قصة اغتصاب فتاة امام صديقتها قصص من الواقع

قصص واقعيه , قصص من الواقع , قصة اغتصاب فتاة امام صديقتها , قصص حب وغرام , قصص اطفال جديدة

هده القصه حكتها لى فتاه وانا كتبتها
السلام عليكم

قرأت هذه القصة بأحد المواقع

وحبيت انقلها لكم





السلام عليكم …

تقول الفتاة “ر.ك”:………………..
اننى ارى نفسي انظر الى الاشياء و اتاملها بدموع من الذنب و الضعف….ومع ذلك اريد ان انسي و اعيش اريد ان اتوقف عن الشعور بالم القلوب و لكننى اجد ان حياتى انتهت فعلا….انا مريضة….اشعر بالتعب…..كل شىء اصبح غامض…..هنالك شىء يطاردنى فى كل مكان.اننى احمل سر كبير فى حياتى…..لقد اطبق عليا جفون الحيرة و الضياع……وبدموع تقول:لقد اعتدت ان اكون الشخص الذى تلجا اليه صديقتى”م.ا”
بداية القصة……..
كنت اشعر بالملل فى البيت فاتصلت بصديقتى “م.ا” لتاتى الى بيتنا لنتنزه فى السوق و غيره و نشترى ما نريد من المحلات فوافقت و ذهبنا…..عند وصولنا لمحت الرجل الذى احبه…..(كنت جريئه و جميله و صديقتى كانت جميلة ايضا و لكنها ليست جريئه مثلى….) اردت ان اخاطب ذلك الرجل “ف.ال” و كما اردت فعلت لقد كنت فرحة جدا فهو الذى احبه و اتمناه ان يكون زوجى رغم ان عمرى 19 و هو 27 لكن قلبي كان ينبض فعلا بجانبه هو فقط اما هو فلقد كان يعاملنى ببرود لا اعرف لماذا..و فى المساء عدت الى البيت و انا افكر في “ف.ال” فلا شىء كنت افعله غير اننى اجلس على( الاب توب ) او الذهاب الى المحلات لاشترى لباس جديد او التعرف على اناس جدد من صنف الذكور اما الدراسه فلم تكن من اهتماماتى.و بعد العشاء تفاجات ب “ف.ال” انه ارسل الى رساله على جوالى يقول فيها انه معجب…..بصديقتك… و يريدنى ان اخبرها عنه (شعرت حينها ان الحب هو وهم لا يوجد و شعرت ان حياتى كلها سراب…. حاولت ان افهم لماذا لم يحبنى انا لماذا لماذا…..)فاتصلت به على الفور و صارحته بحبى له لكنه قال بكل بساطة انا لا احبك و انا معجب ب “م.ا” فهى التى اريدها هل ستخبرينها عنى ام اخبرها انا بنفسي فقلت ع الفور لا ساخبرها طبعا فقال هل انت متاكدة فقلت طبعا انا لا يتوقف قلبي عن الحب ابدا و ان لم تحبنى انت فسيحبنى غيرك(كان كله كذب فانا احبه هو لكننى قلت ذلك لاحفظ كرامتى) فى اليوم التالى اتت صديقتى الى بيتنا و قد قالت لى انه “ف.ال” اتصل بها و قال انه يريد ان يقابلنى لانه معجب بى فضحكت انا (و قلت انا فى نفسي لم يصدق اننى ساخبرها ) فقالت هل تمانعين فقلت نعم فقالت لماذا فقلت انه اكبر منك فى السن و لا اظن انكم ستتفقون فى الاراء( لم ارد ان اقول لصديقتى اننى احبه لاننى لا اريدها ان تعلم انه رفضنى انا و اختارها هى) فقالت لا…. لا اظن ذلك فهو شخص لطيف و مميز و لبق جدا فى تصرفاته….و هكذا استمرت ايام ثم شهور وهم يلتقون ببعض هى اصبحت تحبه اما هو فلقد اصبح يعشقها….و انا…. احترق من ذلك الحب. الى اتى يوم اخبرتنى انه يريد ان يتزوجها حينها اردت ان انتقم منه و منها و من كل شىء اردت….ان ادمرهم. اردت ان افعل كل ما بوسعى لالغى ذلك الزواج ففكرت….. ذهبت الى صديق “ط.ع”(هو رجل لا يفكر الا فى رغباته *****يه) و اتفقت معه على (فكرتى) فاستاجر بيت … و من الغد اتصلت ب”م.ا” و قلت لها تعالى الى بيتنا الجديد الذى نريد ان نشتريه و اعطيتها العنوان و قلت لها يجب ان تاتى لتهنئيننا فقالت هل ستنتقلون فقلت لا فقط تعالى و فعلا اتت و فتحت لها الباب و قالت اين امك لابارك لها فقلت امى رحلت فقالت متى اشتريتم الاثاث و لماذا لم تخبرينى بذلك و جلست تسال…… فذهبت انا لا*** العصير لها و وضعت فيه مخدر لتنام لكى يستطيع “ط.ع” ان…….و بعد ان شربت “م.ا” العصير بعد دقائق قالت اننى اشعر بنعاس و نامت. ثم حملها “ط.ع” الى غرفة النوم و بكل بساطة اغتصبها و انا كنت………. التقط الصور لها كنت افكر فى الانتقام كنت ضائعه فى تلك اللحظه لم اكن افكر فى اى شىء سوى اننى ادمرها كما هى فعلت كنت ابكى و اتالم لما اراه لكننى لم امنعه من ذلك الشىء كان قلبي يصرخ و ينادى الى ضميرى…. ببساطه كنت عاجزة. فلقد اعمانى الشر عن محاولة ان انقذها كان كل شىء كالحلم اصبح كل شىء حينها مجهول ماذا ارى و ما هذا الذى امامى لا اعرف…. و بعد ساعات استيقظت هى ووجدت نفسها فى ذلك الوضع و بالطبع بدات بالصراخ و البكاء لقد كانت وحيدة هنالك فانا رحلت و ايضا “ط.ع”….فاتصلت بي “م.ا” و هى تبكى و تقول ماذا فعلتم بي و ببرود قلت لها ستعلمين ماذا سافعل بك…. و من الغد ارسلت رساله الى “ف.ال” قلت له ان ياتى حالا الى بيت “م.ا” و فعلا بعد نصف ساعه اتى فوجدنى امام بيتها فذهبت اليه و قلت هل فعلا ستتزوج “م.ا” فقال نعم فقلت مسكين انت فعلا فقال لماذا فقلت افتح هذا الظرف ففتحه بسرعه و راى حبيبته و هى باحضان رجل ( قالت “ر.ك” انها حجبت وجه “ط.ع” لكى لا يعرفه “ف.ال”) كانت يداه ترتعشان و اول مرة ارى رجل يبكى فى حياتى امامى لقد بكى كانه طفل اضاع امه فقال خذى هذه الصور ابعديها عنى و خذى هذا الخاتم و قولى لها ان حبنا انتهى و سارحل من هذه الحياة فانا لا اعيش مع خائنه مثلك….ارجوك اذهبي الان لها……فودعنى ورحل …..وتركنى…….فذهبت الى بيت”م.ا” لم اعرف حينها لماذا ذهبت اليها…..وجدتها تبكى فى غرفتها و هى تحمل صورة”ف.ال” و قالت لقد رايته يرحل مبروك لقد انتصرتى فقلت لم ارد هذا …. فقالت ارحلى من هنا لكن تذكرى اننى لن اسامحك ابدا حينها صرخ قلبي و بكيت الى ان وجدت نفسي اقبل يديها و اقول لها اذهبي و بلغى الشرطه اذهبي ارجوكى انت بريئه دعى الناس تعرف من انا…..فقالت لا….. لن افعل ذلك **** سيعاقبك هو الذى سياخذ حقى منك انت…..انا لن ابلغ الشرطه لسبب واحد وهو عائلتى امى ستموت ان عرفت هذا الشىء و ابي مريض لن يقوى على هذا الخبراما الان اريدك ان ترحلى….و تركتها و هى تبكى