قصتى بدات من زمن بعيد ومستمره حتى الان لكن على مراحل ..مرحلة البدايه ثم بعاد لمده ثم عوده مستمرة من 15 سنه تقريبا وما زالت مسمتره حتى بعد ان تخطيت الاربعين
كانت تكبرني بعدة اشهر وكنا دائما منذ سن السابعه عشر مانلمح لبعضنا بتلك المشاعر الملتهبة ، فكان شيء من الحب في القلوب ….أجسادنا كانت متشوقة للقاء لكن بحكم العادات والتقاليد يستحيل ذلك إلا خلسة وخفية ، ثقافتنا الجنسية صفرا بحكم البعد عن جميع الوسائل والسكن في القرية …لكن الرغبة تتكلم بها العيون … ومرت الأيام ففوجئت ذات مساء بها أمامي في(حوش الغنم) ولوحدها فارتبكنا كلانا لكنني بادرتها سائلا عن سبب بقائها فقالت كان لدي شغل فتلفت يمينا وشمالا فلم أسمع ولم ارى احدا فقلت وهل معك احد قالت لا …. فلم انتظر اشارتها فاحتضنتها بعفوية وقبلتها على خدها فضمتني بقوة وبادرتني القبلة بقبلة ولكنها سرعان مانفلتت مني وقالت لالالالالالالالالالالا
ثم هربت مني فأذكر يومها انني ولأول مرة احس بطعم الأنثى ….
مرت الأيام والسنين وتزوجت هي وانتقلت مع عائلتي للمدينة وبعد عشر سنوات تزوجت اختها التي تصغرها وعشنا بسعادة وهناء فانجبت زوجتي مولودها الاول وزارتنا هي تلك ولأول مرة لإنها كانت مع زوجها في منطقة بعيدة فلما رأيتها بعد تلك السنين وإذا بها كالبدر ليلة تمامه تطوقها عقود الذهب ويالها من امرأة ….فسلمت علي وضغطت يدي بعنف وجلست عندنا تلك الليلة حتى بعيد منتصفها فاتصل زوجها يعتذر عن تأخيره وأنه سافر لظرف طاريء !!وطلب منها البقاء عند اختها …لم تصدق خبرا فطارت من الفرح ….وواصلت سهرتها واختها حتى بزوغ الفجر فنامت اختها (زوجتي ) وأما هي فقد تسللت بعد ان استغرقت اختها بالنوم ودخلت عندي في غرفتي وأضاءت النور فصحوت من نومي وكنت سبقتهما بالنوم فأطفأت النور وأرادت الخروج لكنني كنت قد سبقتها للباب وأغلقته فقالت لالالا فلم ارد عليها وأخذت بتقبيلها فكانت ناضجة الأنوثة وسحبتها الى الفراش فقالت أريد أن أمص لك فقلت لها كلي لك فوضعت زبي في فمها ونمت فوقها ووجهي لكسها فأخذت الحس حتى اغرقني فقمت وأدخلته وفوجئت بأنه ضيق فقالت اني شبه محرومة من الجنس فزوجي لايقوى بسبب مرضه في ظهره فأشبعتها نيكا ولحساً …..ومنذ ذلك الحين من (15) سنة حتى قبل قليل وأنا أنيكها في كل فرصة خاصة بعد ان اكتشفت ان زوجها عقيما ومريضا صرت اعطيها حبوب لمنع الحمل وأحيانا اذهب اليها في المنزل بعد ان تضع لزوجها مخدراً ومنوماً …..
أجد في نيكها متعة رهيبة بل انها احضرت لي أكثر من عشر نساء من معارفها كلهن نكتهن معها وأكثر من ثلاث شغالات اندونيسيات وممرضتين فلبينيتين زميلاتها في العمل (هي صارت ممرضة) ولكنني صرت اتخوف من زوجتي لإنها بدأت تشك في الموضوع وصارت لاتحب اختها هذه لإنها أحست ان بيننا علاقة ما…
لكنني لاأستطيع التخلي عنها فكسها غير اى كس شفته او عرفته