MIA KHALIFA
بنت خالتي راندا ست عادية مصرية متجوزه وعندها تلت بنات بنتين توأم صغيرين
حنين و نفين و بنتها الكبيرة في تانية كليه واسمها ورده
اتجوزت وحضرت فرحها من جوزها عادل وخلفت منه البنات
يعتبر راندا اللي مربياني و كنت بشوفها ع راحتها قبل ما تتجوز
فرسه سمرا شوية بس لما تعمل ميكب بتبقى جميلة وكانت بتكلم ولاد كتير
وهي في الجامعه أيامها لغاية ما في مره كانت نايمة في الصيف بقميص نوم
وكنت داخل اصحيها
دخلت لقيتها نايمة لابسه قميص نوم طويل بس من غير أندر تحت وكسها باين
كنت حوالي حداشر سنة ماكانش في دماغي حاجة أيامها بس ما نستش الكس ده اول كس اشوفه
ويوم ما اتجوزت كنت حوالي اربعتاشر سنه وكنت بدأت افكر في النيك والكس والطيز
وكنت بغير من جوزها علشان هينيك الكس اللي ياما حلمت بيه اول كس اشوفه
عدت سنين وسافرت مع جوزها السعودية
وكنت مره عند خالتي ولقيتها هناك وكانت بتعيط ولسه لابسه قميص نوم وصدرها كبر
وطيزها بقت عالية قوي
بقت ميلف
ازيك يا رورو
وهي بتعيط نحمده يا هيما
ايه مالك ايه اللي حصل
قالت خالتك ما قالتلكش
قولت لها لا يا بنتي
عيطت بس بحرقه
عادل جوزي…. اتجوز عليا
نعم ازاي يعني
قالت إنه كان عايز ولد منها وهي خلفتها بنات
طيبت خاطرها وطبطبت عليها
معلش ده حمار مش حاسس بقيمة اللي معاه
وضميتها لصدري وبصراحة جه قدامي منظر كسها
لقيت زبري بدأ يهيج وهي حست اني سخنت بعدت شوية وقالت هقوم انده خالتك
قعدت معاهم شوية ونزلت وانا بفكر فيها
عدى اسبوع ولقيت خالتي بتتصل بيا علشان راندا عايزاني
رحت لهم لقيت راندا بتقول انها عايزه ترفع قضية على جوزها
بس المحامي مش في القاهرة ده في اسكندرية
وعايزه تسافر مع بنتها وعايزين راجل معاهم
وافقت طبعا وطلعنا على اسكندرية
معايا مزه صغيره نسخة من امها
بس فايره عن امها طبعا لدرجة أن ببزازها وطيازها نفس حجم امها بنت خالتي
يعني جوز نسوان عايزين حد يفشخهم
كانوا جايبين معاهم ميوهات وقالوا إنهم عايزين ينزلوا البحر
وفرصة وفعلا رحنا ع البحر قضينا اليوم وواحد عاكس بنت خالتي
قمت اتشاكلت معاه وبدأت احجز علشان مفيش حاجةٍ تيجي فيها
واتعورت في دراعي و وحنا وهي ماسكة في أيدي زي المتجوزين
طلعنا الشقة دخلوا يغيروا ويستحموا
وانا بعدهم
بنت خالتي جابت شنطة اسعافات وبدأت تطيب الجرح
وهي شايفه عضلاتي وحسيت انها سخنه بس مش عارفه تبدأ منين
قالت و**** وكبرت يا هيما ده انا كنت بنيمك في حضني
كبرت وبقيت راجل بتحامي فيه
قولت لها ربنا يخليكي لينا يا رورو ده انتي الجمال كله
قالت خلاص بقى راحت عليا
قولت لها لا طبعا ده انتي ست الستات ده هو اللي خسرك
قالت انا تعبت منه وقرفت مهما اعمل مش عاجبه
قولت لها الاختيار من الاول غلط كان لازم تتجوزي حد يقدر الجمال اللي معاه
قالت برضو هتقول جمال هو انت شايفني حلوة
قولت لها انتي ست الستات ده لولا انك متجوزه كنت اتقدمت واتجوزتك
قالت انت بتقول ايه ده انا مربياك يا ولا
قولت لها يعني عرفاني وعارفة اني ما بكدبش لو اتطلقتي هتقدم لخالتي واتجوزك.
قالت بس انا اكبر منك بكتير
قلت لها انا بحبك يا رندا ونفسي تكوني مراتي
دخلت بنتها وهي بتدخل الاكل
قعدنا ناكل و رورو بتبص عليا بس مش زي زمان بصة واحده مشتاقة لحبيب ظهر فجأة
كلنا وقمنا قعدنا وبليل اتفرجنا ع فيلم فيه واحده ست في نفس سنها وكانت بتتجوز
واحد أصغر منها وفيه مشاهد بوس واحضان و رورو بتبص عليا كأنها بتقول ايه ياللا
وتبص على زبري اللي كان زي الخيمة
دخلت ورده تنام
رحت قعدت جنب رورو ومن غير كلام مسكت ايدها وقولت لها
انا بحبك
قالت لي هيما انا بحبك بس مش قادره استوعب
قولت لها شششش ما تتكلميش أدى نفسك فرصة تحبي وشوفي انا هعمل ايه
قالت هتعمل ايه بمحن رحت للطعها بوسة في شايفها
بعدتني في الأول بس واحدة واحدة البوسة طولت وبدأت تتجاوب
بس زقتني وقامت دخلت الاوضة كانت لابسة قميص نوم احمر
دخلت عليها الاوضة
لقيتها خايفة ومغطيه نفسها وتقولي بلاش يا هيما انا تعبانه
قولت لها وانا متأكد انك عايزه تنتقمي من حوزك صح
قالت طبعا
خرجت لها زبري اللي زي السيف وقولت ده اللي هيخليكي تنتقمي
بصت له بصه مش هنساها وجريت ونزلت قدامه
قالت ايه ده لا انا مش قد ده ده يعور.
بص انا عايزاك مش هنكر بس براحة وراحت تقفل الباب
وجت تمص زبري مص واحدة شبقة كسها جعان نيك
جبتهم في بقها شلال قالت يااه ده انا مصي تعبك اوي
قولت لها انا بقلعها قميص النوم َوالبراه والاندر
جه الوقت أحقق حلمي ورحت حدفها ع السرير عريانه ملط
ضحكت وعاملة مكسوفه وبتداري كسها
وبتقول ايه مش نفسك فيه
قولت لها انا شفته قبل الجواز وانا صغير بس احلو
ضحتك وقالت طيب انا تحت امرك يا قلبي وكسي ملكك
دخلته في أول كس اشوفه وبدأت انيكها
حسيت اكتر أن هي اللي عايز اني وبتتمحن جامد
قولت هجيب قالت في كسيييي ياللا انا متناكة من زمان وعايزك
نزلتهم لقيتها بتلف رجليها حوالين ظهري وقامت تبوسني
لقينا الباب بيتفتح و ورده بنتها عريانه وتلعب في كسها
وبتقول وانا نفسي في زبرك يا هيما
راندا صوتت انتي بتعملي ايه
قالت بثقة بقلدك يا رورو
قالت انتي بنت بنوت
قالت لا انا طالعة ليكي واتناكت كتير وانا اصلا ليزبين
خرجت زبري لو ده اللي بتمص احسن من أمها
قالت امها يا بنت الوسخه طلعتي شرموطة زي امك
لفت ورده واديتني طيزها وقالت اركبني يا اونكل هيما
دخلته في طيزها وحبتهم جواها وفشختها
ربحنا شوية و رندا قالت البت المتناكة دي مش احسن مني
راحت لفت طيزها العالمية خرمها كان ضيق
دهنت كريم علشان ادخله وبدأت نيكه في طيزها وهي
اه بيوجع اوي ارحمني ارحم الشرموطة
وبنتها نزلت تاكل كس امها لغاية ماجبتهم في طيزها وهي جابتهم في بق بنتها
اللي ضحكت وقالت لها مبروك يا رورو عريسك أسد فشخنا ومتعنا
عدى اسبوع في البيت كلنا عريانين بنيك في االاتنين
رجعنا والاتنين حوامل مني
بنت خالتي رجعت لجوزها وفهمته أن الولد ابنه
وانا كتبت على بنتها علشان انيكها براحتي وبنت خالتي لما كانت تزور بنتها في البيت
كان لازم تبات معايا في السرير ما انا ابو ابنها وجوزها في السر