هذه اول قصه لي ارجو التعليق وابداء الراي

حينما راءيتها اول مرة تهزرمع شباب اكبر منها في الحته وتركب العجل وتضحك بصوت عالي احببتها في الحال وتخيلت انها تحت هولاء الشباب يتلبي شهواتهم وتمتص حليبهم ولفت نظري وانا من عشاق طيزها البارزه البيضاء وجلست افكر بتشغلها معي لتقوم ببعض الاعمال النثريه ببيتي بعد ان ذهبت زوجتي مع الاولاد البلد لزياره امها ووافقت بعد ان جزلت لها العطاء

ذهبنا الي بيتي الانيف وجلسنا نتبادل الحديث وناكل الكيك والشكولاته وقد ارتاحت الي ورايت الحب والامتنان والرغبه في عينيها فطلبت منها الاستحام لازاله عرق اللعب بالشارع قبل العمل بالمنزل ووافقت بابتسامه فهم وشقاوه كبيره
بعد سماع الدش سمعت صرخه بدلع بان المياه بارده فدخلت الي الحمام وظبري يسبقني لاجد اجمل والذ طيز وقع نظري عليها في حياتي

نظرت الي ورايت ال في عيني فخافت وارتبكت ولكني قلت لها بعفويه اذا كانت تريد مني ان ادعك لها ظهرها بعد ان ظبت لها حراره المياه فرفضت بخجل وشكرني وتركت الحمام بعد نظره سريعه علي جسمها الناعم وطيزها النافره البيضاء وظبري هيقطع البنطلون

بعد حوالي ربع ساعه ناديت علي بدلع وقالت لي بخجل انها تريد مني ان اغسل ظهرها لانها لا يتستطيع بنفسها نظرت اليها وابتسمت ابتسامه فهم وطلبت منها الاستناد علي حاءط الحمام واعطت ظهرها لي وبنظره سريعه راءت كسها الجميل الابيض البكر وعليه شعرخفيف وبدات بخبرتي بالتدليك الشهواني لظهرها واكتافها وحلمات ثديها وبطنها ودفعت هي يظيزها للخلف وبانت عليها المحنه ورويدا رويدا اقتربت من هدفي ولكن المس علي الخفيف وهي يتدفع بطيزها اكثر للاحساس باصابعي الكبيره تقترب من كسها الهايج من الخلف

زادت محنتها بشده يدي ووضعها مباشرة علي طيزها وعلي وجها ابتسامه وخجل ولا تنظر الي بل الي الحاءط جسمها كله يرتعش وركبتاها لاتش,يلهابعدها خرجنا من الحمام وذهبنا الى الفراش فنامت على ظهرها ونمت انا على صدرها وبدات اقبلها من شفتيها وامص لها لسانها بعدنها نزلت على رقبتها اقبلها و نزلت امص لها حلمات صدرها النافر وهي تصرخ وتتوسل بشبق ولذه

وبدأت افرش ظبري علي كسها الغارق بعسلها وبثقب طيزها وهي تترجني انا لا انيكها في كسها البكر فطمنتها وركزت علي طيزها الناعمه جبت الفازلين من الدرج ودهنت ظبري وطيزها بسخاء وسنه سنه ادخلت جزء من الراس وبدات واوسع طيزها الناعمه وهي تنظر لي بلوعه وغلمنه وخوف ثم طلبت منها ان تحزق بقوه ودخل الراس فجاءه وهي يتقول، آآآآآآآآآآخ خ اي اي اي بلبونه وعلوقيه

وبدأت ادفع ظبري المتوسط الحجم في طيزها وهي تتالم تحتي وارجلها على كتفي فدفعت بظبري داخل عمف طيزها للبيضان فتأوهت وصرخت صرخة حاولت ان تكتمها وبدأت انيكها وادخل ظبري في طيزها واخرجه لاري الراس بعد ان توسعت خرم طيزها واعود ادخله وادفعه بقوة وهي تمسك بوسطي بيديها وتدفعني اليها ليحتك كسها بعانتي واعود وادفع بظبري في طيزها وانيكها وانا اعض علي شفتي السفلي بلذه وشبق

نزلت بجسدي كله عليها وبدأت اقبلها وامص لها شفتاها وبدأت هي تمسكني من خصري وتدفعني وتحك كسها بجنون وبدأت حركتي تسرع وتسرع الى ان بدأت هي تتاوه بصوت عالي … اي ي ي… ا ي ي ي… اي ي ي وبدأنا نقذف نحن الاثنان في نفس اللحظة فدفعت في طيزها بقوة وتصلب جسدي عليها ولم اعد اتحرك لغاية مانزلت اخر قطرة من سائلي المنوي
والحلقه القادمه هتعرفوا جابت لي حد تاني مش ممكن تتخيلوا