sakasawa.com

 حميدة والزب السوداني

انا حميدة 35 سنه من قنا متجوزه وعندي بنت
جوزي راجل أعمال وشغال في السودان واحنا من حوالي 6 شهور واحنا ساكنين في السودان
في عمارة كلها عوئل سودانين ومصرين ومنهم عيلة عثمان بطل قصتنا عثمان عمرة 24سنه وطول وعرض وانا اتعرفت على كل سكان العمارة وكنا نعمل زيارات عائليه اوصفلكم جسمي انا طويله شويه وجسمي مليان وطيازي كبيره وعريضه ومرفوعه لفوق شويه وبتظهر في العبايه حتى لو واسعه اتعرفت على سكان العماره ومن ضمنهم ام عثمان كانت ست كبيرة في السن وقعيدة علي كرسي متحرك وبحكم اننا جيران كنت بروح اقعد معاها الصبح وعثمان في الشغل واتعرفت علي عثمان كان شاب اسود وشعرة اكرت وطويل وكتفه عريض
وكنت بشوف زبه في البنطلون الجينز طويل وتخين من تحت البنطلون* كنت بقعد مع أمه لحد بعد الضهر ما يرجع عثمان وبعدين اروح اقعد في شقتي لوحدي وابتديت انجذب لعثمان شاب جميل صحته حلوه ابتديت انا وعثمان نقعد لوحدنا كتير وابتدينا نميل لبعضنا انا كزوجه جوزها مش بيمتعها* وشاب في ريعان شبابه مش متجوز وابتدينا نقرب قوي من بعض انا وعثمان وفي مره انا وقاعدة عندهم
حط ايده علي رجلي انا اتكهرب وقومت جريت روحت شقتي حسيت بنار في جسمي وكسي
ودخلت الحمام قعدت العب في نفسي وانا هايجه بصيت علي كسي لقيت فيه شوية شعر عملت سويت وخليته بيلمع وبقي احمر من السويت وفضلت اليوم كله وانا هايجه علي عثمان تاني يوم نزلت عند ام عثمان اكتشفت ان عثمان مراحش الشغل قعدت انا وعثمان وأم عثمان واسمها الحجه رتيبه ندردش لحد الضهر وبعد الضهر كانت الحجه راتيبه اكلت وخدت العلاج ونامت قعدت انا وعثمان جمب بعض واتاسف على حركة امبارح الي عمله وفضل يقرب مني وحط ايده علي كتفي ويقرب مني واداني بوسه دوبت فيها معاه وقعد يلعب في بزازي من فوق العبايه وفجأة سحبني علي اوضة نومه وقلعني العبايه وقفت قدامه بل البيرا والكلت فك البيرا وفضل يرضع من بزازي ويمص حلمتي ويلعب في بزازي ويحضني جامد قولتله قلعني الكلت وفضل يمص في كسي الأحمر بلسانه الخشن يلحس في كسي قوي
وبعدين قام قلع البنطلون شوفت وحش جبار مش ممكن يكون زب بني آدم حوالي 25 سنتي
فضلت امص فيه وامص بيضه الي كان كبيرة جدا ومليان لبن وبعدين نومني عثمان علي ضهري ودخل زبه في كسي وابتدي ينيك فيا قوي ويتحرك اكتر وانا تحت منه بصوت وازوم
وابتدي كسي ينزل شهوته كتر قوي وزب عثمان داخل كسي الأحمر فضلنا انا وعثمان اكتر من ساعه وصت آهات جميله ومتعه لحد ما عثمان كب لبنه في كسي وكان لبنه كتير قوي