مساء الخير اوصباح الخير على حسب وقتك انا خالد 25سنه شاب زي اي شاب احب الجنس ولاكن انا احباب الجنس من خلل عمتي السر اني قريب من عمتي منزو الصغر اوصفلكم عمتي هناء 38سنه وزنها65ك وطوله167هيا جسمه متناسق ابتادت قصتي من قبل زواج عمتي كنت اذهب إلى بيت جدي وابات عندهم وكنت معظم الوقت إبان بغرفة عماتي وفي مره من المرات كنت نايم وستيقظت من النوم ولم أجد عمتي جمبي وعوت لأي النوم وما فات لا ثواني ولقيت امتى فتحت الباب ودخلت وموردديه منشفا فقت فتصنعت النوم وهيا تغير ملابسها وجات وأكملت نوماه وانا متصنع النوم ولكني لا أعلم لما لم انام ومن وقتها وانا اختلس النظر كلما أتاحت لي الفرس وفي مره كنت تعبان وفضلت بجنبي وسهرانا على راحتي حتا شفيت وفي اليوم التالي وانا انام بجوار عمتي التسقت بها واحساس اني دافق وماحسيت بنفسي وانا بحة قضيبي في ماخرت امتى بهدوء وخفت ان تصتيقظ فبعت نفسي واعطيها ظهري وفقت وعمتي حضناني من ظهري ومن وقتها هيا تخف من ملابسه في وجودي ولحظة زالك من كلام جدتي لعمتي وعمتي تقله ده صغير متفتحيش عنيه الجو حار وفي يوم في الشتاء كنت بقدي اسبوع عندهم لسفر ولدي والدتي ومرضت وكنت حاسس اني هموت من شدة البرد وجات عمتي وقلت لي انا جبت لك كل البطاطين إلى عندنا اعمل ايه اكتر من كدهقلتله انا بردانا فقفلت الباب والنور وقلتلي في طريقه واحده بس اوعدني محدش يعرف بيها قلتله ايه هيا وفجأه احساس بجسده يلتسق بي وهوا دافق وبدأت تحتضني وبلفعلنمت في حضنه وكانت أول مره انام في حضنها وهيا شبه عريه ولما ارا منها اي شي وفي الصباح كنت فقت قبلي وقلت ايه اخبارك اليوم قلتلها انا حاسس اني بردانا فبتسمت وقالت لا خليه في سرك وبليل نشوف الموضوع ده دخلت جدتي وقالت موضوع ايه فردت عمتي قلت اصل خالد كانا بردانا ويرتجف ولميت كل البطاطين البيت وغطيته بيها وانتزرت اليل بفارغ الصبر حتا جاء اليل وأغلقت الغرفه واطفت النور فقلت له انا تشعل النور فقالت لا وجات والتقت بي ولاكن المره دي بدون اي ملابس. وبدأت تحضاضني بيديه وانا بحضنها لحظة انا قضيبي واقف كل حديده وقالت ايه ده فمجوبتش وفجه قالت اقلع هدومك وفعلت ماقالت وفجه لقيت عمتي بتمسك قضيبي وتدلكه وبدأت مصه وقالت لا تخبر احد بهذا أكملت إلى انا خرج سائل من قضيبي وبعده قالت لازم تنام واوا تخبر حد بهذا الشي ورجعت ولدتي وي ولدي وعمتي قلت لمى أن انا كنت تعبان وعندي بردوماما خذوني ورجعت وبعد فتره عمتي جات وكانت جيه تشتري شويت حجات وطلبت من بابا اني اروح معاه وبابا وافق وعمتي قالت يله ونزلنا ركبنا اتبيس وكن زحمة اوي وقفت ورا عمتي وبتد قضيبي يقف لقيت عمتيت بتبصلي بتقل مينفعش هنا امسك نفسك عشان الناس وانا عمال احك فيها ومعنتش قادر واحد قام وقف وقعد عمتي ونزلنا من الأتوبيس و حنا محلات ودخلت محل لنجرهات وقلتل نقي معايه ونقايت واحد وهيا نقت الباقي وجبنا حجات كتير و وحنا البيت وقضينا السهره عادي وعمتي دخلت قضت الضيوف عشان تنام وانا دخلت انام وبعد فتره عمتي جات وكانت لبسه القميس إلى اخترتها معاها وقلتلي ايه رايك قلتله واو وصفرت وانا فرحان وقلتي بس ليصحو وبعدين قفلنا الباب واقتربت من عمتي وهيا بالقرب من المصباح ومدتت ادها على النوربتطفيه قلت لا وهيا قعدت على ركبه وبدأت تنزل البنطلون بتاعي وبدأت تلعب في قضيبي وقدينا ليلا حلوه