انا احمد عمري ١٦ سنة ، قصتي بدأت قبل سنة ولازالت مستمرة حتى اليوم، سأصف لكم امي ، امي اسمها مروة عمرها ٤٠ عام بشرتها بيضاء شعرها اسود طويل متوسطة الطول طيزها كبيرة وكسها منتفخ و وصدرها كبير ، انا وحيد وليس لدي أخوة او اخوت وأبي مسافر منذ عشر سنوات ، كانت امي متحررة امامي وكانت ترتدي دائما الملابس الضيقة وفي المنزل كانت ترتدي الشورت واحيانا عباءة دون كيلوت واحيانا فيزونا شفافا يظهر كيلوتها ، كان شكلها كالشرموطة دائما لانها كانت محرومة وتحتاج من يطفئ شهوتها ، أما انا فكنت اقرأ عن الدياثة وكنت اميل اليها واتخيل منظر امي وهي تنتاك امامي من رجل او فحل ، وفي يوم من الايام كنا نستقل الحافلة وبسبب الازدحام اظطررنا انا وامي للوقوف في الحافلة ووقف رجلٌ اسود زنجي كبير العضلات أمام امي وكان ملتصقا بها وامي تحاول الابتعاد عنه لكن بسبب الازدحام لم تستطع وأخذت تلتصق به اكثر وهنا بدأ الرجل في تبعيص امي في طيزها وهي تحاول إخفاء شهوتها وانا ارى المنظر لكنني مستمتع به وفجأة أخرج الرجل زبه ويا له من زب اسود طويل وعريض مرعب ووضع يد امي عليه وامي تحاول المقاومة لكن رغبتها كانت تمنعها واخذت تدعك زب هذا الرجل وهو يبعص طيزها حتى قذف منيه على يدها وغرقها ، نزلنا من الباص أمام منزلنا ويبدو أن الزنجي قد حفظ مكان بيتنا وبعد اسبوع كنت عائدا من المدرسة وعندما دخلت للمنزل كانت امي عارية و مغماة عليها وكسها يقطر بالمني وحاولت ايقاظها وعندما استيقظت صرخت وارتبكت لانني رأيتها بهذا المنظر وبدأت تبكي وقالت لي ان رجلا زنجيا ناكها وصورها وهو يهددها بالصور والفيديوهات ، واخبرتها بانه لا حل لها سوى قبول ما يريد وبعد يومين عاد هذا الرجل في المساء ودخل وهو يعلم انني اعلم كل شيء وقال امك هي عاهرتي وشرموطتي وقام بربطي من يدي وقدمي في غرفة النوم وجلس على السرير مع امي وانا مستمتع بما ارى فبدأ بمص شفاه امي وامي تتلوى تحته ثم خلع ثيابه ودفع زبه في فمها وبدأت تمص زبه وهو يلحس كسها المحروم وبدات امي تتأوه ااااهه اااخ ارجوك نيكني اااااه ثم دفع زبه في كسها وقال انظر لشرفك تحت زبي وامي تصرخ وتقول انا شرموطتك انا زوجتك اااااه وهنا قذف الزنجي شلالا من المني في كس امي ثم بدأت الحس منيه من كس امي وحملت امي من الزنجي وكان دائما ينيكها امامي ويملأ كسها ولا زال ينيكها حتى اليوم
اااه كم احب رؤية امي على زب الرجال