هلا حبايبي وحشتوني
دي تاني قصصي واتمني ان تعجبكم
تبدأ الأحداث في الطفولة حيث تربينا سويا انا وصديقي وكنت احبه كثيرا ومع مرور الوقت كبرنا
كان هو مرحا ويحب الحياة وكنت انا قليل الكلام ولا اتحدث
وفي يوم وجدت صديقي مضطربا وحزينا لم أعرف السبب ولكنه أصر علي انه لا يوجد شيء يستدعي القلق
فوجئت انه تغير وابتعد عني وبقي له أصدقاء اخرين لم اعهده بهم. وفي يوم وجدت احد الاصدقاء يتحدث عنه انه شرموط كبير
قلت لازم اساعده واقف جنبه رحتله ورجعت صداقتنا وعرفت منه بالتدريج انه مش قاصده كده وان الموضوع ده كان بيتعبه وبيحس بألم وهو بيتناك وبيتهان وبيحس انه بضاعة
أخذته في حضني وقلتله اوعي تندم دا مش بايدك بس مش اي حد تروح له كده
انا عمري ما فكرت اني حنيكه بس هو بدأ يعشقني وبدأ يشوفني بمنظور اكتر من صاحب
ولما كان بيحتاج كان يكلمني ويقولي تعال مش قادر كان الموضوع سوفت بالأول ثم سحبني الي طيزه الكريمة سحبا.
اول مرة كنت جبت صابون عادي ونيمته علي ترابيزة الصالون وفضلت اذعكله فتحة طيزه بحركات دائرية و ظل ينتفض وفتحة طيزه تتقلص وتفتح
بدأت أضع راس زبي وادخلته تدريجيا وظللت احركه بنعومه وساعد علي ذلك الصابون وكان يبوس يدي وانا امتعه ويقول لي انت بكل اللي عرفتهم من غيرك مفيش متعة
كان يعمل حركة تمنعني بشدة لما بكون جواه كان يقفل علي زبي بفتحة طيزه
كنت بتهبل وبسرع في نيكه جامد الا ان افرغ لبني
هذه هي الحلقة الاولي بسلسلة صديقي اتمني ان تعجبكم