قصة بتحكي عن حياه بنت محترمه وانحرفت
كان يوم عادي جدا صحيت باليل علشان ادخل الحمام سمعت صوت آهاات جي من عند اوضه ماما الباب كان مش مقفول اتسحبت براحه جنب الباب وفتحته فتحه صغيره ومن هنا بدات كل حاجه
لقيت بابا و ماما من غير لبس وفي وضعيه الكلب بعدها راح بابا نام علي ضهره وماما بدات تمص في زبه وهي في وضعيه الكلب وبتلعب في كسها فضلت اتفرج عليهم وبدات احس اني سخنت و كسي بياكلني ولقيت البنطلون بقي عليه شويه ميه روحت دخلت الحمام لقيت كولتي كله مايه وعملت زي ما ماما كانت بتعمل في كسها لحد ملقيتني عملت حمام مره واحده وبدات كل يوم اعمل زي ماما والعب في كسي لو هما مش في البيت كنت بدخل قوضتي واقلع ملط قدام المرايا والعب في نفسي انا جسمي حلو اوي بس كنت بلبس اسدال فكان مداري جسمي فقلعت الاسدال وبقيت البس بنطلون كان واسع في الاول بعد كده خليته ضيق بقي علي الجلد وبدات البس فيزون كانت امي مبترضاش بس كنت بفرصو عليها وانزل بالبس الي انا عايزاه وامشي في الشارع القي الناس بقت بتبصلي وبقيت بتعرض للتحرش و التبعبصه بس كنت متجاهله كل ده وكنت فرحانه انهم كلهم عايزيني
الي حصل انه في يوم كنت سخنه ومفيش حد في البيت فقلعت وبدات العب في نفسي وانا بلعب في نفسي جه ابن عمي لبست الاسدال بس وكانت ابزازي واقفه وكان الاسدال لازق عليا علشان مش لابسه حاجه تحتيه دخلت ابن عمي وكنت سخنه اوي ومفيش غيرنا في البيت فلاحظت انه وشه احمر وكان مركز علي حلماتي الي واقفه بصيت علي بتاعه لقيته واقف رحت وقعت الموب وفنست قدامه راح بعبصني لقاني مش لابسه حاجه تحت الاسدال راح رافع الاسدال وبدا يبص على طيزي ويحسس عليها ويبوسها ويبوس كسي رحت قمت وبدات ابوسه واحسس علي بتاعه ورحت دخلته قوضه نوم ماما وقلعته البنطلون وبدات ابصله واضحك وهو مفرهض واول ملحست زبره ليقته جابهم قلتله انت مالك صاروخ كده ليه قالي انتي الي صاروخ وقعدنا نبوس بعض عملت وضعيه الكلب وحط زبره بين رجليا بس مش في كسي وفضلنا لحد مجابهم مرتين كمان وراح نام علي ضهره وانا لسه سخنه روحت مصيت زبره وقعدت العب في كسي لحد ما جو وبعد كده لبست هدومي ورحت مصوراه ملط وهو نايم بعديها صحيته وقلتله امشي قبل ما حد ييجي
بدات اصور نفسي واصور جسمي وحذفت الصور فالموبايل باظ فوديته التصليح كنت لابسه فيزون فعاكسني الواد بتاع الموبايلات بعد كده صلح الموبايل ولقيت ايميل غريب علي الفيسبوك بيبعتلي صوري ملط قولتله عيب و اعتبرني زي اختك قالي عايز انيكك انتي شرموطه البلد وجسمك صاروخ موصلتش معاه لحل وهددني انه هيفصحني وقالي انا بعت صورك لاربعه من صحابي المره الجيه هبعتو لابوك قلتله خلاص وفعلا روحتله المكان الي اتفقنا عليه وناكني بس في طيزي كانت اول مره اتناك في حياتي ابني عمي كان ممكن يحط صباعة في طيزي انما ده جاب ملين وحط زبره في طيزي كان يوم صعب وعيطت وانا بتناك بسبب الالم الرهيب بعد مجابهم في طيزي قعدت يومين بعمل حمام بعذاب ومش عارفه اقعد لقيت اصحابه واحد ورا التاني بيهددوني كنت خلاص هنتحر بس قولت اروحلهم واخلص منهم وارتاح بقا
رحتلهم وناكوني في طيزي وبدات طيزي توسع ومتوجعنيش واستمتع بالنيك والعب في كسي وامصلهم والي يجيبهم في فمي او علي صدري او في طيزي او علي طيزي ووشي
لقيتهم تاني بيهددوني بس المره دي قلتلهم لو هتقول لابويا هسيب البيت وهمشي بس مقدرتش روحت قلتلهم خلاص ماشي اخر مره اتناك فيها بس تكونو انتو الخمسه قولتلهم هتناك بفلوس وكنت بكلمهم من اكونت فيك فوافقوا فاخدت عليهم اسكرينات واتفقنا علي المكان وعلي الوقت وروحت قبليهم بساعه وحطيت كاميرات و صورتهم
جو بعديها بساعه وناكوني واحد من ورا وواحد من قدام والي بيلحس بزي والي بمص زبره وخلصنا خلاص وكان يوم جامد اخدت منهم ٢٥٠٠ و صورتهم لما روحت البيت مسكت الفيديو واخدت منه اسكرينات انا مش فيها وبعتها ليهم وقولتلهم واحده بواحده ولو فضحتوني هفضحكم وكلنا هنضيع راحو قالو خلاص مش هنبتذك تاني واحنا اخدنا الي عايزينه منك وخلاص
كنت لسه عماله بتبعص وبيتحرش بيا لدرجه اني اترفعت من بعبوص وانا واقفه مع صاحبتي ومره مع اختي ومره مع جارتي بس كنت بفضل واقفه ومش بتحرك علشان ملفتش نظر حد. ليا
بس لحد الان بتناك في طيزي من ابن عمي بس كل واحد فينا ساكت ومش بيتكلم