قصتي حقيقيه ماغير الاسماء انا علي العمر 33 سنة وقصتي كانت وعمري 18سنة كنت في مزراعه عنب منتبه للعنب يوم الجمعه دخلت تحت العنب اكلت شويه وبعده كان نفسي امارس العاده سريه ترهيط بدات الرهط ومشكلتي اني اطول في الممارسه حتى تنزل شهوتي ومع الممارسه كل شعوري حول الشهوه المحس بشي فاذا بمريم بنت عمي ابي عمرها 36سنة عنده جسم معضل قوي وكل هذا كان تشتغل بين المزارع حق ابوها ولها نهود كبيره مشدوده قوي ولم تكون قد تزوجت نرجع للقصه لم احس بوجوده جلست ترقبني حتى نزلت شهوتي كملت شهوتي ورفعت سروالي وخرجت من تحت العنب وشاهده وقالت كيف حالك ياعلي اخبارك فرتبكت قلت الحمد**** تمام فسالتني اين بتجي قلت بمشي المحراسه اشرب ماء مشيت المحرس وهي جيت بعدي جلس اشرب وهي دخلت وقالت شكلك تعبت قوي قلت مافيه تعب ولاشي قالت لي الا تعبت قوي كنت مشاهدك من اول شي خفت على يدك تحرق من كثر ماحركتها انا انصدمت ووجهي تغير قالت لاتخف كل شباب بسنك يمرسون ارهط بس الي صدمني جلست كثير حتى نزلت وحجم زبك قلت انا ماارهط غير في الشهر مره او في الشهرين مره وقالت لي ليش ماتتزوج وترحم حالك قلت ماقدو وقت وزبي اشتد قوي وهي ركزت عليه وشفت صدره اشتد قوي وكنت خايف منه والممارسه معها لانها جسمي معضل وشاقيه وبعده قالت لا تخرني بخرج احش علف للبقره خرجت وانا جلست شويه وخرت لاعنده وزبي قد ارتخا شويه جلست جنبها وتحش علف وبعدين قامت وانا قمت معها ومشين بين العنب ومااتكلام غبر ندر خايف ومحرج وكن العنب حق ابوها جنب حقنا ماشي فاصل بينهم وقالت كله عملك من العنب انا ضحكت وهي قربت مني وضمتني بصدره وتفحس جسمي بجسمه وانا خايف ومتردد وكان جسمي نحيف شويه في تفحس جسمي بجسمه برحتها وبعدين زبي اشتد وهي حست به وقالت مكنت مفكره انه بيقوم بعد شغلك به قبل شويه وبعدين تمسكه بيده من فوق اثوب وتفحسبه على اكسها قالت مالك مثل اصنم ماقدرت ارد عليه بشي وبعدها مسكت يدي وقالت هيانزل تحت العنب ونزلت وهي بعدي نزلت ورجعت تمسكه شويه ورفعت ثوبي ونزلت سروالي وجلست تفحس زبي بين نهودها وزبي رجع حديد والخوف بدا يبعد مني مسكت نزلت يدي على رقبتها افحس فيه بشويش وبعدين جلست جنبها وقمت ابوسها في خدودها ونزلت ابوس شفايفها وبعدين نزلت راسي بين نهودها ابوسهم قالت ارضع هم وبدات ارضع وهي تتمحن وتمسك زيي بعدين رفعت ثوبها ونزلت سرولها وحط يدي على اكسها وفحسه بيدي وهي تلوو وتتمحن وبعدين انسدحت وسحبتني عليها وتفحس بجسمي عليه وزبي على اكسها وبعدين حسيت بها تشدني قووي وبعدها دخلت يدها بين جسمي وجسمها ومسكت زبي بيدها وفحس به على اكسها ودخل راس زبي بين شفرات اكسها وهي نار وزبي خلاص قدو باينفجر وبعده بدات تصيح قرب دقيقه وبعد نزلت شهوته وحسيت بماء شهوته ينزل لزج قوووي وجلس بعدها شويه وهي تفحس بزبي عليه وبدي انزل شهوتي قالت هي نزلت شهوتك بسرعه تشجعت ونزت زبي بين فخوذها وشتغل حول عشر دقايق مافيه فايده وحسيت به اشتهت ثاني مره مسكت راسي وقالت ارضع لي نهودي ورضع له يحي 5دقايق وبعد بدات تتمحن وقالت لي قوم وبعده انقلب على بطنها وانا طلعت على عليه ودخلت زبي بين فلقت طيزها وفحس به طيزها واكسها وحسيت به قربت تجيب شهوتها مره ثانيه وانا قربت انزل شهوت اسرعت في الحركه وهي بدات تتكلام ايوه كذا ياروحي اه اه اه علي انت عمري اسرع ومع كلامها وتمحنها نزلت شهوتي وهي دخلت يده تلقف شهوتي وانااتحرك بس ببطى وهي خرجت يدها وتلحس شهوتي من يدها وصيحي ونزل شهوتها وتقول اسرع شويه وانا شدا واسرعه حتى اكملت نزل شهوتها وقمت من عليها وهي تعدلت وقمت بستني بوسه قويه ومدحتني وقالت لي و**** ماقد فكرت في الشهوه ورغبتي في انيك من يوم عرفت نفسي غير بعد ماشفتك وحتى ازوج رفضت كثير جدا لاني ماافكر في الزواج وحست اني مشتهيه للنيك تسفة منها وردت عليا قالت بسببك عرفت طعم الحياه وانا بعد هذا العمر ماعاد فيه احد بيخطبني ويتزوجني لاني كبرت جدا والذي بسني معهم عيال بسنك بس اذا بتوعدني انك كن تريحني وانا كن بهب حاجتك فلوس وماتريد بس مااريد حد يعرف وثانين مااحد بيشك فينا لاني عمتك اخت ابوك من ارضعه اناابتسمت له ورديت عليها مايهمك حتى لو تزوجت مابخليك بس عاد عذار ماقدك مفتوحه ماهي كامل ارحه غير بدخول ازب في اكسك ردات وقالت معليك انا بفكر واذا فكرت وقررت ماعاد انا متزوجه بخليك تفتحني تمام وتمنى لو كان مع شهوتي دخلته بس شكله كنت خايف وعادك اول مره ردايت عليه قلت او مره انيك هذي المره وكنت خايف منك ومن جسمك وقوتك بس الامره الجااي بريحك وسوي كل مانفسي فيه هذي المره كنت خايف منك ومن جسمك الذي مثل المصارعين بعد مالبست حملته العلاف حق البقره ومسكت اكسها بيدي وهي ضحكت ضحكه قويه وقالت كن يوم الجمعه بجي لاعندك ردايت عليه يوم الجمعه مامعي مدرسه وباقي الاسبوع من بعد الظهر بين اكون عند العنب ومشت وانا جلست فرحان ااريد اعجبتكم وتشجيعكم واذا في تقصير في الكتابه فالمعذره منكم