كنت شغال في الصيف اسكندريه في مكان ما ع البحر كنا في شهر اخر 8 كده وانا كنت طالع من الشغل هايج اوي كان معايا بنت كانت جامده اوي وجسمها كان صاروخ المهمكنت اقعد ابص عليها وهي بنوطي وابص علي بزازها وطيزها واتخيل نفسي بنيكها وانا قاعد كده سمعت واحده بتقول لصاحبتها ما تيجي ناخد اجازه ونطلع الساحل ونرقص ونهيص هناك ونقلع براحتنا , المهم كان نفسي اروح معاهم بس لما سألت عرفت ان الساحل غالي وانا مش معايا فلوس ومش هعرف اروح لاسباب تانيه , فقوات طيب ما اروح اي شط هنا وانزل بالبكوسر واتفرج ع شويه البنات والستات والميه مخليه اللبس لازق علي بزازهم واضرب عشره تحت الميه وخلاص وتبقي المصلحه قضيت وكدا كدا هاخد حاجات تاخر هرش بنج وهضبط عشا اطول في العشره , المهم روحت فعلا ودفعت الفلوس ودخلت وغيرت هدومي وقعدت بالبوكسر بس ع الكرسي كدده فتحت الموبايل وفتحت شويه سكس كنت منزله زبري وقف علاطول عدت من قدامي بنت بزازها كبيره ولابسه ضيق قولت لو كان زبي في كسها يلا مليش حظ وفضلت مركز في السكس اللي بتفرج عليه المهم كانت هي واصاحبها بليعو تنس علي الرمله ورايا والكوره بالصدفه جات تحت الكرسي بتاعي ونا مش واخد بالي فالبنت جات تجيبها وانا مش عارف ومخدتش بالي الا لما سمعت صوت خطوتها وهي بتلف ورايا فانا اتخضيت وارتبكت وقولت ايه كس من انفعالي فسمعتني ديرت ظهرها ولفت بصتلي وانا متفاجئ وعيني في بزازها وبعدها قالت (خليك عندك ) انا مفهمتش المهم بصيت عليها لاقيت معاهم 2 من اصحابها واحجمد من بعض كلهم راحت اتكلمت معاهم وبيبصو عليا اتحرجت وعملت نفسي مش شايف بعدها بدقيقه لاقيتهم جايين الثلاثه وجابو الكراسي بتعتهم وقعدو جمبي انا اتفاجئت بس مش عارف كنت شجاع ليه المهم قولت كده ( خير ياكس منك ليها ) فقالت واحده منهم ( انت منين يانجم ) المهم اتعرفنا علي بعض واتكلمنا شويه عرفت انهم شراميط اصلا وبيحبو ينكو سوا من غير اي مقابل بس لما يعحبهم واحد وكانو هنا بالصدفه بيسلو وقتهم قالو ( نفسك تنيك ) انا قولت ( أنيك وامص البزاز واعمل كل حاجه ) قالو يلا بينا تعالا معانا وطلع واحده منهم عنها شقه في جليم ع البحر وابوها وامها مسافرين من سنين ومش بيجو فروحت معاهم وكنت خايف ليطلعو عصابه تجاره اعضاء ولا جنسهم ايه المه طلعت الاسناسير وخايف عاوز اجري بس هايج وطول ما حنا طلعين واحده حاطه ايدها عي صدري واحده ماسكه زبري وانا مسك بز البنت الاولنيه جامد دخلنا الشقه قامو قالعين وهجمو عليا تقول وحوش واحده بتشد الحزام جامد والتانيه شافيفها لازقه في شفايفي وأيدي سرحت في بز واحده البنت اللي كانت بتمص كانت بتمص وبتعض بسنانها جامد وقالت ( ايه زبرك كبير اوي ) بمياعه كدا انا هيجت اوي اول ما قالت كدا وهما الثلاثه بيتخانقو علي مين تمص دي تشده وتحطه في بقها ودي بتلحسه زي المصاصه ودي بتحطه في بزها الصراحه دي كانت احلي لحظه خصوصا وهما بيتخانقو علي زبري وانا اصلا من شويه كنت بقول لو انيك واحده بس المهم قولت ( يا كس انتي وهي مش هينفع كدا كل واحده بالدور ) قعدت امص هنا وابوس هنا وارضع هنا واي حاجه تيجي في بقي الحسها واعضها لما خلتهم جابو ميا من كساسهم الثلاثه بعدها قمت شاد ام بزاز كبيره وقعدت ارضع فيهم والثانيه بلعب في كسها بصوابعي والثالثه زبري راشق في كسها دا ان احساس حلو اوي كسها كان مبلول قوي ودافي وانا نازل نيك وتفعيص ورضع الاولانبيه كانت خفيفه وقالت اه اه كسي كفايه قمت ساحبه من كسها ومدخله في اللي انا هريت كسها بصبعي ونزلت فيها والبت قامت اخدت الموبايل وعاوزه تصور قمت شادد زبري من كس الثانيه وحطه في بوق البت اللي كانت ماسكه الموبايل اللي كنت بنيكها الاولانيه خالص بقي بتصور برده المهم قولت في نفسي نيك واحده علي بعضها عشان تفضي للاخيره ام بزاز كبيره خلصت من بوق البنت وشويه في كسها ودخلت ع الاخيره وانا بفشخ كسها وهي بتسوط وبتقولي بحبك ايه ده وبتسوط كسي وسع يابنت المتناكه انتي و هي وبتشتم اصحابها انا جبت اخري معاها ولما خلاص هتزل قولت هاتي بقك ونزلتها علي وشها غرقت وشها وبزازها واصحابها بيصورا خلصت يادوب تيلفوني رن قالو رايح فين دا انت خليك معانا هنا بقي قولتلهم هرجع بس الشغل واكلمكم علاطول نزلت جري وبعدها بيومين رجعتلهم واتفقت اني عاوز انيك كل واحده لواحدها وفعلا قعدت انيك فيهم يجي 3 شهور في الاخر زهقت قولتلهم كفايه بقي وهم فالو قشطه نشوف غيرك بس لو حبيت ترجع تعالي الكس مستنيك بس كانت 3 شراميط ملهمش زي انا برده قولت كفايه كدا ورميت الخط وجبت واحد جديد بس لسا فاكر مكان بيتهم وبفكر اروح انيكهم تاني