هده قصتي وهي حقيقية % 100 انا مراد من الجزائر العاصمه .اسكن في بيت فيه الا الرجال كان في عمري17 سنة عندما دهبة الىالريف لقظاء العطلة الصيفيه هناك وعندما كنت هناك اتت خالتي وابنتيها لان البيت بيت جدتي ام امي اي ام خالتي وفي تلك الايام كنت اتابع السكس كل يوم وعند حظورهم صعب علي الوظع فاصبحت لا اشاهد الافلام الجنسية ودالك ما زاد توتري .

وفي احد الليلي انتظرت حتى نام الكل لكي اشاهد الفيلم الدي احظرته وعندما كنت اشاهد سمعت صوت بكاء انقصت صوت التلفاز وتظاهرت بالنوم لاكن الصوت مازال وقد زاد الصراخ اكتر .دهبت لاتفقد مالدي حصل ادا بي ارى فهيمة ابنت خالتي الكبرى 22 سنة نصف عاريه وجميلة اختها 19 سنة التي كانت تبكي وكانت لابسة قميص النوم .سالت الكبرى مالدي حدت فقالت لاشىء وما دخلك انت قلت لها سمعت البكاء فاتيت قالت انها تبكي لانني ظربتها هدا كل شيئ دهبت الى غرفتي ولم تنطوي علي الكدبة اصبحت افكر في ما يكون قد حدت .وفي الصباح كنت اراهما وكانهما يتكلمان عني فدهبت لاسالهما تكلمت مع جميله وقلت لها مالدي حدت البارحرة قالت في ما ب! عد ساحكي لك الان تعال لاني اريدك في مهمة قلت نعم انا لها تم مدا تريدين قالت اريدك انتشتري لي هدا الدواء
وعندما اعطتني اسمه فزعت لاني اعرفه وهدا الدواء يزيد من الشهوة الجنسية قلت لها ولمادا هدا الدواء بالدات قالت لي لك مفاجئة عندما تحظره دهبت مسرعا واحظرته لها وقلت ما هي المفاجئة قالت انت ستنيك اختي اليوم قلت ولمادا انا لم اطلب منك دالك قالت اسمع انها هي من بدات قلت فيما بدات قات البارحة كانت تنيك في وانا نائما وعندما صحوت وجدت الدم يخرج من حشوني اي الرحم كما نسميه نحن قلت لقد فتحتك قالت نعم قلت انا لا اوافق اني اخاف ان تفظح امري تم كيف يمكن ان انيكها وافتحها وهي لا تمانع قالت انا اقوم بما يجب فكرت قليلا تم قلت لها ادا انيكك معها فقالت نعم بطبع فانا الان مفتوحة .وفي الليل على الساعه 1:00اتت جميله الى الغرفة فقلت لها اين اختك قالت انها تشرب العصير الدي فية 3 حبات من الدواء الدي احظرته وستاتي لكي تبحت عني ستجدني هنا مع حبيبي وعندما سمعناها تقترب قفزت الي جميله ونزعت ملابسها واخدت تقبلني من فمي حتى دخلت اختها ورئتنا فارادت ان انيكها هي او تبلغ عنا ولانها كانت ستحترق من! مفعول الدواء ماان قلت لها موافق حتي رئيتها عارية واخدت تخرج زبي تري د ان تدخله في حشونها وكان لها دالك ارقدتني على ظهري وامسكت بزبي الكبير الواقف وادخلته في حشونها مسرعتا اصبحت تصعد وتهبط بسرعة حتي المتني وهي تصرخ وتقول اه واش البي اليوم ااه وكانت اختها تلعب بتديها ولاكن انا احسست بحرارة كبيره جدا لدالك قلت لها اني ساقدف قالت اختها اقدف لها في الداخل فهدا سيريحهاوهي تقول لا مزال الوقت طويل اه مازال لاكن لم استطع التحمل فقدفت بداخلها تم استرخيت وعندما اخرجت زبي رات الدم فقالت لقد كسرتني يا حمار فقلت لها هدا طلب اختك فبدات تظحك وتقول لقد فعلتها يا شرموطه سنصبح شرموطتين كبيرتين في الجزائر .استمريت في نيكهما كلما اتيحت لي الفرصة واقعية 100.100