كنت بعزف موسيقى وفى واحدة جارتنا طلبت منى تشترى اورج كلمتني بالليل واتفقنا هنتقابل الصبح وتمشى سوا
ركبنا ميكروباص وبعد كدة مترو كانت فى الثلاثين وجسمها كيرفى وبتلبس كاب ومكانش باين عليها ابداً انها ام
اول موقف غريب حصل كان قبل ما ننزل بشوية لما لزقت فيها من ورا بسبب الزحمة ولقيتها تنحت وبصتلى فهمست ف ودنها
_ ده انا متقلقيش
لقيتها ابتسمت وجيبنا الاورج ورجعنا بالاتوبيس ، حطت الاورج ع رجلينا انا وهى وقعدنا ف اخر كنبة ورا وكان الاتوبيس فاضى
شوية ولقيتها ريحت راسها ع كتفى فحركت ايدى بشويش تحت الاورج من غير ما حد ياخد باله وحسست ع رجلها وفضلت اطلع بشويش
ببص عليها لقيتها خطفت بوسة ف رقبتى وكلبشت ف ايدى وفضلت تلعب ف صوابع ايديا
هيجت عليها وبتاعى وقف روحت ماسك ايدها وخليتها تلمسه فوق البنطلون راحت بصتلى
_ انت كبرت يا واد وبقيت شقى وشكلك كدة عاوز عروسة
ضحكت ورديت بكل رومانسية
_ اه بس تكون جميلة زيك وياريت لو شبهك وحطيت ايدى ع خدها ولمست صوابعى بشفايفها
لقيتها نزلت بايدها تانى وقعدت تحسس ع زبى
_ ده انا خلاص راحت عليا
_ بالعكس ده انتى ست البنات وتشبعى او راجل ، يابخت جوزك
_ جوزى .. ياريته عاجب ، طول الوقت مكبر دماغه منى
_ ملوش حق ، حد يبقى عنده القمر ده ويسببه ؟؟ انا لو مكانك كنت كلتك اكل
حطت راسها ع كتفى تانى روحت لافف دراعى حواليها وحضنتها لغاية ما وصلنا
نزلنا م الاتوبيس وروحنا عندها البيت وطول ما احنا ع السلم وانا بحسس ع طيزها الكيرفى وهى لابسة بنطلون جينز ضيق اوى
وهيتفرتك عليها
دخلنا شقتها ودخلت تغير هدومها ولقيتها فاتحة الباب ومديالى ضهرها وكان جسمها فشيخ
طيزها كانت بتلمع ف الضلمة والكلوت الزهرى بتاعها وطيزها الكيرفى اوووى
خرجت م الاوضة لابسة لبس خفيف اووى عبارة عن بيجامة متكونة من بادى كت وشورت ضيق فشخ ع كسها
فتحنا الاورج وجيت اعلمها لقيتها وطت تظبط السلك وصدرها كان هيطلع م البادي روحت مبعبصها ومقفش ف طيزها
لقيتها قعدت ع رجلى روحت محسس ع خدها وشفايفها لقيتها بتبوس ايديا ووشها كله هيجان