شمام طياز ام هنا


انا شاب وسيم بعشق ريحة طياز البنات وعرقهم بالذات ام هنا جارتي الموزة شبه صفينار وجسمها وبترقص احسن منها طولها 170ووزنها 80 وبزازها متوسطة بس طياز مانبره ولبن جامد بيضه ومهتمه بنفسها وعارفه امكانيتها وبتحب تهيج الرجاله بتلبس عبي ضيقه وبتحط مكياج وبرفان وبتحب تشوف الرجاله هايجة عليها صوتها مايص وشرموطة فشخ ف مره اتخانقوا وبقت تشخر لبوة معني الكلمة وشخصيته قوية جدا دي كانت لازم تكون مستريس جوزها كان مسافر وكنا ف رمضان نزلت تلعب صياد السمك مع بنات الشارع كان الساعة11ونص باليل وعمال تهز لحمها وتجري ف وسطهم وانا سامع صوتها وبفكر ف كلوتها اللي محشور ف طيزها وزمانة عرقان من كتر اللعب جات خبطت ع بيتنا بعدها عاوزه تشرب من كتر الجري خرجتلها الازازة وانا واقف قدامها كانت افففففف كانت عرقانة وصهد جاي من جسمها شربت وانا دخلت بالازازة قعدت الحس مكان بوقها الصبح كنت واقف ف الشباك راحت قالتلي تعالي حرك معاية الغسالة كانت لابسه عباية لون النمر ضيقة وطيزها متحدده وانا هجت ع منظرها الغساله كانت ف الحمام دخلنا نحركها لاقيت ثبت الهدوم الوسخة ولعت وهجت وقولت اكيد فيه كلوت امبارح بتاع اللعب اللي عرقانة فية قولت لازم اسرقه قولتلها عاوز ماية من الحنفية راحت تجيب بسرعه لسه بحط ايدي لاقيت الكلوت ف الاول خخخخخخخ كسسسسم الاحساس قلبي بقا يدق جامد روحت مطبق ف ايدي وحطه ف جيب الجاكت كان قماش ناعم وطري بس مشوفتش لونة لاني حطيته ف جيبي بسرعة جات وحركنا الغساله وقالت شكرا ي جميل وانا نزلت وانا معاية كنز وفرحان فشخ وزبي بقا حديدة