اليوم هحكي لكم عن تجربتي مع التحرر ….

أنا عماد 33 عام تزوجت من بضع سنوات ولأني علاقتي مع زوجتي منذ العام الأول ليست بخير جنسيا وهذا الإحساس كان داخلي فقط لأن زوجتي كان ترى أنها في أوج متعتها نسبة لعدم ثقافتها الجنسية قررت أن أستمتع أكتر فجربت أكثر من طريقة …

بدأت في البداية بتحرير زوجتي شئ ما ولكن بحذر حيث أن زوجتي صغيرة في السن وهي إيناس وعمرها وقت زواجنا كان 20 عاما وكانت حاصلة علي تعليم متوسط وكانت ريفية الطباع وكل هذه العوامل فضلا عن أنها من منطقة عشوائية جعلتها بدائية جدا في كل شئ من حيث الإحساس والذوق العام والفكر والعقل
ولكن ليس أمامي إلا أن استمر خاصة أني أخاف أن يراني الناس فاشلا في الزواج فصبرت نفسي أنها سوف تتغير مع الوقت ولكن للأسف دون جدوي للعلم أني حاولت مرارا وتكرارا رفع ثقافتها ولكن الطبع يغلب التطبع فقررت أن أحررها وأضرب عصفورين بحجر واحد .
وكان هذا الحجر هو التحرر أما العصفورين فهما ارتفاع مستوى ثقافتها بالاختلاط بأناس أرقى منها وربما حصولي على أمرأة أخرى أستمتع بها حتي تعلو ثقافة زوجتي أثناء فترة التحرر هذه وعقدت النية أن تنتهي فترة التحرر هذه خلال عام أو عامين أكون وصلت لأهدافي أو العصفورين كما في المثال.
المهم بدأت أحررها في اللبس خاصة أننا نعيش سويا بعيد عن أهلنا وبعد ذلك علمتها التدخين وأصبحنا نسكر سويا ونشاهد الأفلام الجنسية إلي أن أصبحت وأنا أجامعها نتخيل أحد أفراد أسرتها أو الجيران أو الأصدقاء في مشاركتنا العلاقة وكانت بتسخن جدا على هذه المشاركات فعلمت أنها هيجي منها فائدة مع الوقت
وبعدين طورت الأمور وأتفقت معها أن نقوم بعمل صفحة تحررية علي الفيس بوك متعارف فيها علي زوجين آخرين متحررين نسبيا يناسبوا تحررنا مثلا نخرج أو نشرب سويا وبالفعل تعرفنا علي هشام 35 عام شاب أسمر نحيف الجسد ناشف البنية وسماح زوجته27 عام مدام زي القمر بيضاء طولها حوالي 165سم ووزنها حوالي 65 كيلو تكلمنا وأتفقنا لأول مقابلة وحصل ووجدت سماح زوجة صديقي جميلة بكل ما تعنيه الكلمة رقيقة جدا شقية جدا جدا جدا لدرجة أن أفكارها وأفكاري كانت متفقة تماما وزوجها وزوجتي كانوا نفس الدماغ والثقافة لدرجة لو أني كنت تزوجت سماح بدلا من زوجتي ما كنت لأفكر في مثل هذا النوع من التحرر …
تكلمنا وتعارفنا وارتاحنا لبعض لدرجة أن سماح زوجة صديقي هذا فاجأت الجميع بفكرة أننا نروح نقعد معاهم ونسر أنهردة في شقتهم وقد كان ذهبنا جميعا كانت حوالي الساعة 12 ليلا جلسنا جميعا وشربنا وتبادلنا أطراف الحديث وقالت قامت سماح غيرت ملابسها وليست بدي كت وهوت شورت وقالت لزوجتي أنني هتقعدي كدا قومي أجيبلك حاجة تلبسيها بدل ما أنني مكتفة نفسك كدا نظرت زوجتي إليا لترى ردة فعلي فقلت لها قومي معاها براحتك وألبسي اللي أنني عاوزاه وبالمناسبة كشكل وجسم جميلة ومواصفاتها بيضاء قصيرة بعض الشئ ذات أرداف ممتلئة ومؤخرة بارزة وصدر متوسط وقامت معها وليست برمودا وبلوزة مفتاوحة من ع الصدر وأتت وجلسنا وشربنا تاني وأنا مبقيتش أفكر غير أزاي هركب مرات صاحبنا دا وأعتقد هي كمان شوية ودماغنا ونونت من الشرب ولقيت سماح بتقول أنا عاوز أرقص قامت رقصت ومراتي مكانتش بتعرف ترقص جلسنا نشاهد فسخنت أنا جدا لاحظت سماح أرتفاع زبي قالتي لي وهي بتضحك أنت تعبت يا أسطااا قلت لها أنني تتعبي رجالة البلد كلها وضحكنا جميعا ..
رد جوزها اللي مشالش عينه من علي مراتي وأنا ولا في الدماغ كل فكري في مراته متقوموا نريح جوا وبالفعل قمنا جميعا بعد بعض الشروط اللي وضعتها زوجتي لعدم التبادل بيننا ..
دخلنا كلنا فردنا جسمنا جنب بعض كل زوجين جنب بعض المدامات جنب بعض والرحالة ع الأطراف
وابتديت نشاهد التليفزيون وأحنا بندخن وأنا قلت لجوز صحبتي معندكش سكس قالي جاهز وشغل فلم سكس تبادل جامد وكله مستعد للمعركة اللي هتبدأ دون كلام مباشر ..
اشتغل وأنا ابتديت أسخن مراتي وهو أقتدى بي وأنا بقيت أحسس علي وراك مراته من تحت الغطا وغمزت له أن يفعل المثل لنقرب ما نريد بدأ يلمس مراتي أيضا لكنها ابتعدت عنه وهنا طبعا عرفت أنه من المستحيل أن يتم ما نريد فقمت فوق زوجتي وأخذت امصمص بزازها وارضع رقبتها وكذلك صحبي وزوجته وعلت أصوات الآهات بيننا وهنا أخذت أنظر لزوجة صاحبي وهي تنظر لي وأنا راكب زوجتي وزبي بكسها وكأنها زبي في كس سماح زوجة صديقي وكانت تنظر لي بمحن شديد وكلما رزعت زبي بقوة تصدر هي آهاتها كأنني ارزع بها وتمص شفتاها إلي أن أتيت بلبني في كس زوجتي وقمت بعد أن انتهوا هم أيضا من ركوبتهم وأستأذنت للمغادرة أنا وزوجتي
وعلمت أن حتي التحرر سأجد فيه صعوبة مع هذه الزوجة فأكتفيت بالتحرر داخل المنزل من تخيلات وشرب وتدخين سويا وهي أيضا أقرت أنها لا تريد أكثر من ذلك وأفهمت زوج صديقتها سماح بذلك فتهموا الأمر ولكن بعد حوالي أسبوع فوجئت بهشام يتصل بي ويقول لي ما رأيك أنت تشاركنا الجنس الثلاثي
ولكن لأكمل لكم قصتي معهما في الجزء التالي …