قصتي مع البنت اللعوب كنت أعمل في مؤسسه وكانت بنت تشتغل معي وامنيتي انيكها من طيزها شفت الرجال ينظرون لها وهي لأبسه البنطرون ومره دخلت عليها رايت شفت حيدر زميلها ينيك بها بطريقه رهيبه وشافتهه صديقتها ينيك بها صديقها من زرف الحايط وكانت تغازل بيه وتتحرش ولم اهتم للامر وفي نساء اثنين ايسون علاقه مع شخص واحد بس مش زيها خالص يوم من الايام صاحتني قالت شيل الفايلات وادخلهن في الدولاب قلت ها هيه اتت الفرصه كي انيكها من طيزها فدخلت غرفتها وكانت لابسه بنطرون ضيق شفت طيزها فوقف قظيبي مثل الفاس فوضعت الاضباره في الدولاب بسرعه بعد ذلك لم امتلك نفسي فدخلت قضيبي بفتحت طيزها ونكتها من الخلف وبطريقة الحصان ايضا وبستها وباستني حتى زربت ونكتها مثل المطيه غصب