قصة ديوث مصري شاف مراته بتتناك

علي لسان الزوج
عمري ما كنت متخيل اني هشوفها بتتناك قدامي مراتي شرفي وعرضي وحب عمري شوفتها فاتحة رجليها فؤاد صاحبي عريان زبه في كسها اول ما دخل زبه صرخت من المتعة

اللبوة اللي كانت بتقولي عمري ما تخيلت نفسي مع راجل غيرك مش بس تخيلت لا دي اتعرت وسلمت لحمها ليه كانت اهاتها مبينة متعتها وهو بيرزع في كسها هحكيلكم ازاي دة حصل.

انا اتجوزتها عن حب وعيشنا عيشة عادية مش عارف ليه بعد حوالي 3 سنين من جوازنا بدأت فكرة التعريص تهيجني , نشرت صورها عريانة فرجتها لرجالة كنت هتجنن من المتعة وانا بعمل كدة بدأت وانا بنيكها اقولها نفسي اشوفك بتتناكي قدامي كان الكلام بيهيجها اوي بس قالت لي دة مجرد وقت الهيجان بس لكن في الحقيقة عمري ما تخيلت نفسي مع حد غيرك.

فؤاد صاحبي جدا بتكلم معاه في كل حاجة لحد مرة ما قالي انه زهق من السكس العادي وقولت له تخيل نفسك بتنيك واحدة قدام جوزها , كنا بنتكلم في التليفون طلع بتاعه وضرب عشرة وانا بتكلم وبضرب عشرة ومتخيله بينيك مراتي .

في يوم برضه بكلمه بنفس الطريقة اعترفت له ان الموضوع بيهيجني وكنت مولع وانا بعترف له , اول مرة اقابله بعدها كنت محرج اوي روحت انا وهو البيت عنده قعدنا طلع زبه لقيت نفسي بمصه لحد ما جابهم في بقي , هيجان بجنون قولت لمراتي انا عايز اشوفك بتتناكي من فؤاد صاحبي لقيتها اتكسفت بس مش رافضة .

في يوم كنا سهرانين انا وهي وكانت لابسة لانجيري يهبل من غير مقدمات اخدت القرار واتصلت بفؤاد وقولت له تعالى البيت , كان قاعد على القهوة وفي ربع ساعة جه قالي فيه حاجة قلتله تعالي ودخلته اوضة نومنا ومراتي باللانجيري وقفت مكسوفة وهو كمان وجهه تغير بص لجسمها قرب منها وهي بتبص في عنيه مسك إيدها ووضعها علي زبه وإيده الثانية في كسها مرة واحدة وبدأ لحس رقبتها وأكل شفايفها وهي راحت في عالم ثاني انا كنت هتجنن من المتعة.

رماها على السرير فتح رجليها ولحس كسها وهي مغمضة مستمتعة طلع زبه الكبير بسرعه وقلع وقلعها ورشق زبه في كسها وهي رقعت بالصوت بنت القحبة , قعد يرزع في كسها ويفرك في بزازها , مراتي حبيبتي ام عيالي بتتناك قدامي جواها زب غير زبي بتتناك وبتصرخ من المتعة وتقوله كمان يا فؤاد واللي يجنن انها مبسوطه وبتقوله كمان كسها بيسيل من الهيجان, فؤاد نزل لبنه في كسها انا كنت بنهار ودة بيحصل وهي ماسكة طيزه وهو بينزل لبنه جواها وانا بنزل معاهم على الأرض.

نام على السرير ولع سيجارة وهي نايمة على بطنها عريانة جنبه وانا واقف مكاني المنظر هيجنني, زبه وقف تاني نام عليها قلبته على ضهره وقعدت على زبه عرصتني صح بنت القحبة نتشها قلمين على وشها وهي متكيفة بعبصها في طيزها وهي برضه مبسوطة . وبتصرخ من النشورة وتنطق إسمه نيكني يا فؤاد

جابهم تاني في كسها وانا برضه بتفرج وانتهى اليوم وانا من يومها معرص رسمي ,,,