sakasawa.com
كيف جعلني زوج اختي ألحس قضيبه

بعد طلاقي الذي لم يستمر طويلا كنت اتذكر دائما ذكريات الجنس مع زوجي والاثارة التي عشتها معة فبرغم انة كان صعب للغاية الا انة كان يمتعني جنسيا وكانت اكثر الاشياء التي تثيرني عندما يقوم بلحس كسي وهذا ما جعلني الحس زبرة وادخلة بكاملة في فمي لاني كنت اري متعة شديدة تظهر علية اثناء لعق قضيبة السخن والرائع ودائما كنت اشتاق الي تلك اللحظات

وهكذا ساروي لكم قصة مص زبر زوج اختي هاني

لاني اعيش في منزلي الذي تركة لي زوجي لوحدي اقوم دائما بزيارة اختي الوحيدة وهي دائما تبادلني الزيارات هي وزوجها هاني الذي كان يهتم بي دائما .

ففي يوم تعبت اختي للغاية بسبب حملها لاول مرة وامرها الدكتور بان ترتاح في المنزل علي السرير وان لا تجهد نفسها واكد لها بانها تحتاج لشخص يخدمها ويرعاها فلم يكن امامها سوي ان تتصل بي وتطلب مني ان اقيم عندها في المنزل لفترة بدلا من الجلوس في منزلي لوحدي

وبالفعل ذهبت اليها وكنت اقوم بتحضير الاكل والتنظيف وكل شيء كنت الاحظ ان هاني ينظر الي دائما و لكني كنت احاول ان ابتعد عن التفكير في هذا الموضوع وفي يوم اعددت الطعام لاختي ولهاني ولان اختي لا تستطيع الحركة كثيرا فقمت بادخال الطعام لها في غرفتها .
وسألت هاني : أأحضر لك طعامك هنا ؟
فقال لي: لا هروح اكل معاكي

فحضرت السفرة وقعدت انا وهاني و أكلنا وبعد ما خلصت جيت اشيل الأطباق .
فقال لي : هشيل معاكي ؟
قلتلة : لا ميصحش .
قاللي : وميصحش تخدميني انا هساعدك .
فابتسمت وقلتلة : ماشي بس ملوش لزوم

فقام وفضل يشيل معايا السفرة ويدخلها المطبخ فبدات انا اغسل الطباق فلقيتة واقف ورايا وباصص علي جسمي وبيقولي : مش ناوية تتجوزي ؟
قلتلة : مش بفكر اساسا في الموضوع دة .

وانا بضحك لان عادتي اني ببتسم وبضحك في كل كلامي
فلقيتة بيضحك .
وبيقوللي : الزواج ضروري لحياة الانسان و ميقدرش يعيش من غيرة دا اختك تعبانة اهي ولسة في بداية حملها وتعبانة من كم ويوم ومش عارف اعمل اية ؟مبالك لما يتقدم الحمل ازاي هعيش

قلتلة : بس الحياة مش مبتتقاس بكدة في عشرة وفي حب .
قاللي : كلامك مظبوط بس بردوا محدش يقدر يستغني عن الست في كدة دي حاجة اساسية و علي ما اظن ان الست بردوا عندها الحاجة دي مهمة ولا بالنسبة لك مش مهمة

فرحت ضحكت ..
وقلتلة : لا طبعا مهمة جدا .
قاللي : طب وازاي صابرة علي نفسك ؟
قلتلة : هعمل اية بس اديني بقول هييجي يوم وارتاح
فراح قالي : طيب خللينا صحاب وابعدي فكرة اني جوز اختك اعتبريني صاحبك دلوقتي وبعد ما اطلع من هنا كاني مقلتش شيء .

اتحرجت جدا وفضلت باصة قدامي وماسكة الطباق .

وقلتلة : اتفضل ؟
قالي : لو جالك اليوم دة هتعملي اية ؟

اتنهدت ..
وقلتلة : هسوي الهوايل هعمل كل اللي نفسي فية

قراح قاللي : يعني هتمتعية ؟
قلتلة : اكيد همتعة وامتع نفسي .

فراح قلي طب هو كل الستات كدة ؟
قلتلة : مش فاهمة كلامك وضح؟
قاللي : بصراحة اختك مغلباني في الموضوع دة .
قلتلة : يعني مش بترضي ؟
فراح قاللي : لا بس مش بترضي تعمللي كل حاجة .
قلتلة : بس في حاجات محرمة هي متقدرش تعملها

قالي : لا مش قصدي علي المنطقة اللي في الست الممنوعة بس قصدي ان في مداعبة هي ممكن تعملهاللي في منطقتي الحساسة نفسي اجربها وهي بترفض ومش قادر ابطل تفكير فيها .

قلتلة : داعبها كويس ؟
قالي : ازاي ؟
قلتلة : زي ما انتا عايزها تداعبك في منطقتك الحساسة “اللي هي زبرة “لازم تداعبها في منطقتها الحساسة .
قاللي : انا ديما بعمل معاها كدة .

فرحت اتذكرت جوزي وهو بيعمل كدة معايا وراح كمل .

وقال : مع اني بهتم بنظافة العضو عندي وهي بتقوللي ديما انوا عاجبها بس مش بترضي تحطة في بقها.. اسألك سؤال بس تجوبيني ؟
قلتلة قول : قاللي عمرك جربتي ؟
قلتلة : آه
قاللي : طب واية كان شعورك؟
قلتلة : بحس بمتعة قوية وانا حاطة العضو في بقي وبمص فية .

فلقيتة سكت بصيت ورايا لقيتة حاطط ايدة علي البنطلون بتاعة وبيحسس علي زبرة فعرف اني شفتة .

فقاللي : انا اسف بس كلامك تعبني اتمنيت لو يحصل معايا كدة ؟
قلتلة : حصل خير

فلقيتة بيقوللي : نفسي اجرب الاحساس دة لو مرة بس اختك مش بترضي وانا تعبان قووي دلوقتي ومش عارف اعمل اية ؟
قلتلة : روح ليها يا هاني .
قاللي : منتي عارفة انها تعبانة .
فقلت لية : خلليها تلعب ليك فية بايدها .
قاللي : لا هتلاقيها نايمة انا هبقي اعمل كدة استغربت في كلامة ..
وقلتلة : طيب فبصيت ورايا لقيتة حاطط ايدة في بنطلونة وبيلعب وزبرة جوا البنطلون وبيلعب في زبرة وهو باصصلي من ورا

فقمت سبت اللي في ايدي وجيت اطلع لقيتة طلع ايدة ومسكني من ايدي .

وبيقوللي : يا عبير غصب عني انا هجت متقوليش لاختك فحسيت انوا تعبان قووي .

فقلت لية : انا طالعة عشان تكمل اللي بتعملة .
فقاللي : طب خليكي وانا هكمل ؟
قلتلة : مينفعش .
فقاللي :معلش ارجوكي وانتي بتكلميني انا هعرف اعمل كدة وارتاح لو مشيتي مش هعرف ومتخفيش انا مش بتخيل دة معاكي انا بتخيلة مع اختك .
فضحكت وقلتلة : لا مينفعش .
فلقيتة جايب ايدي وحاططها علي صدرة .
وبيقوللي : عشان خاطري .

وراح منزلها كانة مش واخد بالوا علي زبرة فوق البنطلون لما لمست زبرة وحسيت انوا واقف قووي حسيت نفسي هايجة ومترددة .
فقلت “في بالي نفسي اشوفة ”
فرحت قلتلة : ماشي بس بسرعة

ورحت رجعت مكاني لقيتة مطلع زبرة وعمال يدعك فية بايدو فبصيت علية لقيتة شفني فجأة وقرب ليا ووقف جمبي وكان زبرة واقف .

وقالي : بزمتك دة فية حاجة وحشة ؟
قلتلة : لا .
قاللي : لية اختك بترفض ؟
وهو بيكلمني خلا راس زبرة تلمس طيزي فهجت قووي .
وقلتلة : لا دة ميتسبش .
فمسك ايدي وعمل نفسوا بيكلمني وراح منزلها علي زبرة وكانت متغرقة مية فعملت نفسي مش واخدة بالي وايدي لمسة زبرة وهو ماسكها .
وقلتلة : معلش اصبر .

فلقيتة فاتح كف ايدي وراح حاطط علية زبرة
وقالي : ينفع تمسكية ثاني هوريكي حاجة مهمة .

وانا بصراحة كان نفسي امسكة فمسكتة وقعدت امشي ايدي علية لقيتة عمال ..

يقول : اةاة اة .

ومغمض عينة .

فقلتلة ك وطي صوتك هتفضحنا .
قالي : ماشي بس ريحيني عشان خاطري
قلتلة : انا هخليك تجرب الاحساس اللي نفسك فية .

ورحت نزلت وطيت علي ركبي ومسكت زبرة وحطيتة في بقي اول ما لمستة ببقي لقيتة بيرتعش من الشهوة وفضلت امص فية وانا مسكاة بايدي عمالة ادعك فية فلقيتة مرة واحدة مسكني من راسي ودخل زبرة وقعد يطلع فية لغاية اخر حتة فية اللي هي راسة ويدخلة تاني وهو عمال .

يقوللي : ياريتك مراتي ياريتك مراتي .

وصوتة متقطع وواطي بيتكلم بالعافية من كتر المتعة ولقيتة مرة واحدة منزلهم في بقي وهو ومطلع بتاعة بسرعة

وبيقوللي : معلش مخدتش بالي .

فرحت قعدت امشي لبنة في بقي وبعدين نزلتة في الحوض .

وقلتلة : خلليك زي ما انت .

وكان زبرة علية لبن ورحت مصيتة وهو بيبدا بينام .

وقلتلة 😐 كدة ارتحت ؟
قالي : مش هنسالك اللي عملتية معايا خالص .

ورحت وقفت وراح حضني من ورا جامد وزبرة كان نايم بس حاسة بية وايدة كانت عصرة بزازي .

وقاللي : بحبك ونفسي اعمل تاني كدة كل شوية