في البداية اسمي رامي وعندي 18 سنة في ثالثة ثاتوي
وجارتي اسمه رانيا 19 سنة في اولي كلية
ابتدت قصتي لما اتعرفت علي رانيا من وقت قصير مكنش لي كلام معاه اووي
لكن ابتديت اقف مع اختي وكانت صاحبت رانيا جدا
ابتدينا نتصاحب اكتر مع الوقت بقا لي كلام معاه
كنا بنخرج سوا كا جيران وصحاب وكنا بنقعد مع بعض كتير
وكانت بتيجي عند اختي وبتقعد معيا انا ونضحك ونهزر وكانت ف الوقت دا مابينا
مناوشات ضرب في بعض وكنت بحبه جدا
لانه كانت شقية شوية وبتداعبني كانت مثلا لما تيجي تضحك ترمي نفسه عليا
وتقعد تضحك وهي علي كتفي ف في مرة كانت انا واختي ورانيا الي هي البنت ال انا بحبه وبنت الجيران
كنا ف الاوضة مع بعض وفجاة النور قطع وكان النور بيقطع كتير عندنا في للفترة دي
كانت فيه جملة مشهورة حفظنه حنا الثلاثة لما النور يقطع ان قلة الادب هتشتغل
وفجاة لقيت رانيا بتقرب مني ف علي سبيل المداعبة قرصتني ف ودني
عشان المسه وكدا بس انا كنت مش بؤضي اتهور عشان مضيعش كل حاجة من اديدي
وفي يوم تاني كنا انا ورانيا في بيتنا وكانت اختي بتغسل وكنا بنلعب بلاستيشن ع الكمبيوتر مكنتش بتعرف تلعب
بس عشان تقعد معيا ف احنا وقاعدين مع بعض اتجرات من كتر الهزار والضحك بينا مكنتش
في وعيه ف اتحرات وقرصته من رجله فوق ركبته وبعد شوية ملخظتش منه اي كلان م
ف جربت اني اقرصه من بزازه وبالبركة الي يحصل يحصل
وفغلا قرصته من بزازة فهي عملت حركت عجيبة بوشه هيجتني بصراخة لانه كانت شقية
اووي وقامت ماسكني بهزار من ايدي وقالتلي اتلم ي ولد
وكانت بتقوله بضحك مش عدم رضا
ابتديت مع الوقت احنا وقاعدين احط ايدي ع رجله وتسكت ع سبيل اني مش واخد بالي
وبقعد اطلع بايدي من تحت ركبته لحد ماوصلت للمرحلة للي عمري ماتممنته
لاني شاب صغير السن وحطيت ايدي تقريبا مكنتش واخد بالي بس تقريبا لمست كسه من
فوق الترينج مجرد لمسة بس انا كنت هموت كنتي هايج ع اخري وزوبري بيرفقع من اللبن بتاعه
هي بكل حنية مسكت ايدي وشالته ومتعصبتش وبعد كدا قعدنا شوية وروحت
بعديت اتطورت علاقتي عمري كنت متخيل انا اعمل معاها كدا لانه صعبة جدا بنت صعبة
واستمرينا هكذا ف قعدة تاني واحنا بنلعب بلاستيشن نامت علي كتفي هي وبتضحك قومت عملت نفسي بهزر ومسكت بايدي بزاته اليمين
وقالتلي بس ي حيوان وبضحكة ممحونة تجيب لبن اي راجل
وبعد كدا حطيت ايدي تاني مرة وصلت علي كسه وهي وقفت وجاية تمشي عشان هاجت اووي تقريبا
ولسة بتقف كانت واقفة قدام شاشة الكمبيوتر وكانت طيزة مواجهة لي اتجرات تاني وقرصته في طيزه قرصة ةاول مرة احسس علي طيزه كانت كبيرة ومدورة والكلوت بتاعه ديما متحدد من اليجانة لانه ضيقة عليه
غير كدا اني كنت بحب ابص عليه وهي في بيتهم لانه جنب بيتي وكانت اوضته فس مواجهة اوضتي ف ساعات ببص عليه
مرة لقيته لابسة قميص اسود وتحته ستيانة اسود وكلوت اسود وبتمشس وسط اوضته انا شوفت المنظر جريت علي سرسري غرقته لبن

في يوم كدا كان يوم سبت بالظبط اليوم دا كنا في البلكونة انا ورانيا واختي
راخت تغير تقريبا ونا ورانيا كنا لوحدنا لاول مرة ادخل ايدي في الترينج الي لبساه واتحسس كسه والمسه وادخل ايدي
جوة ااكلوت والمس كس اول مرة في خياتي المس كس وانا سني صغير
ومع البنت الي بحبه
وبعد كدا حطيت ايدي ع طيزه من ورا الكلوت ولعب في بزازه من فوق وحطيت ايدي جوة الستينانة
ومسكت حلمة بزته وبعد شوية اختي جات وبطلنا وكانت رانيا ماسكة تلفوني وبتلعب فيه
ووقت اعمل نفسي بتفرح معاها وكنت وراها فقربت زوبري خبطةفي طيزه من ورا انا جبت لبن تلقائي
فضلت لازق فيه ٥ دقايق وبزووق بزوبري
كل دا لحد ماجع اليوم ال نص حياتي فيه اكتر يوم ادلعت فيه في حياتي
كان يوم الاربعاء كان بابه ومامته في الشغل واخواته الي سافر وللي في كليته
طلبت مني تيجي اقعد معاها انا واختي عشان خايفة
روخنا انا واختي عند رانيا
واختي قعدت عشر دقايق ومشيت وانا كنت قاعد مع رانيا لوحدي في بيت رانيا
وكاانت رانيا لابسة الحاجة الي بتهيجي كانت لابسة
تيشرت اصفر وبنطلون بيتي اسود وكان خفيف شوية شبه الاسترتش
وكانت فالاتة شعره وموزة ووتكة اخر حاجة
مش عارف ايه ال حصل ولا فاكر ايه بس فاكر اني انا من كتر حركات رانيا انا جبتهم ٣ في ربع ساعة
كانت في المطبخ بتعملي نسكافية وكانت مدياني ظهره كان منظر الكلوت لوخده بارز من البنلطون يهيج
ف حضنته من ضهر وقعدت ابوس في ودانه واحسس ع بزازة وامسك كسه في الاخر طفيت البوتجاو وقومت شايله وكانت انا
وشايله ايدي علي طيزه وايد علي كسه
ونومته علي السرير مجرد مانومته كانت رافغة رجليه لفوق
قعد ابوس شفايفة فوق وتخت كان بنسبالي معجزرةة اني اوصل معاه لكدت كنت انا كراجل
كنت بموت من الشهوة مابالك هي البنت
قطعت شفايفه من الاخر وكل مرة بوسة ابوسه فيه كنت بنزل لبن
لاني اول مرة اعمل كدا

نزلت الحس بلسناني من اول رقبته لحد رجله مع للعليم اني حتي رجله بوسته ولحستهم
وكتنت بتنزيحي من كتر الشهوة
قومت مقلعه التشرت الاصفر ولقيت لابسة من تحته ستيانة حمرا وبزاو ابيض ي ورد
وقومت بايس فيهم وقلعته البنطلون ولقيت احلا كلوت ضامم علي كسه وطيزه
ولونه احمر كانت بهيح من المنظر البوكسر بتاعي كان مليان لبن
بعد كدا قلعته الستيناتة وقعدت امص في بزازة وكنت برضع زي الطفل وهي كانت
اول مرة يخصله كدة فكانت بتصرخ من الشهوة وفي نفس الوقت لاقية متعة
جيت اقلع لكلوت الاحمر وكانت رافضة شالت ايدي اول مرة تاني مرة شالت ايدي تالث مرة سكتت وقلعته الكلوت الاحمر
وشوفت كس صغير وردي وبه شعر لكنه جميل لانه كانت بيضة حداا
جربت اوضي وابوس كسه بوسة خفيفة لحد ماهجت وشالت دماغي وكانت بتقول كلام كتير
ارحمني ابوس ايدك انا جبت اخري انا نفسيتي تعبت كفاية حرام انا هموت انا حاسة اني جسمي كله مقشعر
انا كنت ضارب يمكن عشرات كتير من كتر الهيجان لدرجه اني بعد كدت نمت فوقيه مكنش في حيل اعمل حاجة
وبس عدي اليوم دت وروحت واليوم دا بتتدا يتكرر وكانت بتجهزلي وتستناني علي الباب
وكانت في يوم كدت لابسة فستنان بتوريه لي لكن انا مجرد مادخلت شلته نميته غلس السرير
واشتغت دحس
معوااعلم اني مقلعتش قدامه هدومي لحد دلوقتي المرة دي بقا بعد ماقعلعته كل هدومه
كانت لابسة كلوت بنفسججي وستيانة سودا
و قلعت خالص
وسبته غلي السرير وكانت من غير لبس نهائي
وكانت راففعة رجليه لفوق
وقفت قصاده وقلت تيشرتي وبنطلون الجينزل بتاعي
والفانلة ةلحلامت والبوكسر وكان لونه ازرق
وزوبري كان منتصب لقدام بطول بس زوبري طويل ورفيع جربت احسسن عليه بزوري هي كانت انسة بنت لسة للدنيا كانت بتقولي بلاش تدخله عشان غشاء البكارة وانه لما تتجوز بس تعمل كدا
كنت بكتفي اني اقف فوقيه بزوبري
واحط زوربري علي بزازة واجيب اللبن مرة فوق بزازة ومرة عند رجله او جنب كسه وساعات بجيبه علي طيزه
وكنا اخر مانخلص ناخد شاور لوو مفيش حاجة بنام عنده واصحي واروح بعدين