مكوة زوجتي ديثتني وكل سنه تنتفخ شطايها اكثر وتزيد دياثتي عليها..في البداية خليتها تشوف أفلام جنسية وعلمتها شرب الفودكا معي اذا سافرنا اوربا او الهند..اذا شربنا فودكا تبدأ تظهر تحررها بالكلام وتطلب مني اشغل افلام سكس وتقعد تعض شفايفها اذا شافت زب الخال وتمسك كسها وتقول ياكبر الزب..واحيانا تصدمني وهي تتفرج وتقول المفروض انها تمص زبه قبل ماينيكها عشان مايعورها..واذا سألتها تتمنين تكوني مكانها تقول لا أخاف يعور ..عاد هي تحب مقاطع المص بالذات وتخليني اعيدها أحيانا اكثر من مرة وتفتح فمها وتطلع جزء من لسانها وتعظه. ولعابها يسيل بكثره من فمها.ومره تجرأت وحنا شاربين ونتفرج على فلم سكس وكانت في حالة يرثى لها من المحنة وقلت لها وش رايك تسوي اغراء لعامل الطلبات الهندي وانا باندس في الغرفه كأني نايم عشان بعدين يروح يجيب لنا شراب من برى الفندق ارخص. لانه اذا تعلق يصير زي الخاتم في اصبعك قالت لا أخاف يهوج ويفقد شعوره ويهجم علي قلت لا مستحيل انا موجود واراقب من بعيد وضحكت وقالت بكيفك وزادت اثارتي واتفقنا على حركات تسويها تخليه ينهبل ..المهم اتصلت وطلبت سفن اب وبعد ربع ساعه دق العامل باب الغرفة وقلت لها قومي افتحي وكانت لابسه قميص نوم شفاف الى اعلى الفخذ .وماعليها كلسيون ولاسنتيان وقامت وهي تنفض يدينها من الخجل والربكه وفتحت الباب وانا اراقب من مكان مظلم واخذت منه الأغراض وهو يوم شافها شرق وجاه نفضه وقعد يتلفت يمين ويسار ويناظر في فخوذها وكسها وتبققت عيونه وبغى يغمى عليه .المهم اخذت منه الأغراض وحطتها على طاولة الصالة وهي منحنيه ونص شطاياها طلعت مع فتحة طيزها وكسها وقعدت ترص العلب وهي في وضع الدوق ورافعه مكوتها جهة الباب وتحرك شطاياها يمين يسار وهو احولت عيونه وحط يده على صدره والثانية على راسه ورجعت وقالت له خلاص شكرا وسكرت الباب في وجهه وهو يتكلم بكلام غير مفهوم اضن قال تبغين شيء؟ وجات ماسكه راسها وقالت الرجال راح فيها وزبه انتفخ تحت البنطلون وبغيت ادوخ من الخوف . وكملنا شراب وزاد التحرر والكلام المثير حول الهندي وزادت جرأتي وقلت لها اسمعي: الهندي الحين امنية عمره ينيكك بعد ماشاف الشطايا على الطبيعه وتلاقين المسكين الحين يجلخ في حمام غرفته وقعدت تضحك وتمسك كسها وقالت ايو **** صادق انا خايفه يدخل علي وانت برى وانا مالي وجه اصرخ ! وش اسوي لو يجي؟ قلت عادي قولي اطلع آوت واذا اصر لاتقاومين قولي اوكيه اخليك تنيكني بس لازم جلدي جلدي بدون مقدمات. وعشان مايطول حاولي تمصين زبه دقيقه عشان مايطول وهو ينيك ..فتحت فمها وسال لعابها من الكلام ومسكت كسها ويدها تنتفض وقالت بكيفك بس لو جيت انت وهو ينيكني وش بتسوي؟. قلت عادي ماقدر أقول شيء بس افضل من الفضيحه لو تقاومين ويقول هذي اغرتني وفقدت شعوري من بياض شطايها .ضحكت وقالت يوه احس بدوخه محنتني