اتت لبنى بطفلها الرضيع لتفحصه من عله بمستشفى عام ومن المعروف ان الخدمات بالمستشفيات العامه بطيئه وضيئله مما ادى بها الى اللجوء الى مدير العيادات الخارجيه ليهتم بحاله ابنها الذى كان يعانى من ارتفاع كبير فى درجه الحراره منذ يومين ولم يجدى معه اى دواء قدم له من امه.لما تحدثت لبنى مع مدير العيادات قام الرجل مشكورا وطلب من ممرضه اسمها سحر ان تهتم بمدام لبنى وتذهب معها الى الدكتور هشام بعيادته.دخلت لبنى مع سحر للطبيب وبدأ بالسؤال عن العله التى بالطفل وبدأ الكشف وطلب من لبنى بعمل بعض التحاليل والعوده له بعد غد وكتب لها بعض الادويه لتنزيل درجه حراره *****.شكرت لبنى الطبيب وذهبت مع سحر تشكرها وتسألها عما اذا كانت ستكون موجوده يوم عودتها الى هنا او لا.اجابت سحر سأعطيكى رقمى حتى حينما تصلى الى هنا يمكنك الاتصال بى لأتيك على الفور واخذت لبنى رقم سحر وذهبت بطفلها للمعمل وقامت بعمل التحاليل وشفى ***** بعد ذلك فأثرت لبنى الا تعود للمستشفى مره اخرى وكانت المفاجأه حينما ورد اتصال للبنى من سحر تسألها لماذا لم تأتى بالأمس؟ فأجابتها لبنى ان ***** اصبح جيدا الا وبعد كلام كثيرا بالموبيل طلبت سحر من لبنى ان تعاود الاتصال بها دائما للأطمئنان عليها وسماع صوتها وسألتها عن عملها قالت لبنى انها لا تعمل وانما حاصله على بكارليوس تربيه قسم رياض *****.وبعد ذلك بعده ايام عاودت سحر الاتصال بلبنى للتحيه والسلام وبدأ السؤال عن زوج لبنى وان كانت لديها ابناء اخرين واجابت لبنى ان زوجها قام بتطليقها بعد الزواج بأربع شهور حتى انه لم يرى ابنه هذا بعد ولادته وانها تقيم مع ابنها بشقتها الخاصه ولا احد معهم وتقتات من الربح الذى تأخذه كل شهرا من الوديعه التى تركها والدها لها قبل وفاته وهى مبلغ لا بأس به ان تحيا به اسره من 6 أشخاص.طلبت لبنى من سحر ان تمر عليها وتتناول الغداء معها لبت سحر طلب لبنى وحضرت الى شقه لبنى بعدما ان اخذت العنوان منها وبعد الغذاء قاما بالدردشه طويلا حتى شهقت لبنى تنهيده لها مدلولات خاصه جدا بها عندما تناولت سحر موضوع الجنس وكلما تطرقت سحر لألفاظ جنسيه كلما زاد احساس لبنى الدفين وكلما حدث ذلك زادت ملاحظه سحر الى التغيرات الجنسيه على لبنى وقالت سحر لماذا لا تكن لكى علاقه برجل يمكن ان يبادلك الحب ويعزف لكى لحن الشهوه على اوتار ليالى الرومانسيه ردت لبنى ومن اين اجد ذلك الرجل الذى سيحافظ على شخصى وسمعتى وغيرها من الأشياء.قالت سحر سنجده سويا فأنا اعرف انسان فيه كل الصفات الحسنه ويحبنى كثيرا فقالت لبنى كيف وزوجك؟ اجابت سحر انه يعاملنى كقطعه اثاث بالشقه لا مشاعر لى حتى ان احب ان يعاشرنى جنسيا اخذنى دون ان يعرف ان كنت اود الممارسه ام لا وفى بعض الاحيان يقوم بضربى لأفعلها معه.تعجبت لبنى وقالت اذا كان هو يحبك فكيف لى انا ان اجعله يحبنى ردت مسرعه سحر وقالت لا انتى فهمتينى خطأ انا اقصد انى سأجد لك صديقا مثله فقالت لبنى بسرعه فى ثوانى قليله دون ان تعى لما تقوله ياريت فى اسرع وقت.
ذهبت سحر لبيتها وتركت لبنى بأحلام يقظتها التى جعلتها تمارس عادتها السريه التى ألفتها عده مرات حتى رن الهاتف بعد ثلاثه ايام تستأذن سحر لبنى ان تصطحب صديقها لمنزل لبنى لانها مشتاقه ان تجلس معه ولكن لا يوجد لديها شقه خاليه وعلى الفور وافقت لبنى دون تفكيرا ويعود ذلك الى تطفلها لرؤيه العشق المحرومه منه منذ فتره كبيره تتجاوز العامين.

حضرت سحر وصديقها عادل الى شقه لبنى وبعد التحيه وكرم الضيافه تركت لبنى المكان ودخلت الى غرفتها ليكونا على راحتهما ولكن اصرت من قلبها ان تختلس النظر من خلف الباب لرؤيه ما سيحدث بينهما.
اذ قام عادل بمداعبه سحر لفظيا بكلمات الهوى والعشق حتى ارتمت بأحضانهمردده انها دونه لا معنى لحياتها وانها لا تعى حياتها بدونه فأجابها عادل انه لحبها يشتاق ولفؤادها هو العاشق ولن يهجر دربها ما حيا واخذ يداعب خصل شعرها بأنامله حتى اغمضت سحر عيناها بصدره وكأنها عصفوره بالعش الهادى الدافئتخلد فى سبات واما لبنى التى بدأت اناملها تتلمس شعرها ووجنتيها وشفتاها كأنها تردد بداخلى اين لى هذا العشق.اقدم عادل واحتضن شفاه سحر بشفتيه ليمتص رحيقهما ويلعق ذاك اللسان معلنا عن ثوره جنسيه بداخله تجاه معشوقته وترى لبنى ذلك مما يثيرها شغفا لتلامس نعومه جسدها معلنه انها لغريزه الجنس تشتاق حتى طرأ الى سمعها اهات تتعالى وانفاسا لها صدى بالوجدان لترى سحر ملقاه بجسدها على الاريكه وعادل يلعق النهدين مره بشفتيه واخرى بلسانه واخرى بالأثنين وسحر بأصابعا تداعب شعر رأسه مما جعل لبنى ان تخرج بيداها نهديها لتتحسسهما وتلامسهما وكأنها سحر لا لبنى.صوتا على اهات سحر وكلماتها اروينى بعذبك احتوينى برجولتك انت وحدك من يشعرنى بأنوثتى ليثير ذلك عادل ويكشف النقاب عن كسها ليتحسسه بيده ويقبل كل ما حول الكس دون ان يقبل الكس ليثيرها اكثر ويدنو من فخذيها ليقبل باطن الفخذين حتى يصل بلسانه لشفايف ذاك الكس وتتعالى مع ذلك لا اهات سحر وحدها وانما اهات لبنى ايضا ويمتص عادل رحيق سحر وعبير عطر كسها ليدخل لسانه داخل الكس يلعق عذبه وبالبظر ممسكا اياه بيده يبادله الدعابه فتاره يمتص البظر بشفتاه واخرى بيده حتى نادى بصوتا دفئ اقذفى حممك صغيرتى اروينى بشهدك اشتاق للأرتواء وتقذف سحر بشفتاه عذبها صارخه هات زبك هات زبك ولبنى تصرخ عايزاه وتلتهم سحر زبر عادل بفمها تمتص رحيقه لينتصب كثيرا حتى لا يتحمل عادل المص ويطرحها على ظهرها ويدخل زبره بكسها وتتعالى الاهات وصرخات المتعه ولبنى تضع اصابعها بكسها لتعزف الحانها هى الاخرى وتتبادل الاوضاع بين سحر وعادل لتزيد الاثاره بينهما وتزيد اثاره لبنى وسحر تنادى عادل احبك نيكنى اكتر بعشقك دخله كله بحبك ولبنى تصرخ عايز زبر يطفئ نار كسى اه والف اه ويقذف عادل حممه بسحر التى يتعالى صوتها هاتهم هاتهم كمان ولبنى تردد ياريتهم بكسى ويحتضن عادل سحر ويقبلها لمده كبيره ليتبادلا نغم كلمات العشق والهوى وتغلق الباب لبنى لتخرج يداها من كسها بشهدها لتمتصه بشفتاها مردده يا بختك يا سحر!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!