ليلى بنت عمتي بنت محترمة ومؤدبة وعادية جدا حوالي سبعة وعشرين سنة
مش ملفته في حاجة نهائي ومتجوزة حسن وده راجل محترم وفي حاله
وعمتي ست كبيرة وتعتبر مربياني مع ليلى بنتها و أنا وليلي زي الأخوات فعلا
وهي بتقول دايما هيما ده أخويا ودايما تنده لي يا أخويا أو يا هيما وده عادي
في يوم من الايام زقهت من البيت قولت أروح أشوف عمتي وقعدت معاها
وحلفت لبات عندها لغاية تاني يوم علشان أونسها لغاية ما ليلي تيجي بكره
وفعلا نمت عندها وصحيت على مناقشة بين عمتي وبنتها وبتحكي لها عن
رضا دي بنت صاحبتها و متخانقة مع جوزها وهي متشاكلة معاه لأنه ضعيف
خرجت سلمت على ليلى اللي كتمت الموضوع وقفلت عليه لغاية ما جت رضا
أستأذنت ألم حاجتي علشان أمشي وفعلا كنت بلم الحاجة و قعدت مع ليلي و
صاحبتها اللي اعرفها كويس و جبت مع رضا كلام اه نسيت أوصف لكم رضا
رضا بنت حلوة من أصل سوري وأنتم عارفين الجمال الشامي والبياض و الحلاوة
جسمها حلو سكسي وسط في كل حاجة بس طيزها كبيره ولابسة ترينيج و محجبة
ولا بسة نظارة و قعدت تحكي عن أن جوزها مش مهتم بيها و تعيط وأنا بما أني
أخو صاحبتها قعدت أطيب خاطرها و أعقلها علشان جوزها ما يسيبهاش
وقامت ليلي تعمل شاي و عمتي في الاوضة وانا بدأت اتغزل في رضا شوية
وأقول كلام حلو وأنها قمر و تستاهل احسن راجل و أنها لازم ترضى بنصيبها
وهي على نغمة واحدة أطلق أطلق.. سألتها عن السبب تسكت وما تتكلمش
قولت لها لا بقى انا اللي هقعد معاه لازم اعرف عمل ايه؟ خانك… لا… ضربك
برضو لا…امال عمل أيه يا بنتي…؟ قالت المفاجأة بصوت واطي جدا
قالت كان عايزني انام مع راجل تاني وحسيت انها بدأت تحكي
و تتغير طريقة كلامها للجرأة الشديدة وقالت ده مش راجل عايزني انام مع
حد غريب علشان هو مش مكفيني.. لا يبقى الطلاق احسن وأتجوز سيده
سألتها سؤال صدمها… قولت وانتي لما عرض عليكي الفكرة دي زي أي ست
فكرتي فيها؟… بصت لي بصة ورفعت حاجب وهي بتضحك وقالت بصراحة
أنا جوزي مش بيعرف يحسسني أني ست و يكفيني منه وعلشان كده بشوف
أي راجل ممكن يكون أحسن من أداء جوزي بس ده جوزي وزي ما بقول لك
مش راجل وانا لو عليا فكرت وبصراحة من جوايا كنت بتخيل اللي طلبه
وبصراحة أكتر حسيت أنه هيبقى جامد بس انا محترمة و مش عايزة اغلط
قولت لها فين الغلط؟ ده جوزك عايز يراضيكي ويبقى موافق عايزه ايه؟
قالت بس كل أصحابه سكا زيه لو كده.. يسبني أختار طالما شال أيده
قولت لها طيب ليه ما قولتيلوش كده؟ قالت بصراحة خوفت يفتكرني شمال
قولت لها ما أنتي قولتي هو مش راجل تخافي من أيه يا رضا بقى؟
قالت طيب بقولك ايه أنا عايزاك في خدمة… أنا هقول له أني موافقة
بس الشرط أني أختار و العب عليه لعبة وأختارك أنت وتدخل معايا الاوضة
و أشوف لو كانت رجولته لسه فيها ولا خلاص مفيش أمل واطلب الطلاق
ممكن يا هيما؟ أنت زي اخويا و بنت عمتك أختي وصاحبتي الأنتيم
واتفقت معاها على اللعبة وخدت رقمها وبقي سر بينا ورجعت بنت عمتي
ورضا فهمتها انها هترجع بيتها وتحاول تفاهم مع جوزها ونزلت من البيت
وانا رجعت بيتي و بليل رن تليفوني وكانت رضا وقالت إن جوزها وافق
أنها تختار ورحت لهم وهي فتحت وقالت اتفضل يا هيما تعالى
كانت لابسه روب وجوزها قاعد وقال اتفضل وقعدت معاه وشكرني اني وافقت
وطلب أن الموضوع يبقى سر بينا و قالنا طيب هنزل اجيب حاجة من تحت
وأنتم خدوا راحتكم على الآخر كل ده ورضا هتموت منه ومش مصدقة لغاية ما
خرج وسبنا قعدت تعيط وانا بطيب خاطرها وأنه ما يستاهلش وعمال احضن
واطبط واحك وقولت لها ده خول ما يتزعلش منه وقالت إنها عايزه تنتقم منه
وقامت فجأه وخدتني من أيدي ودخلنا الاوضة وحدفتني على السرير.
وقالت طالما هو خول أنا هخليه معرص عايزاك تكيفني يا هيما
قولت لها أنتي قولتي هنلعب عليه بس… فتحت الروب عن جسمها الملبن .
وكانت ملط وقالت طيب ما انا عيزاك تلعب بس فيا يا هيما وبتضحك ونزلت تفتح لزبري اللي
نط في وشها زي الصاروخ واتخضت من حجمه وقالت ايه ده ياعفريت
كل ده زبر يابن الايه ده حلو قوي ومسكته وبرقت من كبره وقالت
هيما انا هايجة نيك سيب لي نفسك و قعدت تمص فيه لغاية ما جبت في بقها.
شهقت وقالت احيه حد يعمل كده في اخته ياهيما بس طعمه حلو قوي
ورمتها على السرير نمت فوقها وقعدت ابوس في كل حته في جسمها
واقفش في بزازها وهي اااااه كمان انا شرموطة وعايزه اتناك يا هيما
ريح أختك رودي الشرموطة احححح مممم وتبوس فيا وجبتها تحتي
وفشخت رجليها وبدأت اسيح فيها والعب بزبري على كسها…….
وهي قامت و مسكته و شخرت وقالت احا اعمل ايه علشان تصدق اني محرومة
انت هتستأذن بقولك هايجة ودخلته كسها ونكتها وجيت اجيب قالت جوا
عاملة حسابي وجبتهم جواها وقالت اهههه شاطر يا حبيبي برافو
زبرك حلو وأداء جميل منك وكان زبري لسه في كسها والباب أتفتح كان جوزها
قالها ايه يا رودي عجبك ولا اجاي معاه علشان تتكيفي.
شخرت له وقالت اطلع بره يا كسمك يا عرص يا خول و**** ما عنت تلمسني تاني
تعالى شوف ازبار الرجالة اللي بجد وراحت لفت تاخد بوسة مني وقالت
وريه امممم وريه يا هيما أن مراته شرموطة اههه كمان افشخ كسي
خرجت زبري اللي غرق كسها لبن وقعدت امص في كسها والعب فيه
وهي بتقول يا ابن الايه اييي امممم كمان متعني كمان
و جوزها خرج وقفل الباب قامت وقالت اهو غار العرص الخول… تعالى بقى كده
وقعدت تمص في زبري لغاية ما قام تاني و اديتني طيزها وقالت
العرص كان مش بينيك غير فيها بس انا عايزه اجرب زبرك وفعلا نكتها
في طيزها لغاية ما جبت بصعوبة وخرجت هي عريانة لجوزها وانا كنت بلبس
هدومي وخرجت لقيتها بتخليه يلحس لبنى وبتقول له الحسه يا خول
ده تمامك وبصت لي وقالت هبقى اكلمك يا حبي لما أعوز اتناك أصل محدش
هينيكني غيرك