى تقلع حتة حتة لحد مقلعت وظهرت امامى عاريه جسم ابيض ناعم وكس به شعر كثيف وبزاز كبيرة برغم انها جسمها غير طخين ونادتنى وقالتلى تيجى تدعكلى ضهرى ورايت طيزها البيضاء الكبيرة وقالتلى اقلع التي شيرت وتعالى وكان زبرى واقف جدا ودخلت مسكت زبرى وبدات تمص فيه وانا اتاوه وقالت تعالى الحس كسى وامسك بزازى مصهم انا عاوزاك تنيكنى انا من زمان وانا عاوزة اتناك منك انا بحب زبرك ونامت وفتحت كسها علشان الحسه وكان كسها جميل جدا وقالتلى دخل زبرك في كسى انا عاوزاك تنيكنى وللعلم هي كانت متزوجة من مهندس ولها ولدان وكانت علاقتنا احلى علاقة وكل يوم انيكها ومرة حضرت للمنزل عندى ومكنش فيه حد في البيت ونكتها في البيت على سرير امى