sakasawa.com
مدام سالي ست جميله عندها أربعين سنة موظفة في شركة كبيرة في الأستقبال جسمها كرباج
يتعب أي راجل من وهي في الجامعة وكل الرجالة هتموت عليها بس بعد التخرج أهلها جوزوها
جواز صالونات خالص بس مع العشرة حبت جوزها المهندس ياسر وخلفت منه أربع بنات
ورغم أنه كان بيسافر لشغله في السعوديه ويرجع بعدها سالي تبقى حامل ويرجع لها على الولاده
كانت أم وأب ورغم كده مش زي الستات اللي ترمي لحم لا قوام مثالي فيها شبه من ياسمين عبدالعزيز
بناتها هن جنة وورده و سلمى و ريم اكبرهم جنة عندها تمنتاشر سنة و ورده عندها ستاشر سنة
الاتنين مجانين فيس بوك وصور وسلمى وريم لسه صغيرين خالص سبع سنين
مكانش حد بيصدق أن سالي ام لاربع بنات وفي يوم كانت سالي مع صاحبتها وجارتها مروة
قعدة معاها قعدة ستات وضحك وهزار وعمالين يطبخوا وتيلفون البيت رن جرس طويل
أكيد جوزها المهندس ياسر ….جرت وكلها لهفة علشان وحشها
سالي : الو يسو انت فين
صوت حريمي : أنا مش ياسر
سالي : مين معايا
صوت حريمي : أنا فريال مراته وقفلت السماعة
سالي اغمى عليها
جرت مروة عليها وقعدت تفوقها بالميه والبصل لغاية ما فاقت
قعدت تلطم وتعيط …. يالاهوي يالاهوي ياسر اتجوز عليا يا مروة
قعدت سالي ايام في البيت مش بتخرج منه إلا نادر ومش بتروح شغلها
لغاية ما جالها مديرها وأقنعها أنها ترجع الشغل ضروري وفعلاً رجعت على مضد
كان فيه زياره لعميل في الشركة أجنبي
وجه العميل سألها عن مكتب مدير الشركة وجاوبت بكل ثقة وهي مبتسمة وشكرها
وبدأ العرض والعميل مش عاجبه وصاحب الشركة متضايق أن العميل مش مبسوط
وبعد ما خلص العرض قال العميل أنه كل الشغل عاجبه بس صاحب الشركه قاله
طيب ليه كان باين انك متضايق
قال : أن الموديلز كانوا مش حلوين وحلاوة التصميم باللي لابساه وقالهم أنه شاف واحدة بره على الباب
جميله وتنفع موديل لكل الشغل اللي أتعرض بعدها وصلوا لسالي وأقنعوها تعرض الشغل اللي أتعمل وفعلاً نجحت
والكل صقفلها وحياها
وبعدها دخل العميل ومعاه المدير و سالي راحت تغير هدومها وتلبس لبسها
وبعدها طالبها. صاحب الشركه
وراحت قعدت وقالها العميل أنها جميلة وبتملك جسم مثالي وممكن تبقى عارضة أزياء عالميه
وعزمها على العشاء مع صاحب الشركة
ومن يومها وسالي بقت واحدة تانية بتلبس لبس بتاع بنتها جنة وقصير وديكولتيه ( صدر مفتوح) و حاجة اخر صياعه
وفي يوم وليلة بقت موديل الشركة الاولى ومرتبها زاد وبقت تسافر كتير
وجه ياسر واتعاملت معاه معامله الكنبة ولا كأنه فردة شراب
وفي سفرية للخليج راحت ابو ظبي وعجبت هناك راجال كان غني جدا اسمه فهد
وطول الحفلة قاعد جنبها وبيكلمها ويضحكها وهي صوت ضحكتها يوديها القسم في ثواني
وأستاذنت تروح الحمام راحت وفتحت الشنطة تحط الميكب لقت ورقة صغيرة
مكتوب. فيها انا بموت فيكي لو حابه نقعد لحالنا أنا غرفتي في الدور الثاني رقم الف ومعاها الكارت وبصت لقت الكارت في الشنطة
رجعت لقت فهد مشي……. و كلام الورقة بيرن في ودنها بس لقت نفسها مستمتعة أنها لسه ست مرغوبة ونفسها ترد القلم لجوزها
فرحانه وقالت وماله نشوف مين في أوضة رقم الف ولو عاوز قلة ادب نوقفه عند حده ولو مصمم خلاص بقى نتمتع شويه
من زمان والوحدة متمتعتش
وفعلاً طلعت السويت وكان فهد لابس روب حرير مكتوب عليه اسمه وشايل كاس وبيرحب بيها
كانت لابسه فستان بفتحه واسعة وصدرها واضح قشطة وقعدت هي على كرسي رجل على رجل وفخادها زي المرمر
وقعد فهد قدامها مركز في فخادها وبيتغزل فيها و بعد كلام كتير كان صريح معاها وقال إنه حابب ينام معاها
انتفضت سالي وهي بنقول أنا ست متجوزة وعندي بنات ازاي تسمح لنفسك تقولي كده
فهد سألها : طيب ليش طلعتي لعندي
سالي : افتكرتك حد محترم وهتقدر اني حابه نكون مع بعض نتكلم مش ن….
فهد : بصي يا سالي أنا كتير حبيتك وانا حابب اثبت لك الحب هدا الموضوع كله بأيديك لو حابه تثبتي لي انك معي بنفس الشعور
فتحت الباب علشان تخرج
فهد : ولو لمرة واحدة وما شي شخص بيعرف
ابتسمت سالي ولفت لفهد
سالي : توعدني
فهد راح لها وقفل الباب وزنقها في الحيطة وقعد يبوس فيها ويقطع شفايفها الكريز ويمسكها من بزازها و طيزها المأمبرة
وهي بتقوله : براحه مش كده يا فهد استنى عليا أنا مش عاملة حسابي
راح فهد ادها حبايه لمنع الحمل
سالي : جاهز انت على طول خدت الحباية وبدأت تبوس فيه كأنها هيه اللي هايجة عليه وقلعت الفستان
والجزمة وكانت لابسه براه حمرا زي الفستان و اندر شفاف احمر وقعدت على الكنبة وشاورتله تعالى بصباعها
جالها على ركبه ونزل ياكل كسها اكل وهي بتموت من الهيجان
براحه ااااااه عجبك كسي يا فهودتي براحه هتاكله بلاش عض بيوجعني يا راجل أي كسي لا لا بلاش كده مش مستحمله
لغاية ما جابت شهوتها وبعدها خرج فهد زبره وعجبها جدا علشان تخين وكبير متوسط قعدت تمص فيه لغاية ما بقى زي العمود
وخدت بأيدها دخلته في كسها وحضنت فهد وقالت له أنا لبوتك يا أسد متعني
ونزل فهد نيك في كسها بكل قوة وهي بتتمحن باهات وشخر و بوس فيه لغاية ما كسها وسع
وقالت له فهد ايه ده انت سبع السباع كسي معتش نافع يخرب عقلك كان كسها بينقط لبن على عسل كسها
فهد : نفسي اعمل لك من ورا
ضحكت سالي وقالت : انت عايز تنيكني في التوته بس بتاعك كبير يا فهد تعورني
فهد : يعني ما بدك يا روح قلبي
سالي بس لو مكنتش تحلف وقصعت ضحكة شرموطة وقعدت تمصله لغاية ما هاج تاني ومكست زبره وهي بتفنس
وسخت خرمها بايدها وقالت له أنا ياما خدت من ورا من ايام الجامعه كنت لما احب انجح في مادة صعبة اخلي الدكتور
يشرحها واخليه يمتع التوته ياللا اشرح لي يا دكتور فهد
فهد : طيزك بتجن يا سوسو
طيب اهي عندك يا فهد افترسها
ونزل دق فهد في طيزها المأمبرة لغاية ما جابو سوا تاني بس فهد غرق طيزها
وبعدها دخلوا ياخدوا حمام سوا وبعدها فهد وصلها لانها مكنتش قادرة تمشي ولما سأله بناتها مالها
قال : أنها تعبت علشان اكلت كتير
هي ضحكت ودخلت تنام قعدت يومين في السرير من التعب
لغاية ما عرفت تقوم على حيلها وراحت الشركة لقت إعلان على مكتبها المقفول

الجزء الثاني دنيا تانيه العلم نور
كانت متعة رهيبة لسالي مع فهد ورجعت الشركة تاني لقت ورقة على باب مكتبها المقفول
تم ترقية الأستاذة / سالي أنور إلى عضو الشركة المنتدب بناء على تعليمات المهندس المدير العام
رئيس مجلس الإدارة .
مفاجأة حلوة جدا ورن موبيل سالي كان فهد بيباركلها سألته عمل كده أزاي
قال إنه أشترط على الشركة أنها تبقى العضو المنتدب للشركة علشان يضيف صفقات جديدة
وطبعا سالي بقى ليها مكتب كبير وليها سكرتير أسمه عمرو شاب صغير عنده عشرين سنة
شبه الأجانب والبنات بتقعد تعاكس فيه وهو شاب خام جدا يالبلدي مش مدردح يعني
وصلت سالي لمكتبها واتعرفت على عمرو اللي أستأذنها يقعد معاها يعرفها الإدارة ماشية ازاي
الشركة ليها أتنين أصحاب المال الأول م/ كمال والتاني م/ فايز الأكبر فايز وهو صاحب النصيب الأكبر
كمال متجوز مدام سلوى و فايز متجوز مدام فهيمة
كمال وسلوى عندهم زين و فايز و فهيمة عندهم اكرم
لكل واحد فيهم شخصية هتعرفها لما تتعامل أكتر
ومع أول اجتماع مجلس الإدارة كان التعرف عليهم وللامانة كلهم مكنوش طايقين سالي
اللي قعدت ساكته بعد ما احرجتها فهيمة هانم
أجتماع في التاني بدأت تقول سالي اقتراحات جديده وجميله وتتنفذ
لغاية ما خدت ثقة م/كمال وتقريبا بقت دراعه اليمين
ويوم بيوم بتاخد مساحة كبيرة في الشركة
والكل يا معجب بجمالها وذكائها يا حاقد عليها وفي يوم الدنيا كانت مكركبة جدا
والشغل كتير عندها وأضطرت تقد في المكتب وكانت فاكرة نفسها لواحدها بس الباب خبط
كان عمرو
سالي : ادخل
عمرو : مدام حضرتك ما اكلتيش حاجة من الصبح
سالي : يااااه يا عمرو تصدق نسيت طيب اطلبلنا حاجة ناكلها
خرج عمرو يطلب الأكل و سالي قامت قلعت الجاكت وفتحت القميص شويه علشان الحر كان شديد
و صل الأكل قعدت على الكرسي فاتحه رجليها وبتاكل من الأكل اللي كان أوطى من الكرسي
سالي : مالك يا عمرو ياللا بسم****
عمرو : لا حضرتك الف هنا أنا بس كنت شايف حضرتك تعبانه ومكلتيش فقولت افكرك
سالي : ايه ده يعني مش هتاكل معايا أخص عليك
عمرو : المهم حضرتك تأكلي بالف هنا يا مدام
سالي : ايه ده هو فيه حد معانا قولي يا سالي انت زي ابني
عمرو : ده شرف ليا
سالي : طيب اقعد علشان اعرف أكل
قعد عمرو قدامها وعينه جت على جسمها الناري ولم نفسه علشان ما يبانش الحاجات اللي هاجت
واللي شافتها سالي
سالي : ايه بقى يا موره مش هنفرح بيك ولا ايه
عمرو بضحك : يا ريت بس مين اللي تبصلي يا مدام
سالي : ها قولنا ايه يا تقولي يا ماما يا تقول سالي أو أقولك قولي ماما سالي
عمرو ضحك وقال : مين اللي تبصلي يا ماما سالي
سالي : يوووووه كتير يا واد ده انت نص بنات الشركة هتموت عليك
عمرو : العيب مش فيهم
سالي : امال في مين يا موره
سكت
سالي : لا ما تقلقنيش يا عمرو احكيلي أنا زي ماما
عمرو : بصراحه انا مكسوف
سالي : حد يتكسف من امه قول يا ولا وماتخافش محدش هيعرف ونزلت قدامه وصدرها واضح قشطة
قدامه
عمرو عرق وبتاعه وصل للهياج العالي ى
عمرو: اصل انا شاب معرفتش بنات قبل كده وخايف لما اتجوز معرفش أعمل حاجة مع مراتي وتتريق
عليا وتقول وتعيد
سالي بدلع: تؤتؤتؤ لا زعلتني مفيش بنت واحدة في حياتك حبيتها ولا صاحبتها ولا مشيت معاها
ولا اي حمرشه
عمرو : لا أنا ماليش في الحاجات دي
سالي : ملاكش في ايه يا منيل … يا واد الست تحب الراجل المدردح اللي يعرف دي ويحب دي
وينام مع دي كده مش عامل فيها بنوته
عمرو سخن من كلامها
سالي : وبعدين أنا شايفاك قاعد معايا متكتف كده ومتربط بتخبي ايه ما أنا شايفه اللي بتداريه
عمرو : و**** مش قصدي يا ماما سالي
سالي : يا واد أنا زي امك بلاش تتعبني بص يا ولا انت لازم تتجرأ
عمرو : ازاي بس
سالي روح اقفل الباب كويس وتعالى لي
راح عمرو وسالي قامت قلعت القميص والجزمة و القميص في ثواني
رجع لقاها لابسه البراه والاندر بس بلم وفتح بوقه
مديرته الشرموطة قالعة قدامه
سالي : ها ايه رايك فيا يا قلب ماما
كان الرد من عمرو بس مش بالكلام بالفعل زبره قدام مترين
وهجم على سالي على كنبة الضيوف
وهات يا بوس واحضان وتقفيش وهي
سالي : ااااه يا مجنون اههه مش كده يا مجنون أنا زي امك وهو ولا سامع نازل دعك
وبيقلعها الاندر في ثواني و بمجرد ما لمس زبره اللي خرجه شفرات كسها سلمت وبدأت تتجاوب
معاه وتبوسه وتحضنه و بتقفل بكسها على زبره الكبير الي قطع كسها نيك
عمرو فرهدها نيك وقال : هجيب
سالي : في كسي يا عمور في كسي ريح امك يا خول ااااه وتضمه اكتر عليها
لغاية ما جاب في كسها
سالي: كده حد يعمل في امه كده يا واد ده انت شرمطتني على الآخر بس انا بقى مش هعتقك
تعالى نزلته تحت كسها يأكله بسنانه ويقطع زنبورها وهي بتقوله علشان تنيكه كويس يا كس امك
اححح يا بن المتناكة احححح كسي مولع وهي بتمسك زبره وبتلعب فيه لغاية ما كبر
سالي : احا هو انت لحقت يا ولا تعالى ده انت لقطة وصدرت طيزها المأمبرة ليه
وهو دخله براحه وبعدها هتك طيزها وهدها نيك ونزل تاني في طيزها
بعدها لبسوا هدومهم بعد ما نضفوا نفسهم و قالت سالي
أعتبر اللي حصل ده مره وعدت علشان تتعلم تنام مع ست انت جامد يا عموره بس لازم انت اللي تسوق
انت في السرير الملك والست تحب تبقى جاريه تحت رجليك انت اللي بتنيك وهي اللي عايزه