فى احدى مواقف التاكسى فى احدى المدن الكبيره ركب المسافرون سياره اجرى قاصدين مدينه اخرى
السواق دور محرك السياره وانطلق بسرعته وفى الطريق الملئ بالاشجار شعر السائق بتعب ولاحظ الركاب ذلك
فاوقفوه وطلبوا منه الامهال حتى يستطيع الانتباه فالارواح ليست لعبه
انقسم الركاب الى اقسام منهم من لعن السائق والظروف ومنهم من اخذ السائق الى اقرب مستشفى ومنهم من بقى
فى التاكسى
بقى فى التاكسى امراتان وثلاث رجال
لاحظ الرجال الثلاثه عدم اهتمام المراتين بالموضوع فسالهم الرجال :لماذا انتم غير مهتمين بالاعطال وتاخير
الوصول
ردت المراتين وقالوا لا يهم نوصل النهارده او بكره او بعده لا يهمنا وكانوا يمضغون اللبان ويتشدقون بكلمات سوقيه
ولابسين عبايات سوداء
تحرش بهم احد الرجال فقالت احداهما : مش كدا ومش ده وقته ولا مكانه
قال لهم الاخر :يعنى مستعدين
قالوا ايوه
قال الثالث: عندى المكان ويلا ننزل نغير التاكسى ونشوف وسيله اخرى
الثلاث رجال لا يعرفون بعضهم البعض لكن جهة وصولهم واحده اما المراتين فهم اصحاب كار
وصلوا الخمسه الى شقة احد الرجال وجلسوا ووذهب صاحب الشقه لكى يجهز شيئا من الطعام
ورجع فوجد ان كل رجل بينيك ست فوقف مذهولا وجلس وهو يشاهد ما يحدث ويسمع ويرى ااااااااااااه
اووووووووف
بلراحه والاخرى تقول نيكنى يا ……هو انت اسمك ايه ؟ نيك كسى اضغط جامد
حتى انهيا الرجلان مهمتهما وبعد فتره تبادل الرجلان مع المراتين ومارسا الجنس معهما وصاحب الشقه مغتاظ
ولكنه غير متعجل
مر الوقت الكافى وراحوا دورة المياه وحضروا وتجمعوا للغذاء وانتهوا
وطلب احد الرجال الاستذان وانصرف بعد ما ناك المراتين
بقى رجلان والمراتين
جلسان يتكلمان وصاحب الشقه يخير نفسه بمن يبدا؟
حتى ان احدى المراتين قربت منه فرفضها وراح للاخرى وطرحها ارضا ويا دوب 10 دقائق حتى انتهى
فهى ست حريفه حضنته وركبت زبه وشفطته وحركات مجنونه منها جعلته يقذف بسرعه
نظر حوله لااحظ ان الرجل الثانى فى حضن المراة الاخرى فلعب فى زبه وقامت صاحبته تدلكه وركبته الا انه لم يستمتع بها فهى نهمه لمصلحتها ومتعتها فقط
وتركها وقام وادخل زبه فى طيز الثانيه التى كانت راكبه فوق الرجل التانى
واستمر الحال حتى اليوم التانى ..الرجلان والمراتان من يريد ان ينيك فعليه ان ينيك فى اى وقت بدون كلام
رجلان على واحده او كل رجل واحده فهناك حريه