احلا افلام وقصص سكس جامده نيك طول اليوم sakasawa.com
أنا أحمد عمري 27سنه و وزوجتي عمرها 22سنه تزوجنا منذ عامين أحب زوجتي كثيرا وهي كذالك ومن شدة حبي لها لا اعرف كيف اعبر لها عن مشاعري اتجاهها فـ كل كلمات الحب والعشق لا استطيع أن اعبر بها عن حبي فكتشفت في نفسي اجمل وأروع طريقه لـ أثبت ولائي لها إلا أن أكون لها كـ الحيوان المطيع الذي لايستطيع أن يعيش بدون سيدته فأصبحت انتظر تلك اللحظه التي تأمرني فيها سيدتي أن اقبل قدميها وأطلب منها الرضا حتى لولم اقتنع بما تفعل إلا أنني أستمتع بـ تسلطها علي وأوامرها لي وأصبحت لا اتذوق معنى المتعه إلا بعنفها الجميل وذلها الرقيق القاسي علي ..
صرت ارضخ لأوامرها بدون إستثناء حتى لوطلبت مني الزحف ورائها أمام الناس بل وأتشوق لهذه اللحظات الممتعه
خرجنا ذات يوم معاُ إلى أحد المجمعات وكانت مرتدية لبس حاد الإغراء ويظهر جميع مفاتنها طلبت منها أن تلبس لبس أخر لايبين مفاتنها ولايبرز نهديها ومؤخرتها الرائعه ولاكنها أبتسمت إبتسامة سيده حقيقيه وملكة متسلطه فعلا فرفظت وبصقت في وجهي وقالت لي (رأيك مايهمني أنته مجرد حيوان وخدام لي وبس فاهم!!)
واحسست بأحساس رائع من سيدتي وفعلا لم أستطع أن اطلب منها هذا الطلب مره أخرى مع العلم بأني أتقصد ممانعتها في بعض الأشياء لكي أسمع منها كلاما عنيفا يشرعني بلمتعه معها هي فقط أشعر بهذا الأحساس لدرجة حبي لها أصبحت خادما وعبدا مطيعا لها
حينما وصلنا للمجمع المقصود ونزلنا من السيارة أتجهنا لداخل المجمع وهي بذالك اللبس الفاظح لجسمها كانت ترتدي جينز ضاغط وتي شيرت يبين ماتلبس تحت صدرها وكعب عالي يرفع مؤخرتها البارزه ولا أخفيكم بإني قد رأيت أعين كل من في المجمع من شباب خرجت من مكانها بسبب حدة جمال جسمها وملابسها الجنسية ولا أخفيكم هي كانت مستمتعه بهذه النضرات وأنا من خلفها أراقب واحمل ألأكياس
أنتهينا من التسوق ورجعنا للمنزل وكان من ضمن المشتريات (الكورباج) وقالت لي أمام البائع حينها بأنها سوف تضرب مؤخرتي بهذا الكورباج فتبسمت وجرتني ملكتي لغرفة النوم بحبل كانت أشترته مع الكورباج وهي تضحك وتقول (تعال ياحماري عجبتني اليوم في المجمع )
تعال بوريك شبسوي فيك بعطيك شي تحبه وأنا أقولها حاظر دخلتني الغرفة وانا منزل راسي والحس رجلينها وقالت لي أقعد في الزاويه يلجلب لين ما البس العده الي بخنثك فيها وانا بين حاظر وانش**** ملكتي واهي تضحك علي وعطتني كلوتها الحس فيه لين ماترجع وقالت لي اخذه وانت حمار ..
غيرت ملابسها ورجعت لي وقالت لي أسمع ياحماري كليوم لي طلعه وياك عشان تشوف الي شفته اليوم وإذا مزاجي أطلع بروحي راح أطلع وبسوي الي ابيه وأستمتع بجمالي ومفاتني واستمتع بنضرات الناس لي وانا احسهم يبون ياكلوني أكال وانت راضي وساكت وادري فيك مستمتع يا خنيث وغصبا عنك
وشدتني بسلسله وراها وخلتني قدام السرير وقالت لي أقعد انته الييله مثل القحبه والصناعي الي شريته الييله بامتعك فيه

ولبست الصناعي وقالت لي مصه وبعد مامصيته قالت لي نام على بطنك بادخله وبعد مافتحت طيزي شافت قضي ملموس
وهذا موضوع قديم أهي تدري عنه والليله بس قامت تقولي ان انته ملعوب فيك وادري أنك تستمع بزب وبادخله فيك أو باقول حق الي خنثك قبل يجيك أنا قلت ياريت انتين وأهو اثنينكم علي قالت أوكي ياحمار وبشرط أنك تسمع الكلام وماتدقق لأن ممكن أستخدم زبه لـي أنا قلت أوكي وبعد ماأجا هذا الشخص أبتدت الليله الساخنه والعنيفه من زوجتي والشخص الذي لعب في طيزي ….