احلا افلام وقصص سكس جامده نيك طول اليوم
دى قصة حصلت معايا وعايش فيها متعه حقيقية ومتجددة مراتى حنان 28 سنه واخوها حسام 32 سنه متزوج من 10 سنين كانت مراتى لسة صغيرة 18 سنه وكان وقتها اخوها لسة داخل الجيش فاتجوزنا وكان فاضل لاخوها حوالى كام شهر ويخلص مراتى وحيدة اهلها كبنت واخوها حسام بس فكنت بعد الجواز مراتى مكملة كلية عندى ف بيتى اوقات كنا بنام عند اهلها بحكم انهم لوحدهم واحنا لوحدنا لسة وكنت بنزل الشغل الصبح الساعه 7 وحماتى وحمايا بينزلوا 8 ف يوم كنا سهرانين مع بعض واخوها كان ف اجازة فكنت مراتى ف المطبخ بتحضر العشا عشان نتعشى ونروح ودخلت انا الحمام وطلعت مراتى محستش انى طلعت سمعت صوتها بتتوشش براحه بتقول هبات هنا معاكوا عشان الصبح نظبط وسمعت صوت بوسة رجعت ورا بسرعه وعملت كان باب الحمام بيتفتح وسمعت حسام بيقلها مش هنتعشى عرفت انها بتكلمه اتعشينا بقلها يلة نروح قالت ما نبات هنا وخلاص ونسهر مع بعض قلت ماشى والصبح الساعة 7 قلتلها هنزل وقالت ماشى فتحت الباب وقفلتة ودخلت استخبيت ف الصالون وكانت ساعه صعبة لغاية حمايا وحماتى راحوا الشغل لقيت اول ما نزلوا مراتى طلعت من اوضتها جرى وراحت لاخوها سمعت صوتها بتقله اصحى ياقلبى يلة عشان اشبع منك قلها اعملى شاى عشان افوق دخلت تعمل شاى وهوة دخل الحمام ياخد دش سمعت صوته بيقلها دا انتى مش مستنية بقى طب تعالى بقى وقام قافل الباب عشان المية متطلعش برة طلعت انا من الصالون وبصيت من الباب لقيت مراتى بتمص ف شفايفة وماسكة زوبرة بايدها قلها تعالى برا ياحياتى جابت فوطه ولقيتها بتنشفلة جسمه مشيت براحه واستخبيت تانى دخلوا اوضة نوم حمايا عشان سرير كبير واتقفل الباب طلعت تانى براحه فوجئت بحسام نايم ع السرير بيشرب الشاى وحنان بتفرجه ع قمصان حماتى بتقلة البسلك اية قلها مش قلتلك هاتى واحد من عندك قلتلة تجيلى بكرة الصبح ونعمل ف شقتى بس كان نغسى نعمل هنا زى زمان ولبست قميص يجنن اتخيلت حماتى فية وهجت اكتر ما انا ووهايج
حسام خلص الشاى ومراتى طلعت جنبة نامت ع صدرى ونزلت مص ف شفايفة وحضناة جامد وهوة ايد ع بزازها وايد ع طيزها وبيضربها ع طيزها جامد مراتى نزلت تمص ف حلمه صدرة وايد بتقرص ف الحلمه التانية ونزلت ع زوبرة كان كبير 20 سم بس عريض وراسة كبيرة وتمص جامد ونزلت ع خرم طيزة وحطت صابعها ف طيزة وتبعبصة وتمص قلها فكرتنى بزمان قلتلة وانا انسى
وتبعبص جامد بتقلة زوبرك وحشنى اوى ودة يقلها بعبصى اوى كمان مش قادر وتقلة مش قادر من اية ياخول يقلها زوبرك يجنن انا فكرت انه هينكها طلع خول وبيتناك قعدت تبعبص فيه وهوة اة مش قادر نكينى كمان نفسى ف احمد جوزك ينكنى قدامك اوى زوبرة حلو قلتلة لا زوبرك احلى وتبعبص جامد ودة اة اة مش قادر هنزل ودى تزود ونزل ف بقها اللبن بتاعه ودى تمص وتكمل لغاية ما خلص تنزيل وهدى طلعت ببقها مليان لبان وتبوسه وهوة هايج ويمص شفايفها جامد ويلحس اللبن
وقامت منيماه ع بطنه وركبت فوقه وصابعها ف طيزة وتنيك اوى ونزلت بشفايفها ع خرم طيزة ونزلت اللبن من بقها جوا خرمه وحطت حلمه بزها وقعدت تنيكة بحلمه بزها وتشد ف زوبرة جامد قلتلة يلة نكنى نامت ف نفس الوضع ع بطنها وهوة جاب شوية لبن من بقة وحطهم ف خرم طيزها ويبعبص جامد باللبن وقام راكب عليها ومدخل زوبرة ف خرم طيزها دخل براحة واول مرة كنت اعرف ان مراتى اتناكت من طيزها قبل الجواز وفضل ينيك ودى تقولة نيك ياخول كمان اة مش قادرة ياشرموط ودة يزود ويرزع ف طيزها اوى اية اجبلك احمد ينيكك سمع كدا من هنا وقام منزل جوا طيزها بيقلها بنزل اة اة بنزل اة واتقلبت نامت ع ضهرها تقلة بسرعه كدا قلها بقالى زمان وهايج ع اخرى وناموا ف حضن بعض يمص بزها وهية تمص بزة وبعدين طلع عليها ورفع رجلها ع كتفه ودخل زوبرة ف كسها وفاشخها ع الاخر رزع جامد ودى مش قادرة براحه هموت حرام عليك ويضربها بالقلم ع وشها وقافش ف بزازها جامد وبيبعبص طيزها بايدة التانية ودى جابت ايدها ودخلت 3 صوابع مع زوبرة ف كسها وقام نازل بشفايفة يبوس فيها عشان صوتها وينيك اوى وهية توحوح اة اة اة ارحمنى وبسرعة اوى كمان نيك عايزاك تعورنى اة اجبلك احمد انته تنكنى وهوة ينيك يامتناك شايف احمد بينيكك ازاى تقيل عيلك ياخول نيك اوى اة اة اة اة هنزل ياحسام هنزل ياحسام وقفشت ف ضهرة وهديت وهوة نام فوقها وزوبرة ف كسها وانا كنت برا بنزل ع نفسى ارتاحوا شوية وبعدين قلتلة يلة نقوم نستحمى وتجيلى بليل اول ما احمد يخرج برة وتجيلى الصبح تانى اول ما ينزل عايزة اشبع منك الاجازة دى قلها بس تنكينى اكتر قلتلة من عينى وقام مسك طيزها يحسس عليها وهية قايمة من ع السرير انا كنت طلعت برا براحه ف الصالون تانى قلتلة هخش استحمى انا وانتة خش نام شوية عقبال الغدى ما يجهز كانت الساعه وصلت 11
هوة طلع دخل اوضته وقفل ع نفسة عشان ينام وحنان لسة ف الاوضة طلعت من الصالون براحه ودخلت عليها الاوضة كانت بتلمس كسها بلبن اخوها اول ماشفتنى كانت اتخضت شاورت ليها تسكت وصوتها ميعلاش لقيتها بتعيط لوحدها قلتلها بصوت واطى هطلع هخبط ع الباب وافتحى كانى لسة جاى

وحصل وختها ع اوضتنا وحكتلى انها بالفعل بتتناك من زمان من حسام من طيزها قبل الجواز وهية بتنيكة وبعد الجواز نكها من كسها
بعد ماحكتلى قلتلها هخش انيك حسام حالا قالت ازاى صعب هيتحرج منك قلتلها يبقى منى وكلنا نبقى مع بعض احسن ما ابقى مغفل ودخل علية الاوضة وانا عريان ملط وزوبرى واقف وهوة نايم اول ما الباب اتفتح بيببص لقانى عريان قلى ف اية قلتلة هنيكك ياخول بيزعق بتقول اية قلتلة اخرس بامار ة اللبن ف طيزك ونطيت ع السرير ابوس فية وافعص ف طيزه واضربة عليها وحنان واقفة قلتلها تعالى مصى خرمة وسخنية جت من ورا واحنا بنبوس بعض وقامت قعدت تبعبص ف طيزة وهوة معتش مستحمل بيقلى نيكنى وارحمنى مش قادر ومسك زوبرى قلتلة عايز اية ياخول قلى اتناك لقيت حنان بتجيب لبن من طيزة وتبعبصنى انا كمان سيبتها شوية قلت عادى لقيتها بدات تتمادى قلتلها ف اية يابنت المتناكة ياشرموطة هوة مفكرانى زى الخول المتناك دة مصى زوبرى يالبوة ومسكت زوبرى غرقته مية من شفايفها قمت رافع رجل حسام ع كتفى ودى نايمه تحتنا مسكت زوبرى ودخلته ف خرمة قلتلها شايفة يامتناكه اخوكى عامل ازاى قلى انا مش راجل انا خول نيك اوى اة اة ا ويمص شفايفى مص ومعتش قادر اجارية من كتر الهيجان وطيزة بتلعب لوحدها واطلع وانزل علية ومراتى بتعيط قلتلها بتعيطى لية يامتناكة قوم ياخول كان زوبرة شاددد قلتها نامى يالبوة نامت ع ضهرها وجة بين رجلها ودخل زوبرة ف كسها وطلعت انا فوقة وقعدنا ننيك حوالى ساعه وقمنا قلتلة استناك بليل تيجى تسهر معانا ودخلنا نستحمى مراتى هاجت جوا ف الحمام وهية ماسكة زوبر اخوها قلتلها انزلى مصية نزلت تمصة قلتلة اقعد ع القاعدة وهية نزلت تمص زوبرة وانا حطتلة زوبرى ف بقة ودة نزل مص قلتلها شايفة الشرموط احسن منك ف المص اة ياخول لغاية ما نزل هوة ف بقها وع وشها طلعت زوبرى من بقة وحطيتة ف طيزها وهية لسة بتمص زوبر حسام اخوها وقعدت ارزع جامد مسك زوبر حسام وقعدت تعض فية وتحط صابعها فطيزة وهية تقول اة وهوة اة اة مش قادر براحه الاتنين خلو الحمام كلة اهات ومتعه من صوتهم قلتلهم يلة ياشراميط انا اتجوزتكم انتم الاتنين يامتناكين ياولاد المرة المتناكه اة لو حماتى معاكم كمان تبقى كملت المتعه يا ولاد الوسخه يامتناكين وهمة هاجو ع اخرهم واة نيك كمان يا احمد وطيزها بتترج جامد واضرب فيها واخوها نزل تانى ف بقها وع وشها ونزل نام تحت منها ع الارض وقعدت بكها ع زوبرة بقى زوبرى ف طيزها وزوبر حسام ف كسها ونزلت ف طيزها من كتر الهيجان وقمت اتفرج ع اللبن طالع من طيزها ونازل ع كسها وع زوبر اخوها وقعدت ع ضهرها ووشى ناحية طيزها اضربها عليها ونزلت بجسمها ع حسام قعد يبوس فيها وقمنا استحمينا ولبسنا وقعدنا مستنين حماتى وحمايا عقبال نا يجوا من الشغل كنت اتصلت ببتاع بيتزا جاب بيتزا وقلت انا عزمكم عشان نبرر ان حنان مطبختش