اهلا وسهلا بيكوا القصه طبعا من خيالي أو بمعني اصح الي نفسي يحصل ابطال القصه كتير الاسماء كلها حقيقه والسن برده هبدا القصه بشكل جديد تبدا من النهارده هنتعرف ع الأبطال وحده وحده مع الاحداث القصه هتنزل أجزاء لو قدرت كل يوم جزء باللغه العاميه طبعا انا متابع لنسوانجي من زمان بس دي اول مشاركه ليا ..دي كنت المقدمه هعرفكوا بنفسي مودي أو محمد انا عندي 25 سنه من اسكندريه طويل مش رياضي اوي جسمي مظبوط زبي حاولي 18 سم تخين معقول
اول بطله في القصه طبعا ماما عندها 50 سنه منقبه بتشغل مدرسه عربي اعدادي بتدي دروس في البيت لبسها برا البيت حاجه وجوا البيت حاجه تانيه برا البيت نقاب طبعا تحته مكياج بذات عينيها قصيره شويه مليانه شعرها اسود وفي كام شعره بيضاء لون بشرتها قمحي بزازها كبار ومدلدين عمرها ملبست سنتاينه في البيت طيزها وسط بس طريه فشششخ كنت بحك فيها وانا معدي عادي لسانها متبري منها يتشم باوسخ الشتايم ودي حقيقه في البيت ع حسب الجو لو الجو حر اوي ممكن كلوت بس شوفتها كسها كتير جدا برا البيت عبايه بس ضيقه شويه بتروح الشغل باتوببس نبدا ياه
امي بتصحني من النوم عشان الشغل اها نسيت اقول انا شاغل محاسب في شركه وخاطب
ماما ..اصحي يامحمد الساعه 9 ..انا بنام بوكسر بس وطبعا زبي واقف ماما كنت لبسه قميص موف وحلمتها وقفه فيه طبعا انا هجت
صحيت مش بكلم خالص ببص ع بزازها بس
ماما. جرا ايه ياخول هتفضل ساكت اقوم عشان شغلك
انا..حاضر يامنال اهدي كدا
بتروح المطبخ تحضر الفطار لبابا بابا عندها 59 سنه موظف حكومي
وانا داخل المطبخ عشان اشرب حكيت فيه بزبي وهي كالعاده مش بترد
لبست ونزلت الشغل ورجعت بدري ساعه
هنبقي تبدا القصه دخلت البيت لقيت ماما نايمه والموبايل جانبها وفي خياره في كسها ومشغله فيديو سكس دخلت تنحطت شويه وزبي وقف ورحت شادد الخساره من كسها طبعا كنت صورتها فيديو
صحيت مفزوعه ومش عارفه تقول ايه انا سبتها وخرجت

روحت اوضتي اها نسيت اقول ان بابا متشدد جدا
يعني لو عرف الي ماما عملته ممكن يقيم عليها الدنيا.عادي
فضلت اسبوع مفتحتش الموضوع معاها مباشر زودت الحك فيه
وتقفيش وتحسيس لحد مابقيت ع أخري ماما عندها واتس اب
بعتلها عليه الفيديو الي صورته وبعت صورت زبي وبعتلها القميص
نوم عندها يجنن وكتبت لو عايزه الفيديو يتمسح البسي القميص ده
انا جاي كمان ساعه …وفعلا روحت لقيت ماما عروسه في ليله دخلتها
لبسه بييي دول اسمر ع كلوت اسود فتله يجنن انا زبي وقف وهجت
انا ..ايه الحلوه دي كلها ياست ماما
ماما بنظره حاده ..خد الي انت عايزه واخلص بس هي مره
بس ..انا بضحكه سخريه ..مره بس لا انا مش عايزها نشوف ابويا
هيقول ايه ..ورايح تحيه الباب ..لقيتها مسكت في دراعي بتقولي محمد
نكني يلا نيك امك ياخول ودخلت اوصتها انا استغرابه
دخلت لقيتها نايمه ع صهرها ملط وفتحها رجليها
ضحكت وقولتها لا مش ع طول كدا عايزك ترقصلي وانتي كدا اها
نسيت اقولكم أن امي راقصه من الدرجه الأولي بترقص في كل الافراح
قامت وشغلت اغنيه وابتدت ترقص وانا قلعت ملط وولعت سيجاره
بتفرج ع الحمه الي بتعز اقدامي دي لحد مابقيت ع أخري
قومت هجمت عليها وبتديت ارضع في بزازها الملبن وقولها
رصعني ياماما .ماما ارضع ياعرص من بزاز امك
وبتديت تدعك في زبي وانا برضع وبعد كدا نزلت ع ركبها
تمص زبي ..وانا اقولها مصي زبي ياماما يالبوة مصك حلو اوي
وهي اععععععععععععععععععععع عجبك مضي ياخول
شدتها رماتها ع السرير وبديت الحس في كسها وامص زنبورها ماما
احححححححح الحس كس امك المتناكه ابوك خول مش مكيفني
الحس ياعرص نكني خلاص مش قادره ودخلت زبي مره وحده في
كسها وبقيت انكها بعنف ..نيك امك ياخول افشخني ياخول انا شرموطه
نيك امك البوه فضلت انيكها لحد ما نزلت في بوقها ..وقومنا استحمينا عشان
كان خلاص معاد رجوع ابويا من الشغل أقرب تاني يوم اتصل بيا بعد ماروحت
الشغل وقالتي انها اخدت اجازه عشان عايزه تكلم معايا روحت بدري ساعتين
وقولت بس هنكها تاني بس هي كنت بتحكلي عن الي عمري ماكنت اتوقعه ابدا انها هي الي كنت عايزني انكها
وكنت بتعمل كدا كل يوم عشان تشجعني وكنت بتحس بيا وانا بحك فيها وكان نفسها فيا من زمان بس انا طلعت حمار ووعدتني بمفاجات كتير الفتره الي جايه