لم اتخيل يوما اني ساعيش سكس حامي كالذي عشته مع النجار الذي احضره زوجي ليغير لنا نافذة البيت و كان صديقه ويعرفه منذ زمان وكان رجلا في الأربعين من عمره و تقريبا في نفس سن زوجي اما انا فعمري اثنان و ثلاثون . و يومها احضره زوجي و بقي معه و نزع النافذة القديمة و هم بتركيب الجديدة و كانت جميلة جدا و لكن فجاة رن هاتف زوجي الذي يعمل شرطي و سمعته يقول حسنا سالتحق على الفور و جاء عندي بسرعة و اخبرني ان رئيسه طلب منه الحضور لان هناك عملية اقتحام لاحدى بؤر تجارة المخدرات و هناك كمين و اعتذر من النجار و طلب مني ان اقبى في غرفتي حتى يكمل عمله و يخرج . و فعلا بقيت في غرفتي لكني كنت اختلس عليه النظر من حين لاخر حتى اعرف اين وصلت درجة الاشغال حتى انظف المكان حين يخرج و لكن فجاة انقطعت الكهرباء و كان لابد ان ارفع زر المحول و النجار لا يعرف مكانه . و لم اجد الا الخروج لاعادة الكهرباء و نسيت نفسي و انا ارتدي روب خفيف جدا و حين مشيت امامه كانت طيزي تتحرك بقوة و تتموج امامه و هو ينظر الي بطريقة ساخنة جدا خاصة و اننا كنا لوحدنا في البيت و هنا كان لابد ان يحدث سكس حامي و ساخن مع هذا النجار

و حاولت ان اداري الامر في البداية حيث اسرعت الى غرفتي لكن النجار ظل ينظر الى مؤخرتي و كانه ذئب جائع و شعرت بمحنته و التهاب شهوته على جسمي حيث لم تمر سوى لحظات حتى انقطعت الكهرباء مرة أخرى و كان لزاما علي ان اخرج لاعيدها . و خرجت بكل وقاحة مرة أخرى امامه بذلك اللباس وكانني و نعيش سكس حامي حيث كنت احرك طيزي امامه و انا امر عليه ثم التفت اليه بطريقة مغرية جدا و شعرت ان اللعاب يسيل من فمه حين نظرت اليه و زدت في تحريك طيزي اكثر و هزه امامه . ثم تنهد النجار تنهيدة عميقة جدا و ساخنة و هو يلمس زبه و كان بحركته هذه يعني انه يريد ان ينيكني ثم مررت عليه مرة أخرى فامسكني من يدي و قربني الى فمه و بدا يقبلني و انا لا اقاوم حيث كنت مستمتعة هب بقوة و انا اغلي من شدة الشهوة و بسرعة قام بإخراج زبه الذي كان كبير جدا و اغلظ من زب زوجي بكثير و كان منتصب بقوة و نزلت ارضعه له بحرارة في سكس حامي و انا اسمع اهاته وغنجاته الساخنة جدا . ثم وضعت يدي على اعلى فخذيه و انا على ركبتي و زبه في فمي و بقيت ارضع وامص و الزب يكبر اكثر داخل فمي و يشتد انتصابه حتى لم اعد قادرة على ادخال سوى نصفه فقط

و سخنت النجار و هو يغلي و انا ارضع له ثم اخرج زبه وطلب مني ان افتح رجلاي و استلقي على الأرض و جاء فوقي و ركب على كسي و ادخل زبه بكل قوة في سكس حامي جدا و بدا النجار ينيكني و كانت النيكة معه لذيذة و ممتعة جدا و ساخنة . و كان راس زبه غليظ جدا و سميك و ادخله بصعوبة في كسي و لكن احسست اني سمعت صوت فتح قارورة مشروب لما دخل زبه في كسي و سمعت صوت بببببقققققق بقوة و كان كسي غرقان في ماء و بدا النجار ينيكني بكل قوة و يدخل زبه عميقا في رحمي و انا اتاوه اه اه اه اح اح و هو ينيكني و طيزه ترتفع و تنخفض و كل زبه يدخل في كسي . ثم قام و قلبني بعنف و ادارني على وجهي وبدا يبحث عن فتحة الطيز بزبه و كانه يمسك فاسا يريد غرسها في الأرض

و ادخل زبه المبلل بعرق كسي بكل قوة في طيزي في سكس حامي جدا و انا شعرت ببعض الألم و لكن استطعت تحمله و بدا ينيكني و انا اشعر به يغلي و هو من فوقي من شدة جمال طيزي و حرارة فتحتي التي كان زوجي يمدحها دائما لما ينيكني من الخلف . و لم يقدر النجار على الصمود كثيرا مع حرارة طيزي و بدا يقذف منيه بكل قوة داخل احشائي و انا اشعر بحرارة المني الذي كان ينسكب في مؤخرتي و اشعر به يرتخي فوقي و يذوب و شهوته تخرج و اهاته جميلة جاد اه اه اح اح اح و زبه يترعش داخل طيزي . ثم اتمى علي يقبلني و يحتضنني و كان فوقي بجسمه الثقيل و هو يتمتع معي في لحظات رومنسية بعد سكس حامي جدا و نيك ساخن من الكس والطيز