طيز الزوجة المربربة بعد البعبصة في الشارع قصص نيك
قصص نيك طيز الزوجة المربربة بعد البعبصة في الشارع

حكايتي اليوم واحدة من أقوى قصص نيك طيز المرأة السمينة، انا امرأة جميلة تزوجت مرتين ولم اوفق وتطلقت. ابلغ من العمر 34 سنة طويلة نوعا ما حيث يبلغ طولي 165 ووزني 85 اغلبة في طيزي ذات الحجم الكبير جدا والممتلئة والمرهلة. نتيجة الشحوم الكثيرة التي فيها بلأضافة إلى صدري الكبير أيضا. بينما كنت املك خصر جميل ونحيف نوع ما فكان جسمي تعشقة كل امراءة ورجل لكونة جسم جنسي بكل ماتحملة الكلمة وكنت اعاني منة بكثرة وخصوصا طيزي الكبيرة فدائما كنت لا استطيع لبس الكيلوتات بسب انحشارها داخل طيزي بكاملها مما يجعلها تبدو واضحة لكل من ينظر إلى طيزي وانا اسير. احكي لكم إحدى معاناتي والمشاكل التي سببها لي كبر حجم طيزي وانحشار الكيلوتات التي كنت ارتديها داخله، ففي إحدى المرات وبينما كنت اسير بمفردي وأنا عائدة إلى منزلي بعد ان اشتريت بعض حاجيات البيت من السوق لمحت أحد الأشخاص يتبعني منذ وقت طويل في السوق وأخذ يسير خلفي من مكان لأخر، في البداية اعتقدت انة فقط اعجب بطيزي ويريد ان ينظر اليه فقط وانا امشي بينما طيزي يتمايل ويحتك ببعضه وتوقعت انه يريد ان يحفظ شكله حتى إذا عاد إلى سكنة بالتأكيد سوف يمارس العادة السرية على منظر طيزي وهو يتمايل يمين ويسار، ولكن انتابني الخوف والهلع عندما استمر هذا الشخص يلأحقني من مكان لأخر حتى وصلنا إلى شارع صغير وهو نأفذ يؤدي إلى الشقة التي اسكن بها، وبدأت انا اسرع في خطواتي عندما رأيت الشارع ويكاد يكون خالي من المارة ماعدا انا وهو، وعندما لأحظ انني اسرعت في خطواتي لحق بي ثم اوقفني واخرج من جيبة سكين واقسم انه سيقطع بها لحمي لو قاومت أو صرخت، تمالكت انا نفسي وتوقفت بجانب جدار صغير وهو واقف امامي وشاهر سكينة في وجهي، ماذا تريد مني. هل تريد مال خذه واتركني.
قال انني لأاريد مال. انما تهيجت على طيزك وانتي تسيرين امامي وانا انظر اليها وهي تتمايل امامي وتتراقص مما تسبب في هيجاني وقد انزلت مرتين فقط من منظر طيزك وانتي تسيرين امامي! وماذا تريد مني الآن. اتركني وشأني، ومن هنا تبدأ أعنف قصص نيك طيز حصلت.
قال: اسمعي مني ما سأقوله لك. اريدك ان تعطي وجهك للجدار وترفعي يديك علية لمدة ربع ساعة فقط لكي اتمعن في النظر إلى طيزك ومؤخرتك المجنونة ولن اذيك أو المسك فقط سوف اقوم بالتجليخ على منظر طيزك بعد ان ترفعين ملأبسك. ماذا والا ستنزف الدماء منك في حالة عدمم وافقتك، توقفت انا قليل وطلبت منة ان لأيؤذيني بسكينة فوعدني بذلك، ثم وقفت إلى جانب الجار دون ان اعطي الجدار وجهي وطلبت منه ان يستعجل في عمله دون ان يلمسني وبدون ان ارفع تنورتي! الأ انه رفض وطلب مني ان اعطي وجهي للجدار وارفع تنورتي لكي يرا كيلوتي ويستمني عليه، وافقت وانا مضطرة على ذلك حيث وقفت على الجدار ورفعت تنورتي إلى نصف فخاذي ولكنة هاج وتعصب ثم صرخ فيني وطلب مني ان ارفع التنورة إلى منتصف ظهري، ثم رفعتها وانا مرغمة وعندما بدات طيزي له وراءها وكنت ارتدي كيلوت اسود صغير جدا وضيق إلى أبعد الحدود حيث انك لأتستطيع ان تراه بسبب انحساره بين فلقتي طيزي فكان طيزي يظهر أكثر من ربعة العلوي بسبب عدم تمكن الميلوت من تغطيت طيزي كاملة لصغره وضيقه، اما فلقتي طيزي من الأسفل فكان يظهر أكثر من نصفها بسبب انحسار الكيلوت داخل طيزي، وقفت امامه وانا اعطي وجهي للجدار وهو يقف خلفي وعندما شاهد منظر طيزي على الطبيعة لم يتمالك نفسه فسقط على ركبتيه ووجههه أصبح مقابل طيزي فخفت منه. وقلت له انك وعدتني بأن لن تلمسني قال لأتخافي لن المسك انما اردت ان اشاهد طيزك عن قريب واتمعن في كل منحنياته وادق تفاصيله، ثم اخرج ذكره من فتحت البنطلون ولم انظر اليه ولكني عرفت من صوت اللعاب الذي اخذه من فمه وبداء يدعك قضيبه بيده ويفركه وهو يقترب من طيزي ليشمها ويتمتم بكلمات لم تكن واضحة لي، بدأ انفه يقترب من الخط الفاصل بين فلقتي وقال انا وعدتك بأن لأ المسك واريد منك ان تبعدي طرف الكيلوت بيدك انتي لكي اشاهد فتحت طيزك، رفضت في البداية الأ انه هددني بأنة سيفعل ذلك هو إذا لم افعل انا. وافقت بأمتعاض الأ انني لم استط ان ازيح طرف الكيلوت إلى إحدى الجهات بسبب صغره وضيقه فاضطريت إلى ان انزل الكيلوت حتى نصف فخوذي ثم قلت له هكذا يكفي فرفض وطلب مني ان افتح فلقتي طيزي حتى النهاية لكي يشاهد فتحت طيزي ففتحت له قليل وطلب زيادة ففتحت له أيضا عندما بدأت تضهر له فتحت طيزي الواسعة والبنية اللون وكأن وجهه لا يبعد عنها سوى سنتيمترات فطلب مني ان افتحها أيضا وعندما ضهرت له فتحت طيزي بكل تفاصيلها التي ذكرتها وراى انها واسعة وقد تأكد وقتها انني قد سبق لي ان اتنكت في طيزي وذلك بسبب اتساع الفتحة، هجم على طيزي في ثانية أو أقل وإذا بة يدخل انفه إلى اعماق فتحة طيزي ويشتم راحتها بعد ان باعد بين فلقتي طيزي حتى النهاية واخذ يشم ويلعق طيزي من الأسفل إلى الأعلى وبلعكس وإذا وصل إلى الفتحة ادخل انفة ولسانه داخلها. ثم طلب مني ان اقوم بأخراج الغازات من فتحة طيزي أو الهواء فرفضت ذلك الأ انة قام بالظغط على بطني بقوته حتى انني فعلت ذلك رغم ارادتي واخذ هو يشتم الهواء أو الغازات التي خرجت من طيزي وهو متلذذ براحتها إلى أبعد الحدود. استمر يلعق ويمصمص ويعض ويعربد في فتحة طيزي بكل قوة ثم بداء إدخال اصابعه الواحد تلو الآخر حتى انني استطعت ان اعرف عدد الأصابع التي ادخلها في طيزي وهي اربعة اصابع وعندما اتسعت فتحة طيزي اخذ يبصك بلعابه داخلها ثم نهض بسرعة ووضع ذكره بين شطوتي طيزي واخذ يفرش لي تفريش عنيف نوعا ما ولم يستمر طويل حيث ان ذكره سرعان ما ابتلعته فتحة طيزي الواسعة ولم اشعر الأ بذكره يغوص في اعماق. اعماق طيزي. توقفت قليل ولم يتحرك هو. وفي أقل من ثانية بداء يهيج وينيكني نيك عنيف قاسي بكل المقاييس. فقد كان يريد ان ينتقم مني أو يؤلمني بمعنى صحيح اخذ ينيك وينيك طيزي التي اصبحت واسعة جدا. ثم اخرج ذكره بسرعة وجثى على ركبتيه ووجهه امام طيزي وبداء في إدخال كامل يده في طيزي وعندما ادخل جميع اصابعه بدأت اشعر بلألم واصرخ وهو يحاول إدخال ماتبقى من يدة وكفه، ثم يخرجها من طيزي ويلحس كل ماعلق بها من فضلات ويشتم رائحتها بكل عنف. ادركت وقتها انه إنسان شاذ وذلك عندما بداء إدخال يدة كاملة في طيزي ثم يخرجها ويضعها امام انفي ويطلب مني ان اشمها ثم يضعها في فمي لأمصها والحس ماعلق بها من فضلات.
نهض على قدميه من جديد وغرس ذكره بكامله داخل طيزي مرة أخرى ثم توقف عن الحركة وقد اصابني شعور وقتها بأنه طعنني بسكين داخل طيزي، اتسعت الفتحة نتيجة ضربته الأولى القوية وبدأت اشعر برغبتي في ابتلاعه أكثر واكثر، بدأ يتحول الإغتصاب الى أقوى قصص نيك طيز عن رضا، وبحركة بهلوانية استفدتها من خبرتي الطويلة في النيك الصحراوي استطعت ان ابتلع كامل ذكره حتى ان إحدى بيضاته دخلت في فتحت طيزي وانحشرت مع ذكره فأدرت طيزي للجهة المعاكسة وبحركة سريعة استطعت ان التقط الأخرى مما جعله يفقد صوابه ويمسكني بشعري بكل قوته مع ضغطه بكامل جسمه على ظهري وجسمي على الحائط. ثم بداء ينيكني بعنف ضاغطا بمعصمه ويده اليسرى حول رقبتي ويشدني اليه بعنف ثم بيده الأخرى مدخلأ كامل يده في فمي الواسع وبداء يلعب باصابعه داخل فمي. يعربد بلساني. واسناني. محاول إدخال ثلاثة اصابع داخل بلعومي وعندما راني اسحب يده اخرجها بسرعة من فمي فبدات استفرغ من هول مافعل في فمي وبداء هو يلتحسني من كل مكان فكان يلحس كامل ظهري ويبصق علية ثم يلعقه. ويعضني بأسنانه. ثم يصعد إلى رقبتي واذناي ويلعقهم ويعضعضهم. ثم ينزل إلى باطي ويلعقه بعد ان يخرج كامل لسانه الكبير جدا. ويتلذذ بكثرة اذا كان به شعر أو رائحة اباطي كريهة فكان يلعقها ويمتصها حتى تبدو حمراء من تحجر الدم بها. لم استطيع مقاومة كل هذا العذاب فنتيجة لخبرتي في قراءة قصص نيك طيز المرأة استطعت معرفة ان هذا الشخص الشاذ لا يوجد بسهولة فهو عملة نادرة فقررت ان اخذه معي لشقتي أو اذهب معه إلى بيته المهم ان اروي ظمائي الجنسي. اخرجت ذكره الكبير من اعماق طيزي بعد ان امسكته بكامل يدي ساحبته من طيزي وطلبت منه ان نذهب إلى شقته وافق مباشرة وارتدى كل منا ملابسه وذهبنا إلى شقته وفي الطريق ونحن نسير وبعجلة. كان يستغل كل فرصة تسمح له ويتأكد ان لأ احد يراه فيقوم بادخال كامل اصبعه في طيزي وبعنف من فوق ملابسي حيث يحشر اصبعه مابين الكيلوت وفلقة طيزي حيث يصبح اصبعه مقابل فتحة طيزي لا يفصل بينها واصبعه سوى قماش تنورتي الضيقة فيندفع القماش واصبعه داخل طيزي ثم يبدأ في تحريكه وبشكل دائري محاول تنظيف جدار فتحة طيزي من الداخل ثم يخرج اصبعه وبقوة من طيزي ويبدأ يشمه ويلعقه. حتى وصلنا إلى شقته وبينما هو يفتح الباب ويدفعني بكل قوة إلى الأرض فوقعت على صدري ووجهي إلى الأرض وطيزي وفخذي مرتفعة قليل ثم هجم على ولم يترك لنا فرصة الدخول إلى غرفت النوم أو المجلس. بداء يقطع تنورتي بكل قوته ويشد ملابسي بقوة وينزع هذا ويقطع هذا حتى اصبحت عارية تمام إلى من كيلوتي الصغير جدا والذي لا تستطيع ان تراه وذلك لأنحشاره بين فخوذي وفلقتي طيزي. كل ذلك وانا مازلت على بطني وهو يجلس على ظهري ثم قام من فوقي وبداء ينزل واتجه براسه إلى قخوذي من الأسفل وبداء يلعقهم بشكل تصاعدي إلى الأعلى وبقوة ضاغطا بكفيه عليهم محاول رفعهم إلى الأعلى حتى يصل إلى طيزي فيترك فخوذي ويمسك كل فلقة منهم بيد ويبدأ رجهم والمباعدة بينهم ثم يقوم بشم طيزي ولحسه ثم يلعقه وبقوة فاذا هو بأنفه. نعم انفه استطيع ان اميزه فهو داخل فتحت طيزي يشتمها من الداخل ثم اخرجها وبداء يدخل لسانه ويلعق مصاريني من الداخل ثم اخرجه وجثى بصدره وجسمه كله فوقي وانا ملتصقة ببطني ووجهي إلى الأرض فبداء يركبني ركوب ويساوي جسمة فوقي. ثم لف رقبتي إلى جنب والصق وجهه فوق خدي واذني وبدأ يلعق خدودي نازل إلى فمي محاول إخراج لساني بقوة، ولما رأيته مصر على مص لساني اضطريت وانا مرغمة على اخراجه له ولم إبدأ بفتح فمي واخراج مقدمة لساني حتى وجدته هجم عليه واخراجه كامل من فمي ثم بدأ يبتلعه ابتلاع ويرضعة بعنف وفي في أثناء حركتنا العنيفة هذه ونتيجة لأنه المني في لساني بمصه وعضه تحركت بقوة رافعة جسمي وطيزي إلى الأعلى محاولة اطلاق لساني من فمه ألا انه ومع رفعي لطيزي وبقوة لم اشعر الأ بذكره يغوص في اعماق طيزي. عندها أطلق لساني من فمه عندما سمعني شهقت. واستطعت ان اقبض على ذكره بعضلة فتحة طيزي والتي كانت قوية نوع ما نتيجة لتعرضها للنيك بأستمرار، كما انني استطعت ان امنعه عن الحركة نتيجة لتمكني من ذكره واحكامي السيطرة عليه وهو يغوص بكامله داخل طيزي. توقفنا عن الحركة قليل ثم بدأت انا في الحركة بشكل دائري محاولة بلع كل سانتي وشعرة منه بعد ان احسست بحكة وحرقة رهيبة داخل طيزي نتيجة ادخاله بقوة وبالكامل فيني. بدأت ابتلع ذكره كلة واطلب المزيد واصرخ بصوتي طالبة منه ان يغوص به إلى الأعماق ويطفى الحكة والحرقة التي اشعر بها في اعماقه. وفي أثناء طلبي منة ان يحكني بزبه من الداخل ويطفي الحرقة التي اشعر بها داخل طيزي، الا ووجدته يتوقف قليل ثم يبول داخل طيزي وبشكل قوي مما سبب اندفاع البول إلى خارج طيزي من أطراف فتحت طيزي حيث ان ذكره ما زال يغوص في اعماقها، وهو يهمس بصوت عنفواني في اذني بكل كلمة بذيئة ومنحطة حتى انه كان يسألني وبالتفصيل عن كل شخص ناكني واين وضع زبه واين انزل منيه