دي تجربة حقيقية فعلا بمنتهى الصدق… أنا ليا أخت أصغر مني بأربع سنين… عايشين في عيلة مكونة من خمس أفراد أبويا وأمي وأنا وأخويا وأختي… وعمري ما كنت أتخيل إني أشوف أختي بطريقة جنسية أبدا ومكانش فيه وقتها موبايل أو إنترنت… كنا زي أي إتنين إخوات بنهزر ونضحك ونلعب مع بعض عادي… والحكاية بتاعتنا بدأت وأنا عندي 20 سنة وهي 16 سنة يعني بداية تحولها من الطفلة للأنثى وظهور علامات الأنوثة عليها… كانت بداية مش متوقعة طبعا كنا يومها في أوضتنا بنلعب سوا وكنا على السرير بنهزر سوا وكانت لابسة يومها بلوزة وشورت واسع شوية وكنا بنلعب وكانت أختي نايمة على ضهرها ورافعة رجليها خفيف طبعا الشورت بتاعها واسع علشان كدة ولأول مرة أشوف شفة من شفايف كسها إللي كان إبتدى يظهر عليه شعر خفيف شكله كان يجنن ولأول مرة أشوفها أنثى فعلا وكانت أول مرة أهيج بالشكل دا وإبتدى الهزار ياخد شكل تاني وخصوصا إني زي المجنون مسكت ركبتها الإتنين وإبتديت أباعد بينهم علشان أقدر أشوف كسها بصورة أوضح وكانت لأول مرة أهيج على أختي بالشكل دا… ودا كان يوم التحول إللي شفت فيه جسم أختي بشكل مختلف… وبدأت تحرشاتي بأختي على إنها مجرد هزار طبعا يعني ممكن في مرة أحط إيدي على بزازها ومرة تانية على طيزها… المهم بدأ الهيجان على جسمها يستولى عليا جداااا وبقيت نفسي أصارحها وأقولها إني أشوف جسمها وتشوف زبي بس مكنتش بأقدر طبعا… وفي مرة لقيتها جاية تقولي هأسألك سؤال وترد عليا ومكنتش متوقع السؤال أبدا… قالتلي في واحد بيشتم في الشارع بيقول حاجة إسمها كس قولي يعني إيه وكأنها خليتني إتكهربت وساعتها قلتلها هأرد عليكي وبعدها هأطلب منك طلب… قالتلي مواقفة… قلتلها الكس دا هو المكان إللي بتعملي منه المية… قلتلها ممكن أطلب منك طلب بقى قالتلي قول فقولتلها عاوز أشوف كسك وللأسف ما وافقتش مع إني كنت هأموت وأشوفه خلاص… بس نوعا ما كان حظي حلو شوية لأنها كانت بتنام معايا في أوضتي ودا ساعدني إني آحاول أعمل معاها أي حاجةكنت في الأول بأقف جنب سريرها وأطلع زبي وأحطه قدام وشها وكنت بأتمنى تصحى وتشوفه وهو واقف عليها وبعدين جرأت نفسي شوية وبدأت أحرك راس زبي على شفايفها وبعد كدة بقيت أمسك إيديها وأخلي صوابعها تحوط زبي وأحطه على شفايفها علشان أحس إنها ماسكاه بإيديها علشان تمصه وكل دا طبعا مكانش في يوم واحد دا كان على أيام… كنت بآجيب لبني وخلاص وأدخل أنام… بس دا مكانشي بيكفيني طبعا… بدأت بعد كدة إني أرفع القميص بتاعها وأنزل كيلوتها علشان أشوف كسها وبعدين آجيب لبني… بعد كدة بدأت أطلع زبي وأطلعا فوقها ع السرير وأحط زبي بين كسها وأستك الكيلوت لغاية ما آجي أنطر أقوم من فوقها بسرعة… وفي مرة من المرات مقدرتش أقوم من فوقها ونطرت لبني كله على كسها… رجعت الكيلوت تاني مكانه وسيبت لبني على كسها ودخلت نمت وكأن مفيش حاجة حصلت… تاني يوم بعد ما نزلت الكيلوت بتاعي ويادوب لسة بأنزل الكيلوت بتاعها صحيت هي رحت لامم نفسي ورجعت على سريري ومن ساعتها مبقتش تنام معايا في الأوضة… بس برضه مسيبتهاش وكنت كل ماتيجي فرصة أحسس على كسها وهي نايمة وكانت في أغلب الأوقات كانت بتحس بيا… ولما زهقت خلاص كلمتها وقولتلها إني نفسي أشوف كسها وهي نشوف زبي ورفضت رفض قاطع… وبعدها دخلت أوضتي وسيبت الباب مفتوح علشان بس تعدي وتشوفني وأنا بألعب بزبي على جسمها لكن للأسف برضه معديتش… بدأت بعد كدة كل ما تيجي فرصة أخليها نايمة وأطلع زبي وأخليها تمسكه وأحركها عليه لغاية ما تصحى وتسحب إيدها وكأن مفيش حاجة حصلت… وكنت ساعات بأراقبها وهي بتستحمى وكنت بأشوفها وهي بتلعب في كسها لغاية ما تجيب شهوتها وكانت برضه بتعرف إني بأبص عليها من تحت الباب…. وكنت بعد ما بتطلع من الحمام كنت بأدخل الحمام آخد الكيلوت بتاعها وأشمه وألحس مكان كسها وألبسه وأفضل ألعب في زبي لغاية ما أنزل لبني… لغاية ما إتجوزت ومش بقيت أطولها خلاص