انا اسمي محمد 21 سنه من السودان انا علي فكره بحب النسوان العندهم ظيز كبيره
ومرات خالي كانت منهم اوصف لكم مرات خالي تخينه و ظيزها كبيرا اوي و عندها بزاز كبيره
وفي يوم انا صحيت من النوم امي قالت لي مراه خالك عاوزاك تجيها البيت عشان التلفزيون
بتاعا مش بيشتغل وانا كنت معلم في الالكترونيات وادوب طالع من بيتنا لاقيتها في وشي
اول من نظره في عينا ذبي وقف ذي العمود و هي شافتو بس عامله مش واخده بالها
قالتلي روح معاي البيت صلحلي التلفزيون قولتلها ورح طيب مشيت و انا وراها و ذبي
كان حيطلع برا البطلون و وصلنا البيت اول م وصلنا البيت الكهرباء قطعت و انا خلاص
فرحت اوي انها قطعت قالتي اقعد احتمال تجي اسي مشيت ناحيه المطبخ عشان تعملي شاي
قالتي تعال نزلي السكر من فوق الدرج رحت و انا ذبي واقف وقفت قدامي وعامله كانها بتحاول
تنزل السكر و انا جيت وراها لمن ذبي وقف بين فلقات ظيزها و هي قالت اححححح وبقيت اطلع
وانزل علي طيزها لحد م ساحت ع الاخر قالتي ابوس ايدك انا م مستحمله ورح الاوضه مشينا الاوضه
ومصلت هدومي كلها و لمن شافت ذبي اتمحنت و قعدت تمص فيه لحد م جبتهم في بقها رفعتها من علي
الارض و ملصت هدومها كلها الا الستيانه و الكلوت و بوستها بوسه طويله جدا و مسكت بزازها و قعدت امصمص
فيهم و نزلت ناحيه كسها واول ما لمست كسها بي لساني دابت و قالتي دخله بقه انا م قادره و فضلت الحس
في كسها و قمت دخلت ذبي في كسها لمن صرخت و فضلت ادخله و اخرجه لحدي م ارتعشت و انا خلاص قربت
اجيبهم قلتلها حاجيب قالتي جيب في كسي جيب في كسي نفسي احمل منك و اجيب ولد شبهك كدا و ذبو كبير
ذي ذبك كبيت في كسها و حضنتني و قعدت تبوس فيا و نمت جمها ساعه و واول م جيت امشي الكهرباء جات صلحت التلفزيون و مشيت بيتنا و انا
مش مصدق الحصل