تبدء قصتى هذه منذ اول يوم لزواج صديق عمرى وزميلى رياض فقد كنا اصدقاء منذ الطفوله حتى انتهينا من المرحله الجامعيه فصديقى هذا من اسره عريقه ومتيسرة الحال فوالده يمتلك معرض سيارات وشركه لاستيراد الملابس المهم ذات يوم اخبره ابوه بانه اختار له عروسه جميله وانه تحدث الى والدها وطلبها للزواج لابنه وكانت مفاجاءه سعيده بالنسبه لى وكانت بالنسبه لرياض صديقى كانها الصاعقه المهم تمت الخطوبه ومن بعدها تم عقد ال**** وقد قرر العريس ان يقضى شهر العسل فى شرم الشيخ وعلى سواحل البحر الاحمر وتمسك صديقى ان اكون معه وان اسافر معهم واكون بجانبه لانه تعود على وجودى دائما معه حاولت ان اختلق الاعزار حتى اترك العروسين على راحيتهم وحتى لا اكون مثل العذول بينهم الا انه رفض واسر عى وجودى معهم وبشده فقال لى والده اذهب مع اخاك يا بنى فو**** ان معذتك عندى مثله تماما واتت السياره وحملنا فيها الشنط وخرجت الهام اخت رياض معنا وتحركت السياره الا ان وصلت بنا الى سواحل شرم الشيخ وهناك فتحنا الشاليه ودخلنا ومعنا الحقائب والامتعه وتركتهم وذهبت الى البحر لاحكى له سوء حظى وعدم مقدرتى على الزواج وكنت مستمتع بالبحر والجو الجميل لدرجة ان الشمس غربت وانا على البحر اشاهد ذلك المنظر المهم رجعت الى الشاليه ودخلت غرفتى وفى منتصف الليل وجدت صديقى يدخل على غرفة نومى وهو فى حالة انهيار كامل ولاول مره يعترف لى بانه ضعيف فى الجنس او بمعنى اصح عنده عجز جنسى وانه طوال حياته لم ينتصب قضيبه ولو مره واحده فقلت له ربما رهبة الموقف هى التى فعلت بك ذلك قال لى صدقنى يا صديقى ان قضيبى مثل قضيب الاطفال حديثى الولاده فلم اقتنع بكلامه ففتح سوستة البنطلون وكانت المفاجاءه التى زلزلتنى حجم القضيب الزكرى لصديقى يوازى تقريباحجم قضيب *** فى السابعه من عمره فاخبرت صديقى وانفعلت عليه وعنفته بقوه وقلت له طالما انت كذلك لماذا تزوجت فقال لى خوفى من ابى ومن الناس فقلت له زوجتك سوف تخبر امها ومن ثم سوف يعرف الجميع وسوف تكون قصه يرددها الصغير قبل الكبير قلت له هل زوجتك ما زالت عزراء قال نعم فلم استطيع ان افعل معها شىء وقلت فى قرارة نفسى كل هذا الجمال والقوام والحلاوه وتقع فى هذه الورطه فقد كانت فرصه بمعنى الكلمه وتلك الفرصه لابد لها من واد خيال ومن هنا القى ابليس اللعين باول الخيط ومن هنا عرفت لماذا اسر صديق عمرى على ان الازمه فى شهر العسل فقد قراءت افكاره ولكن كيف فلمح لى ببعض الشى وقال سوف تقوم انتا بتلك المهمه وبدون هيا ما تدرى باى شىء فقلت له كيف فاجابنى وقال سوف اضع لها المخدر فى كوب العصير ومن بعدها سوف تسلبها انت عزريتها وبدون ان تدرى لقد كانت فكره جيده واعتقد ان صديقى رتب لها من زمان وكانت المفاجاءه الغير متوقعه بالنسبه لى وهى ان اخته عندها علم بضعف اخيها الجنسى وانه اخبرها بما سافعله انا مع زوجته من قبل حتى ان يتزوج بعروسه فوجدت اخته تدخل علينا وتقول لى انها خدمه بسيطه لصديق عمرك وانه لن يجد من هو اامن منك على سره فهى تعرف مدى حبى لصديقى هذا وبالفعل شربت زوجته العصير ومن بعدها راحت فى نوم عميق ولكى لا يحرجنى صديقى اغلق علينا الباب وخرج يتمشى فى الهواء الطلق هو واخته ودخلت انا لاجد ملكة جمال الكون بجسمها الابيض الجميل وحلمات سديها الناعمه وتناسق جسمها فلم احتمل كل هذا الجمال فتركت شفايفى تمضى على ذلك الجسد الابيض الجميل وتركت شفايفى ترتوى من شهد تلك الشفايف الجميله وعندما تورم قضيبى واصبحت لا اطيق ان اتركه خارج فتحتها قررت ان يدخل ولكن ببطى وبنعومه وكانت هى غارقه فى نوم عميق من اثر ذلك المخدر اللعين وعندما دخل قضيبى كله داخل فتحتها نظرت الى هذا الملاك النائم والجمال المتدفق رايت ملامح التعب تظهر على وجها من اثر قشعريره على وجها وعندما اخرجت قضيبى امتلات الفرشه بدمها فقد اغرقت بفتحتها فرش السرير فخرجت مسرعا وقفلت الباب ورائى ولما عاد صديقى واخته وجدنى فى غرفتى فتعجب وقال لى هل فعلت قلت له نعم ولاول مره اكذب عليه حيث اننى قلت له اننى فتحتها باصبعى فنظرت لوجه صديقى ورايت السعاده والفرح الذى ارتسم على وجه وشكرنى وقال لى فعلا انتا صديق مخلص وفى المقابل وجدت نظرات حائره من اخته وهى تنظر لى بنظره وكانها تقول لى مستحيل ان تتركها بدون ان تتزوقها للحكايه بقيه وخصوصا مع اخت صديقى ومع زوجته عندما تفيق من اثر المخدر ولكن بعد الردود حتى اكمل حكايتى مع صديق