MIA KHALIFA GAME NIGHT, CFNM STYLE

هاي يا حلوين . وحشتوني اوووووي .
النهاردة جايب لكم حاجة من وش القدرة و من النوع الفريد جدا . و قصة من نار

اولا انا لولو 23 سنة بنوتي ناعم ابيض بدون شعر . من قصصي السابقة
يتوضح لكم أن ماما بطلة القصص ذات الجسم الابيض الناعم و الطيز العملاقة و الصدر المنفوخ المستدير
و الشعر الاشقر و اسلوبها المحترف في السكس مع الرجال . سواء ازواج عرفي أو بدون زواج

و لكن اليوم نحكي قصة فريدة من نوعها جدا حدثت من ارض الواقع بتاريخ 25 يونيو 2020
عندما سافرنا لإحدى المدن السياحية الفخمة و هي شرم الشيخ .
حيث كانت المدينة فارغة بسبب الجائحة التي يمر بها العالم و لكن لاحظنا وجود عدد من الأجانب
القاطنين بالمدينة اساسا قبل غلق الطيران و لهم مصالح وعمل في المدينة ولا يغادروها .
نزلنا في فندق جميل يطل علي البحر انا و ماما لوحدنا .
استلمنا الغرفة درجة اولى ممتازة تطل علي البحر و بها سرير كبير و غرفة جميلة جدا .
مرت الساعات الأولي و نزلنا إلى المطعم . و من ثم حفل صغير داخل الفندق يقام يوميا
و كان المسؤول عن تنظيم الحفل فيما عرفت اسم عمله مؤخرا و هو الانيميشن
هو رجل جنوب افريقي زنجي طويل البنية مفتول العضلات و كانت تظهر عليه علامات القوة
و كانت ماما تنظر إليه أثناء الحفل و تعتقد اني لا اراها .انتهى الحفل و انتهى اليوم و جاء اليوم الثاني
بنفس الميعاد . قررت أن أترك ماما وحدها في الحفل و اتظاهر اني ساخرج لتجول المدينة
و رايتها ترحب بالفكره و قالت لي اذهب و خد بالك من نفسك و اعطتني المال .
خرجت قبلها و انتظرت في مكان يمكنني أن اري الحفل منه بدون أن تلاحظني ماما
و اتصلت بها مؤكدا اني خرجت و في إحدى الأماكن العامة و سارجع متاخرا
بعد نصف ساعة . وجدت ماما ترتدي فستان احمر قصير يصل للركبة و ضيق للغايه
مما يظهر مفاتنها . دخلت الحفل و جلست أمام هذا الرجل و وضعت رجل على رجل و الكل ملهي في الحفل
لا احد يركز مع أحد . لاحظها هذا الاسود العملاق . ولا اعلم ماذا فعلته ماما ربما قامت باغراءه

بعدها بدأ الرقص .
اتجه هذا الرجل الافريقي الى امي وسط رقص الجميع .
و بدأت تتحدث معه . ماما تفهم الإنجليزية إلى حد ما
بدأ يلعب لها في شعرها وسط الرقص و قال لها في اذنها شيئا .
انتهى الحفل فقامت ماما بالاتصال بي . قلت لها اني بعيد عن الفندق بكثير في إحدى الأماكن
السياحية و سوف اتاخر . بعدها بربع ساعة قلت لا يمكنني المكوث هنا . يجب أن أرى ماذا سيحدث

جريت نحو الغرفة و لحسن الحظ أن الغرف أن لم يتم غلقها بالمفتاح يمكن فتح الباب من الخارج بسهوله
و من حظي أن امي لم تغلقه . فتحت الباب ودخلت و اختبئت في الدولاب الخاص بملابسي
كان دولابا خشبيا كبيرا جدا . و جلست علي الارض داخل الدولاب جلسه تربيعة
و عم الصمت .
بعد ربع ساعة من الانتظار . سمعت الباب يفتح و قد كان ما توقعته
تدخل ماما و معها الاسود الافريقي ذو الجسم مفتول العضلات .
شعرت بجسمي يرتعش مما سيحدث على هذا السرير الذي اراه من داخل الدولاب

ماما اغلقت الباب بالمفتاح و دخلوا غرفة النوم يضحكون .
دخل الزنجي الي السرير . و نام
و ماما قلعت الفستان و ظهر الكلوت و السنتيانه و جسمها الابيض .
رايت ملامح التوعد و الشهوة على وجة الزنجي .
ثم خلعت ماما السنتيانه أمامه .
ثم لفت و كانت طيزها في اتجاهه . ثم انخفضت بجسمها و قلعت الكلوت
و ظهرت طيزها العملاقة أمام الزنجي
ثم دخلت مباشرة إلى السرير و قالت له we don’t have time because my son will arrive soon
يعني ليس لدينا وقت فابني سيصل قريبا .

و دخلت تقبل شفايف الزنجي بكل حرارة و كانها سعيدة أنها وصلت لما تريدة
بدأ يحسس على جسمها و صدرها و يضرب طيزها بكل قوة .
ماما تقول ااااه . امممم . اووووه ..
ثم خلع الزنجي التيشيرت و ماما نزلت البنطلون . ثم خلعت البوكسر بتاعه بأسنانها
و يا للكارثه . ظهر عملاق اسود تحت البوكسر و هو أكبر زبر ماما هتجربه .
سمعت صوت شهيق ماما و رعشتها تظهر .
مسكت هذا الزبر و بدأت تمص بكل حب . و تلعق و تلحس و تضعه بين صدرها
و تمص بكل قوة . ظلت تمص خمسة دقائق . ثم قام الزنجي و رماها على بطنها علي السرير
و جاء من الخلف و عملها وضعية القطة . و نزل يمص و يفترس كسها بشفايفه .
و يلحس بكل سرعة و ماما سعيدة اوووي .

بعد دقائق من المص . قلبها على ظهرها و فتح قدميها لاقصي درجة .
و ماما فتحت رجلها على الاخر و مسكت زبره بايديها و حطته بنفسها جوة كسها و بدأت في الصريخ
و التلوي تحته .
دخل الزنجي في حضنها و مسكها بقوة بذراعيه حتى دخل نصف زبره إلى كسها .
و هي تتلوى و تضم قدميها و ترفص بهما و تشد اعصابها لانه كان كبيرا بالفعل .
و تصرخ بكل انوثة حتى استقر زبره بالكامل بداخلها و هي تعصر ظهره بقدميها و تحتضن الزنجي

ثم بدات المعركة و التعشير . بدأ الزنجي بالنيك متوسط السرعة مع تقبيل شفايفها .
و هي تتأوه و كاني اشاهد فيلم بورنو عالي الجودة .

بعد خمس دقائق من النيك . قام و عملها وضعية القطة .
فالقت براسها و صدرها علي السرير مع ترك الطيز مرفوعة و تسند علي الركبتين على السرير
جاء من الخلف و ركب عليها و ادخل الزبر الكبير مره اخري و سمعت ماما تقول اااااااااه
اممممممم اووووووه …. ثم احتضنها من بطنها و بدأ ينيك بسرعة فائقة
وضعت ماما وجهها في المخدة حتى تكتم صوتها و كانت تصرخ بكل عنف و الزنجي لا يرحمها . ثم مسك ذراعيها خلف ظهرها و كتفها جامد بايده الاثنين . و كانت ماما تتلوى تحت زبره الكبير و يضربها بسرعة و بقوة على طيزها . و انا العب في خرمي براحة و انا اشاهد . مرت 15 دقيقه تقريبا على التعشير الفعلي . ثم قام و ماما قامت بالعافية . رفعها عشان ينيكها في وضعية الوقوف . احتضنته و لفت رجلها خلف ظهره و هو ادخل زبره جوة كسها مره اخري و بدأ ينيكها في هذا الوضع و هي بتبوسة كتير اووووووي . راح بالل صابعه و دخله في طيزها للاخر و هي تتأوه بمحن و انوثة . ثم نام على السرير و ركبت هي على زبره و ادخلته داخل كسها . و بدأت في القفز و الحركة السريعة . و هو يسترخي . حتى بدأ هو في النيك و هي تصرخ . و جاءت اخر وضعيه و هي عندما مسكها نيمها علي بطنها بالكامل لا شيئ مرفوع . وركب على ظهرها و التصق ببطنه على ظهرها نايم فوقها و مسك زبره و دخله كله في كس ماما . و ضم رجله على الاخر فوق رجلها حتى يحكمها ولا ترفص . و احتضنها بكل عنف و كان صدرها الاثنين داخل كفوف أيده الكبيريين اللي بهدلوا طيز ماما ضرب . و بدأ يعصر بزاز ماما و هو بينيكها بكل سرعة و هي تصرخ تحته و هو لا يرحمها . حتى سمعت الزنجي يصرخ و يقول i will cum oh my god يعني انا هقذف . قالت له in my ass hurry oh yeah . يعني في طيزي بسرعة .
خرج الزنجي زبره من كسها و دخل الرأس في طيزها . و مع دخول الرأس كانت أمي تقذف شهوتها بكل عنف و هو يقذف لبن زبره بالكامل داخل طيز ماما و هي تتلوي و يدها ترفص في كل مكان و تخبط جسدة بشكل عفوي من شدة المتعة . حتى بردت نار ماما بهذا الزبر الكبير و كان لبن الزنجي بالكامل ملأ طيز ماما الكبيره .
فضلوا على الوضع الثابت ده خمس دقائق و بعدها قام الزنجي و باسها من شفايفها و لبس و خرج و كانت ماما لا اعصاب لا طاقة لا تركيز . و هي تقاوم بقايا المعركة التي حدثت . عيوني شاهدت اقوي فيلم سكس امامي و البطل كان زنجي و البطلة ماما ذات الطيز الكبيره و الصدر الكبير و الأسلوب المحترف .
كانت ماما لا تستطيع الحركة . حتى غلب عليها النوم فنامت .
خرجت بهدوء من الدولاب و خرجت من الغرفة
و قمت باتباع الزنجي و انظر اليه نظرات من بعيد و انا قلبي يمتلئ بالرهبه و الهيبه من هذا البطل القوي الذي جعل من ماما دمية في السرير و قام بتعشيرها بكل عنف و رجولة .

ذهبت إلى الغرفة و دخلت بهدوء . فضلت انظر لطيز ماما و خرمها اللي تم اقتحامه بكل عنف
و قلت في نفسي دخل هذا الكس ما لا يقل عن 10 ازبار ل10 رجال و لكن هذا الزبر كان بهم جميعا .