قالت لى وهى تصدقنى القول ودمعه تنزل على خدها كماسة تضيء فى الاضائه
الخافته التى نجلس تحتها على منضضة فى احدى الكفتريات قالت 0
كنت متزوجة من رجل يكبرنى فى السن وانا كنت وقتها عندى 32 سنة وكنت اعمل
فى احدى الشركات الخاصه بمرتب كبير وكان صاحب الشركة يحملنى معظم اعمال
الشركة وفى يوم من الايام طلب منى صاحب الشركه الزهاب لمرافقة وفد فى برنامج سياحى بعد انتهاء الوفد من الانتهاء من الاعمال التجاريه الخاصة بية واستأذنت من زوجى وذهبت مع الوفد الى مدينة شرم الشيخ وكانت الامور تسير
بطريقه طبيعية تماما حتى ان وصل ابن صاحب الشركه وهو يماثلنى فى العمر تقريبا كان شابا قوى البنيه انيق فى كل شىء اسلوبا وملبسا وفى احدى الساهرات
جلس بجوارى وكان يحادثنى بكليمات بها لطف ويمدح فى اخلاقى وفى منتصف
الليل تقريبا وجت يده على فخدى فظننتها حركة عفويه منة ومددت يدى لى يده
ورفعتا من على فخدى وابتسمت للجميع وبعد قليل وجدت يدة مراخرى ورفعتا مرة
ثانية ونظرت اليه فوجدتة يلعق شفتية بلسانة وفى هذه الاثناء احسست بسخونة تنساب
جسدى كله واحمر وجهى واحسست برعشه فى بدنى وتمنيت ان يضع يدية مره اخرى
وبالفعل قد مد يديه مره اخرى ومددت يدى هذه المره اضعها على يده واراد ان يسحبها
ولكنى مسكتها بقوه وسبتها على فخدى وتركت يده واخذ هو يلعب بانامله فى فخدى
حتى كان بظرى كاد ان ينفجر وتذكرت اننى لم امارس الجنس مع زوجى منذ شهرين اواكثر ومددت يدى على ايره فوجدتة منتفخا تحت سرواله الجينس وانتهت
السهرة على هذا وذهبت الى غرفتى وانا اتلوى من شدة الشهوه واذا بتليفون الحجره
يدق ورفعت السماعة اذا بيه يكلمنى ويدعونى الى حجرتة فرفضت طلبة والح على وقال
اذا لم تأتى فسوف اأتى انا ووضعت السماعة واذا بيه يطرق باب الحجرة وفتحت له
وقال لى مااجملك هذه الليله ومسك بيدى واغلق الباب بكعب رجلة وكنت ارتدى قميص نوم له فاتحة كبيرة من الامام ونظر الى عينى وهو يمسك بيدى وانا مسلوبة
الاراده وضمنى الى صدره وقبلنى خلف اذنى ومد يدة بين افخادى واخذ يحركها بلطف حتى وصل الى عانتى من فوق سروالى ويتلمسها وهو فى الوقت نفسة يقبلنى
فى كل جزء فى وجهى واستسلمت له تماما وبدئت اقبله وكانت يدة فى هذه الاثناء
قد دخلت الى بظرى التى تورمت وكادت ان تنفجر ونذل سائل من فتحت رحمى لزج معتادة عليه مع زوجى واجلسنى على السرير وخلعنى سروالى واخذ يقبل عانتى
بشكل لم اراه مع زوجى مطلقا ومد لسانة على بظرتى واخذ يلحسها وكدت ان اغيب عن الوعى ولاكنة قام وخلع قميصة وسراويلة واصبح عاريا تماما ونظرت الى ايره
فوجدته منتفخا كبير ومددت يدى اتلمسة واتفحص هذا العملاق الاسمر المتدلى من تحته خصيتين واضحتين وامسكت به بين يدى فسحبه من يدى وبحركة لطيفة جعلنى انام
على ظهرى واتى هو ووضع ايره بجوار انفى ثم على شفتى واخذ يحركة على شفتى
وكنت لااعرف ماهو المص وبحركة لاارادية اخرجت لسانى من فمى حتىاتذوقة ولحست رئسه المحمر وبعدها اخذت رائسه فى فمى وكنت امصها بجنون وافرغ حليبة فى فمى وكان طعمة يميل بين الحلو والمالح وبلعت كل ماافرغة وفى هذه الاثناء كان هو يلعب بصدرى ولما ان تهينا من
ذللك دخلت الحمام وهو مستلقى على السرير ولاكن لم تنطفىء نارى وخرجت
فوجدتة مستلقى على ظهره فاخذت اقبله والعب فى ايره حتى انتصب مره ثانيه وكنت
عارية تماما ورفعت وجلت على بطنة وايرة خلفى وتززحت للخلف حتى اصبح ايره
بين فخذى ورفعت نفسى ونذلت ببطىء حتى دخل هذا العملاق ووصل الى رحمى
وكنت اتئوه واتلوى وهو ويرفعنى وينذلنى حتى اتىبيهم مرة ثاني وفى
هذه الليلة اتى بهم خمس مرات فرادا وبعدها طلبت الطلاق من زوجى وعشت مع
هذا الشاب حتى تزوج وانا اعمل الان مضيفة فى هذه الكفتريا 0 !!!!!!!!!!!