بدا حكيتي العام الماضي . حيث اشتريت شقه بنفس البيت ونفس الدور اللي بيسكن فيه احد اقربائي . وهو متزوج وعنده بنت حوالي 18 سنه اسمها ناديه

كانت دلوعه ابوها وامها وخاصه هي البنت الوحيده علي تلات اولاد . كان الام والاب متحررين وكانت البنت تلبس ملابس عريانه وكان جسمها معقول متوسط الحجم وصدرها بحجم الليمون وكانت سمراء وشعرها ناعم مليانه رقه . كانت تحب العاب الكمبيوتر وتحب سماع الاغاني الشبابيه والتكلم بالتلفون بالساعات مع صحبتها .
الصيف ده نزلت الي ليبيا وابتدات افرش الشقه باثاث بسيط حتي استطيع ان اقضي اجازتي الصيفيه .
وانا شاب احب الضحك والهزار والنكت وضارب الدنيا الف صرمه قديمه. كنا كلنا باخر اليوم نقضي الليله بالبلكونه الكبير المطله علي الحديقه الدوليه ز نتسامر ونحكي زكرياتنا وانا احكي عن البلد الاوربيه اللي اعيش فيها . وكان ابو البنت رجل اعمال والام ربه منزل فيها لمسات جمال وكان الصبيان اشقياء جدا وكل واحد بعالم تاني .
كنت دائما احكي عن سفرياتي باوربا واحلي بلاد الدنيا . والفرق بين الحياه العربيه الشرقيه والحياه الغربيه المتحرره .
كنت دائما اتكلم علي الحريه والتحرر واني اعشقهم واعشق السفر والترحال. كانت اية منجزبه لاحاديسي . وكانت تنظر لي من تحت لتحت وانا لا افهم معني نظراتها .
بالظهر وقت الحر البس الشورتات والتيشرتات واجلس بالمكيف هربا من الحراره.
كنت اهو الستاليت والانترنت واجلس ابحث عن الجديد واحاول ان اقضي وقت الممتع . كانت باسنت عندما تراني تجري عليا وتقول بابا عمو جه.
كانت تجلس بجانبي وهي تلتصق فيا . وانا اضع ايدي علي كتفها وكنت احس دائما انها تحب كف ايدي يلمس كتفها ويطبب عليها .
كانت لا تترك مكانها بجانبي وكانت امها تقول ايه انتي زهقتي عمك من لزقتك فيه طول اليوم يابنت ابعدي شويه عن الراجل خليه يقعد براحته الدنيا حر .
المهم كان معي لاب توب او كمبيوتر محمول فيه اشتراك انتر نت دولي . وكنت دائما استخرج اغراض ومعلومات لوالد البنت وكانت هي تجلس تتفرج وتستغرب . وكنت استخرج لها العاب كمبيوتر وكانت تحب دائما ان تلعب بالكمبيوتر بتاعي والالعاب .
فى يوم بالظهر وانا بشقتي لقيت اية بالباب . وقالت لي ازيك ياعمو ممكن ادخل قلتلها ممكن . كانت تلبس بنطلون شورت اخضر وبلوزه صفراء جميله وشبشب رقيق .
كنت البس شورت ازرق ماركه عالميه وتي شرت ماركه عالميه وشبشب ماركه عالميه .
حسيت ان البنت معجبه بالطقم وقالت عمو لبسك حلو انا بحبك اوي ياعمو .
كنت جالس علي الكنبه وواضع الكمبيوتر علي رجلي . قالتلي انتي علي طول كده بتحب الكمبيوتر ؟؟؟ قلتلها اه قالت ممكن العب بالكمبيوتر اللعبه بتاعت امبارح قلتلها اكيد . المهم طلبت لها اللعبه من النت وابتدات تلعب وكانت متلخبطه . وكنت اساعدها . كانت تجلس علي الكنبه بجانبي وانا نايم علي ظهري بوضع الجلوس وكان جسمها سيخ نار بحس بيه وهي جالس بجانبي سخن سخن .
قلتلها هاتي بوسه قالت لي تحت امرك ياعمو خد اللي عاوزه بوستها بخدها وقريب من شفايفها ام هي مسكتني وباستني وقالت انا بحبك ئوي ئوي انت اكتر واحد بالدنيا .
جلست انظر لها وهي تلعب بالكمبيوتر وماكان ببالي شئ . روحت جبت لها كوكا كولا .
وجلست بجانبها .
هي كل شويه تلصق فخدها الصغير الناعم السخن بفخدي .
انا حسيت بانوثه البنت وحسيت ان اية مشروع انثي غريب وعجيب .
المهم كانت مش عارفه تلعب بالكمبيوتر قلتلها تعالي اوريكي ازاي . المهم وجدت البنت جالسه علي رجل فوق زوبري بالتحديد والكمبيوتر علي رجلها وحست ان زوبري ابتدا يشد .
كل شويه كنت اسخن واسخن وحطيت ايدي علي رجلها الناعمه وحسيت بنشوه غريبه من جسمها الانثوي الناعم.
المهم ابتدات احط ايدي علي صدرها قالت عمو انت بتعمل ايه قلتلها لا فقط انا بحب جسمك لانه حلو ولو مش عاوزه انا ما افعل لك شئ قالت لالالا عمو انا بحبك ومسموح لك كل شئ. قلتلها بس لو بابا عرف ممكن يزعل مني وماجيش عندكم تاني . قالت من ح يقول لبابا انا اطمئنيت .
المهم حسيت ان زوبري ح يخرج من جانب الشورت وحسيت ان البنت منهوكه باللعبه.
ببص من جانب الشورت بتاعي لقيت راس زوبري خارجه . استعبطت وقلت اشوفها ح تقول ايه .
البنت بعد ويه بصت وقالت ايه ده ياعمو مالو عامل كده. قلتلها عامل ايه قالت انت ازاي كبتو كده . قلتلها يعني عجبك. قالت ازاي نفختو كده وازاي بيدخل جوه البنطلون .
قلتلها اسمعي اية انا عاوز العب معك لعبه بس تكون لعبه سر بيننا .
قالت خلاص سر قلتها حتي لاصحابك ماتقولي قالت خلاص مش ح اقول قلتلها احلفي حلفت .
المهم قلتلها روحي شوفي باب البيت مقفول كويس والا لا ؟؟؟ راحت ورجعت وقالت ايوه كويس .
المهم قلتلها اقفي وقفت ومسكتها وحطتها علي زوبري وقعدت ابوس بخدودها وشفايفها .
المهم البنت قالت لي اتنت لو ئوي ياعمو انتم بتعملوا كده بره كتير قلتاه فقط لما نحب بعض وقالت لي يعني انت بتحبني قلتلها اكتر واحده بالدنيا .
البنت باستني بخدي . انا زدت هيجان وحسيت اني عاوز الصق زوبري بطيظها علي اللحم .
المهم رفعت بلوزتعا وشقت صدرها الصغير وحلماتو اللي قد حلمات الترمسه . وقعد ارضعهم وهي كانت تنظر ليوتقول انت ليه بتعمل كده؟؟ انت بتحب كده ليه ؟؟؟ المهم قالت ممكن امشي ياعمو ؟؟ قلتلها بالطبع لبست التيشيرت وراحت . وانا جلست افكر انها ح تبلغ والديها .
المهم روحت بالنوم ولم اذهب هناك باليوم ده والبنت اختفت وكنت انا حقيقي مرعوب من مشكله ممكن تحدث .
بصباح اليوم التالي كنت افطر ولابس طقم شورت ناعم وفانيله وززوبري بارز من الشورت.
واذا بجرس الباب . والبنت بجونيله قصيره وهي تقول صباح الخير ياعمو . حسيت براحه نفسيه واطمئنان قالت ممكن ادخل قلتلها ادخلي . قلتلها تعالي افطري قالت لا فطرت المهم قالت ممكن العب بالكمبيوتر لحد ماتخلص قلتها العبي . جلست تلعي وانا افطر وانظر الي رجلها وهي تجلس واكاد اشوف السروال بتاعها الابيض وفخدها السمراويتين .
المهم قالت انت ليه ماجيت عندنا امس انا انتظرتك وباب ما خلاني اجي عندك .
قلتلها انتي قلتي لحد اللي حصل قالت معقوله انا مش عيله صغيره . قلتلها اليوم ح نلعب لعبه تانيه . غير بتاعت امس قالت هو فيه تاني وضحكت قلتها اكيد فيه طالما انتي مابتقوليش لحد.
المهم خلص الفطار وجبت لها مشروب وجلس بجانها وهي تقول تعرف انا بحبك اوي ياعمو. قلتلها ليه قالت لي لانك بتعلمني كمبيوتر .
المهم جلست بجانبي وابتدات احسس علي فخدها بكفي وزوبري ابتدا يشد ويقف بالشورت وهي تقول انت بتحطه فين وهو بيكون كل ده موجود فين . قلتها هو كده . تحبي تشوفيه انكسفت . المهم طلعته من الشورت وهي تنظر وتقول هو مالو كبير ومنفوخ وناشف كده ياعمو .
المهم انا هجت عليها . المهم وقفتها امامي ورفعت الجونبيله من عند طيظها وهي ساكته ومكسوفه وشفت الكيلوت بتاعها وهو مليان بطيظها المهم . حطيت ايدي علي طيظها كانت منفوخه . حسيت برغبه اكتر . نزلت الكيلوت من الخلف وشفت طيظها الناعمة والبنت تقف امامي ولا تتكلم فقط فاتحه عينيها نزلت الكيلوت لتحت شويه وشفت كسها الصغير جدا اللي فيه شعر خفيف . حاولت انزله البنت قالت بلاش ياعمو انا مكسوفه قلتلها لو بتحبيني سبيني اشوفك . البنت قالت لا ياعمو بلاش . سبتها . وماتكلمتش . قالت انت زعلت ؟؟ طيب انا نفسي اعرف انت بتعمل ليه كده . سكت وفتحت التلفزيون وكنت اشاهده . البنت جت وقالت عمو عمو انت زعلت صح . انا لم ارد قالت طيب اعمل اللي عاوزه بسرعه . المهم قلتلها اقعلي الكيلوت ؟؟؟ لقيتها بتقلعه . اخدتها بحضني وهي واقفه واخد الحس كسها الصغير . وكانت البنت ابتدات تشعر بلده غريبه وحسيت بافرازاتها وحسيت ان البنت ساحت وناحت .
المهم نيمتها علي علي ظهر ورفعت رجلها واخد الحس كسها بشده وحسيت ان البنت لا تستحمل وتتاوه وهنا حسيت ان المني بتاعي غرق الكيلوت بتاعي .
قلتلها روحي الان قالت انت زعلت تاني قلتلها لا ياحبيبتي بس ماتقوليش لحد لحسن ازعل بجد.
البنت راحت وبعد ساعه لقتها بالباب وهي لابسه ملابس تانيه ناعمه .
اخدتها علي رجلي وقعد ادعك صدرها وامصمص بزازها وهي تتمتع .
المهم اخرجت زوبري واخدت الراس ادلك بيه كسها وخرم طيظها واتدات البنت لاول مره بالرعش وكانت تتمتع معي يوميا .
حسيت ان البنت ادمنت الجنس اليومي وهي تعشقني وتغير علي . وحكت لي اسرار من غرفه نوم امها وابوها وقالت ان امها بتلبس ملابس عريانه لابوها . وانا بسمع همسات وتاوهات بغرفه نوم امها المجاوره لغرفتها .
المهم طلبت منها ان تلبس لي كيلوت من كيلوتات امها قالت ح احاول.
بيوم جائت وقالت لي عندي لك مفاجئه .دخلت الحمام ورجعت لابسه كيلوت اسود جميل ناعم ستان من بتوع امها .
وكان اكبر من حجم جسمها بس مغري جدا .