صاحبنا بطل القصه اقل ما يتصف به هو::انه فهلوى وييجيد اللعب والنصب والمظهره
فاشل فى التعليم راسب اجتماعيا لكنه ذكى فى امور النصب والظهور بمظهر مخالف للحقيقه
رسب بالتعليم الابتدائى واشتغل الف شغلانه لكن لو رايناه نقول ابن اكابر فهو خارجى جنتلمان البدله والكرافته
يؤجر سيارات فارهه عايش فى وسط رجال الاعمال والسهرات الحمراء والبمى
تزوج من طبيبه تحمل شهادة الكتوراة فى الطب واوهمها انه دبلوماسى واسس لها شقه فى حى راقى ومر اسبوع واحد
على زفافه عليها وبدات ملامحه المزيفه تنكشف اولا باولحتى ظهر على حقيقته
ما الحل؟ لقد ذور فى كل شئ وانكشف امره ولكنه يهرب ويزوغ ويكذب ويفلت من كل مشكله
حبلت زوجته ثم انكشف امره والمصيبه ان زوجته هى التى اختارته ووافقت عليه رغم رفض اهلها
حاولت زوجته تقومه وتصلحه ولكنها ليست معها عصا سحريه
فهى طبيبه مسؤوله وراها اعمال وهو فاضى يلهو ويعبث ولا يضيع حقوقه الزوجيه فهى زوجته وهو زوجها على اى حال
يريد السهر والنوم طول النهار وهى تريد العمل نهارا والنوم ليلا
له اصحاب يدعوهم للسهر معه فى عش الزوجيه يسكرون ويعربدون
يطلب من زوجته خدمته واصدقائه
حتى فى اللقاء الجنسى مع زوجته التى تحمل شهادة الكتوراه لا يستمر 5 دقائق
طمع فيها اصحابه وهو لا يدرى
وهى تقاوم الوضع وغلبت فكرت فى الطلاق ولكنها لم تعترف لاهلها بانه نصاب
زملائه يعرفون انها طبيبه حت ان صاحب له طلب منها ان توصف له علاج لطول مده اللقاء الجنسى
واخر طلب منها نصائح هل الست تحب نيك الطيز؟
وثالث عاوز برشام للانتصاب
ورابع وخامس
كل هذا على مسمع من زوجها وهو لا يحرك ساكنا
ومره دخل على زوجته وهو سكران وترك اصحابه فى الصاله واراد ان يجامعها
فحاولت تاجيل العمليه حتى ينصرف اصحابه رفض حاولت ات تتربس الباب رفض
لم يرحمها ورماها ارضا وجلس بين وراكها وبدا بدون مقدمات ان يعاشرها ويقول الفاظ سكسيه اعتاد عليه
حتى سمعه من فى الصاله وبداو يتجمعوا ويشاهدونه وهو يجامع زوجته
تكرر هذا المشهد كثيرا حتى انتبهت الزوجه وعرفت ان اصحايه شافوها وهى تتناك
وقالت يمكن احدهم يتجرأ ويشارك زوجها فى مضاجعتها
او يتجرا اخر فى الحضور فى وقت نوم او غياب زوجها
غضبت وذهبت لاهلها ذهب لمصالحتها باسلوبه اللين الجميل معتذرا لها مع وعد بعدم التكرار
بدا يسهر بره ولا ياتى الا صباحا
قلقت عليه لان صحته ساءت
حضر اصحابه لزيارته تحسنت صحته رويدا
زوجته فكرت :هل تجارى زوجها وتحافظ عليه او تحافظ على وضعها وتخسر زوجها حتى لو كان غشاش؟
بدات تنجرف مع اصحابه وتسهر معهم وبدات تتنازل عن كبرياءها ففلان يقول لها انتى مزه
والثانى يلمسها والثالت يضؤيها على طيزها ..اصبحت مثيره ملتهبة العواطف والجنس وزوجها اصبح خاوى الجهد
ارتمت فى احضانهم واحد تلو الاخر ولا مانع من النيك الجماعى