في الشقه الي قصادي سكن ناس جديده مع اول يوم واثناء نقل العفش سمعت تخبيط جامد فتحت الباب لاجد طيز عاليه من تحت بنطلون ترنج وحز الكلت بتاعها بارز وشايله التلاجه مع واحد دي طلعت منه عندها 17 سنه بس جسمها فاير وموزه جامده طحن وشوفت امها هي مش حلوه بس جسمها جاحد وابوها كان راجل عادي شكله طيب المهم خرجت قولتها اي مساعده ورحت شلت التلاجه عنها ولزقت فيها وفي جسمها الملبن قولت البنت دي لازم تدخل الموسوعه المهم فات اسبوع والباب خبط البنت عايزه مفتاح السطح علشان توصل الدش المهم طلعت معاها ووصلتلها الدش واتكلمت معاها اسمك وسنك وانتو منين واحوالك المهم اتعرفت عليها واخدت رقم تلبفونها وبدات العلاقه تتطور واسالها انتي انتي ليه بتحبي تبيني حز الكلت قالتلي انتا خدت بالك المهم طلعت امها قالتلها جمال الست يبدا من طيزها ورجلها المهم البنت بتهتم بطيزها اوي لحد ما في يوم البنت عايزه تاخد درس رياضه علشان الامتحانات عرضت عليها اروح عندهم اديها درس وفعلا دخلت عندهم والبنت بقت تقعد معايا توطي اشوف فلقه بزها تقف اشوف طيزها لحد مجه ابوها بيتفرج علي الماتش والصوت عالي وهو متعصب البنت اشكلت معاهم مش عارفه تذاكر خدت بعضها وخرجت معرفتش تروح فين جت عندي المهم كانت نفسيتها وحشه جدا انا كنت مولع حجر تفاح المهم عزمت عليها منه كانت اول مره تشرب المهم قعدت جنبها وقعدت تحكيلي انه قاسي عليها وديما بيعاملها بعنف وقولتها حتي مع ممتك قالتلي اه قولتها مش جايز ممتك مش شايفه مزاجه قالتلي مش فاهمه قولتها فى السرير قالتلي معتقدش لانهم يوم ويوم بيقفلوا الباب عليهم وببقي سمعه صوتهم وشوفتهم اكتر من مره كل دا وانا ايدي بتملس علي شعرها المهم قعدنا ساكتين شويه وانا ببوصلها وهي بتقولي ايه قولتها مفيش مش عايزه تتفرجؤ علي شقتي قالتلي اتفرج قولتها بس انتي كمان تفرجيني قالتلي علي الشقه قولتها لا علي سر جمال المراه قالتلي عيب قولتها احنا لوحدنا ودي حاجه عمري ما شوفتها وانا كمان هوريكي حاجه عمرك ما شوفتيها المهم مسكت ايدها وبدات افرجها علي الشقه حته حته لحد موصلت اوضه النوم دخلنا وشغلت التكيف وقفلت الباب وقربت منها وبدات ابوسها في خدودها ومسكت شفتها كانت لسه خام بشعرها معملتش سويت قبل كده قعدت ابوس فيها لحد ما شفايفها وردت ةنزلت قلعتها التشرت وبدات افعص في بطنها وانا طالع لتحت السنتيانه مسكت بزها وبقت تصرخ كاني مسكت فار وهي خلاص معدتش قادره قلعت التشرت شافت شعر صدري اترمت علي السرير ومعدتش قادره تاخد نفسها نمت فوقيها وقعدت ابوس فيها والحس لحد منزلت للبنطلون قلعتها نصه واحسس من فوق الكلت علي شفتين كسها اه نار بارزين اوي اوي اوي قعد ادعك فيهم من تحت الكلت وهي ترفص برجليها قمت وقلعت واول ما شافت زبري زي ما يكون اغمي عليها قمت مقلعها باقي هدمها بقت عريانه ولفتها لقيت طيز عمر مشفت ولا هشوف زيها المهم جبت كريم شعر وحطيطه في طيزها ونكتها من طيزها وكانت بتصوت وانا اكتم بؤها بالمخده لحد ماخدت علي زبري وبعدها ما بقتش انكها الا من طيزها بتقولي بابا بينيك ماما من كسها قولتها انا علشان مفتحكيش وتفضلي بكر زي مانتي كده انتي متناكه من طيزك كل ما تجيلي انكها من طيزها وامشي زبري علي شفه كسها