جارتي اسمها دنيا سنها 25 سنه مطلقة عايشه لوحده جسمها حلو جدا لون جسمها بني فاتح و بزازها طريه قوي حلماتها بني فاتح خالص و عندها بطن صغننه و كسها نضيف لونه بني و كسها من جوا احمر غامق شويه كسها منفوخ و طيزها حلو كبيره مربره مهتمه بجسمها يعني دايما نضيفه … و حده في السن دا شهوتها عاليه بعد طلاقها ف طبيعي و دا سبب القصه شهوتها
انا احمد سني 18 سنه جسمي عادي مش هقولك انا معضل و واو قوي لا جسمي زي اي شاب مصر و في سن قريب للبلوغ و شهوه عاليه و غرور جنسي زي اي حد مر بالمرحله دي .. كدا نقدر نقول القصه بسبب شهوتنا

يوم عادي جدا طلبت من امي اني اقعد عندها يومين لان كان في مشاكل و حوارات في الشارع و خايفه انها لوحده امي وافقت لانهم جيران و الجيران لبعضهم زي ما انتو عارفين الجيران في مصر لبعضهم الفكره بقي اني في بواب تحت في العماره و الباب مقفول دايما بس عادي انا ليا كلام معاها لانها تقريبا كل يوم عندنا واانا كل يوم بتعامل معاها ف تقدر تقول اني احنا اكتر من جيران مع بعض المهم انا قاعد انا و هي في الصاله بنرغي في حاجات فارغه و كانت بتحب تحكي معايا في كل حاجه و اي حاجه و انا كنت حابب علاقتنا دي بتحت الاكل و انا داخل المطبخ بجيب اطباق و هي واقفه انا و داخل و هي واقفه في المطبخ و خبطها في طيزها جامد و انا عملت نفسي عبيط و ابتسمت قعدت ع السفره و مستنيها حطت الاكل و هي بتنزل الكل صدرها كان باين و انا بحلقت اول مره اشوف صدر بنت قدامي ف هي لاحظت و ضحكت و قالتلي اي عمرك ما شوفت بنت انا اتكسف و بصيت بعيد واكلنا عادي بعدها قعدنا ع الكنبه نتفرج ع فيلم و سندت راسها ع كتفي
و انا في العادي يعني دي مصلحه ليا يعني و بعدين جه مشهد سكسي (مثير )في فيلم اجنبي ف انا سخنت و هي لاحظت
و بدات تخبط ايدها في بتعاعي و هو و واقف ف انا متكلمتش قولتها تشربي حاجه قالتلي اعملي شاي قولتها ماشي و دخلت المطبخ تهرباَ من الموقف ده و هي دخلت ورايا و بنتكلم في وسط الكلام لقيتها بتقولي انت كبرت باين عليك و و بقيت راجل قد الدنيا و قولتلها انتِ الي عنيكي حلوه عشان تشوفيني كدا ضحكت و بدات تقولي اني جوزها كان مش حلو معاها في العلاقه و انا بسمعها بس في قربت مني و هي اقصر مني و حضنتني عامله نفسها بتبكي و انا حضنتها ك فرصه و ضمنتي جامد عليها و انا زبري كان واقف و خبط في كسها هي سخنت بزياده و بدات تبوسني في بوقي كتير انا ندمجت معاها و بدات ابوسها في بوقها جامد و حطيت ايدي ع رقتبها و شعرها ورا ايدي و انا ببوسها و ايدي التانيه ع جسمها و طلعنا الصاله و بدات تقلعني هدومي و مسكت زبري و بدات تمص فيه و تبص عليا و تقولي دا كله بتاعك انا بتاع جوزي يجي نص بتاعك مش بقولك كبرت و بقيت رجال و انا في دنيا تاني كانت احلي تجربه في حياتي و فضلت تمص في زبري كتير و بنهم و بعدين قومتها (وفي مخيلتي انا هعمل كل حاجه شوفتها في افلام البورن ) بدات اقلعها و حلماتها واقفين من الشهوه و مسكت بزتها فرده فرده وامص في حلماتها و ارضعهم جامد و ابدل بين بزازها
و فضلت امص و ارضع فيهم جامد و هي مغمضه يعينها و مستمتعه اه اه اه اه اه اه امممم اه مممم اه اممم اه اه اه
و انا مستمتع قوي بصدرها بعدين انا قعدت ع الكنبه و هي نزلت مص تاني في زبري و قولتلها تعالي ع السرير احسن دخلنا الاوضه و عملنا وضع 69 و فضلت هي تمص و انا بلحس في كسها كتير و كسها مليان عسل و ريحت جسمها حلو قوي و بدات بقي الحس في كسها و طيزها جامد و هي مستمتعه فشخ و بعدين دخلت صباعي في كسها و هي اه اه اه دخل اكتر و بعدين نومتها ع ضهرها و نزل رفعت رجليها ع كتفي و فضلت الحس في كسها و دخلت صباعي في طيزها خرم طيزها ضيق قوي و هي اه اه اه اه اه اه اه اه اه اه ارحمني يلا بقي كفايه و دخله و تسكت شويه و تصرخ شويه و انا شغال لحس في كسها بعدين قومت و بدات امشي زبري ع كسها من برا و دخل صباعي تاني في كسها و بدات الحس بظرها و صباعي شغالي يلعب في كسها و هي في دنيا تاني خالص لحد ما جابت شهوتها و بدات ادخل زبري في كسها لحد نصه و هي شبه عادي و اول ما بدات ادخل في زبري كله هي بدات تصرخ اكتر و تشد الفرشه ب ايدها و اه اه اه اه اه اه اه اه اه اه اه اه اه اه كفايه لحد ما دخلت زبري كله سبت زبري في كسها من غير ما احركه عشان كسها ياخد عليه و نزل ابوسها في وقها كتير و ايدي شغاله في بزازها و بعدين طلعت زبري و دخلته كله في كسها و انا ببوسها و جات تصرخ و انا مسكتها ببقي و فضلت انيكها كتير و بسرعه و جامد لحد ما جبت انا و هي شهوتنا و بعد ما خلصت حضنتها و فضلت ابوسها كتير و قلتلي انا اول مره اتناك في حياتي وكدا انا بحبك بجد و انا قولتلها انا بحبك و من ساعتها و انا و هي في علاقه مع بعض
((و في قصه تاني ممكن انزلها لو الناس شجعتني و قالت رايها في الجزء التجريبي ده و القصه خياليه )) اتمني رايكم في القصه لان دا بيشجعني اكتب قصص

الاسبوع ده اهلي رايحين البلد و انا هقعد لوحدي اول ما دنيا عرفت فرحت قوي لان من ساعة ما نكتها اول مره و منكتهاش تاني ف دي يعتبر احسن فرصه ليها و ليا و بالفعل الفرصه دي قربتني من دنيا اكتر و بقيت انيكها كتير بسبب الفرصه دي لان في الاسبوع ده نكت دنيا في طيزها و دا كان اول شعور مختلف ليا و لدنيا بعد ما حبت انها تتناك مني و انا حبيتها اكتر جات الفرصه اننا نجرب حاجه جديده عليا و علي دنيا طبعا دنيا عمرها ما اتناكت في طيزها ….
صحيت ع رنت جرس الباب فتحت لقيت دنيا دخلتها الشقه و قالتلي اي يا عم كل ده نايم قولتلها مامحدش قاعد معايا ف واخد راحتي في النوم فاقلتلي هعملك فطار قولتلها بس هتاكلي معايا قالتلي ماشي و بعد ما اكلنا قاعدت تتكلم معايا و قالتلي بص بصراحه انا كنت حابه الي حصل ما بينا ده و كانت احلي مره اجرب كدا اكني متنكتش قبل كدا انت عرفت الحاجات دي كلها منين قولتلها عادي زي ما اي حد بيتفرج قالتلي بس انا اول مره احب اني اتناك انا جوزي ماكنش بالاداء ده و لا بمتعني كدا وزبرك دا حلو قوي قولتلها اتلمي طيب
قالتلي اي اتكسف قولتلها مش كدا بس اسكتي قولتها و انا بضحك قالتلي لا مش هتلم و الاسبوع دا كلها انت هتفضل معايا تعوضني فيه عن الي كنت محرومه منه وتريحني انا ضحكت و قولتلها طيب انا هروح اخد دش و قالتلي ماشي انا دخل استحمه و متعود اطول في الاستحمام لقيتها دخلت و بتقولي طولت اوي قولتلها اطلعي برا و انا مخبي زبري ضحكت و لقيتها بتقلع قولتلها بتعملي اي قالتلي انا كمان هاخد دش بس معاك قولتلها لما اخلص قالتلي لا و لقيتها دخلت تحت المياه و انا وراها و لفت و حطت اديها علي ايدي و شالتها من ع زبري و نزلت تمص في زبري و بتقولي انا بحبك و زبري حلو قوي و بحبه هو كمان و انا مستمتع بجمال مصها لزبري لحد ما زبري بقي زي الحجر و انا سخنت علي الاخر و قومتها و فضلت ابوسها في بقها كتير و جامد و انا بلعب في كسها ب ايد و الايد التانيه ماسك بيها صدرها و شغال فرك في صدرها ب ايدي و بفرك حلماتها و نزل بوس في رقابتها و انا بمشي ايدي ع جسمها كله و نزلت ع حلماتها و بدات الحسهم جامد و ابوس في صدرها و نزلت بوس ع بطنها لحد ما وصلت لكسها و رفعت رجلها الشيمال فوق كتفي و بدات الحس في كسها كتير و كسها كان في عسل و فضلت الحس و جابت عسلها و انا بلحس كسها و بعدين طلعنا برا الحمام و دخلنا في اوضتي و نومتها في وضع الكلب و بدات الحس خرم طيزها كتير دخلت صباعي و هي اتوجعت و سبت صباعي في طيزها لحد ما خرمها ياخد ع صباعي و طلعت و ادخل في صباعي لحد ما اخدت علي الموضوع جبت فيزلين و دهنت خرمها و دهنت زبري و بدات امشي زبري علي خرمها و بدات ادخل راس زبري و هي بدات تتوجع و اسيب راس زبري من غير حركه و انا ببوسها في ضهرها و كل ما ادخل حته زياده و هي تصرخ اه اه اه اه اه اه اه اه لا لا براحه مش قادره لحد ما دخلته كله من غير ما احركه و ابوسها في ضهرها عشان خرمها ياخد علي الوضع الجديد و تستحمل و بعدين دخلته و طلعته لحد النص عشان ميطلعش خالص من خرمه و عشان العضله تاخد علي الموضوع و بعدين نومتها ع جنبها و رجليها فوق بعد و دخلت زبري في طيزها و هي بتحاول تخرج بتاعي من طيزها و انا بحاول اهديها و موجعهاش عشان متكرهش كدا لحد ما بدات تستمتع و تحرك نفسها ع زبري و بدات انيكها في طيزها كتير و رفتع رجليها اليمين ماسكها ب ايدي و انا بنيكها في طيزها و ب ايدي ع كسها بفركه لحد ما هي جابت عسلها تاني و انا بنيكها في طيزها كتير و طلعته و بعدين نزلت علي كسها الحسه تاني و الحس طيزها و بعدين نومتها علي ضهرها و دخلت زبري في كسها و سبته كله جوا كسها و انا بلحس و امص و ارضع صدرها و حلماتها و رقبتها و شفايفها و انا بدات احرك زبري في كسها و بمشي ايدي ع بطنها و صدرها و رقبتها و رجليها و دخلت صباعي في طيزها و ببعبصها في طيزها و بنيكها في كسها و بعدين فضلت ادخله في كسها و اطلعه و ادخله في طيزها و فضلت انيكها كدا كتير لحد ما جبت لبني في طيزها و هي جابت للمره التالته عسلها و حضنتها جامد و فضلت ابوسها و تاني يوم رحتلها انا البيت عشان هي مجاتتش فتحت الباب و كانت لسه نايمه و انا صحتها قولتلها اسف اني صحيتك يا حبيبي قالتلي لا و لا يهمك انا كنت لسه مفتحه عيني و قولتلها اي الي منومك لحد بعد الظهر قالتلي انا روحت مقتوله امبارح من عندك مش مكفيك الي عملته و ضحكت و اخدتها في حضني و بستها و عملتها اكل و جبتهولها لحد عندها اكننا عروسين في صبحيتهم

((((شكرا لكل واحد قال رايه ب الايجاب او بالسلب في القصه لان دا بيدعمني و بيخليني اكتب قصص اكتر و افتح مخيلتي بحكم اني مليش تجارب و ياريت تقولوا رايكم و الي عنده نقد ياريت يكون نقد يخليني اتحسن في كتابت القصص )))
تعديل : دا الجزء الاخير للقصه و ياريت يتحط مع اول القصه انا معرفش اني هعمل جزء تاني بس دي اخر القصه و مفيش اي اضافات تاني